صفحة بال مون على الموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك

-







╣۝ الـعـمـود الـفـقـري للإنـسـان ۝╠
علوم ومعلومات عامة




المنتدى | upload|books-computer games-software| Palmoon Market| games علوم ومعلومات عامة|الأرشيف|الرئيسية








╣۝ الـعـمـود الـفـقـري للإنـسـان ۝╠



النوم لأكثر من 9 ساعات خطر - ╣۝ الـعـمـود الـفـقـري للإنـسـان ۝╠ - |~ مسابقة منظمات وهيئات دولية ~|
علوم ومعلومات عامة|الأرشيف|الرئيسية



 

العمود الفقري

Vertebral Column

  1. تكوينه وفقراته

يتكون من سلسلة من الوحدات العظمية، تسمَّى الفقرات Vertebrae ، بينها مخدات من الغضاريف الليفية، تسمَّى الأقراص بين الفقارية Intervertebral Discs . ويربط الفقرات ويجمع بينها مجموعة من الأربطة القوية Liguments تجعل من الفقرات عموداً صلباً قادراً على تحمل الضغوط. ويستقر العمود الفقري في منتصف الظهر، ويعمل كدعامة أساسية يرتكز عليها الجسم. وهو يعطي الهيئة للجذع. وتستقر الجمجمة Skull بنهايته العليا. كما يثبت القفص الصدري، والذراعان، بوساطته. ويتصل به الحزام الحوضي Pelvic girdle .

ويعطي العمود الفقري حماية للنخاع الشوكي Spinal Cord ، الذي هو امتداد الدماغ Brain ، في الجذع، والنهاية السفلى للجهاز العصبي المركزي Central Nervous System ، إذ يمر بالقناة الفقارية Vertebral Canal ، المتكونة من الفقرات، كما أن الأعصاب الشوكية Spinal Nerves ، التي تخرج من النخاع الشوكي، تجد طريقها إلى خارج القناة الفقارية، من طريق فتحات بين الفقرات Intervertebral foramina .



العمود الفقري

وتتصل بالعمود الفقري مجموعة هائلة من العضلات الهيكلية (المخططة) Striated muscles تزيده ثباتاً ومتانة. وهي عضلات إرادية Voluntary Muscles ، إما لتحريك العمود الفقري نفسه، بالانثناء إلى الأمام أو الخلف، أو إلى الجانبَين، أو الدوران إلى اليمين أو إلى الشمال، أو لتحريك أجزاء الجسم المختلفة، اقتراباً أو ابتعاداً عن العمود الفقري، مثل تحريك الذراعَين والرجلَين (الأطراف العليا والسفلى).

ويتكون العمود الفقري من مجموع الفقرات المتموضعة معاً (المتراصة)، رأسياً، مكونة شكل العمود. وقسمت تلك الفقرات إلى مجموعات، بحسب موقعها؛ فالتي تقع في منطقة العنق، سميت العنقية Cervical vertebrae ، وعددها سبع فقرات؛ والواقعة في منطقة الصدر، سميت الصدرية أو الظهرية Thoracic or Dorsal vertebrae ، وعددها اثنتا عشرة فقرة؛ والتي تقع في منطقة الخصر، سميت القَطَنية Lumber vertebrae ، وعددها خمس فقرات؛ والواقعة في منطقة العجز Sacrum سميت الفقرات العجزية Sacral vertebrae ، وهي خمس فقرات متلاصقة معاً كوحدة واحدة، وتكوّن الجزء الخلفي من الحوض Pelvis . وينتهي العمود الفقري بالعصعص Coccyx ، المكوّن من أربع فقرات، مجتمعة معاً، تسمى الفقرات العصعصية Coccygeal vertebrae . وبذلك، يكون مجموع الفقرات، المكونة للعمود الفقري، ثلاثين؛ إذا عُدَّ العصعص فقرة واحدة، لصغره الشديد في الإنسان، وثلاثاً و ثلاثين فقرة، إذا روعي أنه يتكون من أربع فقرات. ويُلاحظ أن الفقرات العصعصية، تستطيل في الحيوانات، مكونة الذنب، وتتفاوت استطالتها بتفاوت أطواله.

ويختلف سُمك الفقرات باختلاف مواقعها من العمود الفقري. فنظراً إلى أنه هو الذي يحمل الجسم، فإن سمك الفقرات، يزداد كلما اتجهت إلى أسفل، وصولاً إلى الفقرات القَطَنية، التي تحمل أثقل وزن، فتكون الأكثر سمكاً، مقارنة بالفقرات العنقية، الأقل سُمكاً، والتي تحمل وزناً أخف. ويكون سُمك الفقرات الصدرية وسطاً بينهما. وكذلك، تكون الأقراص بين الفقرات القطنية أكثر سُمكاً، منها بين سائر الفقرات.



فقرة عنقية

وتتكون الفقرة من جزءَين، أحدهما جسم الفقرة، الذي يكون في الأمام. والثاني يبرز منه (أي من الجسم) إلى الخلف، ويتجسد في قوسَين، يلتقيان إلى الخلف، مكونَين الثقب الفقاري Vertebral foramen . وبينما تتراصّ الفقرات بعضها فوق بعض، وبينها الغضاريف، مكونة عموداً، فإن الأثقاب تتراصف بعضها فوق بعض، كذلك، مكونة القناة الفقارية Vertebral Canal ، التي يتفاوت اتساعها قليلاً بين الفقرات بتفاوت ضخامة النخاع الشوكي، الذي يمر بها، خاصة العنقية والقَطَنية، التي تتسع لاحتوائه. وتمتد القناة الفقارية من الثقب الكبير في الجمجمة Foramen magnum ، إلى العصعص. ويبلغ طولها ستين سم لدى النساء، وسبعين سم لدى الرجال، في المتوسط.



الشكل العام للفقرة

ويمتد جزء بارز، من خلف الفقرة، مكوناً الشوكة Spine (البروز الشوكي Spinous process )، التي تتفاوت أحجامها بين الفقرات تفاوتاً كبيراً. ففي الفقرات العنقية، تكون الشوكة قصيرة، ومشقوقة. وفي الفقرات الصدرية، تتراكب الأشواك، وتكون أسطوانية، طولية، وتبرز إلى الخلف وإلى أسفل. أما في الفقرات القَطَنية، فتكون الشوكة سميكة، ومربعة، وبارزة إلى الخلف.

وهكذا، تختلف أشكال الفقرات باختلاف مواقعها من العمود الفقري، بل إن بعضها تأخذ شكلاً خاصاً، مثل الفقرة العنقية الأولى، التي تسمى Atlas ، وتشبه الحلقة، لتستقر عليها الجمجمة. وكذلك الفقرة التي تليها، العنقية الثانية، التي تسمى المحور Axis ، وذلك لاستقرار الفقرة العنقية الأولى والجمجمة عليها.



فقرة المحور

ويتصل بالعمود الفقري أربطة Ligaments ، في اتجاهات مختلفة، طولية Longitudinal ، وعرْضية Transverse ، لتثبيت مكوناته من الفقرات في مكانها، ليحافظ على عموديته، حتى في أثناء حركته في مختلف الاتجاهات. وهي أربطة قوية، من أنسجة ليفية ضامة Connective Tissue .

ويبدو العمود الفقري مستقيماً، إذا نظرنا إليه من الأمام والخلف. ولكن، عندما يرى من جانبه، الأيمن أو الأيسر، يظهر فيه تحدبان وتقعران. ففي المنطقة العنقية، يتحدب إلى الأمام ، وفي الوقت نفسه، يتقعر إلى الخلف. وفي الم نطقة الصدرية، يتقعر إلى الأمام، ويتحدب إلى الخلف، مكوناً القتب الصدري Thoracic Kyphosis . وفي المنطقة القَطَنية، يتحدب إلى الأمام، ويتقعر إلى الخلف، مكوناً البزخ القَطَني Lumber Lordosis ، أي دخول الظهر من الخلف. وفي المنطقة العجزية، يتقعر من الأمام ويتحدب إلى الخلف. وتقعر المنطقة العنقية من الخلف، يظهر بعد أن يبدأ الطفل برفع رأسه، في الشهرَين، الثالث أو الرابع، من عمره. بينما يبدأ التقعر في المنطقة القَطَنية بالظهور، بعد أن يقف الطفل، ويبدأ بالمشي، بعد نهاية السنة الأولى من عمره. وقد يزداد التحدب، من الناحية الظهرية، ويأخذ شكلاً مرَضياً، كما يحدث في حالات وجود قتب في المنطقة الصدرية، ويصبح الشخص أحدب Humpback ، وهو ما يشبه سنم الجمل.

والعمود الفقري هو محور الإنسان الذي يدور حوله ، وهو مكون من 33 فقرة من العظام الصلبة ، تحمي في تجويفها العصب الشوكي. والفقرات تختلف في أشكاله ا وأحجامها. فهي تنقسم إلى:

أ. منطقة الرقبة ( Cervical )

تتكون من سبع فقرات عنقية، وتتميز فقرات منطقة الرقبة بوجود بُروزَيْنِ على شكل أجنحة يطلق عليهما بروزان مستعرضان، وكل واحد منهما يحتوي على ثقب ينفذ من خلاله شريان مغذي للمخ. ويوجد أيضاً بروز شوكي، ولهذه البروزات أهمية قصوى، حيث تعمل مركزًا لتثبيت العضلات.

وأولى فقرات الرقبة يطلق عليها فقرة أطلس (Atlas) ، وهي تحمل الجمجمة وما بها من أعضاء، وتسمى كذلك فقرة الفقهة.وثاني الفقرات هي   فقرة المحور < /SPAN>(Axis) ، سميت بذلك؛ لأنها تسمح بدوران الجمجمة حول محورها .أما باقي الفقرات الخمس فليس لها اسم ولكنها مرقمة من ثلاثة إلى سبعة. وهذه المنطقة هي من أكثر مناطق العمود الفقري مرونة. ومن العجيب أن عدد فقرات منطقة الرقبة ثابت في جميع الحيوانات، فرقبة الزرافة على الرغم من طولها ورقبة الفأر على الرغم من قصرها يحتويان على سبع فقرات .



فقرة أطلس

ب. منطقة الصدر (Thoracic)

وتحتوي على 12 فقرة تسمى الفقرات الصدرية. وتتميز فقرات هذه المنطقة دون غيرها بوجود سطح أم لس تستقر فيه رؤوس الضلوع .

ج. منطقة القطَن (Lumbar)

وتحتوي على خمس فقرات تسمى الفقرات القطنية وتتميز فقرات هذه المنطقة بصلابتها الشديدة، الأمر الذي   يعكس دورها المهم في حمل الجزء الأكبر من وزن الجسم .



فقرة قطنية

د. منطقة العجُز (Sacrum)

وهي تحتوي على خمس فقرات عجزية ملتحمة، وهي معروفة بقابليتها للكسر عند السقوط .



العجز

هـ. منطقة العصعص (Coccyx)

وتحتوي على أربع فقرات عصعصية ملتحمة، وهي التي تكون الذيل في الحيوانات.

وعلى الرغم من صلابة العمود الفقري، إلا أنه يمتلك م رونة عالية، فهو يستطيع الدوران حول محوره، وكذلك يستطيع الانحناء أمامًا وخلفًا.وهذه المرونة ليست كما يعتقد البعض نتيجة لمرونة مفاصل العمود الفقري، لكنها نتيجة لتجمع حركات مفاصل العمود الفقري وتناسقها.

وفقرات العمود الفقري تربط بينها سلسلة من المفاصل المتحركة، تتميز عن باقي مفاصل الجسم بوجود غضروف بين كل فقرتين، يحمي العمود الفقري من الانضغاط، ويعمل على امتصاص الصدمات، كما يمنع الفقرات من الاحتكاك بعضها ببعض.

وقد قدَّر العلماء قدرة تحمل هذا الغضروف بمئات الأرطال على البوصة المربعة في أثناء الحركات العنيفة. ويتكون هذا الغضروف من كيس غضروفي قوي يحتوي من الداخل على مادة جيلاتينية.

ولحفظ التماسك بين الفقرات، جعل الله لكل فقرتين رباطًا يمتد بينهما؛ ليكونا في وضع ثابت أثناء الحركة. وإلى جانب ذلك تحتوي كل فقرة على نصف هلال يتحد مع نصف هلال آخر في الفقرة التالية؛ ليكونا على هيئة   ثقب كامل يخرج عن طريقه العصب الشوكي. وعدد الأعصاب الشوكية واحد وثلاثون زوجاً.

ومن أهم مميزات العمود الفقري هو أنه يحفظ اتزان الجسم؛ ولذلك يحتوي العمود الفقري على ثلاثة انحناءات خفيفة تتحكم في اتزان الجسم مع الجاذبية، فهناك انحناءان خفيفان يتجهان للأمام يوجدان في المنطقة العنقية والقطنية، وانحناء خفيف للخلف يوجد في منطقة الصدر. وقد تزيد هذه الانحناءات أو تختلف، لكنها - في هذه الحالة - يمكن أن تؤدي إلى ألم في العمود الفقري، وقد يكون ثمة خلل ناتج عن أخطاء وراثية، أو ضعف في عضلات البطن، أو أمراض عظمية، مثل: مرض هشاشة العظام. ويتوقف اكتشاف هذه الأمراض أو اكتشاف عيوب العمود الفقري على نتيجة الكشف بالأشعة.

وللعمود الفقري أهمية قصوى عند أطباء التخدير؛ حيث يستخدمون الفقرات دليلاً يسترشدون به لحقن المخدر، كما في حالات التخدير النصفي. كما يستخدمه أطباء التحاليل في تحديد الموضع الذي يستطيعون عنده سحب عينة من السائل الشوكي.



فقرة صدرية


2. إصابات الفقرات وأمراضها

وقد يرجع الحدب الشديد إلى إصابة الف قرات الصدرية بمرض الدرن (Tuberculosis TB) . إذ تتأكَّل فقرة أو أكثر من الفقرات، بوساطة ميكروب الدرن، فتصبح ضعيفة، وتنسحق تحت ثقل وزن الجسم، محدثة الحدب الشديد في العمود الفقري. كذلك، يؤدي عدم التوازن العضلي إلى الحدب. إضافة إلى أن سوء وضع الجسم، أثناء الجلوس لفترات طويلة، قد يساعد على الاحديداب. أما التقعر الشديد، الذي يبدو إلى الخلف، في المنطقة القَطَنية (البزخ القطني)، فيظهر لدى الإناث أكثر، بسبب انتعالهن الأحذية ذات الأعقاب العالية.

وربما لا تلتقي الأقواس الفقارية، المتجهة إلى الخلف من جسم الفقرة، والمكونة للثقب الفقاري، فيحدث ذلك نقصاً في تكوّن القناة الفقارية، ويحُول دون تكوّن الشوكة الظهرية (الخلفية)، المسماة (الصلب المفلوج) Spina Bifida ، التي طالما اتُّهمَت بأنها سبب التبول اللاإرادي، الذي يحدث للأطفال، أثناء النوم Enuresis ، أو ما يسمى، أحياناً، بلل ا لفراش Bed wetting . والحقيقة، أن الصلب المفلوج، هو فشل التقاء الأقواس الفقارية، نتيجة لنقص ميزودرمي Mesodermic وهو النسيج المكون للفقرة. وقد يكون مصحوباً بنقص إكتودرمي Ectodermic ونيوروإكتودرمي Neuroectodermic . وهو على نوعَين:

أ. الصلب المفلوج الخفي Spina bifida occulta

إذ يكون النقص الفقاري فيه قليلاً. وعادة، يصيب المنطقتَين القَطَنية والعجزية، من العمود الفقري. وقد يكون مصحوباً بإصابة الجلد المغطي لهما، من دون إصابة الحبل الشوكي، أو السحايا. وقد تكتشف هذه الحالة، من طريق المصادفة، عند تصوير الفقرات بالأشعة، لأي سبب من الأسباب، من دون ظهور أي أعراض إكلينيكية لها. وقد يلفت إلى هذه الحالة إصابة الجلد بشام ة أو خال mole ، أو ورم دموي Haemangioma ، أو خصلة من الشعر hair tuft ، أو حفرة في العجز، أو ورم شحمي Lipoma ، في المنطقتَين، القَطَنية العجزية من الظهر. كما أن وجود اضطراب عصبي، قد يشير إلى وجود الصلب المفلوج، في بعض الحالات. ولهذا الاضطراب العصبي أسباب عدة:

(1) تشوّه الحبل الشوكي Spinal Cord أو نقصه.

(2) التحام الحبل الشوكي بأحد الأنسجة المجاورة، الذي قد يؤدي شده، أثناء حركة العمود الفقري، إلى تلف في ذلك الحبل.

(3) الضغط المباشر على الحبل الشوكي، أو ذيل الفرس Cauda equina وهو مجموعة الأعصاب المغذية للأطراف السفلى. والتي تمتد بعد نهاية النخاج الشوكي، بوساطة مثير عظمي، أو امتداد ورم شحمي داخل النخاع.

هذه الأسباب المؤثرة في الحبل الشوكي، قد تؤثر في المسارات العصبية فيه، فينتج شلل تقلصي سفلي Spastic Paraplegia . إلا أن الشكوى، غالباً، ما تكون من أصابع القدمَين، التي تصبح مخلبية، نتيجة لضعف العضلات الداخلية للقدم، ثم يتبعها العضلات الأخرى، ومنها عضلاته الجانبية، ويسفر ذلك عن تشوهات في القدمَين. واضطراب إخراج البول، الذي يحدث في هذه الحالة، هو سلس البول Incontinence ، وليس البوال Enuresis ، إذ يكون تنقيط البول المستمر، ليلاً ونهاراً، إضافة إلى ما يصاحبه من علامات عصبية في الرجْلَين، ونقص (أو اختلال) الإحساس في منطقة الشرج Saddle sh aped area .

ب. الصلب المفلوج الكيسي Spina bifida cystica

وفي هذا النوع، يكون النقص العظمي متسعاً. وتبرز خلاله السحايا Meninges والحبل الشوكي، أو أحدهما. ويؤدي الفتق السحائي إلى شلل ارتخائي في الطرفَين السفليَّين، وشلل المثانة البولية؛ ومن ثَم، سلس البول Incontinence .

الصلب المفلوج، إذاً، لا يسبب البوال Enuresis ، وإنما يسبب سلس البول Incontinence . ولكن ليس هو نفسه السبب؛ وإنما ما يصاحبه من اختلال في أعصاب التحكم في المثانة، التي ي صحبها، عادة، أعراض عصبية أخرى؛ إذ قد يعتري سلس البول كثيرين، من دون أعراض لأساب أخرى.



تناسق حركة مفاصل العمود الفقري يكسبه مرونة عالية


3. الحبل الشوكي

وفي القناة الفقارية، يتدلّى الحبل الشوكي، وهو امتداد النخاع المستطيل Medulla oblongata . ويبدأ عند مستوى الثقب الكبير Foramen magnum لقاعدة الجمجمة، أي عند بداية العمود الفقري. وينتهي عند الحافة السفلى للفقرة القَطَنية الأولى. ويراوح طوله بين 42 سم و45 سم. وهو يشابه أسطوانة مفلطحة، بعض الشيء. أما عرضه، فيتفاوت بين 2 و3 سم، في الاتساع العنقي، وبين 3 و4.5 سم، في الاتساع القَطَني، وذلك بسبب الزيادة الكبيرة في عدد الخلايا والتوصيلات العصبية، في هاتَين المنطقتَين، واللازمة للإمداد العصبي للأطراف، العليا والسفلى؛ وهو ما يسمى تضخم النخاع الشوكي، عند الضفائر، العنقية والعضدية والعجزية. وينتهي النخاع الشوكي بشكل مخروط.

ونظراً إلى أن النخاع الشوكي هو امتداد الدماغ في الجسم، فإن الله ـ سبحانه وتعالى ـ وفّر له الحماية نفسها، التي توافرت للدماغ، من طبقة عظام خارجية، (الفقرات، وإن كانت الغضاريف بينها تُعَدّ نقطة ضعف، إلا أنها ضرورية لحركة الجذع ومرونته)، ثم ثلاث طبقات من الأغشية السحائية Meninges . وهي: الأم الجافية Dura mater ، وهي المبطنة للقناة الفقارية، والملاصقة للفقرات والغضاريف. والغشاء العنكبوتي Arachnoid membrane . والغشاء الملاصق للنخاع الشوكي، وهو الأم الحنون Pia mater . ويمتلئ فراغ القناة الفقارية بالسائل النخاعي الشوكي، الذي يعطي حماية إضافية للنخاع الشوكي. ويتثبت هذا النخاع، في القناة الفقارية، بوساطة:

أ. الخيط الانتهائي، الذي يربطه إلى العصص.

ب. أربطة على الجانبَين، تربطه إلى الأم الجافية، المتصلة، بدورها، بعظام العمود الفقري.

ويظهر النخاع الشوكي، في قطاعه العرضي، مادة سنجابية (رمادية) Grey matter ، على شكل حرف H ، ويحيط به المادة البيضاء White matter . وتكوّن المادة الرمادية الخلايا العصبية، التي تضطلع بالحركة والإحساس. بينما تكون المادة البيضاء المسارات، الصاعدة والهابطة. والجزء الأمامي من المادة الرمادية، يشمل الخلايا العصبية المختصة بالحركة. بينما يشمل الجزء الخلفي الخلايا العصبية المختصة بالإحساس.

ويفصل بين جانبَي النخاع الشوكي، الأيمن والأيسر، شق أمامي، وآخر خلفي، في الخط الأوسط تماماً. وفي وسطه قناة صغيرة مملوءة بالسائل النخاعي الشوكي، وترتبط بالبطين الرابع Forth vetricle ، الموجود في الدماغ. ويتميز النخاع الشوكي، في كل جانب، إلى القرن الظهري، الذي يحمل الإحساسات بنوعَيها: العميقة، وهي توتر العضلات، وحس الوضع، والحركة، وتمييز اللمس، والاهتزاز. والإحساسات السطحية، وهي الألم، والحرارة، واللمس الخفيف. إذ يحملان بوساطة المسارات العصبية الصاعدة Assending tracts إلى الدماغ، مروراً بالمهاد. وإلى القر ن الأمامي، الذي يتكون من الخلايا الحركية، التي تنتهي إليها المسارات الحركية، النازلة من الدماغ. وهي الهرمية، التي تحمل الحركة الإرادية، ومصاحبات الهرمية، التي تعمل على ضبط الحركة وتوافقها.

ويُعَدّ النخاع الشوكي امتداداً للدماغ، في جذع الإنسان. لذا، فهو مركز للأفعال المنعكسة، أي التي تحدث من دون عمليات الدماغ، من التفكير والذاكرة وغيرهما من العمليات العقلية؛ وذلك مثل سحب اليد السريع، عند الوخز بدبوس. كما يُعَدّ النخاع الشوكي مركز توصيل وسيطاً للإحساسات، من أعضاء الجسم المختلفة إلى الدماغ. ومركزاً وسيطاً، كذلك، لتوصيل الأوامر الحركية، من الدماغ إلى الأطراف والأعضاء. ويكون ذلك من طريق الأعصاب الشوكية Spinal Nerves ، المكونة من أزواج عصبية متقابلة، تخرج من النخاع الشوكي، ويبلغ عددها واحداً وثلاثين زوجاً، ميامنة ومياسرة. وتقسم الأعصاب الشوكية إلى مجموعات، بحسب المنطقة، التي تخرج منها. وهي:

أ. مجموعة الأعصاب الشوكية العنقية، وعددها ثمانية أزواج، وتخرج من المنطقة العنقية.

ب. مجموعة الأعصاب الشوكية الصدرية، وعددها اثنا عشر زوجاً، وتخرج من المنطقة الصدرية.

ج. مجموعة الأعصاب الشوكية القَطَنية، وعددها خمسة أزواج، وتخرج من المنطقة القَطَنية.

د. مجموعة الأعصاب العجزية، وعددها خمسة أزواج، وتخرج من المنطقة العجزية.

هـ. زوج واحد من الأعصاب الشوكية، وهو آخرها، ويسمى العصب العصعصي.

وكل من هذه الأعصاب الشوكية، يتكون، عند خروجه من النخاع الشوكي، من جزءَين، أحدهما أمامي، مختص بالحركة Motor . والثاني خلفي، مختص بالإحساس Sensory . ثم يندمجان، ليكونا عصباً واحداً، تختلط فيه الألياف الحسية بتلك العصبية الحركية Sensory-motor . وبعد هذا الاختلاط، ينقسم العصب الواحد إلى فرعَين، أمامي وخلفي. يغذى الأمامي الجذع، من الأمام، بالإحساس والحركة. ويغذى الخلفي الجذع والأطراف، من الخلف، بالإحساس والحركة، كذلك. ويتجمع بعض الأعصاب الشوكية معاً، لتكوّن ضفائر عصبية، تنسب إلى المنطقة، التي تخرج منها، مثل الضفيرة العنقية Cervical plexus ، والضفيرة العضدية Brachial plexus ، والضفيرة العجزية Sacral plexus .

ونظراً إلى انتهاء النخاع الشوكي عند مستوى أعلى من نهاية العمود الفقري، وقصر المناطق المختلفة من الحبل الشوكي عن مثيلاتها (المناطق المناظرة لها)، من العمود الفقري ـ فإن الأعصاب الشوكية، تتدلى من النخاع الشوكي، هابطة إلى مستواها المقابل من هذا العمود، ليخرج العصب من الثقب المناظر له بين الفقرات Intervertebral foramen ، ويزداد هذا التدلي كثافة وميلاً، كلما اقترب من نهاية الحبل الشوكي، حتى يتكون، عند نهايته، ما يشبه ذيل الحصان Cauda equina ، من الأعصاب المتدلية الكثيفة.

وتحدث آلام العمود الفقري، بسبب التلف الناتج من الشد Traction ، أو الضغط compression ، أو النقل (الإزاحة) Displacement ، الناجمة، بدورها، عن إصابة في حادث Trauma ، أو ورم tumour ، أو التهاب العظام المكونة للعمود الفقري، أو جذور الأعصاب الشوكية Spinal Nerves ، أو الأغشية السحائية Meninges ، أو الشرايين والأوردة (الأوعية الدموية)، المغذية للعمود الفقري وما يلتصق به. كذلك، يحدث الألم عندما ينقطع الدم عنه Ischaemic Pain . وهناك ألم، ينتج من التهاب أو تمزق الأربطة بين الفقرات. ويلاحظ أن الفقرات العنقية المتحركة، هي عرضة لتغيرات الالتهاب المفصلي أكثر من غيرها Cervical Spondylosis ، وهذا يحدث لمعظم الناس فوق سن الخمسين. وفي نسبة 20% منهم، تحدث أعراض مرَضية، إذ تنتج الآلام، إما من الضغط المباشر من الزوائد العظمية في الفقرات، على النخاع الشوكي، أو من ضغط تلك الزوائد على الأوعية الدموية، فتقلل الدم الواصل إلى النخاع الشوكي. ولكن، يُعَدّ الانزلاق الغضروفي أكثر اضطرابات العمود الفقري مأسوية.


4. إصابات العمود الفقري

وتتميز إصابات العمود الفقري عن باقي إصابات الجسم بقسوتها وشدتها؛ نظراً لما يحمله العمود الفقري بداخله من أعصاب تتحكم في الجسم كله. ومن أهم هذه الإصابات وأشهرها الانزلاق الغضروفي وعرق النسا.

أ. الانزلاق الغضروفي Vertebral Disc Prolapse

وهو بروز الغضروف من مكانه، بين الفقرات، واندفاعه إلى الخلف، أو الجنب (الأيمن أو الأيسر)، ليضغط على النخاع الشوكي، أو العصب الخارج منه، الذي يطلق عليه جذر العصب Nerve Root . وهذا الانزلاق، قد يحدث لأي من الغضاريف الموجودة بين الفقرات، وإن كان أكثر حدوثاً في غضاريف الفقرات القَطَنية، أو بين الفقرتَين القَطَنية الخامسة والعجزية الأولى.



غضروف منزلق يضغط على العصب الشوكي

ويتكون الغضروف من جزء خارجي، يسمى المتليف المحيطي Annulas fibrosis ، وهو يتكون من مجموعة صفائح دائرية ليفية ذات خاصية مطاطة وقوية تلف حلو بعضها على شكل قشور البصلة. وهو يحيط بنواة مركزية تسمَّى Pulposus ، وتتكون من مادة هلامية من Gelatinous وهي بيضاوية الشكل، وتقوم بدور المحور الذي يسهل الحركة الدائرية للف قرات. وعادة، يَضْمر الغضروف، مع تقدم السن، إذ تقل السوائل في النواة المركزية، مما يؤدي إلى صغر حجمها، ويلقي بحمل الجسم على المفاصل بين الفقرات، فيحدِث فيها تلفاً، أو تورماً، مما يسفر عن آلام في الظهر والأطراف، خاصة السفلى. ويزيد من تلك الآلام، ضعف عضلات الظهر، وازدياد الوزن.

تحدث الإصابة به عند حدوث ضغط هائل أو حركة عنيفة لا يتحملها الغضروف، وبالتالي يحدث انفجار للطبقة الخارجية للغضروف، وتخرج المادة الجيلاتينية إلى الخارج.

وعند خروج هذه المادة، تضغط على العصب الشوكي ، ومن هنا تحدث الأعراض، والمتمثلة في ألم شديد في العمود الفقري، مع عجز عن الحركة. وقد تصل شدة الآلام في بعض الحالات إلى حد أن يؤثر السعال الخفيف على المريض، فيتولد عنه آلام ظهرية عنيفة. وفي مثل هذه الحالات يتدخل الطبيب جراحياً لإزالة الجزء ال مترهل من الغضروف.

وفي هذه العملية يخدر المريض، ثم يقوم الطبيب بإدخال إبرة في موضع الألم، ويأخذ أشعة للمكان للتأكد من الموقع، ثم يقوم بإحداث جرح قطعي وتحديد الغضروف المصاب عن طريق الميكروسكوب الجراحي، ثم يُدِخل أنبوبة معدنية يطلق عليها اسم "المرشد"، بحيث تُجرى جميع خطوات العملية من خلالها لتجنب إصابة أي من التركيبات الحساسة المجاورة لمكان العملية. وأهم خطوة في العملية تتمثل في أن يقوم الجراح بإبعاد العصب الذي يضغط عليه الغضروف المترهل حتى لا يصاب أثناء الجراحة.



جراحة الانزلاق الغضروفي

ولإظهار الجزء المصاب من الغضروف، يقوم الجراح بإحد اث قطع صليبي في الطبقة الليفية المغطية لغشاء النخاع الشوكي المسمى بالأم الجافية، ثم يقوم الطبيب بإدخال آلة تشبه المقص تسمى رونجيور لقطع الجزء التالف من الغضروف وإزالته ثم يغلق الجرح. ونظرًا لسهولة هذه العملية فإن المريض يستطيع أن يقوم من رقاده في اليوم التالي لإجرائها.

ويحدث الانزلاق الغضروفي الحادّ، عندما يتمزق المتليف المحيطي، فتبرز النواة وتضغط على جذور الأعصاب عند خروجها مسببة ضغطا ميكانياً مصحوباً بأعراض معينة، ويحدث الانزلاق الغضروفي بعد الإصابة في حادث، أو في أثر حمل شيء ثقيل، بطريقة خاطئة، فيها انحناء شديد للظهر، أثناء رفعه. وللانزلاق الغضروفي أعراض مَرضية، حسية وحركية. وهي:

(1) الأعراض الحسية

وهي آلام متكررة، في صورة نوبات، تمتد من مكان الانزلاق، إلى المنطقة التي يمدها العصب المضغوط عليه (من الجلد والعضلات والمفاصل). وهذا الألم يزداد مع الكحة والعطس، ومع الشد على العصب، من خلال حركة الجزء المصاب من العمود الفقري؛ إذ يزداد الضغط على جذور العصب الحسية، بوساطة الغضروف. والآلام، غالباً، تأخذ صورة الحرقة أو الوخز. وعند فحصها، يلاحظ نقص الإحساس أو شدته، في المناطق المصابة (أي المتأثرة بانضغاط العصب).

(2) الأعراض الحركية

وتكون على هيئة ضعف العضلات. وبعد استمرار انضغاط العصب، لمدة طويلة، مع عدم استعمال العضلة، تصاب العضلات بالضمور، ويقلّ توترها Tone ، مما ينجم عنه ضعف المنعكسات العصبية < /SPAN>Reflexes ، أثناء فحصها، هذا إذا كان الانضغاط على عصب طرفي (من الأعصاب الشوكية). أما إذا كان على المسارات الحركية الهرمية Pyramidal Tract ، في النخاع الشوكي، فإن توتر العضلات يزداد، وكذلك المنعكسات العصبية.

وأكثر ما يحدث الانزلاق الغضروفي، في الغضورفين الفاصلين بين الفقرة القطنية الرابعة والخامسة والفقرتين القطنية الخامسة والعجزية الأولى، محدثاً ألم عرق النسا Sciatica ، الذي ينتشر في الفخذ من الخلف، ممتداً إلى خلف الساق، وغالباً ما يتمركز الألم في جانب واحد، وقد يكون في الناحيتَين.

ويتأكد تشخيص الانزلاق الغضروفي بالأشعة، سواء العادية PlainX-ray ، أو المصحوبة بحقن صبغة داخل القناة الفقارية، في الس ائل النخاعي الشوكي، لتبرز انضغاط القناة الفقارية، الناتج من بروز الغضروف. ولكن، ظهر حديثاً التصوير المقطعي بالكومبيوتر Computerised Axial Tomography . وكذلك الرنين المغناطيسي Magnetic Resonance Imaging ، الذي يوضح إيضاحاً تاماً، انزلاق الغضروف، بل يوضح للجراح كل التفاصيل، في حالة لزوم الجراحة، إذ يكشف النخاع الشوكي، والفراغات، داخل الأم الجافية والعمود الفقري وخارجهما.

وعلاج الانزلاق الغضروفي، قد يكون بالراحة، مع بعض المسكنات، وبعض تمرينات العلاج الطبيعي Physical Exercises ، المشتمل على جلسات التدفئة الموضعية. وإذا فشلت تلك العلاجات، وكان الضغط على الأعصاب مصحوباً بضعف العضلات والمنعكسات العصبية، أو بخدر Numbness ، أو نقص الإحساس Hypoesthesia ، في أجزاء معينة، من جراء الانزلاق ـ فإن المعالجة الجراحية باستئصال الغضروف < /SPAN>Laminectomy تكون هي الحل الأمثل، ثم يتبعها العلاج الطبيعي، لتقوية العضلات وتلاشي التقلصات العضلية، التي يمكن أن تحدث بعد عملية الاستئصال.

ب. عرق النسا

وعرق النسا هو العصب الذي يغذي الأرجل، وعند إصابته يشكو المريض من ألم شديد في منطقة العجز وظهر الفخذ يسببه الضغط على بداية عصب النسا، بعد خروجه من بين الفقرات. وغالباً يكون مصدر هذا الضغط تزلج غضروف بين الفقرات. وقد يسببها وجود ورم أو جلطة دموية أو انقباض للعضلات، أو حتى الجلوس في وضع غير مناسب لفترات طويلة. ويتميز الألم بأنه يشمل الرجل كلها. وقد يعاني المريض من فقدان إحساس مؤقت وضعف في عضلات الرجل.







النوم لأكثر من 9 ساعات خطر - ╣۝ الـعـمـود الـفـقـري للإنـسـان ۝╠ - |~ مسابقة منظمات وهيئات دولية ~|
علوم ومعلومات عامة|الأرشيف|الرئيسية


-----






--





palmoon tool bar
privacy policy