صفحة بال مون على الموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك

-







مخاطر النفايات المنزلية
الدراسة والمناهج التعليمية




المنتدى | upload|books-computer games-software| Palmoon Market| games الدراسة والمناهج التعليمية|الأرشيف|الرئيسية








مخاطر النفايات المنزلية



الـــــــــــــبراكـــين - مخاطر النفايات المنزلية - الماء والصحة //من ااجل رمضان افضل//
الدراسة والمناهج التعليمية|الأرشيف|الرئيسية


 
 
 
كثيرا ما نقرأ على عبوات معظم المنتجات الخطرة التي نضطر لاستخدامها في منازلنا لاغراض شتى عبارات تحذر من اثارها السلبية صحيا وبيئيا لكننا قد نهمل ذلك الأمر.
ولا نعطيه الأهمية التي يستحقها تجاهلا لحجم خطورته وهذا ما يدفع البعض منا الى الاحتفاظ بتلك العبوات برغم تجاوز صلاحيتها او انتهاء استعمالها وخزنها لمدة طويلة في بيوتنا وقريباً او استخدامها لحفظ اشياء اخرى فتصبح مصدرا لامراضنا على المدى القريب او ربما البعيد من دون ان نشعر.فهل هناك طرق مناسبة للتخلص من نفايات المنتجات الخطرة؟ وما هي البرامج الصحيحة لاعادة تدويرها وكيف يمكن ان يطمر المتبقى منها؟مساحيق التنظيف الكيماوية.
وتعرف باحثة المخلفات المنزلية الخطرة قائلة:إن مخلفات البيوت الخطرة والسامة مثل متبقيات الدهان ومنظفات الزيوت والبطاريات والمبيدات الحشرية وغيرها تحتاج الى عناية خاصة عند التخلص منها اذ ان رمي هذه المخلفات سواء بالمجاري او على الارض او مع الفضلات الاخرى ينتج عنه اخطا ر عديدة وليس فقط على المدى القريب ولكن على المدى البعيد اذ يمكن ان يصاب افراد العائلة نفسها بأمراض مختلفة وكذلك يؤدي ذلك الى تلوث التربة الصالحة للزراعة حول البيت او المزارع من جراء رمي الفضلات الخطرة بطرق غير سليمة ومن ثم تلوث الخضروات المزروعة بالأراضي القريبة وكذلك التأثير على الصحة العامة.وتؤكد على ان هناك بعض الدراسات التي تشير الى ان زهاء 12% من الحوادث المنزلية المتعلقة بالتسمم في بريطانيا تقع بفضل مواد التنظيف المنزلية فهي تحتوي على مواد سامة وقابلة للاشتعال فالمبيضات تحتوي على مادة كيميائية هي هيبوكلورايت الصوديوم وهذه تطلق بخارا ساما من شأنه ان يثير العينين ويهيج المجاري التنفسية وقد يتلف الرئتين ويسبب مشاكل تنفسية خطيرة اما مساحيق التنظيف فهي مواد تحتوي مادة الأمونيا التي لا يمكن خلطها مع المبيض لأنها في هذه الحالة قد تطلق غازا قاتلا.وتضيف: يعتقد البعض ان تلوث البيئة وما ينجم عنه من اخطار على صحة الانسان موجودة خارج المنزل فقط وهم بذلك يتجاهلون ان الملوثات داخل المنزل اخطر بكثير وتتضاعف عدة مرات فالكثير من الشركات المصنعة لا يهمها سوى تكديس الاموال بعيدا عن صحة الانسان وخاصة ان الكثير منا لا يقرأ حتى التعليمات والمحتويات الموجودة على العبوات.عمى العين*ما طبيعة تلك الآثار الصحية لهذه المخلفات؟ـ ان آثار المخلفات المنزلية الخطرة الصحية والبيئية هي التي ادت الى ضرورة التحكم في استعمال وتخزين ونقل والتخلص النهائي من النفايات المنزلية الخطرة فالآثار الصحية تكمن في استخدام وبقاء النفايات معرضة لعبث الأطفال في المنزل او لطبيعة وخطورة المواد المستخدمة اصلا وما ينجم عنها من تأثيرات سلبية على الصحة العامة فهي قد تتسبب على الجلد او تلف في انسجة العين او التسمم، فمن مسببات الحروق اشتعال المواد القابلة للاشتعال مثل السبراي او نتيجة لتلامس سطح الجلد مع الحوامض والقواعد المستخدمة كمواد كيمياوية في تسليك المجاري او مع مواد تنظيف الحمامات والمرافق الصحية ولتلافي هذا الاثر يجب على مستخدم المادة الانتباه بشدة الى تجنب العبوات المضغوطة مثل (السبراي) لدرجات الحرارة العالية سواء كان ذلك بتعرض العبوات للحرارة العالية من حيث قربها من مصادر الحرارة مثل الفرن او المدفأة او بوجوها معرضة لاشعة الشمس مثل وضعها بجانب شباك كما يجب الحرص عند التعامل معها واستخدام المنظفات الكيميائية المحتوية على الاحماض والقواعد بارتداء كفوف عازلة ك ما يجب توفر مستحضرات لمعالجة الحروق في المنزل لتخفيف الآثار السلبية الناتجة عن الحروق في حالة حدوثها كما يمكن ان يحدث تلفا لانسجة العين في حالة ملامسة هذه النفايات الخطرة لها وكما تحمله العين من حساسية عالية فينبغي التأكد من حمايتها اذ يمكن ان تسبب الحوامض والقواعد في حال ملامستها للعين الى حدوث تلف كبير قد يؤدي الى العمى وفي حالة حدوث تلامس العين من المواد الكيمياوية بفضل غسل العين بكثير من الماء وثم مراجعة الطبيب المختص.غازات سامة* متى تتسبب تلك النفايات في التسمم؟ـ يمكن ان يحدث التسمم نتيجة لابتلاع اية مواد كيمياوية او جراء استنشاق الغازات الناجمة عنها وعند حدوث حالة التسمم يمكن ان يكون الأثر آنياً مثل الاعياء الشديد والتقيؤ او يمكن ان يكون الأثر مزمناً مثل حدوث تلف في الانسجة والاعضاء او حدوث الوفاة ولتلافي حدوث التسمم يجب الانتباه الى ابعاد عبوات المنظفات والمواد الكيمياوية عن متناول الاطفال كما يجب عدم استخدام العبوات الفارغة بوضع مياه الشرب او اية سوائل غذائية اخرى مثل الزيت اذ تعد هذه العبوات نفاية منزلية خطرة كما يجب الانتباه عند استخدام منظفات الحمامات او المبيدات الحشرية بتهوية مكان الاستخدام اذ ا ن هذه المواد تصدر غازات سامة في المنزل ولذلك يجب عدم الاحتفاظ بمقتنيات هذه العبوات لوجود خطورة كافية يمكن ان تسبب خطر للقاطنين في المنزل في اي وقت.تلوث اليدين والأطعمة* كيف يمكن تجنب تلك الغازات السامة؟ـ بتجنب طرق التعرض للمواد الكيمياوية السامة وهي ملامسة الجلد او العين او الاستنشاق او الابتلاع او حقن الجسم اذ ان ملامسة المواد السامة للجلد تأخذ الأولوية من حيث الأهمية وذلك لتكرار حدوثها ومن خلالها تتم معظم الحوادث الشائعة المسببة للاصابات الموضعية فضلا عن ذلك ان عدداً لا بأس به من هذه المواد التي يتم امتصاصها من خلال الجلد بسرعة كافية قد يؤدي الى التسمم البدني وأهم مناطق الجلد التي يمكن للمواد النفاذ من خلالها هي تجاويف الشعر والغدد العرقية والغدد الدهنية فضلا عن الجروح كما ان الاوعية الدموية المنتشرة في التجاويف والغدد تسهل امتصاصها ودخولها الجسم وحتى الخدوش الصغيرة في البشرة اذ

توجد عندها الاوعية اللمفاوية التي تقوم بنقل المواد السامة الى الجسم.اذ ان تجاويف الشعر والغدد الدهنية سريعة التأثر بالمواد المذيبة للدهنيات وافراط الغدد العرقية في افرازها يساعد ايضا على عملية امتصاص المواد السامة اذ ان العر ق الكثير يلتقط ويذيب دقائق هذه المواد كما يعد الجهاز التنفسي من اهم المنافذ التي تدخل من خلالها المواد الضارة الى الجسم ومعظم حالات التسمم تحدث اثناء العمل نتيجة استنشاق الابخرة والغازات والدقائق العالقة في الهواء ما يؤثر على الاعضاء الداخلية للجسم لانه قد تنفذ من خلال الرئتين الى الاعضاء الاخرى للجسم عن طريق الدم او الاوعية اللمفاوية او كريات الدم البيضاء ما يؤدي الى الحاق الضرر بباقي اجزاء الجسم ويحدث التسمم اثناء العمل عن طريق الابتلاع نتيجة تلوث اليدين او الاطعمة او المشروبات وغيرها من الاشياء التي يتناولها الانسان ولحسن الحظ ان امتصاص المواد السامة عن طريق الجهاز الهضمي الى الدم غير متكامل بصورة عامة بالرغم من انها تتعرض الى محيط ذي حموضة عالية اثناء مرورها بالمعدة ومحيط اخر قاعدي عند مرورها بالامعاء.زرق الجسم* ما العوامل التي تساعد على الحد من هذا الامتصاص؟ـ احتمال وجود مواد غير قابلة للذوبان نتيجة التفاعلات الكيمياوية بين المواد السامة ومكونات الأطعمة والمشروبات وقابلية الامعاء على منع او تحديد امتصاص المواد غير الطبيعية او دخول المواد السامة عن طريق مجرى الدم الى الكبد الذي له القابلية في تفسيخ وتجري د الكثير من المواد الكيمياوية من سميتها.ومن الطرق الاخرى التي تسبب التعرض للمواد الكيمياوية السامة ايضا حقن الجسم (زرق الجسم) بالمواد الكيمياوية وهو نوع من التعرض للمواد السامة غير المألوفة في المختبرات الكيميائية الذي قد يحدث بسبب الاصابات الميكانيكية مع الزجاجيات او المواد المعدنية في المختبرات الكيمياوية ذات الاجهزة التي تحتاج الى حقن المواد الكيميائية فيها بواسطة ابرة الحقن كأجهزة الكروماتوغرافيا فقد تسقط هذه الابرة المملوءة بالمواد الكيميائية على القدم او تدخل في اليد صدفة ما يؤدي الى دخول السائل السام الى الجسم.قنبلة موقوتةيتمثل تأثير استخدام المواد الكيمياوية الخطرة في المنازل على عناصر البيئة الماء والتربة والهواء بأثر النفايات الخطرة الناتجة عن استخدامها اذ تقول الكيمياوية هند جعفر عطا في قسم ادارة المخلفات الصلبة في وزارة البيئة: يؤدي التخلص غير الآمن من النفايات الكيمياوية الخطرة في التصاريف الصحية (المجاري) الى حدوث وجود مواد سامة في محطات التنقية التي تنقل من بعد ذلك الى التربة عند سقي النباتات بها ويتعاطاها الانسان بعد ذلك عن طريق المنتجات الزراعية او عن طريق مياه الشرب التي قد تكون تلوثت بهذه النفايات المنزلية الخطرة وعليه يجب تفادي طرح هذه النفايات في المجاري واعتبارها نفايات خطرة يجب تجميعها والتخلص منها بطرق سليمة لا تؤدي الى حدوث اثر سلبي على البيئة كما يجب التحكم في النفايات المنزلية الخطرة اذ ان الاحتفاظ بها في المنزل يعد قنبلة موقوتة قد ينجم عنها اثار سلبية على الصحة العامة والبيئة في اي وقت وكذلك ان التعامل مع المنظفات الكيميائية يتطلب قدراً كبيراً من الحذر والانتباه كون المنظمات الكيمياوية ومساحيق الغسيل من الملوثات الرئيسة للبيئة، وخصوصاً للمياه، وذلك لاحتوائها على كثير من المركبات الكيمياوية مثل سلفونات الكيل البنزين (ABS) والقلويات الكاوية مثل هيدروكسيد الصوديوم وهيدروكسيد البوتاسيوم ومركبات فسفورية ومنتجات البترول ومذيبات عضوية مثل الزايلين والكاز ومواد ملونة ومعطرة تضاف لصناعة المنظفات ان لهذه المركبات تأثيرات سيئة على صحة الانسان اذ تعد بعض هذه المواد مسببة للسرطان او لامراض اخرى مثل الاكزيما او الربو او الامراض الصدرية فضلا عن التأثيرات على الكبد والكلى جراء استنشاق الغازات المنبعثة من بعض هذه المنظفات.تصنيفات ورموز* هل هناك تصنيف للنفايات المنزلية الخطرة؟ـ تصنف النفايات المنزلية الخطرة الى عدة تصنيفات اما سامة او متفجرة او آكلة او مشتعلة وان جميع هذه التصنيفات يرمز لها عالميا برموز خاصة فالمواد الآكلة (CORROSIVE) هي مواد تسبب بفعلها الكيمياوي ضررا بالغا للانسجة الحية التي تلامسها او يمكنها ان تسبب ضررا بالغا اذا تسربت من عبواتها او حتى تدمير للبضائع الاخرى المنقولة او مركبات النقل او تسبب اضرارا اخرى ويتم استخدام هذه المواد في المنازل كمنتجات تفيد في تسليك المجاري او تنظيف الحمامات... الخ ويشار اليها بالرتبة الثامنة حسب التصنيف الدولي وحسب درجة خطورتها اما المواد المشتعلة او القابلة للاشتعال فهي المواد التي يمكن ان تسبب الحريق عن طريق زيادة درجة الحرارة او بوجود مصدر اشتعال او يمكن ان تؤدي لحدوث الحرائق عند ملامستها للماء ويتم استخدامها في المنازل كالدهانات والمشتقات البترولية وتعد السوائل انها مشتعلة وذلك بسبب انطلاق غازات مشتعلة عند درجات تزيد عن ستين درجة مئوية وتعرف هذه الدرجة انها نقطة الاشتعال ويشار اليها بالرتبة الثالثة حسب التصنيف الدولي وحسب درجة خطورتها اما المواد السامة فيتم تعريفها بانها مركبات كيميائية تؤدي الى حدوث التسمم في حال ابتلاعها او استنشاق غازاتها مثل المبيدات الزراعية والحشرية وتعرف الجرعة القاتلة الجرعة الكيمياوية التي تؤدي الى موت الكائن الحي وتقاس بالمليغرامات لكل وزن كائن حي وتتفاوت درجة السمية بين مادة واخرى وفي حالة تعاطي جرعات اقل من الجرعة القاتلة يمكن ان يؤدي الى حدوث السرطانات مثل النفايات الناتجة عن الاشعاعات المستخدمة في المجالات الطبية ويشار اليها بالمرتبة الثانية حسب التصنيف الدولي وحسب درجة خطورتها وبالنسبة للمواد المتفجرة فهي مواد صلبة او سائلة او (خليط منهما) تولد غازات لها درجة حرارة وضغط عاليين في حد ذاتها بسرعة نتيجة تفاعل كيميائي يترتب عليها حدوث اضرار تنتج عن الانفجار بالمنطقة المحيطة وبسبب وجود هذه المواد في عبوات معدنية فان خطر الانفجار يكون كبيراً بسبب انها مضغوطة ويمكن ان يحدث الانفجار نتيجة رج العبوة او وجود مصدر حراري بالقرب منها او محاولة ثقب العبوة ويشار اليها بالرتبة الاولى حسب التصنيف الدولي وحسب درجة خطورتها.دهانات منزليةيستعرض المهندس الكيمياوي علي عبدالحسين في دائرة التخطيط والمتابعة الفنية في وزارة البيئة بعض النفايات المنزلية الخطرة التي تحتوي في تركيبها على قواعد وحوامض وهي مستهلكة في المجالات والاستخدامات المنزلية بشكل واسع قائلا: من تلك المنتجات سائل تسليلك المجاري اذ يحتوي هذا المنتج على مواد قاعدية تستخدم لازالة التكلسات التي يمكن ان تحدث في شبكات

الصرف الصحي فضلا عن معادلة التراكمات القاعدية في انابيب المجاري وسائل تنظيف المرافق الصحية الذي يحتوي على احماض تستخدم لازالة الاوساخ على سطح البورسلان من تكلسات او تراكمات قاعدية وسائل تنظيف الاثاث ويحتوي على مواد قاعدية تؤدي الى ازالة الاوساخ على سطح الاثاث وسائل تنظيف الجلي ويحتوي هذا المنتج على مواد قاعدية تؤدي الى ازالة الأوساخ على الاسطح وسائل تحميض الافلام ويحتوي هذا السائل في تركيبه على مواد حامضية تستخدم لتحميض الافلام وتكون النفاية الناتجة خطيرة لإحتوائها فضلا عن المادة الحامضية الى مادة نترات الفضة المستخدمة في افلام التصوير اما النفايات المشتعلة او شديدة القابلية للاشتعال فتكمن خطورة هذه النفايات باحداثها الحرائق التي تلحق الضرر بحياة وصحة الانسان فضلا عن الخسائر المادية من الممتلكات وعن الامثلة على هذه النفايات الدهانات المنزلية اذ تحتوي في تركيبها على مواد قابلة للاشتعال في حالة حدوث حريق والمذيبات العضوية ويتم استخدام هذه المذيبات مثل (الثنر) لخلطها مع الدهان ات فضلا عن استخدامها في ازالة طبقات الدهان القديمة وتكون هذه المواد شديدة القابلية للاشتعال اذ يمكن ان يحدث الاشتعال في درجات الحرارة العالية من دون وجود مصدر اشتعال والمواد اللاصقة اذ يمكن حدوث الاشتعال للمواد اللاصقة المستخدمة في لصق ورق الجدران او اية عبوات سائلة تحتوي على مواد لاصقة والمواد البترولية وهي مواد يمكن ان تشتعل في ظروف الحرارة العالية.النفايات الالكترونية* ما هي النفايات الاخرى المستخدمة كثيرا في البيت؟ـ اية مادة يتم ابتلاعها بطريق الخطأ من تلك المواد التي ذكرتها سابقا يكون لها تأثير سمي وتتفاوت نسبة هذه السمية بالرجوع الى التركيب الكيميائي للمادة وكمية المادة التي تم ابتلاعها ومن بين المواد ذات السمية العالية التي قد يحدث التسمم نتيجة استنشاق الغازات المنبعثة منها المبيدات الزراعية وتكون نسبة السمية فيها عالية جدا وذلك لاحتوائها على مركبات كيميائية سامة تستخدم في التخلص من الحشرات الزراعية والاوبئة التي تصيب النباتات والمبيدات الحشرية وتستخدم على نطاقين الاول في معالجة النباتات والثاني في الاستخدام المنزلي للقضاء على الحشرات المنزلية ويتمثل خطرها بشكل اكبر في استخدامها في المناطق المخلفة اذ يؤدي ذلك الى زيادة التركيز وقد يؤدي استنشاقها في هذه الحالة الى حدوث تسمم والادوية منتهية الصلاحية التي قد تشكل اثراً سمياً كبيراً اذ ان بعض الادوية عند انتهاء صلاحيتها تؤدي الى حدوث تفاعلات بها تزيد من درجة سميتها والبطاريات التالفة وتكمن خطورتها بسبب احتوائها على مواد كيميائية مثل الرصاص والزئيق والكارميوم والليثيوم والنيكل والاجهزة الالكترونية التالفة وتكمن خطورتها في احتوائها على معادن ضارة اما النوع الاخر من النفايات فهي النفايات الالكترونية وهي النواتج التي تتكون جراء استخدام المستهلك للاجهزة الالكترونية وتسمى الالكترونيات المستهلكة وتشمل (التلفزيونات والحاسبات الالكترونية وادوات اجهزة الصوت وكاميرات الفديو واجهزة الهاتف واجهزة الاستنساخ واجهزة الفاكس وخلايا الهواتف والعاب الفديو.... الخ) من خلال تراكم المعادن والبلاستيك والمواد الكيمياوية السامة التي تتكون منها الاجهزة الالكترونية كلوحات الدوائر الكهربائية وانابيب الزجاج والاسلاك والمعادن والمكثفات وغيرها من الاجزاء الدقيقة اذ ان اكثر من 70% من المعادن الثقيلة بما فيها الزئبق والكادميوم والقصدير التي تتواجد في مطامر النفايات تأتي من النفايات الالكترون ية وهذه المعادن والمكونات الالكترونية السامة الاخرى تعمل على تلويث المياه الجوفية وعند حرق هذه النفايات الشديدة السمية تنتج غاز ثنائي اوكسيد الكربون والكاسيد الحديد والنحاس الثنائية ما يؤدي الى تلوث الهواء وعند تعرض هذه الغازات الى الرطوبة والامطار تتكون الامطار الحامضية ما يؤدي الى تلوث المياه والتربة اما المواد القابلة للانفجار فيتم استخدام عبوات الرش المختلفة في المنزل مثل سبراي الشعر او تنظيف الاثاث او المبيدات الحشرية ولكن هذه العبوات تكون مضغوطة بغازات دافعة ان تعرضها لدرجات حرارة عالية يمكن ان يؤدي الى انفجارها.اعادة استعمال وتدويرتعد عمليات تقليل واعادة استعمال وتدوير المخلفات من اهم العوامل الادارية والمفضلة كأدوات تنظيم المخلفات المنزلية الخطرة فقول الكيمياوية غادة سمير موسى في وزارة البيئة: يمكن اتباع طرق عدة لتحقيق ذلك حسب امكانيات المجتمع اذ ان كل مجتمع يختلف عن غيره باتباع الوسيلة المفضلة للتخلص من المخلفات المنزلية الخطرة فدور المنزل يكمن في التقليل من شراء المنتجات التي تحتوي على مواد خطرة وكذلك استعمال بدائل عنها تفي بالغرض.* وأين يكمن دور المجتمع ومؤسسات الدولة في ذلك؟ـ يتوجب على المجتمع ال محلي توفير سبل لتجمع النفايات المنزلية الخطرة في مناطق معينة بحيث يتمكن بعض الاشخاص من استعمال ما يمكن استعماله مثل متبقيات الدهان والتنظيف وغيرها وتنظيم حملات لجمع هذه النفايات (المتبقيات الخطرة) من قبل المجتمعات المحلية وايجاد مؤسسات تجارية لتجميع المخلفات المنزلية الخطرة بحيث يمكن الاعلان عن موقع هذه المؤسسات للتعاون معها سواء بواسطة الافراد او المجتمعات المحلية وخيار التخلص من بعض المخلفات المنزلية الخطرة قد يؤدي في تسبب جروح للاشخاص المسؤولين عن نقل هذه المخلفات او تعرض الاطفال لاصابات اذا ما رميت بالقرب من المنازل بطرق عشوائية وكذلك يمكن ان تتسبب باضرار للحيوانات البيتية.تعليمات الاستعمال* ماذا يمكن فعله لتجنب خطورة تلك المخلفات؟ـ استعمال وتخزين هذه المواد بحرص يمنع اي حادث عرضي بالبيت ويجب عدم تخزين المواد الخطرة بالحافظات المعدة للأطعمة وينبغي ان تبقى المواد الخطرة بنفس العبوة المخصصة لها وعدم ازالة الملصقات عنها طوال مدة الاستعمال على الاقل ويحذر مزج الكميات المتبقية من المواد الخطرة مع بعضها البعض لان هذه المواد يمكن ان تتفاعل وتسبب تفاعلات كيمياوية خطرة وسامة وحرائق في بعض الاحيان ويجب التقيد بتعل يمات الاستعمال وطرق التخلص المتوفرة على المادة المنتجة واذا لم توجد تعليمات يجب الاتصال مع الجهات المعنية للنصح والارشاد ومن الضروري عدم حرق او طمر مخلفات هذه المنتجات اذ ان حرقها في برميل او موقد تحرر غازات او ادخنة سامة مع تخلف رماد وكذلك حين طمرها تسبب تلوث للتربة او المياه الجوفية.
 
رمضـــــــــــــــــــان مبـــــــــــــــــــــارك
 

 






الـــــــــــــبراكـــين - مخاطر النفايات المنزلية - الماء والصحة //من ااجل رمضان افضل//
الدراسة والمناهج التعليمية|الأرشيف|الرئيسية


-----






--





palmoon tool bar
privacy policy