صفحة بال مون على الموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك

-







تاريخانية عبد الله العروي
التاريخ العالمي والإسلامي




المنتدى | upload|books-computer games-software| Palmoon Market| games التاريخ العالمي والإسلامي|الأرشيف|الرئيسية








تاريخانية عبد الله العروي



مصادر كتاب \"الاستقصا في تاريخ المغرب الأقصى\" للناصري - تاريخانية عبد الله العروي - بيبرس.. الحاكم حين يعشقه شعبه
التاريخ العالمي والإسلامي|الأرشيف|الرئيسية


 

تاريخانية عبد الله العروي

 

نادى الكاتب المغربي عبد الله العروي، منذ مشاريعه النظرية الأولى إلى ضرورة انتقال العرب و المسلمين إلى عالم الحداثة و زمن التاريخ العالمي..وقد كان لعيشه ثلاث لحظات أساسية في حياته الفكرية؛ لحظة المغرب، لحظة مصر والناصرية، ولحظة فرنسا والغرب. إلى جانب تكوينه النظري الواسع و الشا مل دور في تبني مفاهيم كونية كبرى تتجاوز إطارها المحلي الضيق.. وهو أيضا صاحب مشروع امتد أزيد من 30 سنة (منذ 1967م، مع الإيديولوجية العربية المعاصرة إلى ما بعد 1996)، و لازال يدافع بما لا يدع مجالا للشك على استمرار دفاعه على روح ما نادى به منذ مدة طويلة "الدعوة  إلى الانخراط الفكري في تاريخ لم نصنعه، لكننا مطالبون باستيعابه لنتمكن من معاصرة فعلية، بدلا من الاكتفاء بالنسخ المقلد، الذي يجعلنا معاصرين في الظاهر، دون أن يتمكن وعينا وعقلنا، من إدراك المآل الذي انتهينا إليه..." (كمال عبد اللطيف، في الدفاع عن الحداثة و نقد التراث (ملاحظات عامة في السيرة الفكرية للعروي والجابري).  جريدة الاتحاد الاشتراكي/ الملحق. 6 مارس، 1998..

العروي يرى أن الطريق الوحيد للتخلص "من الانتقائية والسلفية هو الخضوع للفكر التاريخي بكل مقوماته: صيرورة الحقيقة، و إيجابية الحدث التاريخي، و تسل سل الأحداث ثم مسؤولية الأفراد عنها" (العرب و الفكر التاريخي).هذا الفكر التاريخي - في نظر العروي- هو الذي يستطيع تحريرنا من أصالة موهومة تمجد التراث، لذلك يدعو إلى ماركسية تاريخية، أو تاريخانية ماركسية. مقوماتها كما يقول الإيمان "بثبوت قوانين التطور التاريخي ووحدة اتجاهه وإمكانية اقتباس الثقافة (أو ما يطلق عليه وحدة الجنس)، ثم إيجابية دور المثقف والسياسي".

 يرفض الجابري هذه الكونية الموهومة، وهو يتشبث بأهمية محاورة التراث لتملكه وجعله معاصرا لنا. أي النظر إليه نظرة تاريخية تعتمد على إضفاء المعقولية على الشيء المقروء وبالتالي البحث فيه عما يمكن أن يساهم في إعادة بناء الذات العربية وهي المهمة المطروحة في الظرف الراهن (الجابري: نحن و الثرات). فليس رباطنا بثراتنا في نظر الجابري بمثل الرخاوة التي يتصورها العروي.. ويرفض الجابري التخلي عن التراث لصالح الجانب الإنساني العام في الثرات البشري. ذلك أن الشعوب لا تستعيد في وعيه ا، ولا يمكن أن تستعيد إلا ثراتها أو ما يتصل به، وحتى إذا طلب منها استيعاب الثرات الإنساني الأجنبي فإنها تستعيده على أساس كونه أجنبيا عنها بمواضيعه، ولغته وإشكالاته، فهي تعيش التراث الإنساني العام داخل تراثها لا خارجها. (الجابري: نحن و الثرات).

في نفس خط الجابري يتحدث الخطيبي عن رفضه للنظر إلى التراث من خلال نزعة تاريخية ترد التاريخ إلى كلية ميتافيزيقية نسيجها الاستمرارية والعقلانية و الميل إلى النظام والإرادة (الخطيبي: النقد المزدوج). ويرى أنه إذا أردنا أن نقطع مع التراث يفترض أن نكون قد أحببناه و تشبعنا به ونكون قد أصبحنا عارفين به كما يجب. لهذا فالخطيبي يدعونا إلى إفراغ الكتابة التاريخية و تطهيرها من المطلقات التي تقيد الشعب وتجمد الزمان الذي يحياه و المكان الذي يعيش فيه و الجسد الذي يحيا به. التاريخانية حسب الخطيبي كانت مرحلة ضرورية اقترنت بفترة الدعوة إلى الوحدة القومية المطلقة فلم يعد لها مبرر.

و يكمن تلمس التاريخانية مثلا في الآراء المواقف التي يطرحها حول القضية الفلسطينية التي يرى أنها قضية تاريخية و يجب النظر إليها كذلك من أجل نظرة واقعية موضوعية للقضية .. و من ملامح تاريخانية العروي أنه يدعو إلى الحسم، حسم الدول الإسلامية في العديد من القضايا العالقة والتي بتأخرها في الحسم تعيش قلقا وتشويشا وبلبلة في جذورها و إيديولوجيتها الفكرية و الوجودية..  كما أنه يتحدث فيما يخص ابن خلدون "عن المتاح"، الذي كتب من خلاله ابن خلدون مقدمته وما بعدها من كتاب العبر... وأنه لم يكن ابن خلدون ليكتب أو ليصل فيما كتب أكثر مما وصل إليه لأنه كان محكوما بالمتاح في عصره واقعا ومعاشا. لذلك علينا أن نستفيد نحن من "المتاح للبشرية جمعاء"، من علوم و تاريخ و معارف حتى ننخرط في زمن العالم و لا نبقي خارجين عنه.

إن   مفاهيم العروي شمولية ومنخرطة في التاريخ العالمي رغم مقاربته للمحلي، وحتى مقاربته للمحلي تكون بكتابة تاريخية منفتحة وعالمية غير منغلقة منتمية للفكر التاريخي العالمي المعاصر،مجمل القول فإن العروي يهمل التواريخ الفعلية لحساب تاريخ كوني و كلية ميتافيزيقية. . إن مشكلة العروي ليست مع التراث، ولكن مع استخدامات الأنظمة للتراث، والعقلانية التي يدعو إليها العروي، عقلانية تاريخانية، يدعو فيها العرب و المسلمين إلى التفكير في موضوعاتهم و المواضيع العالمية بعقلانية كونية و ليس بعقلانية محلية محددة. وأهمية التاريخ ثم التاريخانية في الفكر المعاصر أنه يصنع التكافؤ بين الثقافات.

ثم إن التعامل مع الواقع بتاريخانية هو التعامل بدنيوية؛ و لا تظهر هذه الواقعية وتلك الدنيوية إلا من خلال إفصاح العروي الباحث و الناقد عن مواقفه بشجاعة تامة، واعترافه بكينونته الثقافي ة والتاريخية وبدورها في توجيه عملية التأويل وتصور الأشياء، كدليل على تاريخانية الإنسان نفسه وكحتمية لا يمكنه الانفلات منها.- ثم إنه قبل العروي لم يكن مستطاعا الحديث عن ثقافة مغربية خارج الإنتاج الثقافي للحركة الوطنية الذي يطغى عليه الهاجس السياسي الإصلاحي، كما أنه لا يعثر على فكر من عيار الفكر الذي بلور فيه العروي دفاعه العميق عن الفكر التاريخي ، والماركسية الموضوعية، ومبادئ التاريخانية... لقد بلورت آراءه دفاعا عن التاريخ والتاريخانية، وحتمية التعلم من الثقافة الغربية باعتبارها المستقبل المنظور لإرادة في السياسة والفكر.

",

                                                      شكرا جزيلا لك اخي على موضوعك المميز

                                                                      

                                                                        تقبل مروري







مصادر كتاب \"الاستقصا في تاريخ المغرب الأقصى\" للناصري - تاريخانية عبد الله العروي - بيبرس.. الحاكم حين يعشقه شعبه
التاريخ العالمي والإسلامي|الأرشيف|الرئيسية


-----






--





palmoon tool bar
privacy policy