صفحة بال مون على الموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك

-







جميع المعلومات المهمة عن الكناري
حيوانات الزينة




المنتدى | upload|books-computer games-software| Palmoon Market| games حيوانات الزينة|الأرشيف|الرئيسية






***

جميع المعلومات المهمة عن الكناري



حصــــــ حياة الرحل = الماعز=رفيق الحياة ـــــــــري خاص بالاكاديمية - جميع المعلومات المهمة عن الكناري - حــــــصــــري o.O°|•|. موسوعـــة عـــن بعـــض طـــيور الزيـــنة.|•|°O.o بــقــــــلمي
حيوانات الزينة|الأرشيف|الرئيسية
****


السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته

اذن اليوم نقدم لكم موضوع شامل ان شاء الله عن الكناري

1-سلاله وأنواع الكناري :

سنستعرض أهم طيور الكناري

حسب السلالة

سلالة الغناء
الكناري البلجيكي (ووترسلاجر)صوته العذب أسر أذان الناس منذ سنين طويلة ولم يزل. غنائه رائع جدا. ليست اجتماعية على الإطلاق كباقي الكناري. لذا يجب فصلهم حتى منذ الصغر وهم أفراخ. حتى أنها لا تتجاوب مع الأنواع الأخرى في نفس المكان لكنك سوف تستمتع جدا بغنائها. وتغريده يشبه أصوات الماء عندما تسقط قطرات الماء في بركة (كلوك) لذا سمي بالووترسلاجر. أول ما عرف بلونه الأصفر لكن منذ عشرون سنة وجدت ألوانا أخرى. عيناها أسودان تلمعان ومنقارها صلب وأغل ظ وأطول من غيرها.


الكناري الرولر الألماني
الأكثر شهرة في غنائه المتواصل والعذب وهو مغلق منقاره. الرولر الألماني واشهره أتى من جزر الكناري قبل 500 سنة عن طريق البحارة إلى ايطاليا ومنها إلى ألمانيا وطور فيها. حساس جدا باختلاف درجة الحرارة لا يتحمل البرودة ولا الحر. ويربى لصوته وبعضها يمتاز بمنقاره المستوي.
ويمكنك أن تميزه عن غيره بغنائه ومنقاره مغلق ونغمته المتواصلة التي لا ترتفع ولا تنخفض حدتها .

.

التيمبرادو الأسباني
عرف في أسبانيا, ويعتبر الأقرب جينيا للكناري البري . غنائه يحتوي على اثني عشر نغمة مختلفة. ألوانها متعددة وتستمتع جدا في أخذ حماما منعشا. ذيلها يشبه ذيل السمكة(عريض) وأرجلها قصيرة. يعتبر الأنقى في أسبانيا حيث انه تربى لغنائه فقط ولم يهجن لعده ألوان.سمي التيمبرادو لأن صوته يشب صوت الآلات الجرسية الشعبية في أسبانيا


الكناري الأمريكي المغرد
إنه طائر جميل وغنائه أكثر, فإذا كنت معنيا في شراء كناري جميل وتغريده كذلك فهو المطلوب .
وهو هجين محسن أوجد في أمريكا لأول مرة سنة 1930 ولذلك سمي بالأمريكي, فهو ثلثين رولر وثلث بوردر ومعدل فترة حياته عشر سنوات. ومنها ألوان عدة مثل الأصفر الصافي والمخضر والبرونزي والأبيض والبني وغيرها.




سلالة النوع

البوردر
يعتقد انه أوجد في سكوتلاند ويمتاز برأسه الكبير الدائري وجسمه الدائري أيضا.
ليس لأنها تربى لونها لا تغني, بالعكس تغرد كباقي كل طيور الكناري.
توجد بعدة ألوان وأكثرها شيوعا اللون الأصفر.



الجلوستر
أشهر أنواع الكناري. صغير الحجم لكن ليس صغيرا بالنسبة لغيره. وجد في انجلترا عن طريق تزويج بوردر صغير الحجم مع الرولر المقمبر(رأسه عليه ريش مثل التاج) وأيضا النرويجي المقمبر في أول التسعينيات من القرن الماضي. يأتي بنوعين المقمبر وغير المقمبر. والجلوستر أشتهر برأسه المقمبر مثل القبعة. جناحيه ورجليه قصيرين. يجب أن ننتبه عند تزويج زوج الجلوستر. أولا يجب أن لا نزوج ذكر جلوستر وأنثى جلوستر الصفة الغالبة بهما هي اللون الأبيض حيث ربع الأفراخ تموت إما في البيض أو بعد التفقيس. ثانيا يجب أن لا نزوج ذكر جلوستر مقمبر مع أنثى جلوستر مقمبرة. فإذا كان الذكر مقمبر يجب أن تكون الأنثى غير مقمبرة, وإذا كانت الأنثى مقمبرة يجب أن يكون الذكر غير مقمبر.



الفيفي
بعد الحرب العالمية الثانية بدأ بعض المربين البريطانيين في تكبير حجم البوردر حيث كان صغير الحجم وبعد عدة تهجينات ظهر البوردر المعروف. لكن البعض الأخر حافظ على البوردر صغير الحج م وطوروه وسمي بالفيفي لذا البعض يعتبره بالبوردر صغير الحجم. الفيفي من أصغر طيور الكناري حجما فلا يتعدى طوله 11 سم.



الباريزيان المفتّل (الباريسي)من أهم طيور الكناري المفتّلة وكما يدل اسمه فقد طوّر في فرنسا في منتصف القرن التاسع عشر. فهو هجين بين الكناري الهولندي المفتّل مع كناري كبير الحجم مثل اللانكشير. فدمج تفتيل الريش مع الحجم الكبير. يمتاز كما الكناري المفتّل بريشه الطويل المفتول على كل جسمه. أعقد أنواع التهجين فهو يختلف كليا عن الكناري العادي والبري لكبر حجمه (أكثر من 20 سم) وريشه المعكوف حتى أن الناظر إليه يعتقد أنه من الحمام. به مشاكل جينية مثل بعضها يفقس أعمى والمعدل المرتفع لموت الأفراخ داخل البيض , وأيضا إفراز الكيراتين بكميات عالية جدا مما يجعل الأظافر طويلة ومعكوفة.


سلاله اللون

الكناري ذو العامل الأحمر(ريد فاكتر)
كما الاسم يدل عليه فهو يمتاز بلونه الأحمر. أخذ هذا الل ون عن طريق تزويج أنثى كناري مع ذكر طائر السيسكين الأحمر. السيسكين يحتوي على جين مسوؤل عن اللون الأحمر وبالتالي سوف يعطي الكناري المهجن اللون الأحمر. ولحسن الحظ الكناري المهجن (المول) يمكنه أن يتكاثر مثله كمثل الكناري الطبيعي ( غير عقيم) بعكس بعض طيور الكناري المهجنة. في البراري تأكل الطيور كل ما تريد فإذا كانت طيور السيسكين أخذت الصبغة الحمراء من الغذاء فيجب أن نوفر للكناري ذو العامل الأحمر الطعام الذي يحتوي على الصبغة الحمراء مثل الكاروتينويد. إذا لم يتوفر يمكن شراء صبغة صناعية تخلط مع الغذاء وطيلة فترة طرح الريش يجب توفيرها حتى يبقى محافظ على لونه الأحمر



الستافورد
نوع جديد طور في الثمانيات من القرن الماضي عن طريق تزويج جلوستر مع الكناري ذو العامل الأحمر.لذا فهو يربى للونه ويعطى الأكل الملوٌن مرة في السنة. ولأنه جزء من الكناري ذو العامل الأحمر خرجت بعدة ألوان حسب اللون الأحمر وحدته. ولأنه جزء من الجلوستر ففيه المقمبر وغير المقمبر, وهذا لا يعني أن كل كناري مقمبر ملوٌن يعتبر ستافورد. ويجب تزويج المقمبر مع غير المقمبر.

2-كيف تبدأ بتزويج الكناري ؟

 
أخواني الكرام هواية تربية طيور الكناري من الهوايات الجدا جميله فهي تشمل أربع مراحل من التربية:-

1- مرحلة طرح الريش وتعتبر من أصعب المراحل التي تمر علي المربي وعلي الطائر فهي تحتاج إلي عنايه فائقه من قبل المربي للطائر حتي ينتهي من هذه المرحله الحرجه ويرجع إلي ما كان عليه سابقا من نشاط وحيويه وتغريد وأنتاج وسف نتطرق لها أنشالله بموضوع منفصل.

2- مرحلة النقاهه وهي المرحلة التي تتلي مرحلة طرح الريش أو أسميها مرحلة ( الإجازه ) فهذه المرحله الطائر يستريح بها من التغريد والتزاوج ومن طرح الريش حتي يستعد لموسم تزاوج جديد ويجب الذكر بأن هذه المرحله يجب علي المربي تهيأة الأغذيه المناسبه للطائر وكذلك تهيئة الجو المناسب بها للطائر وسوف نطرق لها أنشالله بموضوع منفصل.

3- مرحلة التجهيز وهي المرحله التي تسبق مرحلة التزاوج وتكون بعد مرحلة النقاه للطائر ويقوم بها المربي بأعطاء الأغذيه المحرضه للتكاثر للذكور والأناث ، وتبدأ الذكور بهذه المرحله بالتغريد لكن بصوة بسيط ومتقطع مايلبث فترت حتي يقوي هذا التغريد والصوة ويصبح قوي صادح وطويل النسم وكذلك يقوم المربي بهذه المرحله بتجهيز الأناث من حيث أعطائهم أغذيه محرضه للتكاثر حتي تنشط لديهم المبايض للتزاوج وتكوين البيض وسوف نتطرق لها بموضوع منفصل أنشالله.

4- مرحلة التزاوج وهي المرحله التي يقوم بها المربي بأنتخاب الذكور والأناث المراد تزويجهم حتي يحصل علي أفضل أنتاج بالموسم وهذه المرحله أنشالله التي سوف نتطرق لها بهذا الموضوع وخصوصا أن بعض المربين يقومون الأن بتزويج طيورهم التي جهزة مبكرا والبعض الأخر ينتظر موسم التزاوج الذي بات علي الأبواب وهو مابين شهر فبراير ومارس حتي شهر يونيو و يوليو.

ويجب الذكر بأن هذه من أجمل الهوايات التي مارستها بحياتي وخاصتا أنها بالنهاية تكافؤك بأنتاج طيب وجميل بعد التعب والصبر الطويل فهي هواية ذات متطلباة كثيره نوعا ما لكن لاشئ أجمل من رأيت الأنثي راقده بالعش عل ي أربع بيضات خضراء صغيره والذكر يقوم بأطعامها مما يساعدها علي عدم ترك البيض والأجمل عند رأيت أربع فروخ صغيره جدا بحجم حلقة الأصبع الواحد مجرده من الريش لاحوله ولا قوة لها يقوم الأب والأنثي علي أطعامهم حتي يكبروا ويغادروا العش الذي حضنهم مدة 14 يوم بيض وعشرين يوم فروخ تعيش تحت رحمة المولي جل جلاله والولدين والمربي وبالنهاية حتي لا أطول عليكم فهذه الهواية تتطلب أنسان ذوخبره بهذا المجال ( والخبرة طبعا تاتي من كثرة الأخطاء والتعلم منها وسؤال أهل الخبره بلأختصاص) وصاحب سعة صدر ، وبالنهايه أقول بأن لايحس بلذة هذه الهوايه إلا من مارسها بمراحلها الأربع وظفر بالغنيمه.

أتمني بأن المقدمه لم تكن طويلة عليكم



مرحله رقم 4 مرحلة التزاوج


يجب أن تعرف أخي المربي بأن هناك علامات جاهزيه للتزاوج عند الأنثي والذكر والتي سوف نقوم بالتطرق إليها :-

 

علامات الجاهزيته عند الذكر

1- التغريد بصوة قوي صادح وبجميع النغمات التي تحتويها حنجرته وخاصة عند سماع صوة تصفير الأنثي.

2- التنقل من مكان إلي مكان بالقفص مع الرفرفه بالأجنحه.

علامات الجاهزية عند الأنثي

1- اللعب بخيوط التعشيش
2- التصفير بقوه عند سماع وعدم سماع تغريد الذكر
3-الطيران من جه إلي أخري من دون تركيز بالقفص عند سماع تغريد الذكر
4-وهي أهم علامه عند الأنثي وهي بناء العش

الشروط الواجب توافرها بمكان التزاوج؟؟

1- أذا كنت تعتمد علي الأناره الصناعيه بعملية التزاوج فيجب أن تكون الغرفه مهيئه للمربي من ناحية التحكم بالضوء من موعد أطفاء الأنوار وتشغليها (كليه )
2- أن تكون جيدة التهويه ولا تجمع الرطوبه
3- أن يعلق القفص بمكان مرتفع بمأمن من القطط والأطفال لكن يكون علي مستوي النظر ليتسني للمربي متابعتهم
4- نهائيا لاتستعمل التدفئه بالشتاء ولكن ممكن أستعمال التكييف بالصيف
5-أذا كنت تستعمل ضوء الشمس بعمل ية التزاوج وهذا الأفضل طبعا يجب أن تكون الغرفه مهيئه لدخول أشعة الشمس علي طول النهار وحتي المغيب


 

متي نجمع الذكر مع الأنثي حتي يتم التزاوج

أذا لاحظة توفر كل العلامات السالفة الذكر متوفره بلأنثي والذكر نقوم بتقريب قفص الأنثي وقفص الذكر ونترك بينهم مسافة متر تقريبا حتي يتسني لهم مشاهدة بعض وسماع الأنثي لتغريد الذكر لمدة يوم وللعلم بأن هناك ذكور تتوقف عن التغريد بهذه اللحظه أو يقل تغريدها ولكن ذلك لايضر وبعد اليوم نقوم بوضع القفصين بجانب بعضهم فأن لاحضنا علامات القابليه بين الذكر والأنثي وهي أطعام الذكر للأنثي نقوم بأدخال الذكر للأنثي وهني من الممكن أن تحدث مناوشات قليله بين الذكر والأنثي ولكن لايهم ذلك ولاكن أن كانت المناوشات كثيره وحاده نقوم بعزلهم عن بعض ونعيد الكره بعد ثلاث أيام.
أما أذا كنت تستخدم قفص التزاوج المخصص للكناري فضع الأنثي بجه والذكر بالجة الأخري وأعزل بينهم بحاجز حيث لايري أحدهم الأخر وبعد يوم غير الحاجز وضع الحاجز السلكي فأن لاحضة عليهم علامات القبول لبعضهم أزل الحاجز وأترك لهم المقابله الحره وأن حدثة المناوشاة خفيفه فلا بأس أما أن أشتد أعزلهم وأعد الكره بالترتيب الذي ذكرته بعد ثلاث أيام

3-طريقة تزويج ذكر الكناري لاكثر من انثى

كثرت في الايام الاخيره مواضيع عن كيفيه تزويج الذكر لاكثر من انثى وتنوعت الطرق والاساليب
اخواننا الاعزاء اليوم نقدم الى حضراتكم طريقة سهله وغير معقده نهائيا لتزويج ذكر الكناري لاكثر من انثى
وهذه الطريقه مجربه مع اعند الاناث واكثرها تعلقا بذكورها والحمد لله كانت ناجحه بنسبه % بدون اي مشاكل او تهديد لمصير البيض
طريقتنا هي فصل الذكر عن الانثى بعد اسبوع من حضانتها للبيض اي عند اقتراب البيض من الفقس والكل يعلم ان الانثى يزداد عندها نسبه الحنان والخوف على بيضها عندما يقترب موعد فقس بيضها
بايام قليله حتى لو اراد احد ان يرى البيض لن تهرب الانثى من العش كما في ايامها الاولى من الحضانه
ولاكن قبل فصل الذكر يجب ان يكون هناك انثى جاهزه للتزاوج اي جهزت العش تماما ثم نفصل الذكر ونريحه 3 ايام ثم ندخله على الانثى الثانيه
ونحن نعلم انه يوجد بعض الا خوان يعارضون هذه الطريقه ولاكن نقول بكل حب وتبادل للخبرات
الانثى مع وجود الذكر معها تحتاج الى ما يقارب 25 يوم حتى تعاود الكره في وضع البطن الثاني
والانثى التي فصل ذكرها عنها تختاج الى من 30 الى 34 وم حتى تعاود الكره في وضع البطن الثاني وتكون الفراخ قد فطمت
يعني الفارق الزمني ليس كبيرعده ايام قليله لا تزيد عن 7 ايام او اقل
ونحن شخصيا نقوم بها ولم نجد اي مشاكل بالنسبه للاناث او الذكور بل الذكور تزداد جاهزيه للتزاوج مره اخرى
ولاكن نحذر
ليس يعني ان الطريقه ناجحه % ان نتعب الذكر من كثره التخصيب والانثى من كثره وضع البيض

 

4-كيفية العنايه بزوج الكناري وفروخ؟

كثير من الأخوه المربين بهذه الفترة يتساؤلون عن كيفية العناية بالفروخ والأم وعن ماهية وضع الذكر بهذه الفترة وعن التغذية كذلك فاليوم بأذن الله سوف نتطرق لهذه الأمور لتعم الفائده علي رواد المنتدي الكريم أنشالله.


أولا تغذية الزوج أثناء الر قاد علي البيض

يخطء بعض المربين بهذه الفترة بالقيام بأزالة الذكر عن الأنثي مما يجعل الأنثي تتطر بالقيام عن البيض للتغذية فهنا أحب أنوه المربين وخاصة للمربين المبتدئين عدم عزل الذكر عن الأنثي بل بالعكس أتركه معها حتي يقوم بتغذيتها وهي راقده علي البيض ، ويتم عزل الذكرعن الأنثي في حاله واحده فقط وهي أذا كنت تريد تزويج الذكر لأنثي أخري والأنثي الأولي أنتهة من وضع البيض أما غير ذلك فأتركه معها وقم بتغذيتهم بطريقه الأعتياديه ولا تكثر تنويع الأكل لهم حتي لايصاب الفحل باالشحم وتلقاه بالبطن الثاني لايلقح البيض ، وبفترة الرقاد علي البيض لاتقدم ماء الأستحمام للزوج لأن ذلك به خطر علي البيض من حيث أذا قامت الأنثي وتحممة ورقدة علي البيض مرة أخري فذلك يسبب موت الأجنه وهي بالبيض وأيضا يطر الأنثي لترك البيض لفترة طويله من أجل الأستحمام مما يؤدي لبرود االبيض وموت الأجنه به.


ثانيا تغذية الزوج عند فقص البيض

هنا أيضا الذكر له دور كبير جدا بمساعدة الأنثي علي تغذية الفروخ من حيث أطعامها وهي راقده علي الفروخ ومن حيث أطعامه للفروخ بالفترة التي تقوم الأنثي عن الفروخ بها ، ويجدر الذكر عزيزي المربي عند فقص البيض ولمدة خمسة أيام أطعم الزوج البيض مع بذور الكناري فقط حتي تتلاش مشكلة موت الفروخ بأسبوعها الأول بأذن الله وبعد خمسة أيام قم بالتنويع لهم بالغذاء من خضرة وفاكه وبيض ويجدر الذكر أن بهذه الفترة الذكر لايشحم من كثرة الأكل والسبب راجع إلي كونه يطعم الأم والفروخ جميع ما يأكل ، ولاتنسي عزيزي المربي أن تقوم بالتنويع الغذاء بشكل يومي بهذه الفترة ، وأيضا لاتقدم لهم ماء الأستحمام حتي تكبر الفروخ ويصبحون في عمر لايحتجون رقاد الأنثي عليهم.

5-كيف تعلم الكناري التغريد؟


أولا يجب أن يعرف المربي أسباب تغريد الكناري وهي:-

1-استعداد الطائر للتكاثر
2-لأعلان سيطرته علي المكان
3-سماعه لتغريد كناري آخر


ثانيا أشكال التغريد

أن اختلاف قوة الحناجر للكناري تميزهم عن بعضهم ولكن هناك علامات تميز الطائر الجيد للتغريد عن الأخرين وهي :-
1-أن لايسبب أي أزعاج للقريب منه مهما طالت فترة التغريد
2-أن يكون ذو صوة ناعم ونفس طويل
3-اتقان الطائر لأنغام بداية وتقلبات الأنغام والتحامها بببعض و أرتفاع أنغام الطائر وانخفاضها بشكل أنسيابي
4-أن تكون أنغام الطائر ذات ترنم وحنان لتعطي الأنطباع الحسن لمستمعيه والرغبة لسماع المزيد


ثالثا الأستاذ

تقام سنويا ببعض الدول الأوربيه مسابقات للطيور ذات السلالات المغرده والهدف من هذه المسابقات هو أنتخاب طيور أساتذه بالتغريد وفق المقاييس الدوليه المعمول بها بلبلد المنظم للمسابقه والهدف من الأساتذه هو تعليم صغار الطيور علي التغريد .


رابعا كيفية التعليم

يبدأ تدريب الكناري علي التغريد منذ نهاية الأسبوع الرابع للفقس والمربون الخبيرون يرغبون بالكناري الحفيد للطيور ذات طبقات صوتيه رفيعه وناعمه لأن طائر الكناري يغرد حسب حنجرته وأصل النغم الذي يغرد به أجداده ويجب بفترة التعليم أن يحرص المربي علي عدم سماع الطيور المراد تدريبها لسماع طيور أخري غير الكناري الأستاذ الذي يوضع بجنبه أقفاصة الطيور الصغيره المراد تلقينها تغريد الطائر الأستاذ .
وهناك طريقه أخره بتعليم الطيور التغريد وهي بستبدال الطائر الأستاذ بشريط كست يباع بالأسواق من أجل تسميع الفروخ وهي غير دقيقه لتعليم الفرخ.
6-أسباب امتناع الكناري عن الغناء
* غناء الكناري :

.لا يوجد طائر يستطيع الغناء وإخراج الأصوات بكل جمال وبكل متعة مثل الكناري. حيث يمكنه الغناء مئات المرات في اليوم الواحد

قوة وشدة الغناء لاتبعث فقط على السعادة بل تثر الغموض والحيرة والاعجاب ، حيث كيف يمكن لطائر صغير الحجم وجهاز صوته لا يتعدى حبة .الفاصولياء أن يخرج صوتا شديد القوة

: روعة الهندسة الطبيعية *

.الكناري يمكنه أن يخرج نغمتين في نفس اللحظة مثل الدويتو -

.الكناري يمكنه الغناء بصورة متواصلة لأكثر من دقيقة وفي نفس الوقت يمكنه التنفس . . سبحان الله -

* أسباب امتناع الكناري عن الغناء :


.قبل كل شيء يجب أن نتأكد أن الذكر هو الذي يغني ويصفر فقط ، الأنثى تصدر أصواتا لكن ليست بنغمة وليست بحدة تصفير الذكر -

: المرض يمنع الكناري عن الغناء -
يبدو أن ا لطبيعة توحي للكناري أن لايعبر نفسه إذا كان بصحة غير جيدة ، كأنك تقول لشخص لا تفتح فمك إذا كنت مريضا ، هذا في الطبيعة يبين .حقيقة أن الذي يغني هو بصحة جيدة وقادر على التكاثر والتزاوج مما يؤكد التناسل الصحي

هل هو في فترة تبديل وطرح الريش ؟ -
الكناري عادة يغني على طول السنة ما عدا فترة طرح الريش وفترة قصيرة بعدها ، طرح الريش يمتد لثلاثة أشهر من أول ريشة حتى آخر ريشة
.تكتمل النمو ، الغناء يتوقف بسبب الحالة والضغوط النفسية والتغذية اللازمة لنمو 2000 ريشة

التغذية الناقصة وغير الصحية هي أكثر شيء غير عادي يمنعهم عن الغناء أثناء وجودهم في القفص . باقي الحيوانات ،الكناري بحاجةإلى تغذية -
متوازنة ، لكن البذور التي تباع في الأسواق لا تحتوي على الفيتامينات والمعادن والبروتينات الكافية ، ولأن الكناري الذي يعيش في القفص لايستطيع .لحصول على هذه المواد لوحده يجب أن نزوده بها

.تعرض الكناري للتيارات الباردة أو الحارة تمنعه من الغناء -

7-كيف تحدد جنس الكناري؟ 
 
كيف تحدد جنس الكناري

طبعا أخواني جنس الكناري لايمكن أن يحدده المربي إلا عندما تدخل الطيور في مرحلة التجهيز وتكون أوضح عندما تدخل الطيور في مرحلة التزاوج وخصوصا عندما تصل ثروتها الأنثي أو الذكر وطبعا قبل ذلك يعرف الذكر بتغريده الأن هذه الخاصية التي حباها الله تشمل الذكور فقط لكن هناك بعض الأناث تغرد نغمات بسيطه جدا ومتطعه بموسم التزاوج حتي تلفت أنتباه الذكور لها وبهذا الموضوع أحب أن أرفق صور توضيحيه للذكور والأناث التي دخلة موسم التزاوج حتي يتسني للأخوان بالمنتدي معرفة تحديد الأنثي من الذكر وأنوه مرة أخري بأن هذه الذكور والأناث دخلة موسم التزاوج فلذلك سوف تشاهد علاماة تحديد الجنس واضحه بشكل ضاهري جدا

صور الذكر ويلاحظ بروز وأحتقان عضوه التناسلي فهذه العلامة تدل بأنه ذكر وقادر علي أخصاب البيض
صور الأنثي ويلاحظ أنتفاخ بطن الأنثي وأحتقان لونه وب روز عروق الدم وسقوط الريش من منطقة البطن حتي فتحة الشرج ويلاحظ أيضا توسع بسيط بفتحة الشرج ويلاحظ أيضا بأن فتحة الشرج تكون بشكل مستقيم مع الجسم والشكل الكلي يكون بشكل كمثري فهذه علامات تدل بأن الأنثي جاهزه للتزاوج وعلي أتم أستعداد لوضع البيض
8-كيف تعرف الكناري المشحم؟ 

أولا الأسباب : الأسباب تكون من المربي بعدم أطعام الطائر غذاء متوازن علي سبيل المثال أن يقوم المربي بأطعام الذكور بشكل يومي أو شبه يومي بالبيض المسلوق مع القشره ، أو يقوم بأطعام الطيور التفاح بشكل يومي أوشبه يومي أضافتا إلي الخضره والحبوب .

ثانيا الأعراض : الخمول ، عدم التغريد أو قلةالتغريد ، قلة الحركه ، عدم تخصيب البيض ، وأهم الأعراض هي عندما نقوم بفحص الطائر نجد قنوات صفراء من الدهن ( الشحم ) علي رقبة الطائر وعلي البطن مع أنتفاخ بالبطن وأكثر علامه تبين ذلك هو اللون الأصفر تحت الجلد وخاصة منطقة البطن.

ثالثا العلاج : نقوم بوضع الطائر بقفص كبير حتي يمكنه الطيران ونضع مجثم واحد ، نضع مشرب الطائر بجه والمأكل بجه أخري حتي نحفز الطائر علي الحركه ، نطعمه لمدة أسبوع كل يوم ورقه ملفوف متوسطة الحجم أو كوسه .

وبعد ذلك يجب أن نراعي أعطاء الغذاء المتوازن للطائر وهو يوم بأسبوع فقط نطعمه الخضره مثل الجرجير أو الخس ...ألخ ويوم بالأسبوع الفاكه وربع بيضه بالأسبوع مسلوقه مع قشرتها فقط.


بترتيب آخر
السبت بذور
الأحد بذور
الأثنين بذور + خضره
الثلاثاء بذور +فاكه
الأربعاء بذور + ربع بيضه
الخميس بذور
الجمعه بذور
 
9-ترويض الكناري 
عمر الكناري مهم جدا في ترويض الكناري، فكلما كان صغيرا كلما كانت عملية الترويض أسهل، لذا أفضل عمر 6-8 أسابيع. توجد عدة طرق لترويض الكناري لكن هذه الطرق لا تؤدي إلى نتيجة حتمية إلا إذا وجدت الإرادة والتصميم والصبر.
هذه الطرق هي التي تعتمد على الناحية النفسية أكثر من الناحية الفنية.
أولا وقبل كل شيء يجب ت قديم نفسك للكناري حتى يتعرف عليك وأن تكون كصديقه ، فالكل لاحظ أنه عندما تمد يدك لإمساكه في القفص يبتعد ويخاف ليس فقط يبتعد منك بل حتى من طائر أخر حيث يصبح عدوانيا يحاول أن يطرده من مسكنه. لذا في هذه المرحلة يجب أن يتعرف عليك وأن يعلم أن حياته ليست في خطر من هذا الغريب.

ثانيا يجب معرفة وإدراك غرائزه، أنت تجعله عصبيا فأستفد من هذه الغريزة لمعرفة ردة فعله. فكلما أدخلت يدك دون أن تفعل شيئا يوميا وفي نفس الوقت لأيام عدة كلما حفظ الكناري الدرس بسرعة ويصبح هذا نمطا في حياته مما يجعله أكثر هدوءا في النهاية كلما أدخلت يدك.

بعدها أزل الطعام والأعمدة التي يقف عليهم، وأدخل يدك لتصبح مثل العمود الذي يقف عليه وأمسك في طرف يدك الغذاء المفضل له، وأفضل شيء هو الخس حيث يهرعون إليه.

كرر هذه العملية يوميا ولفترة من الزمن حتى يتكيف على يدك ويدرك أنها غير خطرة ويمكن أن تزوده بالطعام وهكذا كلما تدخل يدك يكون هادئا ويقف على هذا العمود الجديد (اليد) وعند هذه النقطة تكون قد بدأت الطريق لترويض الكناري.

أتركه لأيام وفي خلال هذه الفترة أمسك الخس من خارج القفص ودعه يقترب ليأكل من يدك هذا الدرس يعلمه أنه كلما ا قتربت اليد التي عوّدته عليها يعني أن غذاءا لذيذا قادم، وهكذا ولعدة أيام يحفظ الدرس ويصبح بإمكانك أن تطعمه من يدك لكن من خارج القفص أو من داخل القفص ويدك في الداخل.

تستطيع في هذه المرحلة أن تربه على أن يأتي بنغمة أو كلمة منك، فقبل أن تدخل يدك ومعك الطعام كلمه أو صفر له بنغمة معينة ولمرات عدة يتعلم أن هذه النغمة تدل أن اليد سوف تمتد وفيها الطعام فيسرع ليقف على يدك.

ثالثا الصبر والتناغم مهمان فعندما يتكيف على يدك فإنك قد أوقفت هروبه منك أو من القفص أو حتى من الفتحة في القفص التي تدخل يدك منها لإطعامه.

فإذا كنت صبورا وكررت هذه العملية كثيرا فإنك سوف ترى طيرك يطير ليقف على يدك بكل أمان وهدوء ودون خوف. ممكن من البداية ان لا يقف على يدك إلا إذا كان جائعا حيث في يدك الغذاء وهكذا ولعدة مرات وبصبر منك وتناغم وتناسق في هذه العملية فإنه سوف يقف على يدك حتى ولو كان غير جائع.

الآن أنت تقف بالقرب من القفص وتصفر بهمس لكنارك ويهبط على يدك ويأكل فماذا تفعل بعد ذلك؟

يجب أول شيء عدم فعله هو الحركة المفاجئة، فيجب أن تكون يدك ثابتة تماما حتى يصل إلى نتيجة أن يدك آمنة يمكن الوقوف عليها. جعله يتعر ف على يدك والوقوف عليها أصعب شيء في الترويض، كل شيء بعد ذلك يصبح سهلا لكن ببطء.

ويمكنك وبنفس الطريقة أن تدربه على أن تدربه على أن تلمسه وتحرك يدك بلطف على صدره ورأسه. حتى يمكنك أن تعلمه أن يقف على كتفك وهكذا بالصبر والتناغم في الحركات والتكرار اليومي يمكنك أن تروضه في أي شيء وباعتقادي إذا أردت أن تجرب هذا الترويض أن تبدأ من عمر أقل من 6 أسابيع أي بعد عدة أيام من فقسه عن طريق إطعامه من يدك حتى يكبر ويعرف أن هذه اليد هي مصدر الطعام وليست خطرة.

10-طائر السيسكين الاحمر

الكل يعرف صوت الكناري و جماله و تعدد نغماته لكن اللي راح يسمع صوت السيسكن راح يغير رايه
لانه بصراحه شي قوي و روعة وانا ما اتكلم عن السيسكن الموجود صاحب الحجم الكبير بل اتكلم
عن الحجم الضغير الذي هو بحجم طائر الياسمين او الحسون صغير الحجم و يسمونه السيسكن الاسباني احرص على ه ذا النوع اذا تبي تغريد قوي ترى حتى الموجود بالسوق تغريده قوي
و يسمونه اليوني سيسكن
اليوم راح نتكلم عن السيسكن الاحمر صغير الحجم

الاجزاء العليا وجانبي العنق قرمزية لامع براق على اسفل الظهر . الرأس اسود و الجناحان و الذيل احمر و اسود . الانثى اقتم بجناحين برتقالي و رمادي الصدر برتقالي و احمر
العين بنيتان داكنتان المنقار بلون القرن و الساقان رمادي بني فاتح

وبفضل طائر السيسكن ادخل اللون الاحمر الى الكنار عن طريق تزويج الذكر الى انثى كنار والذكور الناتجة عن هذا التناسل هي في الغالب مخصبة
كرر العملية مع الاجيال التي تأتي من الزوج الاصلي فتحصل على طائر الكناري و لكن بصوت السيسكن الجذاب

11-أمراض الكناري
أمراض الكناري باستثناء الجدري عادة آفات تنجم عن حوادث فردية. يعرف المرض بأنه انحراف عن المعتاد إما في تركيب الجسم وإما في وظيفته وغالبا ما يستدل على تغيير الوظيفة بأعراض أو علامات يلاحظها المربي, وتعد بمثابة مظاهر وليس المرض ذاته. عند حدوث أي إطراب صحي علينا الانتباه فورا لأخطاء في نظام التربية والغذاء والعوامل المحيطة. تكثر عوارض الإصابة بالأمراض في المزارع المختصة لتربية الكنارات حيث المسببات أكثر توقعا.

الكناري الصحيح الجسم عصفور حيوي, يغرد, كثير الحركة داخل القفص, يأكل بشهية, يشرب, برازه منظم وطبيعي, عيناه براقتان.... أما الكناري المريض فهو عصفور خامل, لا يغرد, يجلس طويلا على أرض القفص أو على قضيب من قضبانه, يتنفس بصعوبة أو يلهث, خروجه غير طبيعي, يرتجف..... وتختلف العوارض باختلاف المرض.

وقد تكون علة المرض داخلية أو خارجية

وتتضمن العلل الداخلية

1- خلل الغدد الصماء.
2- الشواذ الوراثية.
3- أمراض الدم.

أما العلل الخارجية فتشمل
1- الأمراض البكتيرية: مثل السل – التيفويد – الكوليرا... الخ.
2- الأمراض الفيروسية: مثل النيو كاسل – حمى الببغاء...الخ.
3- الأمراض البروتوزوا: مثل الكوكسيديا الأعورية والمعوية.
4- الأمراض الطفيلية.
أ‌- حشرية مثل القمل – الفاش – القراد – الجرب.
ب‌- فطرية مثل القراع.
ت‌- الديدان مثل الأسكارس والشريطية.

وهناك عوامل أخرى تؤدي إلى الأمراض منها مثل:
1- أخطاء التغذية.
2- السموم الكيماوية.

تقسم الأمراض إلى:

أولا: تبعا للعدوى:
1- أمراض معدية – مثل السل والكوكسيديا والنيوكاسل.
2- أمراض غير معدية مثل أخطاء التغذية.

ثانيا: تبعا للانتشار:
1- أمراض وبائية مثل الكوليرا.
2- أمراض غير وبائية مثل التيفويد.

ثالثا: تبعا لمدة المرض:
1- أمراض فوق الحادة مثل الكوليرا.
2- أمراض حادة مثل التيفويد.
3- أمراض تحد الحادة مثل الألتهابات الجلدية.
4- حالات مزمنة مثل السل.

تبعا للعدوى:
1- أمراض وافده.
2- أمراض مستوطنة.

العوامل المهيئة للمرض:
1- كبر السن.
2- نقص المناعة.
3- الجنس ذكر أو أنثى.
4- الخطأ ونقص الغذاء.
5- التلوث وعدم النظافة.

وينتشر المرض عن طريق:
1- بيض الدجاج المسلوق لأقل من 100 درجة مئوية.
2- الهواء ومياه الشرب والغذاء الملوث.
3- الحشرات.
4- الاختلاط بطيور مريضة أو حاملة المرض.

يدخل الميكروب لجسم العصفور عن طريق:
1- الفم.
2- الأنف.
3- الجلد.

التشخيص والأدوية:

أهم عامل في معالجة أمراض العصفور هو التشخيص الصحيح للمرض وإعطاء الدواء الملائم, التشخيص الخاطئ يؤدي إلى إعطاء دواء خاطىء , وبالتالي الوصول إلى انهيار أكثر في صحة العصفور.
تضع شركات الأدوية في متناول الاستعمال لقاحات وأدوية لجميع الأمراض تقريبا, الاستعمال الصحيح لها هو الطريقة الوحيدة لوقاية الطائر وسرعة شفائه من عوارض أي طاريء يلم به.
لن أتعمد ذكر اسم أي دواء كعلاج لأي مرض وذلك لتعدد الأسماء التجارية للأدوية المطروحة في الأسواق من قبل الشركات المصدرة والمصنعة, ولكي لا يشكل اسم الدواء دعاية لشركة معينة من الشركات.
عند استعمال الأدوية علينا الانتباه لأن أي خطأ في الاستعمال قد يؤدي إلى نتائج عكسية, أن عوارض بعض الأمراض تتشابه, لكنها تختلف من حيث المشببات لذا علينا استعمال الأدوية واللقاحات بعد استشارة الطبيب البيطري والتأكد من استعمال الدواء المناسب.

طرق إعطاء الدواء:

إن الانتباه لطريقة إعطاء الدواء تعجل باستعادة الطائر لصحته وحيويته.

للدواء عدة أشكال:- حبوب – بودرة – سائل – سبري Spray – أو مرهم... بالنسبة للحبوب فهي سهلة الاستعمال, يكفي أن نأخذ كوبا مرقما من البلاستيك الشفاف ثم نضع فيه كمية الماء اللازمة لحبة الدواء لأذابتها , وهذه الحبوب سريعة الذوبان إجمالا.
أما إذا كانت الحبوب تعطى مباشرة في الف م, فعلينا أخذ الطائر بحرص بين أيدينا ثم نفتح منقاره برفق ونضع الحبة في منقاره وعند تأكدنا من بلعه للحبة نعيده للقفص, الحبوب المعطاة في الفم تكون صغيرة الحجم عادة ويبتلعها الطائر بسهولة.
بالنسبة للأدوية البودرة: تضاف البودرة إلى مياه الشرب وهي سريعة الذوبان, وأحيانا تضاف إلى طعام الطائر, عندها يجب الانتباه إلى كمية الطعام وكمية الدواء البودرة اللازمة.
أما الأدوية السائلة فهي إما مرفقة بقطارة أو بملعقة أو تأخذ قنينة الدواء نفسها شكل القطارة, وهذه الأدوية السائلة تضاف إلى مياه الشرب.
عند استعمال السبري Spray يجب إبعاده عن جسم العصفور حوالي عشرة سنتيمترات ونتأكد من عدم وقوعه بالعين أو بالفم.
ترفق الأدوية عادة بأوراق فيها كل التعليمات بالدواء وطرق استعماله...

مجموعة الأمراض التي تصيب العصفور......

أمراض نقص الفيتامينات وأثرها:
- نقص فيتامين A في جسم الطائر يؤدي إلى متاعب في حاسة النظر قد ينتج عنها العمى, كذلك تؤدي إلى وقف النمو:- نقص في نمو العظام – تفقيس في غير أوانه – التهاب في أنسجة الجسم وكل الأنسجة الداخلية.
- عند نقص الفيتامين D نلاحظ إضطرابات في نمو العظام ( مرض الراشيتيم) . ويسبب مرض الكساح في الطيور ويوجد هذا الفيتامين بكثرة في صفار البيض, ويجب أن نشير الى أنه هناك علاقة كبيرة بين فيتامين D وأشعة الشمس أو الأشعة فوق البنفسجية ففي وجود هذه الأشعة يمكن استفادة الجسم من الفسفور والكالسيوم في بناء وتقوية العظام وعلى هذا الأساس يعالج الكساح ولين العظام.
- نقص الفيتامين E يؤدي إلى إضطرابات في عملية إنتاج البيض, موت أجنة العصافير داخل البيض, احمرار وانتفاخ في القوائم. ويسبب نقصه الى العقم عند الطائر فهو منشط جيد لعملية الإخصاب أثناء التزاوج, كما أنه يقوم بمقاومة مرض تكاثر الكرات البيضاء في الطيور.
- نقص الفيتامين K يؤدي إلى نزيف في العضلات وفي عدة أعضاء داخلية, كما يؤدي إلى ضعف الدم. وهو جيد للاستعمال بعد العلاج بالأدوية والمضادات الحيوية.
- نقص الفيتامين B1 هو أول فيتامين أكتشف من عوارض في الجسم, حيث يؤدي غلى بطء في النمو وإلى إضطرابات عصبية وتشنج في عضلات الرقبة.
- نقص الفيتامين B2 يؤدي غلى تفقيس سيء في البيض, بطء في النمو, موت أجنة العصافير في البيض.
- أما نقص الفيتامين B3 فيؤدي إلى التهابات جلدية, واعوجاج في العظام, إسهال, تساقط الريش, نقص في المناعة ضد الأمراض.
- نقص فيتامين B5 يؤدي إلى وقف النمو, ضعف نمو الريش, اختلاف في تلوينه, التهابات جلدية ومشاكل في التفقيس.
- نقص فيتامين B6 يؤدي إلى انتفاش الريش, وقف في النمو, إضطرابات عصبية, ومشاكل في التفقيس.
- نقص فيتامين H يؤدي إلى التهابات جلدية حول المنقار, الأرجل, العين كما يؤدي إلى وقف النمو.
- نقص فيتامين B12 يؤدي إلى إضطرابات عصبية ومشاكل في التفقيس, ويستعمل هذا النوع من الفيتامينات للمساعدة في القضاء على مرض الأنيميا عند الطيور.
- فيتامين C ونقصه يعرض للإصابة بمرض الإسقربوط, وفيتامين C يعمل على تقوية مناعة الطائر ضد الأنفلونزا , يعطي الأطباء البيطريين فيتامين C في الأيام الحارة فهو يمنع حدوث الجلطات للطائر حيث أنه يقوم بعملية تمييع للدم.

التبديل الجزئي للريش:

نلاحظ فقدان بعض الكنارات لريش رأسها أو عنقها, تدوم هذه الحالة طويلا ويبقى الجلد عاريا أحمر اللون, ونلاحظ بدأ لحكاك ... فهذا ليس بجرب. وفي هذا التبديل يبقى الجلد سليما ونظيفا.
إن السبب المباشر لهذه الحالة هو أخطاء في نظام الاضاءة.

الاضاءة المتأخرة ليلا تلعب دورا سليما عند الكناري المتواجدة داخل المنزل, لأن دورة الحياة عن د الكناري مشترطة باستمرارية النهار وخصوصا بتغيراته... ففي أواخر الشتاء يطول النهار تدريجيا, وهذا ما يطلق دورة الانتاج, أما في أواخر الصيف فيقصر النهار فتقف دورة الانتاج.

إن اضطراب استمرارية النهار وتغيراته الفصلية من خلال إطالة النهار بالإضاءة الاصطناعية تدفع بالأنثى كي تضع بيضها أول الشتاء وهذا ما يضعفها, وهو السبب الأساسي للاستبدال الجزئي للريش ( يخف الريش عن عنق الكناري).

في حالة تواجد الكناري في مكان مضيء ليلا يفضل وضع غطاء سميك على القفص يبعث الظلام للكناري على أن ننزعه في الصباح.
للمزيد من الإطلاع يرجى مراجعة الصلع .

الربو: Asthma

تتسبب بهذا المرض جراثيم خاصة أو جراثيم سارية كالعصيات Collibacille من عوارضه: صعوبة التنفس, حيث يتنفس الكناري بشخرة تشبه الصفير وذلك لتراكم المواد المخاطية. عند محاولة الكناري التغريد يمد رقبته ويفتح منقاره ويصدر صوتا كالصوصوة.
بالتشخيص نلاحظ وجود مواد مخاطية (قيح) في المجرى التنفسي, وفي بعض الأحيان تظهر في المصران مادة مخاطية دموية.

نزيف في الدماغ:

العصفور المصاب بالنزيف يبقى نائم في أرضية القفص, ويظل شبة ساكن, ولا يستطيع الطي ران ويتنفس بصعوبة ويبقى على هذه الحالة 24-48 ساعة ثم يموت.
لا عوارض لهذا المرض لذا فإن تشخيصه صعب ويتم التأكد منة عند التشريح بعد رؤية بقع دماء حمراء على الدماغ.
يأتي النزيف نتيجة ضربة على الرأس, سببها شجار بين العصافير أو نتيجة رعب مفاجيء أو بسبب المكوث لوقت طويل تحت أشعة الشمس المباشرة...

ظهور حبوب حول الريش أو على جوانب الريش ويكون مثل الزوائد اللحمية, وهذا يكون نتيجة لعدة احتمالات:

1- سرطان جلدي ( ويحدث السرطان الجلدي بظهوره بشكل حبوب مثل الزوائد اللحمية على جسم العصفور). وهذا النوع من المرض لا يمكن علاجه بالدواء وعلاجه يكون به شيء من الصعوبة.
2- أو أن تكون نوع من أنواع الفطريات التي تصيب العصفور فتظهر على الجسم بتلك الطريقة.........
3- يمكن أن تحدث تلك الأعراض نتيجة لتقارب الدم بين الطيور عند التزاوج مما يؤدي إلى تشوهات خلقية أو ظهور تلك الأعراض على العصافير التي يتم إنتاجها.

نزلات البرد - الزكام (سيلان الأنف) Coryza:

تختلف حدتها من عدم الإسراع في العلاج, ومن عوارضه العطس بعض الحالات يلاحظ رشح من فتحات الأنف والفم يظهر على الأنف سائل مخاطي وحكاك ناحية الأنف, بحي ث يأخذ الكناري بفرك أنفه بأي شيء ومجود داخل القفص. وارتفاع في درجة الحرارة ويصبح الريش منفوشا والطائر منزويا قليل الحركة وإذا أهمل العلاج فالمرض يتطور إلى أعراض خطيرة بانتقاله من الحنجرة إلى شعبتي القصبة الهوائية حيث يسبب التهابا رئويا خطيرا.
ويصاب الكناري بالزكام عند تواجده أو تعرضه لمجرى هواء بارد أو بعد إعطائه ماء مثلجا للشرب.

ذات الرئة: Pneumonia

من عوارضها أن يجلس الكناري نافشا ريشه على شكل كرة, يتنفس بصعوبة, يلهث, يفتح منقاره باستمرار, ارتفاع في درجة الحرارة, ينعزل في ركن من أركان القفص, ويصدر الطير أصوات حشرجة صادرة من الحنجرة.

الاكارياس:Acariase

تم اكتشاف هذا المرض في العام 1948 Sternostomatracheacolum في القصبة الهوائية للعصفور. تعشعش الطفيليات في القصبة الهوائية عند العصفور وتثير لديه الحساسية للعطس وصعوبة التنفس, يفتح الكناري منقاره باستمرار. بتشخيص المرض وعند شق القصبة الهوائية ورؤية هذه الطفيليات بواسطة العين المجردة أو بواسطة الميكروسكوب.

الجروح:

تصاب العصافير بالجروح أثناء التشاجر فيما بينها أو من خلال الاصطدام بأداة حادة داخل القفص.

الكس ور:

تكمن صعوبة معالجة الكسور في صعوبة وضع الجبس عليها (تجبيرها) فجسم العصفور صغير ويتطلب معالجة دقيقة . الكسور عادة تصيب الأجنحة والقوائم.

الصرع: Epilepsies

هو مرض عصبي غير معد يأتي على شكل نوبات عصبية Crise في فترات متفاوتة.

البيكاج: Le Picage

يأتي نتيجة نقص بعض المواد البروتينية في طعام العصفور. عند حلول المرض تبدأ العصافير في نقر (عض) بعضها البعض وتظهر عليها علامات العدائية والعصبية.

التيفوز – سلمونيلوز: Salmonellae

احتمال الإصابة به بعيدة. ويأتي هذا المرض بحالتين: حادة ومزمنة. في الحالة الحادة يموت العصفور فجأة.
من عوارض الحالة المزمنة: يحني العصفور رأسه إلى الأمام حتى يلامس الأرض, يعتريه إسهال مع اصفرار الخروج. بالتشخيص نلاحظ تضخم الكبد وتغير لونه إلى الأبيض الرمادي, يصاحبه تضخم المرارة والكلى وتظهر نقط بيضاء على القلب.

البسيدو توبركولوز: Pseudo tuberculosis مرض السل

يعتبر الكناري الأكثر إصابة بهذا المرض بين العصافير الأخرى, والأكثر حساسية له. تطور المرض سريع جدا ويموت الكناري بنسبة 100%. ندرة الإصابة بهذا المرض تأتي من ضعف مقاومة مي كروبه الذي يموت في الوسط الخارجي تحت تأثير أشعة الشمس المباشرة أو بشكل غير مباشر عند تنظيف القفص وتطهيره. ويصاب به الكناري بسبب ابتلاعه بذور ملوثة أو الماء الملوث بالفضلات إذ أن البراز كثيرا ما يحوي عددا كبيرا من ميكروب السل. لذلك تبدأ الإصابة عادة في الكبد والأمعاء.
ومن أعراضه: يبدو على العصفور الكسل والخمول ويصحب المرض إسهال إذا كان الجهاز الهضمي هو المصاب, أما إذا كانت الإصابة بالجهاز التنفسي فيصاب العصفور بالسعال المتقطع المؤلم وتعذر في التنفس ويصبح في الحالتين الريش منفوشا ثم يفقد العصفور حيويته وينتابه الضعف وفقد الشهية ثم الهزال.
بالتشخيص يظهر درن على الكبد والمصران.

الكوليرا:

من الأمراض الخطيرة التي تصيب العصافير ويسبب نفوق عدد كبير منها.
الأعراض: يكون للعصفور مظهر النائم المجهد وتقل حركته وينكمش في الأركان, ويسرع في التنفس مع سماع حشرجة في الزور ويصاب بإسهال شديد أصفر ذي رائحة كريهة ويتلوث الريش حول فتحة الشرج, ويفقد العصفور شهيته تماما ويرقد بلا حركة من الضعف.

النيوكاسل:

من أشد الأمراض الفيروسية الوبائية خطورة والمعدية لباقي العصافير ونسبة النفوق عالية إن لم ي سعف بالعلاج.
الأعراض: يظهر على الطائر أعراض الالتهاب الرئوي بالإضافة إلى التواء الرقبة وانحناء الرأس وامتناع الطير عن تناول الغذاء ويظهر على العصفور الضعف العام ثم الشلل بالأرجل وحدوث النفوق إن لم يسعف بالعلاج فور ظهور المرض.

الأسبراجلوسز:

هو من الأمراض الفطرية الواسعة الانتشار بين الطيور الحبيسة في مساكن رطبة مظلمة لا يدخلها أشعة الشمس والهواء المتجدد. تتراوح مدة حضانة المرض في الحالات الحادة من 4 – 5 أيام وفي الحالات الأخرى من 8 – 12 يوم.
ومن أهم الأعراض صعوبة التنفس مع فقدان الشهية للأكل وزيادة قابلية الشرب مع وجود إسهال شديد وينتاب الطير الضعف العام. وإذا لم يسعف الطائر بالعلاج فور ظهور الأعراض ينفق نتيجة امتصاص الجسم للسموم التي يفرزها الفطر.

المونيليا:

فطر يصيب الجهاز الهضمي للطيور ويتمركز الإصابة بالبلعوم والجزء الأعلى من المريء وجميع الطيور عرضة للإصابة وخاصة الكناري.
الأعراض: عدم القابلية للطعام والشراب مع ظهور الخمول وفقد الحيوية والحركة ثم ينتاب الطير الضعف العام وينفق الطير إن لم يسعف بالعلاج.

العصية الكولونية:Colibacillus

هناك عدة أنواع من الع صيات ليست خطرة تعيش عادة في الأمعاء. ولكن بعضها ميكروبات خطرة وتتسبب في تفاقم أمراض الجهاز الهضمي. كالتهاب الكبد أو الأمعاء, أو بأمراض الجهاز التنفسي. وقد يأتي بصورة مميتة, مع عوارض أكثر تطورا وإسهال أكثر غزارة. يسبب أيضا فقدان صغار العصافير سيمى في يومها السادس والثامن.

يعود السبب في إلى تلوث البويضات بهذه العصيات, تدخل هذه العصيات عبر القشرة إلى داخل البويضة وينمو الجنين ملوثا بها, وعند بلوغه الستة أو الثمانية أيام يموت.

القوائم الحمراء:

تأتي نتيجة التسمم بمواد دهنية, وأحيانا نتيجة إضطرابات الدورة الدموية أو الروماتيزم.

غنغيرينا ناشفة: Gangrene seche

من عوارضها أن أحد أصابع القوائم يسود لونه ثم ينشف وينفصل عن القائمة. تنتج عن إضطرابات الدورة الدموية (انقطاع الدم عن الإصبع) أو نتيجة الإصابة بالجرب.

الجدري:

مرض معدي يسببه جرثومة قريبة من الفيروس. عوارض هذا المرض عند الكناري خطره جدا إذ سرعان ما تقوده إلى الموت.

يأتي في عدة حالات........
- الحالة الحادة: تتميز بالموت السريع خلال يومين أو ثلاثة. يترافق مع اضطراب في التنفس. لا عوارض خارجية. احتقان دا خلي عام وبالأخص في مجاري التنفس.
- في الحالة العادية: تميز في وجود جراثيم في الآفات الموضعية, نمو لدمل حول العين والفك الأسفل المنقار.
- في الحالة الشهلة: نرى حبة حمراء على رجل العصفور, قد نظن أنها عقصة ولا نلاحظ أي تغير في جسم الطائر.

الجدري مرض معد ينتقل بواسطة الحشرات أو الاتصال المباشر. يعيش الفيروس طويلا بالقفص.
هناك أنواع من اللقاحات تساعد على إيجاد مناعة ضد هذا المرض.

الجدري: يظهر النوع الجلدي كبثرات حول الفم و الجفون ... و قد يمتد إلى باقي الجسم كله . يظهر النوع الدفتيري في البلعوم .. و يمكن مشاهدته عند فتح منقار الطائر لا تستجيب الكناري للتحصين بلقاح جدري الكناري ... و لا تكتسب مناعة كافية .. و لذلك فحينما تحدث العدوى تكون الإصابة شديدة. تظهر البثور على الأجزاء الغير مغطاة بالريش ... أما إذا كان الطائر مصاب بالنوع الدفتيري, فإن الطبقة الدفتيرية و التقرحات تشاهد في منطقة الفم و البلعوم . و عند محاولة إزالتها يشاهد مكانها مناطق تقرحية مدمية, و قد يصاب الطائر بالهزال نتيجة لاعاقة الأكل أو تكون المسالك التنفسية ممثلة بالأغشية الدفتيرية.
للمزيد من الإطلاع يرجى مراجعة جدري الكنا ري .


الخانوقiphtheria

مرض معد أيضا وبسببه جرثومة قريبة من الفيروس, ينتقل بواسطة الحشرات أو الاتصال المباشر.
من عوارضه ضعف في التنفس لتراكم المواد المخاطية في المجاري التنفسية حيث نسمع من الطائر غالبا صفير رفيع. تلتهب الأعين فتسيل منها مادة بيضاء ويسيل من الأنف سائل رمادي, نلاحظ وجود قشرة بيضاء على رأس اللسان يرافق كل هذا ضعف في الشهية.

الحوارة أو الكوكسيديوز:Coccidiose

تندر إصابة الكناري بهذا المرض, يشخص المرض في المختبر أو في عيادة طبية ومن عوارضه: إسهال, ضعف, انعدام الحيوية, التوقف عن الغناء.

الأورنيتوز:

تأتي الإصابة في الدم فينتج عنها إسهال ,ضعف, تنفس صعب, التهاب في أغشية العين.

الدودة المدورة:

مرض نادر الحدوث, من عوارضه بطء النمو والضعف, والإسهال الحاد, ويصبح لون البراز أزرق, يتغير لون المنقار والقوائم.
تشخيص المرض: عند شق المصران سنجد ديدان مدورة طولها حوالي 3-4 سنتم وعرضها مليمتر واحد.

بياض في العيون:

يحدث أحي انا ظهور نقطة بيضاء اللون في إحدى أو كلتا الأعين, وهذا يكون نتيجة لنقص أنواع من الفيتامينات وخاصة فيتامين أ, تتطور الحالة إلى حدوث عمى للطائر مما يجعله غير قادر على تناول الماء والطعام ومنها يؤدي إلى نفوق العصفور.

تورم العين:

يظهر في بعض الأحيان تورم في عين العصفور نتيجة لميكروب أو بكتيريا تعيش داخل جفن العصفور, وهذا التورم يتطور إلى درجة بأن تغلق عين الطائر تماما ولا يستطيع أن يرى من خلالها, ولعدم متابعة الحالة أو الإهمال بها تتحول العدوى للعين الأخرى وتغلق العينان تماما ولا يستطيع الطائر أن يفتح الجفن وهذا بدوره كاف لنفوق الطائر نتيجة لعدم تمكنه من تناول الغذاء والماء.

التسييف:

وهو وجود علامات الضعف على العصفور وظهور العظمة المتواجدة في أسفل الصدر وهو نتيجة إما لعدم الاهتمام بغذاء العصفور وعدم إعطائه الغذاء الكامل أو تكون بالأغلب نتيجة لوجود ديدان (طفيليات) داخل أحشاء العصفور, وتقوم تلك الديدان بأخذ الجزء الأكبر من الطعام الذي يتناوله الطائر مما يحد من استفادة الطائر من الغذاء الذي يتناوله وهذا يؤدي إلى ضعف العصفور.
للمزيد من الإطلاع يرجى مراجعة ضمور عظمة الصدر .


التسمم:Intoxication

للتسمم عدة أنواع منها:
1- التسمم بثاني أكسيد الكربون:
وجود القفص قرب الفحم المشتعل وقرب الموقد أو قرب قنديل مشتعل في غرفة صغيرة, أن الروائح وثاني أكسيد الكربون الصادرة عن النار المشتعلة مضرة للعصفور وتسبب له الموت اختناقا.
2- التسمم بالأدوية المضادة للحشرات:
تحتوي هذه الأدوية على الكثير من المواد الكيميائية السامة, لذلك يجب استعمالها بحذر في محيط وجود الأقفاص. عوارض هذا التسمم هي نوبات عصبية وتشنجات تؤدي إلى موت الطائر.
3- التسمم بالأطعمة الفاسدة:
قد يتسمم العصفور نتيجة تناوله طعاما فاسدا أو خضارا عولجت بمواد كيميائية.
4-التسمم بالأدوية:
ويحصل عند استعمالنا لأصناف من الأدوية بدون استشارة الطبيب (أدوية فاسدة – أخطاء في الاستعمال أو في تقدير الكمية اللازمة).

تعرق عند الإناث التي تطعم الفراخ

يحدث أن يظهر على الأنثى بعد الفقس وأثناء إطعام الفراخ حالة من العرق, ومن المعلوم أن العصافير ليس لها غدد عرقية, فالطيور تطرد الحرارة من خلال الفم. وعندما يحدث العرق يكون هذا نتيجة لتغذية الصغار بطعام فاسد, يجعل براز الصغار لزجا فيتسرب خلال صدر الأنثى, إزالة ال فضلات من العش لنظافته (تتم النظافة عن طريق ابتلاع الأنثى للفضلات) ولأن البراز السائل لا تستطيع الأنثى إخراجه من العش لذلك يتراكم البراز على ريش الأنثى بمظهر العرق وريش الصغار مسببا لها منظرا قذرا.
بالنسبة لتلك العملية يعني التعرق يعطى للأنثى شربة ملح إنجليزي (كمية قليلة جدا على مياه الشرب) لتنظيف أحشائها, ويوقف إعطاء البيض ويستخدم لبن الزبادي( اللبن الرايب) والبقسماط مع إضافة القليل من الأرز المسلوق حتى زوال الحالة ثم تعاد التغذية بالبيض مرة أخرى

الضغط:

الضغط هو أي تأثير داخلي أو خارجي يأتي بشكل مؤذ لجسم العصفور.
قد يكون فيزيائي: تغير شديد في الحرارة (برد أو حر), تغير في نظام الغذاء, عدم تواجد الماء لفترة من الوقت, مرض... الخ.
وقد يكون نفسي: شجار بين العصافير, نقل العصفور من منطقة لأخرى, سقوط القفص من مكان عالي إلى الأرض...الخ.
يجب الانتباه لطريقة التقاط العصفور بأيدينا من القفص, نلتقطه براحة اليد ولا نضغط عليه من أي طرف.
يتسبب الضغط باضطرابات خطيرة لجسم العصفور وقد تكون مميتة.

الإسهال البسيط:

وأسبابه: كثرة إطعام الطائر للخضار, البرد, الماء المثلج, الطعام الفاسد قليلا...
تلاحظ على أرض القفص برازا سائلا, إذا بقي العصفور حيويا ومحافظا على صحته الطبيعية فهذه ليس بالحالة الخطرة.
نضع له مياه مقطرة للشرب, نوقف إعطاء الخضار والفواكه, إن إعادة النظر بالنظام الغذائي وتصحيحه والحفاظ على نظافة القفص من البراز والأوساخ أفضل علاج.
قد يأتي الإسهال كأحد عوارض الإصابة بالحوارة, التيفوز, أو إلتهاب الكبد... بعلاج هذه الأمراض يتوقف الإسهال.

الإمساك:

أن أهم أسباب إصابة الطائر بالإمساك هي أخطاء في نظام الغذاء (كثرة إعطائه البيض – بزر القنب – عدم إعطائه الخضار الطازجة).
من عوارض الإمساك أن يكون الريش المحيط بالمخرج ناشفا – انتفاخ في المعدة – محاولات العصفور المتكررة لقذف البراز دون جدوى.

سقوط المخرج:

يأتي نتيجة إصابة العصفور بالإمساك الحاد, ومحاولته بصعوبة قذف البراز. وقد يحصل ذلك عند الإناث بسبب صعوبات في وضع البيض.

التهاب الكبد:

إن تزايد المواد الدهنية هي السبب الرئيسي الشائع, وقد يكون السبب قلة الأكسجين أو قلة الحركة, (وضع الطائر في قفص صغير), أو قد يكون نتيجة إعطاء الطائر أطعمة ذات كثافة زيتية...
نلاحظ بأن العصفور المصاب بهذ ا المرض يفقد حيويته, يخف أكله, يقف مكور الجسم, يعتريه إسهال....
يتضخم الكبد ويتغير لونه من زهري إلى أصفر, يتطور هذا المرض من 3 إلى 6 أسابيع.

الراشيتيسم:Rachitisme

نقص الكالسيوم أو الفسفور أو عدم إتزانهما النسبي – نقص الفيتامين D ... يتسببان بإصابة العصفور بهذا المرض.
من عوارضه: ضعف القابلية – نشاف الجلد – بطء النمو – ظهور شيء من الاعوجاج على الجهاز العظمي – تورم المفاصل – تبيض الإناث بيضة ذات قشرة طرية...

آفات البيض:

بيض بدون صفار (مح):
حالة شائعة عند إناث الكناري المسنة, أو التي وضعت بيضا على عدة مرات متواصلة في الموسم الواحد... هذا البض عادة بدون صفار (مح) ويكون حجم البيضة صغير جدا.
بيض ذو صفارين:
قد تحتوي البيضة على صفارين, وسبب هذه الحالة يعود إلى خصب المبيض, سيما في موسم وضع البيض.
البيضة المحتوية على صفارين تكون أكبر حجما من البيضة العادية ولا تفقس.
بيض بألوان غير عادية:
تعمد أسباب تلون البيض بألوان غير عادية (أبيض – أحمر) إلى النظام الغذائي أو إلى نزيف دموي داخل الجسم.
بيض عاري:
هو بيض بدون قشرة أو ذو قشرة رخوة لينة.
أسبابة نقص الكالسيوم في غذاء الطائر أو عدم نمو الغدد الإفرازية. أو وجود تورم في الرحم.
بيض عقيم:
أي بيض لا يفقس.. والأسباب تعود إلى:
- وضع الأنثى لبيضها قبل موسم التفقيس.
- ذكر عقيم (لا يلقح الأنثى أو غير صالح لإفراز السائل المنوي أو يكون الذكر غير جاهز للتزاوج).

القمل:

حشرة تعيش على العصفور, تتغذى من بقايا الريش والجلد, تضع بويضاتها قرب قواعد الريش, تمتص الدم, تزعج الطائر عند تنقلها بين الريش على جسمه فيشعر بالحكة ويحك جسمه بمنقاره.

1- القمل الأحمر:
لا تعيش هذه الحشرة على جسم العصفور بل تختبيء في الزوايا المظلمة للقفص, أو في جدرانه, وفي الأعشاش, تخرج في الليل فقط كي تنقض على العصفور, تمتص دمه,تخرج بكميات كبيرة حتى أنها تسبب بفقر دم مميت للعصفور.
لون هذا الفاش الحقيقي رمادي ولكن عند امتصاص الدماء يظهر لون الدم من خلال جسد الفاش فيبدو أحمر اللون.

1- قمل الريش:
هي حشرة تنشط في الجو الحار وتتركز حول الرقبة والرأس بحيث لا يستطيع الطائر الوصول إليهما بمنقاره ولذلك يحاول العصفور استعمال أرجله للتخلص من الألم الناشىء من وخز القمل وكثيرا ما يحك الطائر رأسه ورقبته بالأجسام الصلبة من حول ه مما يسبب من فقدان الريش في هذه الأماكن ويبدو الرأس عاريا من الريش وقد يسبب الحك في إصابة الرأس بالجروح التي قد تتلوث ويحدث منها مضاعفات خطيرة.
وهذا القمل السريع الهرب إلى داخل الريش إذا شعر بأي خطر, ويضع هذا القمل البيض عند قواعد الريش.

2- قمل الجناح:
يوجد غالبا تحت الجناح ويميزه شريط داكن اللون على الحافة الخارجية لحلقات الجسم كما انه يوجد بهذه الحلقات على الجانبين مناطق قاتمة اللون.

3- قمل جسم الطائر:
فهو ينتشر على جميع أجزاء الجسم وهو سريع الحركة ويصيب خاصة الأفراخ الصغيرة.

أضرار القمل:

ينتج عن الإصابة الشديدة بهذه الحشرة بقع حمراء على الجلد سرعان ما تتحول إلى قشور الجرب وتغطى بالدم الجاف. وكثيرا ما يتغذى القمل على نواتج الالتهابات الجلدية كما يتغذى على الدم السائل. وقد تؤدي الإصابة الشديدة بالقمل إلى النفوق خصوصا بالأفرخ الصغيرة ولكن عموما فالضرر ينتج عن الهزال وضعف الطيور وبالتالي عدم نموها وعدم كفاءتها الجنسية مما يفقدها القدرة على الأمومة ووضع البيض.

2- فاش الريش:

يدخل هذا الطفيل في تجويف الريش الصغير متخذا طريقة بواسطة الدم إلى الرئتين حيث يستقر هن اك.

3- فاش نتقف الريش:

يعرف بالجرب لأنة يأكل تجويف الريش مسببا إثارة شديدة للعصفور ولذلك ينزع العصفور ريشة بمنقاره من شدة الألم. والطفيل يهاجم الرأس مسببا القراع ويعتبر هذا النوع من الفاش من أشد الأمراض التي تصيب العصافير.

4- الجرب:

هو مرض شائع تسببه حشرة صغيرة تكاد لا ترى بالعين المجردة. تصيب طيور الزينة الحبيسة في الأجزاء العارية من الريش.
من عوارضه: نرفزة العصفور وتقشر في جلد القوائم يليه تجمع سائل أبيض. تتحول هذه القشرة إلى مواد جافة صفراء اللون. يتغير شكل القوائم, تكبر الأصابع ويخشى أن تقطع.

5- جرب المنقار:

ينتشر قرب الأنف والعين, ينتقل من عصفور لآخر, لكنه قليل الحدوث. نلاحظ قشور لونها رمادي فاتح.

6- جرب الريش:

سببه طفيلية خاصة تسمى (سنميدوكيتس لوفيز) وهي تعيش عند منابت الريش فيحدث تهيجا للطير الذي يأخذ في نزع ريشه بمنقاره. ويظهر عند منابت الريش القشور وينتشر هذا المرض بين الطيور وخاصة في فصل الصيف لعدم اتخاذ جميع الإجراءات الصحية اللازمة من تطهير واستعمال المبيدات الحشرية وإهمال المربي لطيوره.

7- الفاش الشمالي:

هذا الفاش سري ع التكاثر بدرجة مذهله إذ يصل أعداده إلى الملايين في خلال فترة قصيرة جدا وأول علامة لهذا الطفيل حينما يشعر المربي بأن جلد وجهه والذراعين واليدين متطلب للهرش بعد تداولها مع الأقفاص أو ملامسة الأعشاش, وهذا دليل قاطع على وجود الفاش الشمالي بأعداد رهيبة. وهو يعيش على امتصاص دماء الضحايا فيسبب أرقا وألما شديدا للعصفور يحرمه من النوم والراحة من كميات كبيرة من دمائه فينتابه الضعف والهزل والأنيميا. وهو يختفي أثناء فصلي الخريف والشتاء, وبحلول فصل الربيع يبدأ الهجوم الشرس على العصافير, وهو يوجد في الأقفاص والأعشاش بسبب عدم النظافة والإهمال الشديد للتطهير بالمطهرات.

الطفيليات الداخلية: الديدان

دودة الأسكارس: تعيش في أمعاء الطيور وتمتص الغذاء المهضوم فتصاب بالهزل والضعف وقد تتكاثر في الأمعاء لدرجة تسبب انسدادها وقد تصاب الطيور بالعقم. تبيض الديدان المخصبة في أمعاء الطيور الذي يخرج من البراز وعندما يتغذى الطائر أو يشرب ماء أو طعام ملوث بالبيض ويصل إلى الأمعاء وسرعان ما يفقس وتخرج منه ديدان وهكذا تعيد دورتها.
الدودة الشريطية: تصاب العصافير على اختلاف أنواعها بالديدان الشريطية ذات الممصات التي تلتصق بأمعا ء الطيور وتمتص الغذاء المهضوم وهذه الديدان عبارة عن فصوص ملتصقة ببعضها وكل فص مستقل بذاته جنسيا أي به جهاز تناسلي مذكر ومؤنث وتنتج بيض ملقح الذي يخرج مع البراز ثم تنفجر الفصوص ويلوث البيض الماء والغذاء إذا قدم للطيور.
الكوكسيديا ( الإسهال المعوي): هو طفيل وحيد الخلية على أمعاء العصافير ولكل نوع من الطيور نوع خاص من هذا الطفيل لا يصيب نوعا آخر من الطيور ويتسبب المرض من غذاء أو ماء شرب ملوث بحويصلات الطفيلي ثم تنتقل العدوى بسرعة شديدة من طائر إلى آخر حتى يظهر كالوباء قد يقضي على الطيور جميعا إدا لم تسارع بالعلاج فور ظهور الأعراض وعزل الطيور المصابة فورا. الخمول وإنتفاش الريش وتدلي الأجنحة مصحوبا بإسهال مزمن.
كوكسيديا طيور الزينة: يسمى أيضا الإسهال الطفيلي المعدي للطيور عامة فهو مرض سريع الانتشار بين الطيور وخاصة الأفراخ الصغيرة. وهو طفيل أولي من البروتوزوا من النوع الأيميريا يسمى (أميريا نيكاتركس). تستطيع الكوكسيديا الحياة والبقاء مدة طويلة في الأرض, ويحدث أن تتجدد الإصابة وتتكرر إذا وضعت الطيور في مكان سبق تلوثه بالطفيل من مدة طويلة.
يحدث نزلة معوية حادة وإسهال مزمن مع حزق مؤلم, ويظهر على الأفراخ الخ مول والإعياء وبالرغم من امتلاء الحوصلة دائما بالغذاء إلا أن الهزال يصيبها باستمرار لعدم انتفاعها من الغذاء بسبب الإسهال الشديد, وتغلق الطيور جفونها وتصفر الأغشية المخاطية وتتهدل أجنحتها كأنها لا تقوى على رفعها بسبب الضعف الشديد الذي يصيبها, وترقد الطيور ساكنة منزوية.
عند التشريح: تضخما في الأعورين والإثنى عشر وسيولة في محتوياتها, انتشار حبيبات مائلة إلى الزرقة تحتوي على الحيوان الكوكسيدي الأولي على الأغشية المخاطية المبطنة للأمعاء والأعورين.

ملاريا الطيور:
مرض يصيب الطيور بطفيلية أولية تعيش في دم الطيور داخل كراته الحمراء.
الأعراض: هذا المرض تظهر أعراضه على الطيور الضعيفة قليلة المقاومة نتيجة لعوامل أخرى تعرضت لها بالإصابة قبل الملاريا. ارتفاع في درجة الحرارة, نفش ريش الطائر, تتعذر عله الحركة, تقل رغبته في الغذاء, تتلون الأغشية المخاطية الظاهرة بلون أصفر وذلك نتيجة لفر الدم الحادث من استهلاك الطفيل لكرات الدم الحمراء.
12-لنسعى الى تغذية أكثر امتياز لطائر الكناري 
 
اولاً : ما هي الكمية التي يحتاجها الطائر من البذور وخلافه في اليوم الواحد؟

ان احتياج الطائر من الغذاء هو بكمية من 3.5 جرام الى 5 جرام كحد أقصى من الغذاء في اليوم الواحد أي ملعقة شاي من الغذاء .

ثانيا ً : لماذا هذه الكمية وما هي الفائده ؟

ان هذه الكمية تعطي التأكيد ان نجعل الطائر يأكل جميع الغذاء المقدم له في اليوم الواحد وبهذا نجعل الطائر يقبل على جميع الغذا بدلاً من تعبأة المأكلية بالاكل ونجعل الطائر يصاب بالتخمه من كثرة الغذاء ايضا سوف يفضل نوعية من الغذاء اكثر من الاخر مما يجعل الطائر يأكل الذي يحبه ويترك الباقي ليرمى بدون اي فائده ، وبهذه الطريقة فقد ضمنا وصول الغذاء بشكل متكامل وعملنا له برنامج متوازن بعيد عن مشاكل السمنه وامراض الكبد المستعصيه والمصاحبه للتشحيم.

ثالثا : ماهو الغذاء المتوازن الذي نستطيع من خلاله جعل الطائر اكثر نشاطاً وحيويه ومقاوم ممتاز الامراض ؟

بالنسبه للتغذيه فهي اهم من أي شيء آخر في التربية لذا سأتطرق لبعض النوعيات من الغذاء التي لا بد ان تعطى للكنار ببرنامج مستمر بدو ن انقطاع .

1. البذور المخمرة Seed Germinator/Sprouter :



ان تخمير البذور او ما يسمى بالاستنبات هو غذاء اساسي في اغذية الكناري والتي تحتوي على قدر عالي من الفيتامينات ولاحماض والدهون المهمة في احتياج جسم الكناري وهي تعطى بجرعة ملعقة شاي 3 ايام في الاسبوع وان شاء الله عندما تقوموا بتقديمها للكناري ستروا مدى شراهة الطائر في اكلها وهي مهمة جدا جدا ولا غنى عنها في جميع مراحل السنه وخصوصا في مرحلة التزاوج وتغذية الفراخ .

2. لماذا نقدم البيض المجفف أو المسمى بالباطي جولد gold patee وهو منتج تنتجه شركات عالمية ؟

ومثال على ذلك :



يمتاز هذا المنتج بالنسب المدروسة من فيتامينات واملاح ومعادن وكالسيم أحماض وبروتين الخ ... كافيه ان تجعل الطائر اكثر لمعان في الريش وحيوية لا حدود لها ومفيده جدا في مرحة طرح الريش اي القلش و مراحل التجهيز وتغذية الفراخ وانا شخصياً اقدمة لوحدة او اقوم بخلطه مع البذور المخمرة او مع الفواكه المفرومة أو البيض المسلوق بنسبة ملعق طعام واحد من المسحوق مع 200 جرام من الغذاء ايضا يقدم بنسبة ملعقة شاي لكل طائر 3 مرات في الاسبوع .

مكونات هذا المنتج Indicative nutrition values

Crude protein ... 17.0%
Crude oil ... 16%
Moisture ... 10%
Crude ash ... 4.5%
Crude fibre ... 1.6%
Calcium (Ca) ... 0.85%
Phosphorus (P) ... 0.5%
Vit A ... 25.000 IU/kg
Vit D3 ... 2.250 IU/kg
Vit E ... 45 mg/kg
Vit K ... 1.36 mg/kg
Vit B1 ... 1.8 mg/kg
Vit B2 ... 7.2 mg/kg
Vit B3(Panthoteen acid) ... 10 mg/kg
Vit B6 ... 2.7 mg/kg
Vit B12 ... 0.03 mg/kg
Vit C ... 54 mg/kg
Vit PP ... 36 mg/kg
Folid acid ... 0.68 mg/kg
Vit H (Biotin) . .. 0.06 mg/kg
Cholin ... 500 mg/kg
Lysine ... 0.87%
Threonine ... 0.64%
Methionine ... 0.2%
Tryptophane ... 0.20%
Cystine ... 0.29%
Copper (Cu) ... 15 mg/kg

3. الفواكه :



عندما نتكلم عن الفواكه التي هي ايضا لا تقل اهمية عن الآنف ذكرها لا بد من ان نضعها بكمية متوازنه ومدروسه سأعطي مثالاً على ذلك عندما نتكلم عن التفاح :

هل تعلم ان ربع تفاحه تكفي لـ 15 طائر في اليوم الواحد

ايضا البرتقال بنفس القدر ربع برتقاله تكفي لـ 15 طائر في اليوم الوحد

إذاً لماذا الاسراف في تقديم الغذاء ومن ثم وضع مواضيع وشكاوى عن التشحيم فتأكد اخير القارئ ان السبب الرئيسي الذي جعل طائرك بهذه الحاله هو انت فلو اتبعت نظاماً غذائيا متوازناً فلن تصاب طيورك بالتشحيم بتاتاً ولن تتعرض لأي مرض بإذن الله

أكتفي بهذا القدر من الشرح وان شاء الله لنا مواضيع اخرى بحول الله جميعها تختص في تربية الكناري ورعايته
&nb sp;
(الموضوع ملخص مني أرجو أن أكون قد أفدتكم لا تبخلونا بالردود)
 

 

 

 

 

 




***


حصــــــ حياة الرحل = الماعز=رفيق الحياة ـــــــــري خاص بالاكاديمية - جميع المعلومات المهمة عن الكناري - حــــــصــــري o.O°|•|. موسوعـــة عـــن بعـــض طـــيور الزيـــنة.|•|°O.o بــقــــــلمي
حيوانات الزينة|الأرشيف|الرئيسية


-----




****


--





palmoon tool bar
privacy policy