صفحة بال مون على الموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك

-







©[£]دعاء العدل | الكاريكاتير \"علاج نفسي\".► ... £]© عصابة الفهد
الكاريكاتير والصور النادرة




المنتدى | upload|books-computer games-software| Palmoon Market| games الكاريكاتير والصور النادرة|الأرشيف|الرئيسية








©[£]دعاء العدل | الكاريكاتير \"علاج نفسي\".► ... £]© عصابة الفهد



sowar modhika hhhhhhh - ©[£]دعاء العدل | الكاريكاتير \"علاج نفسي\".► ... £]© عصابة الفهد - -*-*-*-*-*-{ كاريكاتير مميز من أعمال الفنانة أمية جحا }-*-*-*-*-*-
الكاريكاتير والصور النادرة|الأرشيف|الرئيسية


 
 

 

img510/2456/48232752yr9.png

 

بســــــــــم الله الر حمــــــــــن الرحميــــــــــم-××
 
¤¤الحمد لله وحده نحمده و نشكره و نستعينه و نستغفره و نعود بالله من شرور أنفسنا و من سيئات أعمالنا ¤¤
  ¤من يهده الله فلا مظل له و من يظلل فلنتجد له ولياً مرشدا ¤
¤و أشهد ألا إلاه إلا الله وحده لا شريك له و أن محمداً عبده و رسوله صلى الله عليه و سلم ¤
 ¤و على آله و صحبه أجمعين و من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ¤
¤ربنا لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الخبير ¤
¤ربنا لا فهم لنا إلا ما فهمتنا إنك أنت الجواد الكريم¤
¤ربي اشرح لي صدري و يسر لي أمري و احلل عقدة من لساني يفقهوا قولي¤
 ...أما بعد ...
¤فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى و خير الهدي هديُ سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم¤
¤و شر الأمور محدثاتها و كل محدثة بدعة و كل بدعة ضلالة و كل ضلالة في النار ¤
¤فاللهم أجرنا و قنا عذابها برحمتك يا أرحم الراحمين¤
¤¤ امــــــــــا بعــــــــــــــــــــــــــــــد ¤¤

يشرفني أن اتقدم لكم أعضاء ستاير تايمز

  و خاصة أعضاء منتدى الكاريكاتير و الصور النادرة

©[£]دعاء العدل | نجمة جديدة في عالم الكاريكاتير.► ... £]© عصابة الفهد

من مصر، من الأرض التي حضنت أعظم فنانين الكاريكاتير العرب، أمثال مصطفى رحمة، عبدالعال، جورج بهجوري، محي الدين اللبّاد، جمعة فرحات، سعيد رفقي، زهدي العدوي والكثير الكثير من عظام فن الكاريكاتير الذين خلّدوا بخطوطهم الساخرة واقعنا المعاصر ومآسي الشعوب العربية ومعاناتهم اليومية.. تلك التي لم ولن يقدر على توصيفها أي مؤرّخ في العالم.

doaa_01.gif 

doaa_02.gif

doaa_03.gif

doaa_04.gif

doaa_05.gif


من أول وهلة -مرة يعني!- تقابلها فيها، تحسب من جديتها أنها مدير فرع لشركة أجنبية -أيوه لازم تكون أجنبية- أو رئيس مجلس إدارة بنك مصري -أيوه مصري- لكنك حتما ستغير رأيك لما تعرف أنها "دعاء العدل" صاحبة تلك الرسوم الكاريكاتيرية التي "تفط" منها روح كوميدية من طراز مختلف، وأنها واحدة من القليلات اللاتي مازلن يصررن على استكمال مشوار "الكاريكاتير النسائي" في مصر رغم كل المصاعب التي تقابلهن في مجتمع ذكوري -أحيانا يكون متعفنا!- لا يتصور أن الكوميديا قد تخرج من تاء التأنيث!

التحقت "دع اء" -المولودة في دمياط عام 1979- بكلية الفنون الجميلة قسم ديكور مسرح وسينما بجامعة الإسكندرية والسبب الوحيد الذي جعلها تنتقل من أقصى شرق ساحل البحر المتوسط في مصر "دمياط" إلى غربة "الإسكندرية" هو أنها كانت في القسم الأدبي في المرحلة الثانوية ولما كانت تريد الالتحاق بكلية فنون جميلة فكان حتما ولابد أن يكون ذلك في الإسكندرية، وهناك درست ضمن ما درست بعض المواد المتخصصة في الفيزياء والكيمياء والصرف الصحي! على اعتبار أن ذلك من الفنون الجميلة! وبعد أن "شالت" مادة في أول سنة لها تخرجت وهي الثالثة على دفعتها.. لكن ماذا عن البدايات؟

"كنت شاطرة في مادة الرسم.. وكانوا يجيبوني في المسابقات عشان أمثل المدرسة.. وتقريبا أنا حبيت الرسم من والدي المهندس الزراعي اللي كان بيهواه بشكل كبير فبدأت أرسم لنفسي وأبعت للجرايد الكبيرة وماحدش عبرني.. بس عادي يعني.. كملت.. وأصبحت عضوا في جماعة كاريكاتير "حسن الفداوي" الفنان الإسكندراني وحققت شهرة معقولة عن طريقها، أما أول رسم اتنشر لي فكان في جريدة المعكوكة سنة 1999 التي كان يصدرها "مصطفى حسين".. وبعد التخرج بدأت أرسم كتب الأطفال في دار نشر صغيرة جدا، وعملت كمصممة جرافيك وفي نفس الوقت كنت بارسم في مدونة بنت مصرية والرسومات هناك لاقت تشجيعا جيدا وكذلك من صاحبة المدونة وهو ما شجعني في أن أترك الجرافيك تماما وأتجه لرسم الكاريكاتير.. ثم ذهبت إلى مجلة "قطر الندى" وهناك اتعرفت على عمرو سليم".


تعتبر "دعاء" الفنان "عمرو سليم" هو صاحب أكبر فضل عليها، خاصة وأنه هو الذي فتح أمامها الباب للالتحاق بجريدة الدستور وقد كان مهتما بشدة بفكرة وجود رسامات كاريكاتير في مصر، وعن أهم مزايا العمل في الدستور تقول "دعاء":

"الحرية.. أنا مقتنعة إن مافيش حرية من غير سقف وماقدرش أقول إن حرية الدستور مطلقة لكنها أعلى من أي مكان آخر، وهذه هي ميزة المكان.. حتى إن ده بيحصل وأنا بارسم الموضوعات، يعني ساعات بعد ما أقرأ أي موضوع أرسم رسمة تتناسب مع محتواه وده بيحصل في 70% مما أرسم لكن أحيانا رأيي يختلف مع الموضوع وفي هذه الحالة لا أرسم عكس ما أقتنع به، الكاريكاتير مش رسم توضيحي ولكنه يعبر عن رأي وهذا الرأي قد يتفق ويختلف مع محتوى الموضوع".

تصمت قليلا ثم تكمل:

"الدستور رجعت الجمهور للكاريكاتير.. كسرت تابو إن الناس تخاف من الرموز الكبيرة.. صحيح إن فيه كتير بيقولوا دايما إنتم هتتلموا.. بس ده ماحصلش لغاية دلوقت! لكن مجرد إنك تعوّد الناس إنهم مايخافوش.. دي حاجة كويسة.. خاصة وإن الكاريكاتير فيه نوع من التنفيس للرسام.. لأن جواه أفكار سودا.. لكنه لما بيرسم بيطلع جزء من الأفكار، وبالتالي بينقص من عدد المرضى النفسيين في البلد واحد! أنا فاهمة إن الحرية المطلقة لها تمن وإننا لسه مادفعناش التمن ده.. وفاهمة برضه إن الحكومة مش بتاخد حد بيصرخ كده بس يوم ما تلاقي رسمة كاريكاتير فيها معلومة مكتوب عليها بالخط الأحمر إنها ماتطلعش.. هنتبهدل، لكن يحسب للدستور إن مافيش جورنال في مصر ولا في الوطن العربي جمع هذا العدد الكبير من رسامي الكاركاتير بهذا الشكل.. ودي حاجة هتفضل في رصيد الدستور حتى لو التجربة اتعملت تاني".


المهتم بفنون الكاريكاتير في مصر حتما سيلاحظ ندرة عدد الفنانات اللاتي يعملن في هذا المجال الصعب، أسأل "دعاء" عن ذلك باعتبارها واحدة من فناتات الكاريكاتير القليلات والأمر طبعا يحتاج إلى بعض السخافات..

تفتكري السبب في ده إن البنات دمهم تقيل؟!
ترد في تلقائية:

"وهي رسومي دمها تقيل؟!"،
ولما جاوبت بالنفي طبعا سألتها "ليه بتقولي كده" قالت لأنها أقل شخص يمكن أن يجعل واحدا من كتيبة رسامي جريدة الدستور يضحك، وأتفهم هذا بالطبع لأن رجال الكاريكاتير في الدستور معجونون بخفة دم وشقاوة عفاريت من الصعب أن يجاريهم فيها أحد فما بالك إذا كان هذا "الأحد" فتاة دمياطية في حالها واسمها "دعاء العدل" كمان؟.. لكنها تكمل الإجابة..

"أعرف إن كان فيه بنات رسامات كتير بس توقفن عن العمل.. ولا أعرف لماذا اختفين.. بس عن نفسي أنا ناوية أستمر.. رسم الكاريكاتير لا يتعارض مع أن يكون للرسامة أسرة وبيت تهتم به، خاصة وأن كثيرا من رسامي الكاريكاتير لهم أسر.. ولو ظهرت أي واحدة واستمرت ده هيشجع إن يكون فيه بنات كتير في المجال ده.. زي مثلا الفنانة الفلسطينية "أمية جحا" عاجبني أكتر من كونها رسامة الظروف الصعبة التي صنعت منها فنانة من الصعب أن يتشابه معها أحد فهي موجودة في حالة حرب دائمة ومع ذلك ترسم بدأب ولها هدف واضح في كل رسوماتها.. باحترمها جدا"..


أسألها، هل معنى هذا أنك لم تواجهي صعوب ات في مجال عملك الذي من الصعب أن تقتحمه المرأة؟

"المشكلة في أول الأمر أن الرسامين كانوا غير مدركين لكوني بنتا لكن كانوا مدركين إني رسامة كاريكاتير.. والانطباع السائد عن أغلب البنات المثقفات إما أن تكون منغلقة أو منحرفة فبيتعاملوا معها على هذا الأساس.. طبعا كان فيه مشاكل في البداية تتعلق بالاندماج وأعتقد إن ده ماكانش هيحصل لو كنت ولد لكن في العموم فإن نسبة من شجعني أكثر بكثير ممن ضايقني وممكن أقول إن نسبة اللي وقف في طريقي صفر تقريبا".

معنى هذا أن شيئا لن يمنعك من أن تكملي مشوارك في الكاريكاتير؟

"مافيش ظروف تجبرني على أن أتوقف.. بالاقي نفسي في الكاريكاتير أكثر من أي شيء آخر، خاصة وأن رسام الأطفال لازم يكون في "مود" مثالي وحاسس إن الحياة بسيطة وسلسة ومافيش سواد فيها وده نادرا، لكن ميزة الكاريكاتير إنه بيطلع كلما زاد الشحن.. مبسوط قوي أو زعلان قوي وعاوز تسجل اللحظة دي ويمكن لهذا السبب فإني لا أحب "الكوميكس" لأني لا أحب تقسيم الفكرة على مراحل وأنا باحب الفكرة المركزة في كادر واحد.. ويمكن "الكوميكس" يكون م حتاج لمهارات تانية لا أمتكلها في الوقت الحالي.


كان من الصعب أن ننهي الحوار معها دون أن نتعرف منها على رأيها في فريق "الدستور" الكاريكاتيري بدءا من الفنان "عمرو سليم" مؤسس الفريق الذي رحل عنه لأسباب متعددة ونهاية بـ"قنديل" أصغر حبة في العنقود الكاريكاتيري الدستوري.. تقول دعاء:

""عمرو سليم" هو أستاذي الذي تعلمت منه كيف أكون دقيقة فيما أرسمه وكيف لا تصبح الرسمة "مشلفطة"، وأعتقد أن لـ"عمرو سليم" دورا رهيبا في الكاريكاتير في مصر عموما.. "وليد طاهر" مجرد إن الواحد يتفرج على شغله من غير ما يتكلم فإنت كده بتتعلم.. عبقري وبسيط وجد... "هاني شمس" لو إنت حاسس إن شغلك حلو ومافيش أروع من كده هيوضح لك المشاكل فين بأسلوب لطيف وبغرض إنه يفيدك.. "محمد عبد الله" باعتبره "زهرة الحظ" بالنسبة لي فعن طريقه قابلت "عمرو سليم" واشتغلت في الدستور.. وهو في رسومه لخص من الآخر.. تجاوز فكرة إنه يرسم تفاصيل كثيرة، وعنده قدرة على رسم فكرة مبسطة جدا بأبسط الخطوط.. "قنديل" عنده 21 سنة ووصل لمستوى كبير جدا.. بعد فترة هيبقى حاجة مرعبة.. أما "مخلوف" فهاقول عنه كلمة الأستاذ "إبرا هيم عيسى" وهو إنه "أبو تريكة الدستور".. "أبو تريكة الجيل" كله".


طب آخر سؤال.. لو جت لك فرصة تشتغلي رسامة كاريكاتير في الخارج.. توافقي؟

هاشتغل بدون روح.. لا أعتقد أن هناك فنانا مصريا سافر إلى الخارج وحقق شيئا وبالذات في الدول العربية.. هيبقى رسام مدفوع الأجر.. ينفع ده؟!"..


",
.......................................................................................





sowar modhika hhhhhhh - ©[£]دعاء العدل | الكاريكاتير \"علاج نفسي\".► ... £]© عصابة الفهد - -*-*-*-*-*-{ كاريكاتير مميز من أعمال الفنانة أمية جحا }-*-*-*-*-*-
الكاريكاتير والصور النادرة|الأرشيف|الرئيسية


-----






--





palmoon tool bar
privacy policy