صفحة بال مون على الموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك

-







أسباب الصداع.هشاشة العظام ..أعراض ومضاعفات السكري ................................
التغذية والصحة




المنتدى | upload|books-computer games-software| Palmoon Market| games التغذية والصحة|الأرشيف|الرئيسية






***

أسباب الصداع.هشاشة العظام ..أعراض ومضاعفات السكري ................................



هل تعلم في التغذية والصحة - أسباب الصداع.هشاشة العظام ..أعراض ومضاعفات السكري ................................ - التسمم واللدغه
التغذية والصحة|الأرشيف|الرئيسية
****


أسباب الصداع
___________
سؤال عن اسباب ا ويسأل عن أدوية أكثر فعالية من (البارسيتامول - والبنادول).الصداع المزمن له أسباب كثيرة ومتنوعة. ولكل نوع منه بعض الأعراض المصاحبة والتي يمكن الاستدلال بها على طبيعته وأسبابه. ومن جانب آخر فإن الصداع قد يكون لأسباب ثانوية أي أنها غير متعلقة بالرأس مثل فقر الدم والاكتئاب والقلق وارتفاع ضغط الدم وأمراض العيون والأسنان وغيرها. وقد يكون منشؤه الرأس وأشهر الأنواع من ذلك الصداع النصفي وصداع التوتر أو الإجهاد، وفي الصداع النصفي قد تصيب الآلام كل الرأس أو جانباً واحداً منه، ويبدأ ألماً خفيفاً ثم يتدرج في الشدة ويستمر لساعات أو ربما أيام.ويصف المريض طبيعة الألم بالنبض ويكون مصحوباً بالغثيان وربما القيئ ويزيد مع بعض الأحوال مثل قلة النوم والإجهاد الشديد وقبل وأثناء الدورة الشهرية عند النساء وكذلك مع تناول بعض الأطعمة مثل الجبن والشكولاته ، وعند حدوث الصداع النصفي يفضل المريض البقاء في غرفة هادئة ضعيفة الإضاءة لأن ذل ك يخفف من حدة الألم. وقد يسبق الصداع النصفي لدى بعض المرضى أعراض معينة مثل توهجات في العينين أو شم روائح غريبة.وأما صداع الإجهاد والتوتر فإنه يحدث غالباً في نهاية اليوم بعد عمل شاق ويزيد مع التوتر النفسي ويحس معه المريض كأن حزاماً ضاغطاً على الرأس من جميع الاتجاهات. وهذا النوع من الصداع تصحبه آلام في العنق ويزول مع الراحة وتناول المسكنات ولا يدوم طويلاً.وأما استخدام الأدوية المسكنة مثل (بنادول) فلا مانع منه لفترات قصيرة ومتباعدة وأما استخدامه بشكل مزمن فلا ينصح به لأنه قد يؤدي دوراً عكسياً فيزيد الصداع وهذا ما يسمى بالصداع الانعكاسي.




أسباب الجلطة الدماغية
سؤال عن أسباب الإصابة بالجلطة الدماغية وكيفية الوقاية منها.



| تحدث الجلطة الدماغية نتيجة نقص التروية الدموية لأنسجة المخ. وهذا النقص قد يكون بسبب انسداد أحد الأوعية الرئيسة أو تعرضها للنزف. والمعروف أن خلايا الدماغ حساسة جداً لأي تغيرات ومن ذلك النقص في مقدار كمية الأكسجين التي تصل إلي عند إصابة مركز النطق في المخ أو ضعفاً أو شللاً في العضلات عند إصابة مركز الحركة وهلم جرا. ومن أهم وأكثر أسباب جلطة الدماغ مرض ارتفاع ضغط الدم، ف ترك هذا المرض دون علاج أو ضعف التحكم فيه يعرض الأوعية الدموية في الدماغ إلى تزول خلال ساعات، وهي تعد مقدمات تنذر بحدوث الجلطة الدماغية ولابد من زيارة الطبيب




هشاشة العظام

سؤال عن هشاشة العظام وعمّا يمكن عمله للوقاية من ذلك.


| إن العظام في جسم الإنسان تعتبر فسيولوجياً في حركة مستمرة وليست جامدة كما يتخيل البعض. ومنذ ولادة الإنسان فإن العظام تتم تقويتها باستمرار بامتصاص الأملاح وخاصة الكالسيوم وبناء الخلايا العظمية وتعويض التالف منها، وذلك حتى من لدى النساء بعد سن توقف الدورة. وانتشاره بين النساء ناتج عن توقف هرمون الاستروجين الذي يتم إفرازه من المبيض. فهرمون الاستروجين يؤدي دوراً مهماً في تقوية العظام وصلابتها ولهذا فإنه يعد علاجاً وقائياً مفيداً جداً للوقاية من ويصعب جبر الكسور أو ربما أخذت وقتاً طويلاً.
يتم تناول هرمون الاستروجين للوقاية من وهن العظام عن طريق ما يعرف بالعلاج التعويضي للهرمونات. هذا العلاج شبيه إلى حد كبير بأقراص منع الحمل وهي تؤخذ بشكل يومي عن طريق الفم ويتوفر منها أشكال أخرى اليأس الأخرى مثل القلق والتوتر والتعرق الليلي.



علاج الحول < BR>
ما هو العلاج في حالة الحول وهل لابد من العملية الجراحية؟

| الحول هو انحراف إحدى العينين عن وضعها الطبيعي للداخل أو للخارج أو لأعلى أو لأسفل مقارنة بالعين الأخرى. ويحدث الحول في السنوات الأولى من العمر. وسبب الحول في أغلب الحالات غير معروف إلا أنه قد ي تكون المسافة بين العينين واسعة فيبدو الطفل وكأنه مصاب بالحول وهو ليس كذلك وهذا يكثر عند حديثي الولادة. ويتمثل خطر الحول في أن الصورة التي تنقلها العين الحولاء إلى المخ تكون غير واضحة فيعمد المخ إلى بالكسل والمبادرة بالعلاج. والتشخيص يسير وسهل يقوم به الطبيب في العيادة إلى جانب فحص كامل للعين وقوة الإبصار والتأكد من خلو العين من العيوب الإنكسارية. وبعد التشخيص يصرف الطبيب للطفل ن لعدة ساعات في اليوم لفترة أشهر لتنشيط العين الحولاء وتقوية مركز الإبصار في المخ قبل أن يفقد. وتفيد التغطية لمن هم دون السابعة من العمر وأما من هم أكبر من ذلك ففائدتها محدودة. ثم يأتي التدخل الجراحي ويكو التجميلية. ومن المهم التبكير بعلاج الحول وذلك بعرض الطفل على الطبيب عند الاشتباه بوجود الحول كما ينبغي الصبر والاستمرار في وسائل العلاج الأولية وهي النظارة والتغطية التي ق د تستمر لأشهر أو سنوات قبل إجراء العملية.



النقرس

سؤال داء النقرس، فماهو النقرس وماهي أعراضه؟



| النقرس مرض عرف منذ القديم وهو يصيب المفاصل حيث يعاني المريض من آلام مبرحة وخاصة في مفصل إبهام القدم من حين لآخر.. وسبب هذه الآلام هو حدوث التهاب ناتج عن ترسب أملاح (اليوريك) داخل أنسجة المفصل. وهذه هناك ارتفاع في درجة الحرارة. يعالج المصاب بالأدوية المسكنة للألم التي تؤخذ عن طريق الفم وقد يحتاج إلى حقنة مسكنة تعطى في المفصل.
وأما إذا تكررت النوبات فهناك علاج وقائي يعمل على تسريع إخراج حمض اليوريك من الجسم وعودة معدله في الدم إلى الحد الطبيعي.





أعراض ومضاعفات السكري

ماهي أعراض ومضاعفات مرض السكري، وهل هو مرض قابل للشفاء؟


| مرض السكري هو قصور في وظائف البنكرياس أي عجزه عن إفراز كميات كافية من الأنسولين حيث تحافظ على مستوى الجلوكوز بالدم في المعدل الطبيعي وذلك كمؤشر لهضم وتمثيل الكبروهيدرات في الجسم على نحو طبيعي. ويصنف مرض السكري بناء على طبيعة المعالجة التي يستجيب لها إلى:
ــ سكري معتمد على الأنسولين.
ــ سكري غير معتمد على الأنسولين.
وأعراضه تتمثل في:
ــ كثرة العطش مع كثرة التبول.
ــ الجوع على نحو مستمر مع نقصان مضطرد في الوزن.
ــ بطء شفاء الجروح والخدوش.
ــ خدر في الساقين والذراعين.
ــ سرعة التعب والنعاس.
ــ احتمال قيء.
ــ تغييم في الرؤية وزغللة بالنظر.
ولذلك عند الإحساس بأي من هذه الأعراض فلابد من عرض الأمر على الطبيب لأن الخطر الحقيقي لمرض السكري يكمن في مضاعفاته على أعضاء الجسم الحيوية والتي قد تحدث على نحو تراكمي فيفاجأ الإنسان بإصابته ـ لا قدر الله ـ بالعمى أو الفشل الكلوي أو الذبحة الصدرية.
ومرض السكري هو مرض قابل للمعالجة بمعنى أنه يمكن التحكم في أعراضه والسيطرة على حالة المصاب بحيث تأخذ وضعاً مستقراً ويكون مستوى الجلوكوز بالدم واقعاً في المدى الطبيعي فلا يصب المريض بالأعراض أو المضاعفات.
ويمكن معالجة السكري في خطوتين أساسيتين:
الأولى: تناول نوع وجرعة قياسية من الدواء الذي قد يكون أقراصاً مخفضة لنسبة الجلوكوز بالدم أو حقن أنسولين وذلك على حسب نوع السكري.
الثانية: اتباع نظام محدد في التغذية يتناسب مع متطلبات المريض الغذائية مع ممارسة الرياضة بالقدر الكافي.
لذلك لاب د من مراجعة عيادات السكري لتلقي العلاج الدوائي والتغذوي المناسب لكل مريض حسب حالته

 

تليّف الكبد
سؤال عن تليّف الكبد: ما أسبابه وما علاقته بأورام الكبد؟

| تليّف الكبد هو تغير في أنسجة الكبد حيث تنمو الخلايا الكبدية بشكل غير طبيعي وغير فعّال فتصبح الكبد عاجزة عن القيام بوظائفها الحيوية والمهمة جداً لبقاء الجسم. والتليف ينتج في معظم الحالات بسبب التهاب الكبد وفي هذه الحالات تزيد الأعراض وقد تظهر أعراض أخرى تبعاً لمدى انتشار المرض في الجسم. عند تشخيص أورام الكبد فإنه لا علاج حالياً ـ وللأسف ـ سوى زراعة الكبد وهذا إجراء مكلف وقد لا يفيد جميع المرضى. ويمكن أن يستأصل الجزء وقياس مستوى مادة (الفافيتوبروتين) وهي مادة يعطي ارتفاع معدلها في الدم دلالة على بداية حدوث الأورام.



حساسية في الأنف
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

| ما تعاني منه هو صورة من صور الحساسية التي يحدث فيها تهيج للأغشية المخاطية المبطنة لتجويف الأنف نتيجة تناول بعض الأطعمة أو عند تعرض الجسم لتغيير مفاجىء في درجة حرارة الجسم أو عند ممارسة رياضة عنيفة. ويمكن أن تأتي الحساسية عند بعض الأشخاص في صور أخرى مثل الأكزيما والربو وحكة العين والأذن والسعال وضيق التنفس والتهابات الجيوب الأنفية والبثور والكسل وضعف التركيز.
والحساسية هي رد فعل مناعي تجاه مادة غريبة تدخل الجسم فيرسل الجسم مضادات مناعية للقضاء على هذه المادة وتأثيرها. وهذه المضادات المناعية توجد في أنحاء الجسم وتفرز العديد من المواد الكيماوية المعقدة لمحاربة الجسم والمادة الدخيلة العربية وتسمى هذه الأجسام المضادة (ige) وهي تكون في خلايا خاصة موجودة بالأنف والرئتين والجلد وهي تتسبب في إفراز عدة مواد كيماوية أخرى تسبب الأعراض المرضية المميزة للحساسية.
وللتخلص من الحساسية لابد أولاً من التعرف على مسببات الحساسية وذلك بأخذ التاريخ المرضي للمصاب وأيضاً بإجراء عدة اختبارات سواء عن طريق الجلد أو الدم.
وبالنسبة للأطعمة التي تسبب الحساسية يمكن استشارة خبير حساسية وتغذية حيث يمكن اتباع حمية دورية وذلك بتناول الطعام الذي يسبب الحساسية مرة كل عدة أيام حيث يعتقد أن هذه الحمية قد تنشط ميكانيكية الجسم لمنع رد الفعل تجاه الطعام وكذلك لابد من تجنب التعرض للتغير المفاجىء في در جة حرارة الجسم عند الاستحمام أو ممارسة الرياضة.
أيضاً هناك العديد من الأدوية التي تساعد على ثبات الخلايا التي تحتوي على المادة المسببة لأعراض الحساسية ومن ثم تقليل إفرازها للمواد الكيماوية التي سبق الحديث عنها.. وهذه الأدوية يمكن تناولها بمعرفة استشاري الحساسية حسب حالة كل مريض.




أنت والكولسترول..

ماهو الكولسترول وكيف يمكن تجنب ارتفاعه بالدم ؟ وأيضاً ماهي علاقته بأمراض القلب؟

| يتكون الكولسترول أساساً من الدهون المشبعة الموجودة في أنواع الغذاء المختلفة وخاصة في الدهن والسمن والحليب المكثف والقشدة، صفار البيض، أنواع الأجبان والبسكويت واللحوم المدهنة، المكسرات.
ويؤدي إرتفاع الكولسترول بالدم نتيجة لتناول هذه الأطعمة بكثرة إلى تضييق الشرايين وهي تلك الأوعية المسؤولة عن توصيل الدم إلى جميع مناطق الجسم مما يؤدي إلى تناقص كمية الدم التي تغذي الجسم كله والقلب كعضو منه. فإذا وصل هذا التناقص في كمية الدم المغذية لعضلة القلب إلى مستوى متدنٍ فإن هذا سوف يؤدي إلى اختلال أو توقف عضلة القلب عن ضخ الدم إلى أجزاء الجسم المختلفة، كما أن التدخين والبدانة وعدم القيام بالتمارين الرياضية وأيضاً إصابة أحد الوالدين أو الأخوة بالنوبات القلبية من العوامل التي تزيد من فرص التعرض للإصابة بالنوبات القلبية أو حدوث إرتفاع في ضغط الدم.
ويمكن التأكد في خلال دقائق معدودة من معرفة مستوى الكولسترول بالدم. وبعد ذلك سيقوم طبيبك بتقديم النصيحة اللازمة وهي ليست بالضرورة دوائية لأن بعض حالات ارتفاع نسبة الكولسترول بالدم يمكن السيطرة عليها إما بالحمية الغذائية أو التمارين الرياضية أو كلاهما معاً. ولعله من البديهي التقليل من الأطعمة السابق ذكرها والإكثار من تناول الدهون الأقل تشبعاً مثل (الدجاج - الديك الرومي- الأرانب- الأسماك الزيتية مثل التونة) وأيضاً الإكثار من تناول الفواكه والخضراوات الطازجة.





أغذيتنا المجمّدة


في حياتنا اليومية نستخدم الأغذية المجمدة.. فهل لها أي تأثير ضار على الصحة
| إن التجميد يعد من أفضل الطرق لحفظ الطعام وأيضاً حفظ قيمته الغذائية وهناك شركات لها أنظمة تجميدية ممتازة وعناية وتقنية صحية مع اختيار أجود أصناف الطعام الخام.. لذلك ينصح بالفحص الجيد للمنتج وحسن اختياره من حيث الشركة المصنعة وأيضاً تاريخ الصلاحية وكيفية استعماله.



الربو عند الأطفال
هل الربو عند الأطفال مرض يمكن علاجه وهل يمكن أن يشفى الطفل كلياً من هذا المرض؟
| يمكن القول بأن 15-20% من الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 3 سنوات قد تنتابهم حالة تحسس في القصبات الهوائية في وقت من الأوقات.
والحساسية والربو كلمتان لمعنى واحد ومرض واحد يمكن علاجه ومنع تكراره نظراً لتوفر الأدوية الحديثة لعلاج هذه الحالات. وأسباب هذه الحالة قد تكون:
ــ إما وراثية فتكون على شكل حساسية بالصدر أو بالجلد أو الأنف عند الوالدين ثم تنتقل للطفل على شكل حساسية بالقصبات الهوائية.
ــ أو نتيجة لوجود الحيوانات خاصة القطط والكلاب أوحساسية من الغبار والتراب الذي يوجد بكثرة على الستائر والسجاد والأرضيات.
ــ أو تلوث الجو مثل كثرة دخان السجائر أو البخور أو الأصباغ.
وتتلخص أعراض الربو في السعال وخاصة أثناء الليل أو أثناء الجري والرياضة أو بعد البكاء وقد يأخذ السعال وقتاً طويلاً مما يعني أن هناك ضيق شديد في القصبات الهوائية. وقد يصاحب ذلك آلام في الصدر والبطن نتيجة لشد العضلات الصدرية والحجاب الحاجز وفي الحالات الشديدة قد يكون هناك إعياء وتعب وإرهاق وأخيراً قد يصل الأمر إلى مرحلة الازرقاق وهي م رحلة متقدمة من المرض.
وقد تتواجد لدى الطفل علامات أخرى للحساسية مثل حساسية الأنف أو الأكزيما في الجلد. وحساسية الصدر يجب علاجها بسرعة حتى لا تتفاقم مستقبلاً وحتى ينتهي المرض بسرعة.
ü والعلاج يتلخص في:
ــ جرعات البخار التي تؤدي إلى توسيع القصبات الهوائية بسرعة وفاعلية شديدة.
ــ الأدوية الوقائية والتي تعطى على شكل بخاخات وبخار وتعطى للأطفال لفترة أشهر حتى تمنع تكرار التحسس في القصبات الهوائية.
وأخيراً نود أن نطمئن الأهل أن أكثر هذه الحالات تتوقف عند سن 5-7 سنوات والقليل جداً هم الذين تستمر عندهم الحالة عند الكبر.



حصوات الحالب

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
| حصوة الحالب هي أساساً حصوة تكونت في الكلى وتحركت لأسفل لتنزل في الحالب وقد تكون هذه الحصوة صغيرة بدرجة كافية لأن تنزل إلى المثانة ثم مع البول إلى خارج الجسم ولكن قد لا يسمح حجم بعض الحصوات الكبيرة لها بالمرور عبر الحالب حيث تكمن في الأماكن الضيقة من الحالب مسببة آلاماً شديدة على شكل مغص متكرر وقد تتسبب في عدم مرور البول عبر هذا الحالب، وهذا النوع من الحصوات يحتاج إلى علاج، ولكن قبل العلاج لابد من ا لتشخيص الجيد بواسطة الأشعة X-Ray أو الموجات الصوتية Ultra Saound. أيضاً لابد من أخذ عينات من الدم ومن البول لفحصها لمعرفة إذا كان هناك التهاب Infiction وأيضاً لمعرفة تركيب الحصوة الكيميائي.
وهناك اختبارات متعددة للعلاج ومنها:
ــ محاولة الانتظار والملاحظة حتى تنزل الحصوة مع البول ولكن لابد أن يكون حجمها في هذه الحالة أقل من 7ملم.
ــ ESWL استخدام الموجات التصادمية لتفتيت الحصوات الموجودة في أعلى الحالب والواضحة في صورة الأشعة. وهذه الوسيلة آمنة جداً وغير مؤلمة ولا تحتاج إلى تخدير.
ــ Ureteroscopy وهو استخدام المنظار لالتقاط الحصوات الموجودة في الحالب وأيضاً الموجودة في الكلى.
ــ الجراحة لاستخراج حصوات الحالب وتستخدم في 2% فقط من الحالات.




قرحة المعده..!


| القرحة حالة مزعجة تنتج عن زيادة أحماض المعدة التي تحاول الصعود للأعلى مرة أخرى، وينتج عن ذلك شعور بالحرقة، أو اللدغ الذي يشعر به الإنسان في صدره.. وهناك عوامل يمكنها أن تخفف من الشعور بالحرقة ومنها..
- تجنب دخان السجائر
- تجنب الانفعالات لأنها تسبب زيادة إفرازات المعدة
- تجنب تناول الأطعمة والمشرو بات التي تزيد من إفراز المعدة للمزيد من الأحماض مثل: القهوة/ الشاي/ الليمون/ والتوابل والأطعمة الدسمة.
- تجنب تناول الوجبات الثقيلة قبل النوم بساعتين على الأقل.
وإذا أصبت بالحرقة فاجلس منتصباً فهذا يجعلك تشعر بالراحة، وإذا كنت تريد النوم فحاول أن ترفع رأسك وكتفيك على وسادة عالية أكثر من المعتاد.
وإذا استمر شعورك بالحرقة فيجب مراجعة الطبيب، ربما يلزمك تناول بعض الأدوية المضادة للحموضة بعد فحصك بواسطة الطبيب.





ضغط الدم المرتفع

التحكم في ضغط الدم المرتفع؟

ــ من المهم جداً معالجة ضغط الدم المرتفع فور اكتشافه إذ أن عدم القيام
بذلك يعد السبب الرئيس لحدوث أمراض متعددة كمرض القلب الشرياني ومرض الكلى.
فالمعالجة ضرورية لمقاومة التأثيرات السلبية لضغط الدم المرتفع على صحتك ونمط حياتك، وضغط الدم المرتفع يستمر باستمرار الحياة ولذا يجب أن تستمر المعالجة للمحافظة على ضغط الدم في المستويات الطبيعية وهي أقل من 130 مللميتر زئبق لضفط الدم الانقباضي «Systolic» (وهو الذي يحدد الضغط المبذول لدى انقباض القلب وقذفه للدم إلى الشرايين) وأقل من 85 مللميتر زئبق لضغط الدم الانبسا طي «Diastolic» وهو الذي يحدد مستوى الضغط المبذول لدى انبساط وتمدد القلب وإعادة امتلائه بالدم ما بين الانقباضات.
وهناك العديد من الأدوية المضادة لارتفاع ضغط الدم«Antihyportensives» التي يمكن أن يصفها لك الطبيب لكى تلائم حالة ارتفاع ضغط الدم لديك وسنك وحالتك الصحية العامة وبإمكانك المساعدة على تخفيض ضغط دمك إلى المستويات الآمنة باتخاذ الإجراءات الآتية:
*الامتناع عن التدخين، وبالتالي تخفيض خطر حدوث مرض القلب.
*تخفيض وزنك «إذا كنت بديناً».
*القيام بتمارين منتظمة.
*تناول أطعمة تحتوي على كميات قليلة من الملح.
وبتناول أدويتك بانتظام واتباعك هذه الأمور البسيطة يمكنك تجنب خطر حدوث أي مرض ينتج عن ارتفاع ضغط الدم


أخطار البلاستيك

نلجأ أحياناً إلى وضع الطعام في أوعية من البلاستيك.. ولكننا سمعنا أن هذه الأكياس البلاستيكية ضارة بالصحة..

| مع التقدم الحضاري الذي نعيشه.. قدمت لنا الصناعة الحديثة منتجات من البلاستيك سهلة الاستعمال مثل الأكياس البلاستيكية والأكواب والأطباق البلاستيكية التي تستخدم لحفظ اللحوم والخضراوات ومعظم المنتجات الغذائية وقد يستعملها البائعون لتعبئة ما يب يعونه من أطعمة.. ولكن أثبتت الدراسات الحديثة أنه من الممكن أن تنشأ أمراضاً عديدة عن طريق المواد الداخلة في صناعة المنتجات البلاستيكية والتي تذوب في الأطعمة المحفوظة بداخلها.. وهناك العديد من أنواع المواد البلاستيكية التي تستخدم لصنع هذه المنتجات ومنها:
LDPE البولي إيثلين منخفض الكثافة
HDPE البولي إيثلين مرتفع الكثافة
PET البولي إيثلين ترفنليت
PVC البولي فينيل كلورايد وهي من أخطر الأنواع على الصحة. فهي تدخل في صناعة أكياس النايلون والتي تستخدم في تعبئة بعض الأطعمة مثل الفول المدمس وغيرها.. وهذه المادة يمكن أن تتفاعل أو تذوب في الأطعمة المحفوظة بهذه الأكياس فتسبب العديد من الأمراض منها: سرطان الكبد، وتآكل العظام، واضطراب الدورة الدموية. لذلك ينبغي عدم استخدام أكياس النايلون في تعبئة الأطعمة الساخنة، لأنه عند تصنيعها لابد أن يحدث لها نضج
كافٍ وذلك لتكوين التركيب الشبكي لها إلا أنه في بعض الأحيان لا تعطى الوقت الكافي لكي تنضج وبناء عليه يحدث أن يتخلل المسافات الموجودة بين الجزيئات الكبيرة بعض الأطعمة وتتلون بلون الطعام أو الشراب فتصبح هذه الأواني بيئة صالحة للبكتيريا والجراثيم مما يصبح مصدراً لتعرض الإنسان للإصابة بأنواع مختلفة من الأمراض.
ولمواجهة التلوث البلاستيكي:
ــ يجب استخدام الأواني التقليدية في تناول جميع الأطعمة والمشروبات خاصة الساخنة منها.
ــ نشر الوعي الصحي بين الناس لعدم استخدام الأكياس البلاستيكية لتعبئة ما يبيعه البائعون من أطعمة ومشروبات وكذلك عدم وضع اللحم وغيره في الأكياس السوداء التي تحتوي على ألوان ضارة بصحة الإنسان.
ــ يجب على النساء عدم وضع طعام أو شراب ساخن داخل الأواني البلاستيكية حيث إن الحرارة الشديدة تسبب ذوبان بعض المواد الداخلة في صناعة هذه الأواني إلى داخل الطعام أو الشراب مما قد يضر بصحة الإنسان.
ــ عدم إلقاء المواد البلاستيكية في المسطحات المائية لتجنب قتل الأسماك نتيجة التهامها لتلك المواد التي لا تهضم وقد تؤدي إلى وفاتها.
ــ عدم حرق المواد الصلبة التي تحتوي على مواد بلاستيكية في أماكن مكشوفة لتجنب تلوث البيئة.
ــ استخدام الأواني البلاستيكية المصنعة من البولي إيثلين عالي الكثافة لتعبئة المواد الغذائية. وهذه المادة تدخل في صناعة جراكن المياه وبعض العبوات البلاستيكية المستخدمة لتعبئة الجبن.






والتهابات الجهاز الت نفسي ((الطقس))
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
| تغيرات الطقس يصاحبها ارتفاع في نسبة الأمراض الفيروسية التي تصيب الجزء الأعلى من الجهاز التنفسي وهناك عدد كبير من الفيروسات المسببة لهذه الالتهابات وتتشابه أعراضها بشكل كبير جداً.
هذه الالتهابات الفيروسية تسبب الأعراض الآتية:
ــ ألم واحتقان في الحلق.
ــ ارتفاع في درجة الحرارة.
ــ صداع وعطس
ــ ألم في العضلات والمفاصل
ومن أهم الفيروسات المسببة لالتهابات الجهاز التنفسي هو فيروس الانفلونزا (A&B). وتبدأ حالات الانفلونزا في الأماكن المزدحمة حيث يصاب الأطفال في المدارس والحضانات ثم ينتقل الفيروس إلى الكبار وينتقل المرض عن طريق استنشاق الرذاذ الناتج من العطس أو السعال من الشخص المصاب بالفيروس وذلك لمدة 24 ساعة من ظهور المرض عليه وحتى 5-10 أيام من بدء ظهور الأعراض عليه.
وأعراض المرض تختلف من شخص إلى آخر ففي بعض الأشخاض نجد ارتفاع طفيف في درجة الحرارة مع احتقان وألم في الحلق لمدة لا تتجاوز اليومين ولكن في كبار السن والصغار والذين يعانون من نقص في المناعة فإن الأعراض تكون أكثر حدة وتشمل ارتفاعاً حاداً في درجة الحرارة مع قشعريرة وأ لم شديد في العضلات والمفاصل مع صداع وخمول وانعدام الشهية مع سعال وعطس وحرقة بالعين وسيلان للدموع.
وهذه الفيروسات قد تتسبب في حدوث بعض المضاعفات مثل:
ــ التهاب حاد في الرئة إما بسبب الفيروس نفسه أو بسبب بكتيريا تتبع الأنفلونزا بأيام قليلة.
ــ ضيق بالتنفس عند المرضى المصابين بضيق القصبات الهوائية (Asthma).
ــ التهاب في العضلات.
ــ التهاب في عضلة القلب مما قد يسبب عجز في تقلصات عضلة القلب.
ــ مضاعفات بالجهاز العصبي مثل Encephalitis.
ويمكننا تجنب الإصابة بهذه الأنفلونزا عن طريق:
ــ المحافظة علي صحة الجسم في حالة جيدة عن طريق التغذية السليمة لنحافظ على مناعة الجسم التي من شأنها مقاومة الإصابة بهذه الفيروسات.
ــ تناول الأطعمة التي تحتوي على فيتامين C مثل الليمون والبرتقال لأن من شأنها زيادة مناعة الجسم.
ــ تجنب التواجد في الأماكن المزدحمة والتي تزداد فيها احتمالات الإصابة.
ــ من الممكن أن يساعد لقاح الأنفلونزا في تقليل معدلات الإصابة بالمرض حيث إنه متوفر وفعال ويحدد نمطه كل عام من قبل منظمة الصحة العالمية ويبدأ إعطاؤه كل عام من منتصف شهر أكتوبر إلى نهاية شهر ديسمبر. وتست مر فعاليته لمدة عام واحد وتبدأ بعد أسبوعين من أخذ التطعيم.
ويُنصح بإعطاء التطعيم للمجموعات الآتية:
ــ الأشخاص الذين تتجاوز أعمارهم 55 عاماً.
ــ المرضى المصابين بأمراض تقلل مناعة الجسم كالسرطان والمرضى الذين يأخذون علاجات كيماوية.
ــ المرضى الذين يعانون من أمراض صدرية مزمنة.
ــ فقر الدم المنجلي.
ــ مرضى السكر والعجز الكلوي.
ــ أيضاً الأطفال الصغار حيث يوجدون دائماً في أماكن مزدحمة تزداد بها احتمالات الإصابة لذلك فمن الممكن إعطاؤهم التطعيم كل عام حيث إنه لا يؤدي إلى أي مضاعفات ماعدا ارتفاع قليل في درجة الحرارة عند بعض الأشخاص وألم في مكان الإبرة.
وقانا الله وإياكم شر المرض..

الوراثة والصرع
هل الاختلاج مرض وراثي؟ وما علاجه؟

| الاختلاج هو حالة تشنج صرعي دون حرارة يحدث في أي عمر كان فتحدث حركات لا إرادية قد تشمل الجسم كله أو مناطق معينة.
والصرع قد يكون له علاقة بالوراثة ولكن ليس في كل الأحوال فهناك حالات غير وراثية. كما أن إصابات الدماغ قد تحدث أحياناً تلفاً دماغياً وصرعاً وهذه الإصابات قد تكون نتيجة ضربة على الرأس أو رض شد يد للدماغ خاصة عند الأطفال الأقل من سنة لأن الرض قد يتسبب في نزف دماغي.
كما أن هناك حالات ولادية مثل الاختناق الولادي والتهاب الدماغ قد تسبب صرعاً فيما بعد.
وعادة لا يصاحب الصرع تخلف عقلي إلا في قسم من الحالات الولادية أو إصابات الدماغ التي قد تحدث تلفاً دماغياً أو صرعاً.
وإذا أصيب الطفل بالاختلاج فيجب قلب الطفل على جنبه حتى لا يستنشق اللعاب ثم التأكد من انفتاح مجرى التنفس ثم الحصول على الرعاية الطبية بأسرع ما يمكن
وهناك العديد من الأدوية المستخدمة لعلاج حالات الصرع حسب أسباب وظروف كل حالة وبإذن الله ومداومة العلاج يمكن للطفل أن يشفى تماماً ولكن مع مراعاة أن الطفل قد يحتاج إلى سنتين من العلاج على أقل تقدير وبعد السنتين إذا بقي المرض دون تشنجات يمكن أن توقف الأدوية بصورة تدريجية وتحت إشراف طبي لأنه مع التوقف المفاجىء لأدوية الصرع قد تحدث تشنجات مرة أخرى وقد تكون شديدة. وهناك بعض النصائح للأطفال المصابين بالصرع مثل:
ــ استمرارية إعطاء العلاج اللازم لوقف التشنج وعدم توقفها ولو بجرعة واحدة إلا بمشورة الطبيب.
ــ أخذ الحذر عند ممارسة الألعاب الرياضية ولا يسمح للطفل بالألعاب التي تحتاج إلى و عي كامل مثل التسلق وكذلك عليه أن يأخذ الحذر في قيادة الدراجة وعند السباحة عليه أن يكون تحت إشراف من قبل شخص بالغ.
ــ من الأفضل أن يستحم الطفل عن طريق المرش (الدش) وليس عن طريق الحوض المائي.




الغدة الدرقية
ما أعراض نقص الغدة الدرقية؟

| كسل الغدة الدرقية له أسباب كثيرة وأيضاً له أعراض كثيرة منها:
ــ انحطاط دائم وشعور بالإرهاق.
ــ شعور بالاكتئاب.
ــ زيادة في الوزن على الرغم من فقدان الشهية.
ــ جفاف الجلد.
ــ كثرة النسيان وعدم التركيز وشعور بالنعاس.




آلام الظهر

ــــــــــــــــــــــــــــــــ
| مسببات آلام الظهر مختلفة ومتنوعة فأحياناً تكون السمنة الزائدة أو الأحمال الثقيلة أو أوضاع الجلوس الخاطئة وأحياناً قد يكون السبب هو الجلوس لساعات طويلة على المكاتب أو أمام أجهزة الحاسوب أو عدم ممارسة الرياضة. وقد أظهرت الدراسات أن أمراض الظهر تأتي في المرتبة الثانية بعد نزلات البرد الحادة فيما يتعلق بتغيب الأشخاص عن أعمالهم. ونتيجة لانتشار هذا النوع من الآلام تزايدت أيضاً أعداد المتاجر التي تعرض المعدات والأجهزة الخاصة بعلاج آلام الظهر ولقد تضاربت آراء الأطباء حيث رأى البعض أنه لا يوجد قدر كافٍ من المعلومات أو البيانات أو التجارب التي تؤكد فاعلية هذه الأجهزة بينما رأى البعض الآخر أنه لا حرج في استخدامها إذا كانت ستؤدي فعلاً إلى تخفيف الآلام ولذلك ننصح المريض بأن يجرب أنواعاً مختلفة من هذه الأجهزة والمعدات قبل شرائها لكي يقرر أيها الأفضل في مساعدته على تخفيف هذه الآلام ولكن يبقى القول بأن الوقاية خير من العلاج والوقاية هنا تتمثل في التخلص من السمنة واتباع الطريقة الصحيحة في الجلوس والقيام وعدم الجلوس على المكتب طويلاً على وضع واحد والأهم من ذلك ممارسة الرياضة الخفيفة وبصفة مستمرة وهي خير علاج.


الأرق
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
| الأرق له مسببات كثيرة قد تكون نفسية أو عضوية ولذلك يجب فحص المريض جيداً قبل بدء العلاج.. ويمكن أن يأتي الأرق بصفة عارضة تكون نتيجة للأصوات المزعجة، أو السفر، أو تغيير عادات النوم أو مناوبات العمل. وفي هذه الحالة لا داعي لاستعمال أي حبوب منوّمة إلا في الحالات الشديدة حيث تكون جرعة واحدة ولا تكرر.
ويمكن للأرق أن يكون مصاحباً لمرض نفسي أو عضوي ينتهي بانتهاء علاج هذا المرض كمريض الفصام أو مريض القلب وزيادة إفراز الغدة الدرقية.. ويمكن استعمال حبوب منوّمة لمدة لا تزيد عن 3 أسابيع.. أما الأرق المزمن والذي يستمر لمدة طويلة فيكون أهم أسبابه: الاكتئاب النفسي أو إدمان الحبوب المنبهة وتعاطي المشروبات الكحولية.. وعلاجه يكون بعلاج السبب فمثلاً مريض الاكتئاب يعالج بمضادات الاكتئاب ويجب على مريض الأرق المزمن أن يتبع الأسلوب الصحي للنوم ويوصى بالآتي:
1ــ عندما يستيقظ لا يبقى في السرير كثيراً.
2ــ الابتعاد عن الضجيج والازعاج والمحافظة على مناخ معتدل داخل غرفة النوم.
3ــ الابتعاد عن شرب القهوة والتدخين وخصوصاً في الفترة المسائية.
4ــ المحافظة على فترات استرخاء أثناء القيلولة.
5ــ يستحسن ممارسة الرياضة والمواظبة عليها.
6ــ عدم الذهاب للنوم مع الإحساس بالجوع وعدم التفكير كثيراً قبل النوم.



زراعة الكبد

ـــــــــــــــــــــــــــــــ
| في السنوات الأخيرة تزايدت أعداد المرضى الذين يعانون من الفشل الكبدي نتيجة لإصابتهم بالالتهاب الكبدي الوبائي أو غير ذلك من الأسباب التي تؤدي إلى فشل وظائف الكبد ولا يصبح هناك بديل عن زراعة الكبد بأكمله من متبرع متوفى أو زرع جزء من الكب د من متبرع حي وهذا هو الجديد في زراعة الكبد وذلك لنقص أعداد المتبرعين بالكبد المتوفين فقد وجد أن أفضل طريقة هي أخذ جزء من الكبد من أشخاص أحياء وزراعتها للمرضى وخصوصاً أن الكبد ـ بخلاف الأعضاء الأخرى ـ يقوم بتجديد نفسه فالكبد يتكون من خلايا، فعندما نقوم بأخذ جزء منها تعود إلى طبيعتها خلال فترة قصيرة.. فخلال أسبوعين يزيد وزن الكبد من 600 جرام إلى 1200جرام حيث يعود الكبد إلى حجمه الطبيعي سريعاً، فإذا تم استئصال جزء من الكبد بغرض زراعتها لمريض محتاج فإن الكبد لا يتأثر بهذا الاستئصال وفي الوقت نفسه فإن الجزء المزروع للمريض يعود للحجم الطبيعي.

أغذيتنا المجمّدة


في حياتنا اليومية نستخدم الأغذية المجمدة..

| إن التجميد يعد من أفضل الطرق لحفظ الطعام وأيضاً




***


هل تعلم في التغذية والصحة - أسباب الصداع.هشاشة العظام ..أعراض ومضاعفات السكري ................................ - التسمم واللدغه
التغذية والصحة|الأرشيف|الرئيسية


-----




****


--





palmoon tool bar
privacy policy