صفحة بال مون على الموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك

-







التنوع البيولوجي: مظاهر تدهوره، أسبابه و الحلول
شؤون بيئية




المنتدى | upload|books-computer games-software| Palmoon Market| games شؤون بيئية|الأرشيف|الرئيسية






***

التنوع البيولوجي: مظاهر تدهوره، أسبابه و الحلول



«ܔܔ» مجلة عالم الصحاري «ܔܔ»(ملــ4ـحق)( العدد 53) بحاجة الى نائب نشيط ؛ - التنوع البيولوجي: مظاهر تدهوره، أسبابه و الحلول - تلويث الشواطئ وتخريبها
شؤون بيئية|الأرشيف|الرئيسية
****


التنوع البيولوجي:

                                                 مظاهر تدهوره، أسبابه و الحلول

نقص التنوع الحيوى فى الوطن العربى

1- أهمية صون جميع الأنواع الحية :

  • أن الإنسان قد عرف ما يربو على 1.700.000 نوع من الكائنات الحية من حيوانات ونباتات دقيقة، لكن هناك ملايين الأنواع لم نعرفها حتى الآن، قد يصل عددها إلى ثلاثة أو حتى عشرة أمثال الأعداد المعروفة، ولكل نوع دوره ووظيفته المتخصصة فى النظام البيئى، ( وإن كنا الآن نجهل هذه الوظيفة لبعض الأحياء) والذى يساعد على إحداث التوازن المطلوب بين هذه الكائنات وبين البيئة، وكذلك بين بعضها البعض، فالتنوع والإختلاف الحادث بين مكونات المحيط الحيوى أمر ضرورى لمسيرة الحياة وإستمراراها، كما يمثل ينبوعاً فياضاً ينهل منه الإنسان ويستفيد من مكوناته .

 

  • وكما تعلم :

إن صون التنوع الحيوى، أمر فى غاية الأهمية للإنسانية فى مجالات عديدة، فالتنوع الحيوى مفيد للبشر من النواحى الإقتصادية والترويحية والثقافية والبيئية، فهو ليس مصدراً للمواد الأولية التى يُنتفع بها فقط، بل أنه ينظم عمل المحيط الحيوى حيث توجد الحياة. وتمدنا الموارد الحيوية بكثير من منتجات الغذاء والألياف للملابس وغيرها، والجلود والفراء والريش، ومواد البناء والأخشاب والمواد الملونة، والمواد الصناعية وخاماتها، والدواء وغي ر ذلك.

  • تُعتبر مكونات وعناصر التنوع الحيوى، ذات أهمية كبيرة لصحة الإنسان، فقد إعتمد الإنسان على النباتات والحيوانات فى الحصول على الدواء لأمراضه، ويعتمد الإنسان على الطب الشعبى وطب الأعشاب فى كثير من دول العالم المتقدم والنامى، ويعتمد الطب الحديث على هذه الموارد فى إكتشاف أدوية لعلاج الأمراض، لذا كان من الضرورى صون جميع الأنواع الحية .
  • لقد ثبت أن كثيراً من أنواع النباتات والحيوانات لها فائدة فى الأغراض الطبية فمثلاً(45).

الأسبرين : يصنع من مادة عضوية حصل عليها الإنسان من نبات الصفصاف.

الديجيتوسكين: ويستعمل فى علاج هبوط القلب، ويتم الحصول عليه من نبات الديجيتالس.

الخللين: من نبات الخلة، وهو مفيد فى توسيع الحالب ونزول الحصوات.

كما أن كثير من الحشرات تقوم بعملية التلقيح للنباتات حتى تتمكن من إنتاج الثمار والبذور.

 دود الأرض: يساعد على تهوية التربة الطينية وتحلل المادة العضوية.

الضفادع: تأكل السحالى وبعض الحشرات.

البومة: تأكل أربعة فئران فى اليوم الواحد.

2- الأنشطة البشرية والتنوع الحيوى :

  • تهدد الأنشطة البشرية، التنوع الحيوى، نتيجة للإستهلاك الزائد للموارد الطبيعية إلى حد الإستنزاف   خاصة فى الغابات وصيد الأسماك وصيد الحيوانات. كما أن الزراعة المكثفة التى تعتمد على تقنية المحصول الواحد، تؤدى إلى إنقاص التنوع الوراثى، فكلما كان هناك تجانس فى النوع الواحد فإنه يكون أكثر عرضة لهجوم الفيروسات والفطريات والحشرات.
  • نتج عن التخطيط المحلى والإقليمى غير المنظم للمدن، وبناء الطرق والسدود بيئة، وعدم التخطيط للأنشطة الساحلية، وسوء إستغلال الموارد الطبيعية، أن أصبحت أنواع عديدة من التنوع الحيوي مهددة بالضياع والإنقراض. كما أودي بحياة بعض الكائن ات تلوث الماء والتربة نتيجة للإستخدام المفرط للأسمدة الكيماوية والمبيدات فى الزراعة، وما تخرجه أنشطة الصناعة من مواد غير قابلة للتحلل. أيضاً ترتب على السرعة التى تتطور بها التقنيات الحديثة، وتزايد تدهور البيئة الناجم عن الأنشطة البشرية أن أصبح لا يعطى للأنواع فرصة للتكيف مع التغيرات فى البيئة.
  • أصبحت المعرفة التقليدية المتوطنة لإستعمال النباتات الطبية البرية فى التداوى والعلاج، عرضة للنهب والقرصنة، ولابد من شن تشريع وطني يحافظ على هذه المعرفة ويمنع أى فرد أو مؤسسة من دولة أخرى من السطو على هذه المعرفة واستغلالها تجارياً، ولذلك على الدول النامية عموماً أن تهتم بحماية حقوق الملكية الفكرية الخاصة بمكونات التنوع البيولوجى لديها.
  • ليست الموائل الأرضية هى وحدها المهددة بالخطر، فلقد أثرت الأنشطة البشرية على البيئات البحرية والساحلية، من خلال فقدان وتدهور مواطن وموائل الحيوانات والنباتات نتيجة تلويث الشاطئ وإستنفاد الأكسجين من المياه.

·         هل تعلم أن :

11 % من مجموع الطيور.

25 % من مجموع الثدييات.

و 20 % إلى 30 % من مجموع النباتات.

50 % من المحاصيل الزراعية.

مهددة بالإنقراض، أو فقدت أنواعها( على المستوى العالمى)، كما تبلغ نسبة فقدان الغابات 15 مليون هكتار سنوياً على الأقل.

3- خطورة فقدان التنوع الحيوى :

·         لعلك الآن توافقانى الرأي على :

·    أن الإنقراض وفقدان التنوع الحيوى، لهما تأثير مثير على قدرة الأنظمة البيئية فى توجيه الخدمات الفعالة إلى الجنس البشرى،   فلربما يحتوى نوع حيوى مهدد بالإنقراض على مادة هى دواء، قد يشفى من مرض خطير كالسرطان، إذ أنه من المعروف أن الطبيعة هى الصيدلية الحقيقية التى نستمد منها دوائنا.

·    إن فهمنا للأنظمة البيئية غير كاف ليسمح لنا بالتأكيد على دور أى عنصر من عناصرها، أو تحديد الأثر الذى يترتب على إزالته، ويرى المنادون بصون الموارد الطبيعية أن من قصر النظر التضحية بأى من هذا التنوع لتحق يق أغراض مالية وإقتصادية قصيرة الأجل.

·    قدرت دراسة موثقة أن المنافع الإقتصادية، للتنوع الحيوى تبلغ 30 ترليون دولار أمريكى سنوياً، أى أكثر من ناتج الدخل السنوى الإجمالى، لكوكبنا، وأن ما يقرب من 30 % من الأدوية الموجودة فى مخازن الأدوية، نشأت من نباتات وحيوانات برية.

4- تقلص التنوع الحيوى فى المنطقة العربية :

·    تشهد الموارد الطبيعية العربية فى مجملها حالة من التدهور الشديد، يشمل هذا التدهور الموارد بكل أنواعها الأرضية والنباتية والحيوانية والمائية، وقد أدى هذا التدهور إلى تقلص التنوع الحيوى.

·    أدى تدهور المراعى والغابات، إلى تقلص بل أحياناً إنقراض الغطاء النباتى على مساحات شاسعة، مؤدياً إلى تدنى إنتاج الخشب والطاقة والكلأ، وإلى الفقر وإزدياد الضغط على الموارد الطبيعية.

·    تتعرض الأراضى المروية فى الوطن العربى، لظاهرة الملوحة، وتؤثر ملوحة التربة أو تغدقها على الإنتاج فينخفض من 10 % إلى 100 % حسب إزدياد درجة الملوحة .

·    تتعرض موارد المياه إلى تلوث كبير أصبح يهدد صحة المواطن العربى، وتتعدد مصادر هذا التلوث بتعدد الإستخدامات كالتلوث الصناعى، والتل وث الناتج عن الكيماويات الزراعية والمياه العادمة المنزلية وغيرها.

·    تشهد البحار العربية تلوثاً كبيراً من مصادر شتى، تهدد الحياة فى هذه النظم البيئية وتضعف الإنتاج السمكى، وتقلص التنوع الحيوى المائى.

·    يتقلص التنوع الحيوى فى المنطقة العربية بصفة عامة، تقلصاً كبيراً، سواء فى البرارى أو فى المناطق الزراعية، وتوضح آخر الدراسات ( 46 < /SPAN> ) أن أنواع كثيرة قد إنقرضت وأنواع أخرى كثيرة مهددة، تصل فى بعض الدول إلى نسبة 32 % من الأنواع المتواجدة من النباتات، 13 % من الثدييات، 10 % من الطيور.

5- سبل الحفاظ على التنوع الحيوى :

5-1- المحميات الطبيعية

·    هي مساحة من الأراضي أو المياه الساحلية أو الداخلية ، تتميز بوجود كائنات حية نباتية أو حيوانية أو أسماك ، أو ظواهر طبيعية ذات قيمة ثقافية أو علمية أو سياحية أو جمالية . وتستهدف المحميات الطبيعية صون الموارد الطبيعية الحية ، والحفاظ على حجم العمليات البيئية في النظام البيئي ، والمحافظة على التنوع الحيوي للوراثة ، في مجموعة الكائنات الحية التي تتفاعل في إطار نظام البيئة . وقد وافق مجلس الوزراء العرب المسؤولين عن شؤون البيئة في ديسمبر 2005 على مقترح إنشاء الاتحاد العربي للمحميات الطبيعية .

5-2- السياحة البيئية

·    لعلكما توافقاني على أن السياحة البيئية أحد العوامل الهامة التي تسهم في المحافظة على التنوع الحيوي والسياحة البيئية هي السياحة المتوافقة مع البيئة والتي تضمن المعايير التي تتعلق بالحماية والتنمية المستدامة لمناطق الجذب السياحي، والتي غالبا ما تتميز بحساسيتها وهشاشة نظمها البيئية الطبيعية أو الحضارية ( مثل المواقع الأثرية ومواقع التراث الحضاري ومناطق الحماية والتنوع الأحيائي).ويمكن إدراج سياحة الطبيعة، السياحة التعليمية،  السياحة الثقافية،  سياحة المواقع التاريخية، وسياحة المغامرات،  والسياحة الصحراوية،  السياحة الدينية،  تحت المفهوم العام للسياحة البيئية والذي يصف نوعا من أنواع التنمية، يحترم التقاليد والتراث الثقافي،  ويحمي ويصون البيئة،  ويحتفي ويعلم الزوار . السياحة البيئية تعتب ر اليوم من أهم أنواع السياحة،  وقد أصبحت الدول   تولي إهتماما كبيرا بالسياحة الخضراء التي تضع في اعتبارها الحفاظ على البيئة وحمايتها.

·    السياحة البيئية تحافظ على التكامل الحضاري والثقافي ويكون لها قيمة تربوية وتعليمية، ولابد وأن تبنى على أسس الاستدامة فيتم وضع خطط العمل وتسن القوانين والقواعد المنظمة للعديد من القطاعات المتصلة بهذه الصناعة بما في ذلك المتصلة بمشاركة المجتمعات المحلية وبناء القدرات للتنمية البشرية.

· &n bsp;  توفر السياحة البيئية العديد من المزايا عن مثيلتها التقليدية،  منها الاستقرار وتشغيل العمالة ورأس المال المحلي،  وكذلك تساهم في وقف مظاهر استنزاف الموارد والحد من التلوث،  وتساهم في عمليات التأهيل،  كما تتوافق مع الظروف الطبيعية وتطور إمكانات المجتمعات المحلية وتوفر فرص عمل متزايدة وخصوصاً للمجتمع المحلي،  فضلاً عن حماية البيئة وصون القيم الثقافية والحضارية، والمساهمة ماديا في دعم المحميات الطبيعية والمناطق الأثرية (عن طريق الرسوم المناسبة والضرائب) إضافة إلى ما تحققه من توعية بيئية،   وتوفره من فرص للتعليم والبحث.

·         يواجه تطوير السياسات في قطاع السياحة الب يئية عدة تحديات منها:

-         التضارب بين التخطيط القومي وأهداف السياسات في قطاع السياحة البيئية.

-         ضرورة تطوير تعاون إقليمى فعال حيث لا تتوقف النظم البيئية والثقافية عند الحدود الجغرافية.

-         ضعف الموارد المالية اللازمة لدعم البنية التحتية للسياحة البيئية.

-         عدم توافر البيانات التى تساعد على تحديث السياسات والخطط.

-          العجز في الموارد البشرية المؤهلة للأدوار القيادية في قطاع السياحة البيئية.

-         الحاجة إلى تعظيم دور المجتمعات المحلية في إدارة السياحة البيئية.

    ويلاحظ إن معظم المجتمعات العربية توجه اهتماماً متزايداً بالسياحة البيئية.،وتعمل على تلافي معوقاتها واسباب عدم ازدهارها.

·    إن المنافع الجمة التى يقدمها المستودع الحيوى الطبيعى من الموارد الطبيعية والنباتية كفيل أن يقنعنا بأن نشعر بالإمتنان والبدء بحمايتها، ليس حفاظاً عليها، بل حفاظاً على حياتنا ومصالحنا.

 

الزحف الصحراوى فى الوطن   العربي

·    توافقان معى على أن مشكلة الزحف الصحراوى، تعتبر أهم المشاكل التى تعانى منها معظم البلاد العربية، حيث تزحف الصحراء سنوياً بفعل العوامل المناخية والبشرية على مساحات كبيرة من الأراضى الخضراء المجاورة لتلك الصحارى، الأمر الذى يدفع بأعداد كبيرة من السكان للهجرة هرباً من القحط، وبحثاً عن مصادر جيدة للمياه والأراضى الخصبة، لكن.......

1- ما المقصود بالتصحر؟

·    يُعرف التصحر بأنه " تردى الأراضى فى المناطق الجافة وشبة الجافة ، والجافة شبة الرطبة ، الناتج عن فعل عوامل متعددة تتضمن الإختلافات المناخية والأنشطة البشرية.

لكن ماذا يعنى تردى الأراضى؟

·         يعنى تردى الأراضى، ما يحدث فى المناطق الجافة وشبه الجافة، والجافة شبة الرطبة، من إنخفاض وفقدان للإنتاجية والتنوع الحيوى لأراضى المحاصيل البعلية والمروية أو المراعى والغابات، نتيجة للظروف المناخية ولإستخدامات الأراضى، أو للعمليات الناجمة عن الأنشطة البشرية وأنماط السكن ومن أهم مظاهره:

§         تعرية التربة بفعل الرياح أو المياه.

§         تدهور الخواص الفيزيائية والكيميائية أو الإقتصادية للتربة.

§         فقدان الغطاء النباتى الطبيعى.

·    وتؤدى هذه الظاهرة إلى إنتشار التدهور فى النظام البيئى، فى الوقت الذى يجب أن تزداد فيه الإنتاجية، لسد الفجوة الغذائية للإعداد المتزايدة من السكان فى الوطن العربى.

·    وهناك فرق بين التصحر والصحراء، فالأخيرة نظام بيئي طبيعي نشأ تحت ظروف مرتبطة بالنظام الكوني وبعضها ذات منشأ جيولوجي (كالصحراء الكبرى، والربع الخالي). أما التصحر فكما ذكرنا سابقاً ويٌقصد به تدهور الأراضي ونقص انتاجيتها بسبب عوامل متعددة أهمها الاستغلال غير المرشد للموارد الطبيعية وإلى حد أقل التغيرات المناخية.  

2- حجم مشكلة التصحر على المستوى العالمى والعربى؟

2-1 على المستوى العالمي:

·    تبلغ مساحة الأراضى الجافة فى العالم حوالى 54 مليون كيلو متر مربع أى حوالى 64.1 % من مساحة العالم، وهى الجهات المعرضة للتصحر بدرجة كبيرة، ووُجد أن حوالى 5.169 . مليون كيلو متر مربع من الأراضى فى العالم مهددة بالتصحر كل عام، وأن هذا التهديد منتشر فى أكثر من ثلثى دول العالم (حوالى 150 دولة) منها دول الوطن العربى، وحتى فى أمريكا الجنوبية المعروفة بغاباتها الممطرة فإن حوالى 516 مليون هكتار، أى حوالى ثلث مساحة الأرض تقع فى المناطق الجافة، كذلك الحال فى آسيا حيث أن 1672 مليون هكتار، أى 3.9 % من مساحتها الكلية أراضى جافة وشبة جافة، تقع معظمها فى وسط أسيا وغرب الصين، وتبلغ مساحة الأراضى الجافة فى أفري قيا 1286 مليون هكتار أى حوالى 43 % من المساحة الكلية، أما المناطق شديدة الجفاف والتى إستثنيت من المناطق الجافة فتمثل 9.9 % من المساحة الكلية للأراضى فى العالم.

·    سجل تراجع الموارد الأرضية بأفريقيا أعلى نسبة فى العالم ( 73 % من الأراضى المنزرعة متدهورة كلياً أو جزئياً ) ولهذه الظاهرة عواقب وخيمة على إقتصاديات العديد من دول القارة، وتقدر الخسارة التى يسببها التصحر على المستوى العالمى، بحوالى 42 مليار دولار سنوياً.

2-2 على المستوى العربي:

·    يتسم النظام البيئى فى الوطن العربى بالهشاشة، ويعانى من ظاهرة تراجع الموارد الطبيعية بصورة تبعث على القلق ،   وتبلغ إجمالى المساحات المتصحرة فى الوطن العربى 9076 مليون كيلو متر مربع حوالى 68.4 % من مساحة الوطن العربى، تتركز معظمها فى شبه الجزيرة العربية إذ تمثل حوالى 89.6 % من إجمالى المساحة، بينما تقل نوعاً لتصل إلى 77.7 % فى المغرب العربى، وإلى 44.5 % فى حوض النيل والقرن الأفريقى، وتبلغ أدناها فى المشرق العربى حيث تمثل 35.6% من مساحة الإقليم .

·    تشغل المناطق الجافة وشبة الجافة فى الوطن العربى ما يقارب من 60 % من مساحة الوطن العربى، بينما تشغل الصحارى ثلثى هذه المساحة، وتقدر المساحة المهددة بالتصحر بنحو 20 % من جملة المساحة الكلية للوطن العربى، ويقع معظمها فى إقليم المشرق العربى (48.56%) وإقليم حوض النيل والقرن الأفريقى (28.6%) ثم المغرب العربي (16.5%) وأخيراً شبه الجزيرة العربية (9%) (48).

3- ما العوامل المؤدية للتصحر ؟

3-1 العوامل المناخية ممثلة فى تذبذب كمية وفصلية سقوط المطر .

3-2 سوء إستغلال الموارد البيئية وغياب ضوابط صيانة وحماية التربة، التى ينتج عنها إنحسار فى الغطاء النباتى، مع إنجراف هوائى ومائى.

3-3 الرعى الجائر وإزالة الغابات وإنتشار الزراعة الآلية خاصة فى المناطق الهامشية.

3-4 الرى الزائد الذى يؤدى إلى تملح الأراضى الزراعية، حيث أن الأراضى المتأثرة بالملوحة فى الوطن العربى تصل إلى 50 % من مساحة الأراضى المروية، وهذه المشكلة آخذه فى التفاقم نظراً للتوسع فى رقعة الأراضى المروية فى الوطن العربى.

4- آثار التصحر:

لكن ، ما آثار التصحر؟

·    ينتج عن التصحر مجموعة من الآثار البيئية والإقتصادية والإجتماعية، تؤثر بشكل مباشر على الإنسان وتغير من نمط حياته ومستوى معيشته ومنها:-

4-1- إنخفاض إنتاجية الأنظمة البيئية المتصحرة، أو التى فى طريقها للتصحر سواء أكانت مراعى طبيعية أو غابات أو أراضى زراعية.

4-2- يؤدى التصحر إلى تسارع هجرة سكان الريف والرعاة والبدو طلباً للرزق ورغبة فى حياة أفضل، بعد أن إنخفض إنتاج أراضيهم وتحول جزء منها إلى صحراء أو شبة صحراء، وينتج عن هذه الهجرة ضغط متسارع على المدن وعلى مواردها بشكل أكبر مما تتحمله.

4-3- يؤدى التصحر إلى إنخفاض حجم الموارد الزراعية وخسارة فى الأراضى القابلة للزراعة وتقلصها، ويؤثر على الإقتصاد القومى، نظراً للضرر الذى يصيب أحد الموارد الطبيعية الأساسية وهو الأرض.

4-4- كما يؤدى التصحر إلى تقلص رقعة أراضى الغابات والمراعى الطبيعية، ويؤثر ذلك على الدخل القومى للبلدان العربية نظراً لإنخفاض العوائد المادية من منتجات الغابات والمراعى الطبيعية، كذلك الحال بالنسبة للدول التى تعتمد على قطاع السياحة، حيث تقل أماكن الترفيه والإستجمام.

4-5- يؤدى التصحر إلى مجموعة من الآثار البيئية ال ضارة المحيطة بالإنسان، حيث تشكل الكثبان الرملية وما ينتج عنها من زحف الرمال، من طمر للمناطق السكنية والمزارع والطرقات وسكك الحديد للقطارات وتلوث الجو بالغبار والأتربة، كذلك تقلص التنوع الحيوى بالإضافة إلى تغير في   المناخ المحلى على المدى البعيد.

5- سبل مكافحة التصحر :

والآن بعد معرفة أسباب التصحر وآثاره كيف تتم ....مكافحة التصحر هناك عدة إجراءات منها:

5-1- توفير قاعدة المعلومات اللازمة لتحديد طرق المكافحة ( معلومات مناخية- معلومات عن الغطاء النباتى- معلومات عن التربة- معلومات عن الإنتاج الزراعى والحيوانى- معلومات عن الممارسات البشرية- معلومات عن التغيرات الإجتماعية والإقتصادية).

5-2- المحافظة على الموارد المائية التقليدية وحمايتها من التلوث، وتنمية المصادر غير التقليدية مثل حصاد مياه الأمطار، وتحلية مياه البحار، وإستخدام المياه العادمة ( مياه الصرف الصحى).

5-3- فى مجال الغابات، محاربة القطع الجائر للغابات، إنشاء المحميات الطبيعية، إستزراع الغابات فى المناطق المتدهورة، إنشاء الغابات الشعبية، إعادة تعمير بعض الغابات ذات الأنواع الهام ة كالصمغ العربى، وسن التشريعات والقوانين لحماية الغابات والمراعى.

5-4- فى مجال التربة، الحفاظ على التربة من التعرية الهوائية والمائية وتثبيت الكثبان الرملية، محاربة تملح وتغدق التربة بواسطة برامج لترشيد إستخدام المياه فى الرى، مكافحة تلوث التربة الناتج عن الاستخدام غير الرشيد للأسمدة والمبيدات الكيماويةوغير ذلك من الوسائل لتحسين بناء التربة وتحسين ظروف الأراضى.

5-5- تعزيز التشريعات والقوانين التى تساهم فى مكافحة التصحر وترشيد إستخدام الأراضى .

5-6- حماية الموارد المائية من التلوث.

5-7- لعلك توافقنى الرأى فى أن مكافحة التصحر تتطلب عملاً تكاملياً جماعياً، ومساهمةً من جميع الجهات العاملة وذات الصلة والمجتمعات المتأثرة والمستهدفة.

المساحة المتصحرة والمهددة بالتصحر فى الوطن العربى

الإقليم

المساحة الكلية كم2

المساحة المتصحرة

المساحة المهددة بالتصحر

كم2

%

كم2

%

المغرب العربى

 

 

 

 

 

المغرب

710.850

455.000

64.01

195.000

27.43

الجزائر

2.381.000

< P class=MsoNormal dir=rtl style="MARGIN: 0cm 0cm 0pt; LINE-HEIGHT: 95%"> 1.970.000

82.74

230.000

9.66

تونس

162.300

65.000

39.73

59.000

36.06

ليبيا

1.806.530

1.625.877



***


«ܔܔ» مجلة عالم الصحاري «ܔܔ»(ملــ4ـحق)( العدد 53) بحاجة الى نائب نشيط ؛ - التنوع البيولوجي: مظاهر تدهوره، أسبابه و الحلول - تلويث الشواطئ وتخريبها
شؤون بيئية|الأرشيف|الرئيسية


-----




****


--





palmoon tool bar
privacy policy