صفحة بال مون على الموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك

-







شرح حديث يوشك الأمم أن تداعى عليكم !
الحديث والسيرة النبوية,كل ما يتعلق بالحديث والسيرة النبوية




المنتدى | upload|books-computer games-software| Palmoon Market| games الحديث والسيرة النبوية,كل ما يتعلق بالحديث والسيرة النبوية|الأرشيف|الرئيسية






***

شرح حديث يوشك الأمم أن تداعى عليكم !



•۞• إذا كان عيدا لهم فنصوموه نحن •۞• - شرح حديث يوشك الأمم أن تداعى عليكم ! - ^*^لن أستحلفكم بل أترجاكم أن تقرؤا هذا الحديث^*^ صل الله عليك يارسول الله
الحديث والسيرة النبوية,كل ما يتعلق بالحديث والسيرة النبوية|الأرشيف|الرئيسية
****

السلام عليكم

مرحبــا إخوتي زوار قسم الحديث والسيرة النبوية

قال المصنف رحمه الله تعالى:

[ باب في تداعي الأمم على الإسلام. حدثنا عبد الرحمن بن إبراهيم الدمشقي حدثنا بشر بن بكر حدثنا ابن جابر قال:

حدثني أبو عبد السلام عن ثوبان رضي الله عنه أنه قال:

قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: (يوشك الأمم أن تداعى عليكم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها، فقال قائل:

ومن قلة نحن يومئذ؟! قال: بل أنتم يومئذ كثير،

ولكنكم غثاء كغثاء السيل، ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم، وليقذفن الله في قلوبكم الوهن، فقال قائل: يا رسول الله! وما الوهن؟ قال: حب الدنيا وكراهية الموت) ].

\ n

أورد أبو داود :

باب تداعي الأمم على الإسلام، يعني:

على أهل الإسلام، والمقصود من ذلك أن الكفار يتداعون على المسلمين، ويكون لهم القوة والغلبة،

ويكون المسلمون معهم كالطعام الذي يتداعى عليه الأكلة من كل جانب. أورد أبو داود حديث ثوبان رضي الله عنه أن رسول الله عليه الصلاة والسلام قال:

 (يوشك أن تتداعى عليكم الأمم كما تداعى الأكلة على قصعتها

الأكلة جمع آكل ككاتب وكتبة، (على قصعتها) أي: على الطعام الذي يحيط به الأكلة ويتناولونه،

ويكون شأن المسلمين مثل ذلك الطعام الذي تداعى عليه أكلته. قوله:

(قال قائل: ومن قلة نحن يومئذ؟) يعني: هل يتداعون علينا لقلتنا؟

(قال لا، أنتم يومئذ كثير، ولكنكم غثاء كغثاء السيل) يعني: هذه الكثرة لا قيمة لها والسبب في ذلك هو عدم القيام بما أوجب الله عز وجل على المسلمين من إظهار الدين،

 فتغلب عليهم الأعداء، وأصاب المسلمين من أعدائهم الذل بعد أن كان الكفار يهابون المسلمين،

وهذا الحديث منطبق تماماً على هذا الزمان، والمسلمون اليوم عددهم كثير جداً،

ولكنهم مشتغلون بالدنيا، وحريصون على الدنيا، وخائفون من الموت، فصاروا يخافون من أعدائهم،

وأعداؤهم لا يخافون منهم.

لكن لا يعني هذا أنه ما حصل إلا في هذا الزمان، فقد يكون حصل في الماضي وكذلك يحصل في المستقبل،

 لكن المشاهد المعاين اليوم أنه حاصل. قوله: [ (ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم) ]. يعني: لا يكون لكم هيبة.

المصدر :

 شرح سنن أبي داود [483]   للشيخ : ( عبد المحسن العباد )




***


•۞• إذا كان عيدا لهم فنصوموه نحن •۞• - شرح حديث يوشك الأمم أن تداعى عليكم ! - ^*^لن أستحلفكم بل أترجاكم أن تقرؤا هذا الحديث^*^ صل الله عليك يارسول الله
الحديث والسيرة النبوية,كل ما يتعلق بالحديث والسيرة النبوية|الأرشيف|الرئيسية


-----




****


--





palmoon tool bar
privacy policy