صفحة بال مون على الموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك

-







|~| الحرب النفسية و الحرب الإشاعية.. |~|بحثــــــــــ
الطلبات والبحوث الدراسية




المنتدى | upload|books-computer games-software| Palmoon Market| games الطلبات والبحوث الدراسية|الأرشيف|الرئيسية








|~| الحرب النفسية و الحرب الإشاعية.. |~|بحثــــــــــ



رجل أعمال - |~| الحرب النفسية و الحرب الإشاعية.. |~|بحثــــــــــ - مسااااااااعدة
الطلبات والبحوث الدراسية|الأرشيف|الرئيسية


 

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

تعريف الحرب النفسية: بأنها الاستخدام المخطط من قبل دولة أو مجموعة دول للدعاية وغيرها من الإجراءات الإعلامية التي تستهدف جماعات معادية أو محايدة أو صديقة للتأثير على أدائها وعواطفها و اتجاهاتها وسلوكها بطريقة تساعد على تحقيق سياسة، وأهداف تلك الدولة أو الحلف المستخدمة لها.

تعريف الحرب النفسية: يقول لينبارجو: هي استخدام الدعاية ضد العدو مع إجراءات عملية ذات طبيعة عسكرية او اقتصادية أو عسكرية مما تتطلبه الدعاية.

*أساليب الحرب النفسية:-

1- استخدام الإشاعات.

2- تدمير المعنويات.

3- تزوير ال رأي العام بكل الطرق.

4- إضعاف الإدارة و استغلال الظروف والعقائد.

5- إخضاع الخصم دون سلاح من خلال نشر القصص الخيالية و الدعاية العلنية والسرية و تضخيم الأحداث سلباً و ايجاباً لصالح الدول للحرب.

6- نشر الفكر المضاد بكل الطرق.

*أهداف الحرب النفسية:-

1- شل و تدمير العقل المضاد او تحييدها و كسبه أو تفريقه وإعادة بناءه من جديد.

شل العدو: أي وقف تحركه بحيث طلبه الصلح او وقف اطلاق النار.

2- التدمير: يعني الاستسلام أي الاقتناع بأن لا مفر من الهزيمة.

3- الكسب: يعني التحول نحو صداقة العدو أو التحالف معه في مسألة البناء.

*العمليات العقلية المساهمة في الحرب النفسية تتحدد

بما يلي:-

1- إثارة الشعور.

2- استغلال الدوافع.

3- تحريك الذات.

4- استخدام الايماءة.

5- لعبة التقمص.

6- تأكيد التعويض العقلي.

7- استغلال منطق و فلسفة التبرير.

8- استغلال الإسقاط والإزاحة ومبدأ العكسية.

9- إثارة الكبت وإثارة مخزونات الكبت.

10- إثارة الصراعات النفسية.

11- بث الأحلام وإلهاب الخيال العقلي والصو رة.

12- إثارة التسامي.

13- تشويه المحاكمات العقلية.

14- تزييف المنطق.

15- قلب معاني المفاهيم.

16- تعمية و تضليل وتشويش المبادئ المختزنة بالذاكرة.

17- استبدال المنطق.

مثال: تسريب خبر بطريق غير مباشر عن احتلال العدو و سلاح فتاك كما القنبلة الجرثومية و لا تستطيع الدفاعات الجوية العربية اسقاطها بعيداً عن المدنيين إثارة هذا الخبر والتركيز عليه أثناء الحرب يحدث أثراً سلبياً على الجبهة الداخلية، واستخدام مثل هذه الأخبار عبر وسائل العدو الإعلامية ما هو إلا إرباك العقل العربي، و تشويش عمله داخل إدارته.

*ميادين الحرب النفسية:-

*يعرف علماء النفس والاجتماع والفلاسفة و العسكريين ميادين الحرب النفسية:-

*هي الساحة التي يجري عليها عمليات الحرب المعنوية الخطيرة.

*انواع الحرب النفسية: -

1- الفرد، الجماعة، المجتمع المحلي، المجتمع الاقليمي، المجتمع الدولي، المجتمعات المتجانسة، الأحلاف، الكتل و تعتبر هذه المواقع مساحة خطيرة داخل ميدان الحرب المعنوية.

*وسائل الحرب النفسية:-

1- النظام العادي: مثل منشورات كتابة الشعارات المختلفة و ق صص الخرافات و ترويج الخرافات و الإشاعات والكتب المختلفة.

2- النظام الفني: مثل الإذاعة و التلفزيون والسينما والفيديو والفاكس والتلكس و الأقمار الصناعية و التليفون وأجهزة السبرتيك.

3- النظام الإلكتروني: وسائل الاتصال الغير عادية، الكمبيوتر، الروبوت، الألعاب الالكتروني، أجهزة التحكم الى جانب الدعاية، الإشاعة، إثارة الرعب، الخداع عن طريق الحيل و الإيهام والحرب خدعة، افتعال الأزمات، إثارة القلق، الإدعاء والتظاهر بالقوة والإغراء والوعد، استغلال الخلافات، استغلال العلاقات الاجتماعية، والنواحي العاطفية، اعتماد الطابور الخامس، المفاجئة و المباغتة، التجسس بغرض الحصول على المعلومات، الضغط الاقتصادي، التظاهر بالدفاع عن الأقليات، الاغتيالات السياسية للزعماء.

*الهجوم في الحرب النفسية.

*الهجوم النفسي الصهيوني:-

*خطط الهجوم تعتمد على أسس منها: -

1- زرع مفاهيم الخوف والموت والدمار فينفس الجانب المعادي، مثل قتل وجرح العديد و –( عادت جميع طائراتنا سالمة ) -.

2- تأكيد معاني القوة الصهيونية وتعميقها لدى الجانب المعادي، مثل جيش الدفاع سيقوم بإنقاذك، مساعدتك و عدم المس بسلامتك.

3- صنع سمات سلبية للجانب المعادي من خلال استخدام مصطلحات في صياغة مواد الحرب المعلنة مثل استسلام بعض المخربين و استغلال المخربي للمواطنين.

4- التفريق بين أجزاء الجانب المعادي الواحد، يؤدي الى شق الوحدة، وتمزيق الرباط القومي بإبراز الصف الإقليمية مثل انا لبناني، انا فلسطيني، انا أردني ومن ثم يؤدي الى التفكك لروابط القوة العربية.

5- خلخلة المعاني والمفاهيم القومية داخل عقل الجانب المعادي وتدميره إن أمكن مثل الايحاء و ايهام والتحريض المقصد للدوافع الغريزية المحبطة مثل الخوف والقلق ومثل جيشنا في الطريق اليكم، ( إننا نقل الذين يطلقون النار فقط )، ( القي سلاحك ولقد خدعك رؤساك ) .

*أنواع الهجوم النفسي الصهيوني:-

1- الهجوم المباغت (الصاعقة ) : و هو الهجوم الذي يركز على إحداث الصدمة المباشرة وهذا الهجوم قد يكون تكتيكياً أو استراتيجياً ويكون مترافقاً مع الهجوم العسكري مثل ( معركة الكرامة – 1968) و (حرب لبنان عام 1982) .

2- الهجوم الطبيعي (البركان ): يتركز على إحداث الانهيار التدريجي في البنية النفسية ويكون عادة هجومي ودفاعي وهو يقوم بتدمير قوى العدو النفسية، وتشارك في هذا الهجوم كافة الوسائل الإعلامية والتي تشكل الأسلحة التي بواسطتها تطلق قذائف الإشاعة والتهويل والصور المرعبة( الخيال ).

3- الهجوم الدفاعي: ( ضربة القط) ويكون هذا الهجوم عادة هجوماً معاكساً و يتركز على وقف هجوم الخصم والتحول من حالة الدفاع للهجوم، وتكون الأسلحة المستخدمة في هذا الهجوم هي الإعلام، مثل حالات مرعبة، اوهام كثيرة، اكاذيب موجهة.

*نتائج الهجوم النفسي الصهيوني:-

1- تكريس التجزئة الاقليمية داخل النفس العربية الواحدة.

2- تعميق التناقضات والانقسامات والصراعات داخل النفس العربية الواحدة بقصد اضعافها.

3- تشويش الشخصية العربية: و هي عدم الاتزان في اتخاذ القرارات المحلية والخارجية و عدم وجود قاسم مشترك يشكل إطاراً للشخصية العربية تحرك به داخلياً و خارجياً.

*دور الإذاعة الصهيونية في الحرب النفسية: -

الدور الذي تقوم به الصهيونية تجاه العقل العربي، والنفس العربية هو دور عدواني لأنه يستهدف غسل العقل وملئها بالثقافة المضادة والتدمير وأنها تجيد افتعال المعارك بين العرب في برامج متخصصة.

*دور التلفزيون الصهيوني في الحرب النفسية، وأداة

في يد الخبير الصهيوني:

يعتبر التلفزيون الصهيوني اداة في يد الخبير النفس الصهيوني لغسل العقل، والنفس العربية ثم بتسميمها ثقافياً، ويقول خبراء الحرب النفسية أن المعلومات المنقولة بالعين للعقل هي أخطر وأثبت للعقل من أي حاسة أخرى، إن خارطة البرامج الصهيونية تعطي مدلولين هما: -

1- تفريغ العقل العربي من مكوناته النضالية وزرعه بمكونات مرضية جديدة تحبطه عندما يود العمل الحقيقي من خلال قبوله بالبرامج السهلة و الجذابة والممتعة ( عبر سياسة ابليس حواء المتجسم داخل الأفلام والمسلسلات.

2- وإظهار الأفلام الإباحية لتشويش العالم العربي والإسلامي بأسلوبهم الذي لا يمت للإنسانية.

*دور الصحافة الصهيونية وأهدافها

في الحرب النفسية:-

1- تعتبر الصحافة الصهيونية أداة يرسمها الخبير النفسي الصهيوني في السيطرة على عقل وعاطفة وغريزة المجتمع المحلي يصبح الإنسان هذا المجتمع تابعاً او مردداً لما يود الصهيوني قوله وان يفعله:-

2- إنشاء رأي عام كلي مؤيد، أو مناصر للصهيونية وقاعدتها المادية الأولى إنشاء اسرائيل الكبرى من النيل الى الفرات.

3- ايجاد بنية اجتماعية غير صالحة على الطريقة الصهيونية.

*استخدام ا لوسائل الصهيونية لغسل العقل العربي:-

1- الإذاعة الصهيونية الموجهة للعرب ( الناطقة بالعربية) فهي مهيأة كي تكون مغسلة وآلة تعبئة عقلية ونفسية لغسل العقل العربي.

2- الأسلوب الذي يستخدمه الصهاينة يعتمد على المنطق وعلى العواطف وعلى خلق الصدمة والانطباع الصادق.

3- اللغة: اعتماد الخطاب الإعلامي الصهيوني الأول على العقلية والثاني على الانفعالية فقد كانت موجهة نحو العرب مقسمة حسب الاهمية الاستراتيجية و التكتيكية ( درس العقل العربي في مناطق قوته و ضعفه ).

4- الترفيه الصهيوني: طرح البرامج الترفيهية مثل الاغاني وغيرها عبر الإذاعة.

*الحرب النفسية في المجال الإسرائيلي:-

1- في المجال الفلسطيني، الهدف التسليم للاحتلال والرضوخ للواقع.

2- في المجال العربي: زرع بذور الفرقة بين العرب وروح الاستسلام.

3- في المجال العالمي: تهدف الى الحصول على مساعدة معنوية ومادية وتحقيق السيطرة على وسائل الإعلام ورؤوس الأموال في العالم وعلى مراكز صنع القرار والقوى السياسية.

*تابع الى أساليب الحرب النفسية:-

1- الدعاية، الإشاعة، التضليل الإعلامي، غسيل الدماغ، الغزو الفكري، عنصر ا لفكاهة ( النكتة)الكاريكاتير، البلاغات والنداءات، التخريب النفسي، و اتعال الازمات، وإثارة الرعب والفوضى، استعراض القوة وعرض الأسلحة وتشويه الشخصية.

*مبادئ الحرب النفسية:-

1- إثارة حالة الذعر عن طريق إثارة الصراع و اخلال التوازن النفسي من خلال الدعاية المتكررة.

2- مرحلة التخلص من القلق والصراع.

3- مرحلة الصدمة عن طريق أقلية تنهار نفسياً وأقلية أخرى بما يشبه الشلل العقلي وأقلية أخرى تصاب بحالة الذهول.

*أهداف الحرب النفسية في المجال السياسي ( تابع ):-

1- تحطيم وحدة الجبهة الداخلية للدولة المعادية و خلق التناقضات بين فئاتها.

2- بث الشك واليأس في امكانية الصمود، و التصدي وتحقيق النصر لدى العدو.

3- تشكيك الجهة المستهدفة في قياداتها السياسية والعسكرية وزعزعة ايمان الهدف بمبادئه و أهدافه.

4- درع الدولة المعادية، وإرغامها على التخلي عن الأعمال العسكرية وتحطيم تحالفاتها السياسية.

5- تشجيع أفراد القوات المعادية على الاستسلام عن طريق عدم المقاومة و تغيير الفكر والاتجاه والقيم والمعتقدات تغييراً يحقق الكسب لم يوجه الحرب النفسية.

*أنواع الحرب النف سية في المجال العسكري: -

1 - الحرب النفسية الاستراتيجية: وهي حرب تتميز بالشمول والامتداد زماناً ومكاناً وهي تحطيم معنويات الخصم وتدمير إرادة القتال.

2- الحرب النفسية التعبوية: وهي حرب تقتضي الصدام المباشر مع العدو الالتمام به ليحقق أغراض قريبة المدى، وتسعى لحسم الصراع باستسلام العدو لإرادته وشروط المنتصر: -

1- خلق التذمر بين المقاتلين والتشكيك في القيادة وإضعاف الروح المعنوي للعدو.

2- اقناع العدو بتزييف القضية التي يحارب من أجلها وتهدف استسلام القوات المقاتلة.

3- التأكيد على خطورة استمرار القتال وأن القرار والاستسلام يوفران الأمن للمقاتل.

4- تسهيل احتلال المدن بإعلان بلاغات الاستسلام.

3- الحرب النفسية التعزيزية:-

أ‌- المساهمة في قطاع الخدمات للسكان.

ب‌- إصدار تعليمات لحفظ الأمن و الاستقرار.

ت‌- نشر الحقائق لمنع انتشار الشائعات.

ث‌- الترهيب والتغريب لإقناع الخصم المنهزم بأن هزيمته نهائية.

*الحرب النفسية في الأهداف العسكرية:-

1- تحطيم إرادة جيش العدو القتالية وتحطيم معنوياته وأهدافه والمادية والمعنوية.

2- التشكيك في قياداته العسكرية وزرع الفرقة بين صفوفه.

3- دفعه للقيام بأعمال ضد مصلحة جيشه، ودولته و ضد الأهداف العسكرية و السياسة المراد تحققها.

4- دفعه للقرار او الاستسلام ومن ثم تحقيق الهزيمة في صفوفه.

5- توزيع منشورات تحتوي على الاستسلام.

6- إضعاف الجبهة الداخلية للعدو، أحداث ثغرات داخلها عن طريق اظهار عجز النظم الاقتصادي، والاجتماعية والسياسية.

7- إرباك صانعي السياسة والقيادات العسكرية.

8- تفتيت وحدة الأمة وإحداث الفرقة بين صفوفها.

9- التشكيك في القيادة و كفايتها وإخلاصها

10- كسب العدو فكرياً وبث روح اليأس من جدوى المقاومة بين أبناء المنطقة.

*الحرب الإشــــــاعية.

*بجمع علماء النفس المعاصرون ان الإشاعة هي:

إحدى الأسلحة الهجومية التي تتمتع بها الشخصية البشرية.

*الإشاعة: هي دقة الحبكة ( النسيج) و جودتها و مدى ملائمتها للواقع الذي ستطلق فيه من جهة والتوقيت المناسب.

*الإشاعة: في الحرب العصرية تعتبر من أهم وأخطر الوسائل الخاصة بالحرب النفسية فالكلمة تقتل كما السلاح، و قد استخدمت في الحروب منذ أقدم الأزمان

*المدرسة الف رنسية: تقول أن الإشاعة وسيلة هجومية دفاعية و خاصة بالشخصية البشرية و يتمتع بها كل انسان و تختلف شدتها وتأثيرها باختلاف الطبع والقدرة العقلية الخاصة به والذكاء والإبداع.

*مصادر الإشاعة تتمثل:-

1- الواقع إن الإشاعة مادة مأخوذة من الواقع.

2- من صنع الخيال وذلك بهدف إثارة الدوافع الفطرية أو المكتسبة من أجل تحقيق نتيجة موضحة سلفاً.

3- القابلية:- يجب ان يكون هناك قابلية لدى العدو أثناء إعداد الإشاعة من أجل تصديقها و ما يسمى بالقناعة.

4- الحقيقة: ان المادية للإشاعة فهي تدخل في تركيبة الإشاعة حتى تكون الطعم الذي يثير العقل ( شعوره ) و ( لا شعوره ) فيختلط الأمر و من ثم يذهب لإصدار الأوامر من شأنها تدمير الشخصية كاملة.

*المخطط الإشاعي الذي يتم إعداده علمياً وبهدوء في أوروبا على عدة أسس:-

1- دراسة العقل العربي بشكل عام و العقل الفلسطيني بشكل خاص.

2- دراسة نقاط القوة والضعف لدى كل من النفس والعقل العربي.

3- وضع مخطط الهدف منه تدمير النفس، والعقل العربي.

4- الاستفادة من التجارب العلمية النفسية، و العقلية من الحرب السابقة و من ثم تطويرها بما يتلائم مع تطور القضية.

5- التركيز عن مواكبة نجاح المخطط داخلياً وعالمياً ومن ثم اقناع العالم بجرائم اليهود التاريخية والدينية على انها حرب عادلة، ضد المتخلفين العرب، سارقي حقوق اليهود التاريخية والدينية هؤلاء العرب أعداء السامية.

6- مساعدة الامبريالية العالمية في انجاح هذا المخطط بدءاً ببريطانيا وانتهاءاً بإسرائيل حتى تصبح اسرائيل الكبرى، أقوى وأعظم دولة في العالم.

*أنــواع الإشـــــــاعة:-

* الإشاعة البطيئة والزاحفة والإشاعة السريعة والطائرة والإشاعة الغائصة و الهجومية، وإشاعة اتهامية، و إشاعة كراهية، وإشاعة سياسية و عسكرية واقتصادية وإشاعة جنسية.

*تعريف الدعاية:-

هي نشر الآراء و الاستخدام المخطط لأي نوع من وسائل الإعلام بقصد التأثير في عقول وعواطف جماعة معادية أو محايدة لغرض استراتيجي او تكتيكي معين.

*أنواع الدعاية: -

*الدعاية الدفاعية، الدعاية الهجومية، الدعاية الانقسامية، دعاية التركيز.

*وسائل الدعاية:-

التلفزيون، الراديو، الصحف، بالإضافة الى الملصقات والمنشورات التي تلقى من الطائرات على المدن و على تجمعات القوات العسكرية و مكبرات الصوت التي تستخدمها القوات في الميدان و المطبوعات والسينما ومراكز الاستعلامات و وسائل الإعلام والدعاية وأخطر وسائل الإعلام هي التلفزيون.

*خطة الدعاية: -

1- أن تقوم بإثارة العواطف.

2- ان تكون الدعاية ذات طابع هجومي خشن.

3- اظهار القوة والنجاح والنصر.

4- التركيز على أفكار قليلة وتكرارها.

5- البساطة في أسلوب الدعاية، المواصلة والملاحقة واستغلال الفرص و المناسبات والمفاجآت.

6- التناسق والتناغم في عمل أجهزة الدعاية.

*أساليب الدعاية النازية في عهد هتلر :-

*اعتمدت الدعاية النازية على مجموعة الأساليب

والتكتيكات أهمها:-

1- التوجه الى السواد من الشعب وتجنب المثقفين.

2- التهديد و الترغيب.

3- التركيز والتكرار.

4- اللجوء للخداع و الكذب في حالة الضرورة

5- العناية الشديدة بتوقيت الدعاية.

6- التركيز على الشعارات والجمل التي تتميز بها الأحداث.

7- العمل على خلق التوتر للجبهة الداخلية.

*أصبحت الدعاية و غسل الدماغ وسيلة مهمة من وسائل الحرب الباردة بين المعسكرين الشرقي والغربي وسيلة مهمة من وسائل التبشير الديني ، و الترويج التجاري.

*و تعريف الدعاية: هي كلمة لاتينية تعني (يبذر ان ينثر) ومعناها التنشئة والتنمية واستعمل لأول مرة من قبل الفاتيكان عام 1622 عندما أنشأ البابا جريجوري ( إدارة للدعاية ) و كانت تضم كبار الأساقفة وتتولى تنظيم و تخطيط المهام الخارجية للكنيسة الكاثوليكية والتبشير فيما وراء البحار.

*المناورة تعني الكذب: يعود استخدام المناورة الى العهد التركي حيث عرض رئيس الحركة الصهيونية تيودور هرتزل على السلطان عبد الحميد مقايضة اسرائيل كوطن بديل لليهود مقابل تسديد اليهود






رجل أعمال - |~| الحرب النفسية و الحرب الإشاعية.. |~|بحثــــــــــ - مسااااااااعدة
الطلبات والبحوث الدراسية|الأرشيف|الرئيسية


-----






--





palmoon tool bar
privacy policy