صفحة بال مون على الموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك

-







موسوعة شاملة عن (الزمن الجيولوجى) بالتفصيل
شؤون بيئية




المنتدى | upload|books-computer games-software| Palmoon Market| games شؤون بيئية|الأرشيف|الرئيسية






***

موسوعة شاملة عن (الزمن الجيولوجى) بالتفصيل



حصـ ــlll---lll ماهي طبقة الاوزون .وما اهميتهاlll---lllــ ــ ــريـ ــا - موسوعة شاملة عن (الزمن الجيولوجى) بالتفصيل - العمود الجيولوجي
شؤون بيئية|الأرشيف|الرئيسية
****

 

الزمن الجيولوجى
 

يقدر العلماء عمر الأرض بنحو 4600 مليون سنة تقريباً ، ويقسمون تاريخ الأرض إلى مرحلتين زمنيتين أساسيتين : ـ

أ – أزمنة الحياة المستترة ( أو الزمن البريكامبرى )
  Cryptozoic or ( Precambrian Time )

وتشمل الفترة من 4.6 بليون سنة مضت الى 570 مليون سنة. تم تقسيمها إلى عدة مراحل .

أزمنة الحياة المستترة ( أو الزمن البريكامبرى )
  Cryptozoic or ( Precambrian Time )

وتشمل الفترة من 4.6 بليون سنة مضت الى 570 مليون سنة. تم تقسيمها إلى مراحل هى على النحو التالى :

1 . زمان الجحيم  Hadean Eon :

يبدأ من 4600 مليون سنة إلى 4000 مليون سنة، وفيها تكونت الأرض  ومن أهم النظريات ترى أن الأرض بدأت بسحابة حلزونية مفلطحة من الغازات وتدريجياً تحولت قشرتها إلى سائل وتصلبت فى مواضع وبقيت الحمم المصهورة تندفع من البراكين كما اندفعت حول الأرض غازات من داخلها شاركت فى تكوين الغلاف الجوى للأرض ومــن

بعض غازات جو الأرض آنذاك كميات كبيرة من بخار الماء الذى كان يتكثف ويترك مطراً لا يلبث أن يتبخر مرة أخرى لشدة حرارة سطح الأرض واستمرت الأمطار ملايين السنين وبذا ساعدت على تبريد سطح الأرض فاستقرت مياه الأمطار فى المنخفضات والقيعان مكونة البحار الأولى وكانت مياهها ساخنة .
 

 2 . زمان الحياة السحيقة Archean Eon   :

يبدأ من 4000 مليون سنة إلى  2500 مليون سنة مضت ، تكـونت فيهـا أقـدم صخـور الأرض غالباً من الجرانيت والنيس و بينهما طبقات رقيقة من أحجار رملية داكنة ملتحمة بمادة طفلية مكونة الكونجلوميرات وقد وجد الجرافيت فى طبقات الأردواز مع ارتباطه بوجود البيريت يعنى أن الكربون من أصل عضوى وأن بيئة الترسيب بحرية وأن كان الصخور النارية هى أكثر الصخور وجوداً ، حيث ظهـرت بكتـريا بدائية Early Bacteria

وطحالب بدائية Early Algae .
وفى مصر تمثل الأساس القاعدى الذى ترتكز عليه كل الصخور التى تكونت خلال العصور الجيولوجية

التالية.   وتظهر الصخور الأركية أى زمان الحياة السح يقة بارزة فوق أكثر من 100.000 كم 2 من سطح مصر وتمثل أكثر مناطق مصر وعورة وارتفاع ، وذلك بسبب ما تعرضت له خلال تاريخها الطويل من حركات أرضية من تصدع وتداخلات نارية وتحول إقليمى Regional metamorphism على نطاق واسع وتمثل حاجز جبلى مرتفع طولى بالصحراء الشرقية على خط حدود السودان وتنتهى قمته شمالاً عند خط عرض30´ 28° ويفوقه ارتفاعاً بسيناء وتقطعها الصخور الكريتاسية

بقسميها الرملى والطباشيرى وتوجد فى مواضع محدودة بوادى النيل مثل خانق كلابشة جنوب أسوان المغمور حالياً بمياه بحيرة السد ، وكذلك فى موضع الجندول الأول ، وفى الصحراء الغربية فى شكل جزيرات نارية ومتحولة تبرز وسط الصخور الرملية النوبية فى الهضبة الجنوبية عند خط عرض 23 شمالاً وتظهر أوضح وأكثر ارتفاعاً فى منطقة جبل العوينات .


3 . زمان الحياة الابتدائية " ما قبل الحياة " Proterozoic Eon   :

يبدأ من 2500 مليون سنة إلى 570 مليون سنة ، تكونت القارة العملاقة بانجيا Pangaea . وتتكون صخوره من الكوارتزيت والحجر الجيرى والأردواز والكونجلوميرات وعن بقايا الأحياء م ثل الطحالب الجيرية والنباتات البدائية الدنيئة والطحالب الزرقاء المخضرة والفطريات البسيطة والرخويات الدودية ، وخلال تتابع صخور هذا الحقب يوجد الكثير من عدم التوافق نتيجة عهود تعرية يرجح أنها أقل زمناً مـــن عدم

التوافق بين صخور هذا الحقب وصخور الحقب الأركى كما يتميز بوقوع عهدين متباعدين من عهود الجليد شملا أجزاء كبيرة من العالم وتحدد نهاية الحقب بحركات أرضية عنيفة صاحبها تداخلات جرانيتية عظيمة .

ب _ زمان الحياة ا لظاهرة Phanerozoic Eon

< TD dir=rtl width="109%" colSpan=4 height=114>

وازدهرت الطحالب Algae وثلاثيات الفصوص TriLobites ووفرة الكائنات البحرية Explosive  evolution of marine life   وازدهرت الطحالب Algae وثلاثيات الفصوص TriLobites ووفرة الكائنات البحرية  مثل نوع من قناديل البحر " قبيلة الجوفمعويات " والعناكب البحرية والاسفنجيات والديدان الحلقية ومسرجيات غير معشقة . وفى نهايةالعصر كان بداية ظهور الفقاريات بأسماك عديمة الفك السفلى .

 

 

يبدأ من 570 مليون سنة حتى الآن ، وتنقسم إلى الأحقاب الثلاث الآتية : ـ

1. حقبة الحياة القديمة Paleozoic Era :
2. حقبة الحياة المتوسطة Mesozoic Era :
3. حقبة الحياة الحديثة Cenozoic Era :



أولاً : حقبة الحياة القديمة Paleozoic Era :

يبدأ من 570 مليون سنة إلى 240 مليون سنة ، ومن أهم الحيوانات التى يختص بها هذا الحقب القديم الجرابتوليت والتريلوبيت التى عاشت واندثرت قبل انقضاء ذلك الحقب وهناك أنواع من الشعاب المرجانية والمحاريات عاشت وانقرضت قبل انقضاء ذلك الحقب فلم يظهر لها أثر بين صخور الأحقاب التالية وقد كانت الأسماك أولى الحيوانات الفقارية على إنها كانت تختلف اختلافاً بيناً عن أسماك البحار الحالية إذ لم تكن هياكلها العظمية ق د تغطت تماماً وكان يستعيد عنها بدرقة خارجية تغطى رأسه وجزءاً من جسمه . ومن الأسماك نشأت أنواع البرمائية Amphibia  على أن ظهورها كان قرب انتهاء الحقب ومنها نشأت الزواحف وليس للحيوانات الثديية أو الطيور أى أثر بين طبقات صخور ذلك الحقب ، النباتات كانت بحرية دنيئة مثل الأعشاب البحرية المحيط خلاياها بطبقة من الجير ساعدت على حفظ حفرياتها فى الصخور ثم بدأت بعد ذلك بزمن طويل النباتات الأرضية البدائية مثل النباتات اللازهرية على إنها كانت دائماً من فصيلة النباتات خفية اللالقاح Cryptogams  مثل السراخس وقد انتشرت بكثرة عظيمة مكونة طبقات الفحم الحجرى فى العصر الكربونى ، وصخور حقب الحياة القديمة أغلبها رسوبية رملية وطينية تتخللها أحياناً طبقات جيرية وتمتاز بصلابتها واندماج جزيئاتها وبلونها القاتم المائل للسواد فكان من أثر ذلك أن كثرت بينها أنواع الاردواز والكوارتزيت والرخام وتكثر بين صخور ذلك الحقب أيضاً أنواع من الصخور البركانية وقد قسمت طبقات الصخور التى تكونت فى ذلك الحقب إلى 6 تكوينات وهناك تقسيمات إضافية فى بعض مناطق الأرض بحيث يزيد عدد الع صور عن هذه الستة .

وتنقسم إلى العصور الستة التالية : ـ

 

1 - العصر الكمبرى Cambrian Period

 

 

يبدأ من 570 مليون سنة إلى 520 مليون سنة مضت وينسب هذا الاسم لمنطقة ويلز Wales فى بريطانيا والتى كانت تعرف باسم Cambria والتي وجد بها آثار لهذه الفترة محفوظة فى الصخور، من صخور رملية وأخرى طينية وأردوازية ، وهو ما يعرف بالحفريات Fossils . اعتبر العلماء بداية الحياة مع بداية العصر الكمبرى .

2 - العصر الأردوفيشى Ordovician Period

 


 

يبدأ من 520 مليون سنة إلى 450 مليون سنة. واستمر فى الظهور أول الفقاريات First Vertebrates ممثلـة بالأسماك عديمة الفـك السفلى Ostracoderma وازدهرت فيه اللافقاريات البحرية Marine invertebrates   مثــل
الجرابتوليت Graptolit es  من أجناس تتميز بوجود أربعة فروع متباعدة تعرف بتتراجرابتوس Tetragraptus .

 

وظهر التريليوبيت ، كما أن فيها أيضاً بعض الشعاب المرجانية والعناكب البحرية والمحاريات والرأسقدميات والحزازيات .

 

وطبقات هذا العصر متوافقة على صخور العصر الكمبرى وهى تتكون من الكوارتزيت والصخر الورقى Flag stone والاردواز متبادلة مع طبقات الرمل الخشن ورماد بركانى وحجر جيرى وتنتهى بطبقة من الحجر الرملى - وكان المناخ خلال هذا العصر دافئاً عموماً .

 

 

 

3 - العصر السيلورى Silurian P eriod
 

 

يبدأ من 450 مليون سنة إلى 420 مليـون سنـة ويعـرف بالعصـر الذهبـى للأسماك .

وظهرت فيه أيضا النباتات البرية والوعائية Vascular Plants واللافقاريات البرية Land invertebrates مثل العقارب Scorpions  . ويفصل صخور هذا العصر عن صخور العصرين السابقين طبقة من الصخور المفتتة نتيجة لعوامل التعرية.

وكان المناخ دافئاً غالباً ثم أصبح حاراً جافاً فى بعض المناطق قرب نهاية العصر ، وأهم صخور العصر الاردواز والكوارتزيت وطبقات سميكة من الصخور الجيرية الغنية بحفريات المرجان والعناكب البحرية والمسرجيات والقواقع وأيضاً التريليوبيت والجرابتوليت ولقد ظهرت النباتات الأرضية والحشرات والأسماك لأول مرة .

 

4 - العصر الديفونى Devonian Period
 


 

يبدأ من 420 مليون سنة إلى 375 مليون سنة. نماء النباتات والسرخسيات Ferns والنباتات ذات   البذور. وظهور فقاريات برية مثل البرمائيات Amphibians وكان المناخ غالباً دافئاً رطباً وجافاً فى بعض المناطق المحلية وطبقات هذا العصر إما من صخور رملية حمراء Old red s.s تكثر بينها حفريــات

 

الأسماك أو من صخور جيرية غنية بأنواع من حفريات المرجان الرباعى مثل الكالسيولا < FONT size=2>Calceola والزنبقيات Crinoids  والمحاريات والمسرجيات ، وكانت الأسماك المنتشرة بكثرة فى العصر الديفونى من نوع الأستراكودرما والبلاكودرما وأسماك القرش القديمة ونظراً إلى كثرت الأسماك مما دعى إلى تسميته بعصر الأسماك .
 

 

 

 

 

5 - العصر الكربونى   Carboniferous
 


 

يبدأ من 375مليون سنة إلى 285 مليون سنة انتشار الأشجار والغابات وتكون الفحم . وزيادة البرمائيات وبداية الحشـرات ذات الأجنحة Winged insects ، والـزواحف الأوليـة Early Reptiles .

وصخور هذا العصر نوعان :

أولا : بحرية غالباً جيرية مكونة من الشعاب المرجانية أو الزنابق البحرية والمسرجيات والرخويات وهى صخور مندمجة سوداء أو بيضاء ويبلغ سمكها فى بعض البلاد مئات الأمطار كما فى انجلترا وبلجيكا وأمريكا الشمالية .

ثانياً : قارية الأصل أى تكونت فى مستنقعات أو بحيرات تكدست بقايا نباتية تغطيها رواسب ر ملية وطينية وأهم صخور هذا النوع هى الصخور الرملية والطينية تتخللها طبقات الفحم الحجرى .
والمناخ فى العصر الكربونى دافئ رطب فى جميع أنحاء العالم آنذاك فالجو كان مناسب لنمو وازدهار النباتات البرية بدرجة كبيرة جداً فى مستنقعات بحرية شاطئية تم انغمارها فى مكـــان نموها تحت رواسب من الرمال والغرين التى

جرفتها السيول والأنهار إلى تلك المستنقعات أو انجراف المواد النباتية نفسها من أماكن بعيدة ورسوبها فى بحيرات شاطئية غير عميقة ثم ترسب الرواسب الطينية والرملية فوقها فتتعرض الرواسب النباتية من ارتفاع الضغط وازدياد الحرارة من تراكم الرواسب الأخرى فوقها يحولها تدريجياً إلى مواد متفحمة لفقدان العناصر غير الكربونية كالغازات والماء مع تركيز الكربون . وأهم ما يمتاز به العصر الكربونى انتشار البرمائيات الكبيرة حيث بلغ طولها متراً أو مترين وازدهار النباتات البرية اللازهرية وخاصة فصيلة خفيات اللالقاح ( السراخس ) بلغت أطوالها 30 متر وأنصاف قطرها مترين مثل جنس كلاميتس Calamites  وجنس سيجيلاريا Sigillaria  .

 

6 - العصر البرمى Permian Period 

يبدأ من 285 مليون سنة إلى 240 مليون سنة . اندثار النباتات غير البذرية Decline of Non-seed Plants . واندثار البرمائيـات الضخمـة ، وزيادة الزواحف والحشرات ، وظهور الزواحف شبه الثديية
  like Reptiles - Mammal

 

كان هناك الاختلاف العظيم فى طبيعة المناخ والبيئة خلال العصر البرمى من الجو الرطب الدافئ إلى الجو البارد الصحراوى قد أثر على الحياة القديمة تأثيراً كبيراً وأفنى عدداً ضخماً من الأجناس التى كانت تميز الحقب القديم وكذلك بضآلة هذه الأجناس فى الحجم والسبب يرجع أيضاً إلى تحول معظم البحار الكبيرة فى ذلك العصر إلى بحار داخلية صغيرة انفصلت عن المحيط ومن تراكم المناخ الصحراوى عليها شيئاً فشيئاً زادت درجة ملوحتها ولم يخرج من هذه المحنة المناخية سوى بعض الأنواع التى تمكنت من تكييف أجسامها وأجهزتها بمواجهة المتغيرات لذلك نجد أن البرمائيات أفل نجمها وتطورت منها الزواحف التى يمكنها أن تتحمل البيئة الصحراوية والجفاف والابتعاد عن الماء .

أما فى عالم اللافقاريات فنجد انقراض تلك الأنواع التى تميز حقب الحياة القديمة مثل الجرابتوليت والتريليوبيت و عقارب البحر التى اندثرت نهائياً أما فى قبائل الرخويات والجلدشوكيات فقد حدث نشاط كبير فى الأنواع التى تطورت إلى أنواع عديدة متباينة فى حقب الحياة الوسطى .

وتقتصر تكوينات حقب الحياة القديمة فى مصر غالباً على صخور العصر الكربونى بينما لم يكشف النقاب إلا القليل عن تكوينات العصور الأربع السابقة التى تكون قابعة تحت تكوينات أحدث أو ربما تكون قد أزيلت بفعل عوامل التعرية أو ربما كانت أرض مصر خلال عصور الكمبرى والأردوفيشى والسيلورى أرضاً مرتفعة ومن ثم لم تتعرض لأى طغيان مائى . أما عن تكوينات العصر الكربونى فى مصر فتوجد فى مواقع ثلا ثة الأول يوجد غربى شبه جزيرة سيناء فى قطاع أم بجمة – أبو زنيمة .

وتوجد فوق صخور العصر الأركى القاعدى وتحت صخور الرملى الكريتاسى  ويتكون طبقات العصر الكربونى فى تلك المناطق فى طبقتين من الصخور الرملية تفصلهما طبقة من الحجر الجيرى ، والموضع الثانى فى وادى عربة والجوانب الشرقية لهضبة الجلالة الشمالية ( البحرية ) وهى عبارة عن طبقة من الحجر الجيرى تحتوى على حفريات لنباتات كربونية وتتخلخل طبقات من الحجر الرملى والمار .

 أما الوضع الثالث فيوجد فى أقصى جنوب غرب الصحراء الغربية بمنطقة جبل العوينات وهى صخور رملية تحتو ى على نباتات مما يعطى مؤشراً على احتمال وجود تكوينات العصر الكربونى مختبئة تحت تكوينات الحجر الرملى الكريتاسى . 

 

ثانياً : حقبة الحياة المتوسطة Mesozoic Era :

يبدأ  من 240 مليون سنة إلى 65 مليون سنة ، وكان هذا الحقب فترة سكون وهدوء لم تتعرض القشرة الأرضية فيه مثل ماتعرضت له من حركات أرضية عنيفة أثناء الحقب السابق ومع أن البحار كانت قد عدت على بعض أجزاء من الأرض فغمرتها وألقت برواسبها المختلفة وكذلك كانت هناك براكين فى بقاع مختلفة ولكنها أقل من حقب الحياة القديمة ولذلك ليس للصخور البركانية شأن كبير بين صخور تكوينات الحقب المتوسط ولذلك أن أغلب الصخور من الصخور الرسوبية وتكثر بينها الصخور الجيرية الغنية بالحفريات وهى عادة طبقات قليلة السمك وتتغير فى امتدادها الأفقى من جيرية إلى رملية فطينية وهى صفة تلازم الرواسب البحرية التى تكونت على مقربة من الشواطئ ، واندثار اغلب حفريات الحيوانات اللافقارية من التريليوبيت والجرابتوليت وانتشرت بدلاً منها أجناس اختص بها حقب الحياة المتوسطة مثل الأمونيت  والبلمونيت Belemnites التى بدأت مع ابتداء هذا الحقب واندثرت قبل انتهائه، وتكاثرت الشعاب المرجانية والقنافذ البحري ة والمحاريات مثل الأوستريا ثم المسرجيات عاشت فى تلك العصر أكثر رقى وأكثر تعقيداً فى تركيبها وكثرت الحشرات فكانت منها أنواع أشبه بالحشرات الحالية ومن الحيوانات الفقارية الأسماك التىاستبدلت درقتها العظمية الخارجية بقشور قابلة للإنثناء فكانت أكثر شبهاً بالأسماك التى نعرفها الآن ، ومن البرمائيات نشأت الزواحف التى انتشرت وتكاثرت فبلغت شأناً عظيماً وبلغ بعضها حجماً كبيراً كما تدل على ذلك هياكلها العظمية المتحجرة التى وجدت مدفونة فى صخور هذا الحقب بأوروبا وأمريكا وأسيا وأفريقيا وخاصة مصر ، وقد تنوعت الزواحف فكان منها ما عاش فى البحار ومنها عاش على الأرض ومنها ما كان يطير فى الهواء ، ونشأت أيضاً الطيور ذات الأسنان ومنها ارتقت أنواع الطيور الحالية ، أما عن النباتات كانت أنواع أرقى فتضاءلت الأنواع غير المزهرة وأخذت مكانها أنواع من المخروطيات ثم فى أواخر حقب الحياة المتوسطة ظهرت نباتات زهرية من مغطاة البذور   Angiosperms فكان منها أنواع النخيل . وينقسم الحقب المتوسط إلى العصور الثلاثة الآتية :

 

1 - العصر الترياسى Triassic Period


اضغط على الصورة لكى تراها مكبرة

يبدأ من 240 مليون سنة إلى 195 مليون سنة وفيه  كانت الأرض شبه قاحلة بها نوعين من الطبقات الأولى طبقات رملية تتخللها طبقات طينية ومعها الجبس والأملاح أى تكونت فى بحيرات صحراوية مالحة بها بقايا حفريات زواحف تشبه الثدييات ضخمة تصل طولها 7 أقدام وأنواع تشبه التمساح ولكنها آكلة نباتات .

وبداية ظهور أسلاف الديناصورات يصل طوله الى 4 أقدام وذلك فى بلاد شمال أوروبا التى كانت تتميز بالصحراء . وتكوينات من حجر جيرى غنى بالحفريات مثل الأمونيات والمحاريات ومن طبقات الحجر الجيرى تلك تتكون أجزاء من جبال الألب .

وتمتاز صخور العصر الترياسى باللون الأحمر ويفصلها عن الأقدم بعدم توافق Unconformity والحفريات قليلة فى هذا العصر وتتكون من بعض الرخويات مثل الأمونيات ذات الدروز المسننة الفصوص

( جنس سيراتيتيس Ceratites ) ومحاريات المثلثة الشكل ولها أسنان فى كل مصراع  جنس ميوفورا Myophorea ، والأسماك التى موجودة فى الجزء العلوى من الرواسب ، وفى بعض الأحيان توجد آثار أقدام لبعض البرمائيات والزواحف على الحجر الرملى ، وقد عثر على أول حفريات لحيوان ثدى فى الطبقات العليا لهذا العصر .

 

 

2 - العصر الجوراسى Jurassic Period
 

اضغط على الصورة لكى تراها مكبرة

  يبدأ من 195 مليون سنة إلى 135 مليون سنة . العصر الذهبى للديناصورات ، وبداية ظهور الضفادع والسلمندر من البرمائيات الحديثة ، وبداية الطيور مثل طائر الأركيوبتركس Archaeopteryx وانتشارالغابات الإستوائية تظهر تكويناته بوضوح فى منطقة جورا فى شمال غرب جبال الألب ومنها

أشتق إسم هذا العصر. يتكون من الحجر الجيرى المحبب Oolitic – Limestne   ويتخلل هذه الطبقات طبقات من الطفلة والطين أو الحجر الطينى الصفحى shale ويكثر فيها حفريات الأمونيات وسمى العصر من أجل ذلك بعصر الأمونيات وظهرت حيوانات البلمنيت لأول مرة وسمى أيضاً بعصر الزواحف لكثرة بقاياها.    من الزواحف ماكان يعيش تحت سطح الماء مثل الأكثيوسور Ichthyosaurus أو يعيش على سطح الماء مثل البليزوسور طوله من 12 الى 20 قدم أو يعيش على اليابس مثل البرونتوسورس Brontosaurus فى بافاريا ويصل طوله حوالى 67 قدما .

ودبلودوكوسورس يصل طوله الى 87 قدما وسيكموسورس المدرع ويصل طوله إلى 20 قدم ، وقد وجدت بعض طبقات الفحم فى هذا التكوين فى الهند واستراليا أما باقى الصخو ر

لهذا العصر انتشرت فى انجلترا وفرنسا وألمانيا  وجبال الألب وروسيا والولايات المتحدة ومصر وكان المناخ فى هذا العصر دافئ رطب .

 

 

3 - العصر الطباشيرى Creta ceous Peried


اضغط على الصورة لكى تراها مكبرة

يبدأ من 135 مليون سنة إلى 65 مليون سنة ، وأهم الطبقات التابعة له فى الكثير من أنحاء الأرض من الطباشير ويتكون الطباشير فى بحار دافئة عميقة هادئة ذات مياه رائقة لا تدخل إليها أنهار تعكرها بما تحمله من رمال ومواد معدنية أخرى ومثل هذه البحار تلائم تكاثر الفورامنيفرا ومن تراكم أصدافها تتكون الطباشير. ظهور النباتات الزهرية Flowering Plants ، والطيور الحديثة ،

وتكون جبال الألب ، وسيادة الزواحف الضخمة مثل تي رانوسورس ( ديناصور آكل اللحوم يصل طوله إلى 50 قدم ) وديناصور آخر مسماه ذات منقار البط ( تراكودون يصل طوله إلى 40 قدم ) وآكل عشب مدرع يعرف بترايسيراتوبس Triceratops وزواحف طائرة مثل بتيرانودون

Pteranodon  أحد الزواحف الطائرة يتميز برأس يشبه المطرقة وتبلغ المسافة بين جناحيه عند نشرهما 25 قدم . وفى مصر سادت الديناصورات منذ أكثر من 94 مليون سنة  فى الواحات البحرية من ديناصورات آكلة العشب مثل الأجبتوسورس وثانى ديناصور ضخامة حجماً فى العالم يعرف بديناصور المد والجز ر pralititiansauarus   وأيضاً ديناصورات آكلة اللحوم مثل البحرية سورس وسبينوسورس وكركارادونتسورس ، واندثار الديناصورات فى نهاية العصر ، ويتألف ذلك العصر م ن طبقات من الصخور الرملية والطينية تعلوها طبقات سميكة من الطباشير ومن أخص مميزات هذا التكوين الفورامنيفرا والقنافذ البحرية والزنبقيات وتوجد آخر أنواع الأمونيت .

أما عن تكوينات العصر الكريتاسى فإن توزيعها بقسميها السفلى والعلوى يدل على أن البحر الكريتاسى قد تخطى أكبر مساحة من أرض مصر فالحجر الرملى النوبى أو الخرسان النوبى عبارة عن صخور رملية متلاحمة بالأ كــاسيد أو السليكات أو

الكالسيت ، ترجع طبقاتها التحتية إلى ما قبل عصر الكريتاسى الأسفل وهى عبارة عن رواسب متراكمة فوق أرصفة بحرية أو ربما تكون قد ترسبت فوق سطح تحاتى وهى مشتقة أصلاً من صخور القاعدة الأركية وهى صخور ضعيفة ا لتماسك من السهل تفككها إلى رمال سائبة Unconsolidated sand  ناعمة أو خشنة متعددة الألوان بسبب احتوائها أكاسيد متعددة وتتخلل طبقاتها رقائق من الطفلة والكوارتزيت وكثيراً ما تقطعها الجدد النارية والقواطع الناتجة عن اندساسات بركانية تعرضت لها فى مراحل لاحقة . ومن أهم ما يميز هذه الصخور المسامية العالية جعلتها قادرة على اختزان المياه الجوفية ويساعدها على ذلك امتداد صخور الأركى باعتبارها صخور كتيمة Aqueclude غير مسامية .

وتشغل التكوينات الرملية النوبية شريط عرضى يحف صخور القاعدة الأركية فى شبه جزيرة سيناء وفى الصحراء الشرقية عند جنوب ثنية قنا والمحصورة ما بين الصخور الأركية فى الشرق ووادى النيل والممتد حتى خط الحدود الجنوبى أما فى الصحراء الغربية فإنها تمثل معظم الهضبة الجنوبية من خط عرض 22 شمالاً حتى دائرة عرض 30´ 25° فى الشمال ، كما تظهر الهضبة الجيرية الوسطى والبحرية والفرافرة والخارجة والداخلة . وتكوينات الطباشير ترجع إلى الكريتاسى

الأعلى  وتتكون من الحجر الرملى النوبى تعلوها طبقة الداخلة وخاصة فى القسم الأوسط من الصحراء الغربية وتتكون أساساً من طبقات جيرية وطباشيرية ثم تكوينات صلصالية تتميز بوفرة حفرياتها الحيوانية من عظام الديناصورات ثم يتميز الجير الكريتاسى الأعلى لحفريات الحيوانات البحرية الضخمة . لم تتعرض مصر طوال العصر الترياسى والجوراسى إلا لعمليات غمر هامشى محدود لم يتعدى الحد الشمالى لهضبة الجلالة البحرية حيث يظهر تكوينات الترياسى فى جبل عريف الناقة شمال شرقى سيناء فقط والتى تتكون من نواة من الحجر الرملى تتخللها مار وحجر جيرى تحتوى على حفريات . أما تكوينات العصر الجوراسى تظهر فى شبه جزيرة سيناء فى جبل المغارة وجبل المنشرح ، بينما تكاد تختفى من بقية أرض مصر باستثناء بقعة صغيرة فى منطقة خشم الجلالة وهى عبارة عن صخور رملية ومارلية تحتوى على رقائق طفلية .

 

ثالثاً : حقبة الحياة الحديثة Cenozoic Era :
 

يبدأ من 65 مليون سنة إلى الآن ، وترجع تسميته إلى الشبه الكبير بين ما كانت تعيش فيه من نباتات وحيوانات وما تعيش منها الآن فلقد بدأ ظهور الفصائل من الحيوانات مع ابتداء هذا الحقب صارت تتزايد نسبتها كلما تقدمنا فيه . وكانت أجناس الأمونيت والبلمنيت اندثرت قبل الحياة الحديثة وبادت الزواحف الكبرى ولم تترك ورائها سوى أجناس قليلة صغيرة الحجم مثل السحالى و التماسيح والأفاعى والسلاحف ومن أهم م ميزات حقب الحياة الحديثة جنس النيموليت ويقدر عدد أنواع الحيوانات التى عاشت فى حقب الحياة الحديثة بنحو 20000 نوع ، ولم تكن القشرة الأرضية أثناء حقب الحياة الحديثة ثابتة كما كانت فى حقب الحياة المتوسطة بل انتابتها تقلصات عديدة مكونة جبال الألب والهمالايا وغيرها وانتهت بتوزيع اليابس والماء إلى الحالة التى عليها الآن ، ومن أهم الصخور الرسوبية الحجر الجيرى النيموليتى الذى يبلغ سمكاً عظيماً فى بعض البلاد المحيطة بحوض البحر الأبيض المتوسط وباقى الصخور أقل صلابة وغير متماسكة وتتغير من مكان إلى آخر من الرمل والحصى والطين شأن كل الصخور التى تتكون فى مياة قليلة العمق وكذلك الجبس والملح التى تكونت فى بحيرات مالحة .  وتنقسم حقبة الحياة الحديثة إلى : ـ
 

1 - العصر الثلاثى Tertiary Period
 

يبدأ من 65 مليون سنة إلى 2 مليون سنة .
وتنقسم إلى العهود الآتية : ـ

 

i . العهد الباليوسينى  Paleocene Epoch

يبدأ من 65 مليون سنة إلى 58 مليون سنة وفيه انتشرت الثدييات ذات المشيمة Placental Mammals ، ومن أهم صخوره الطفل الأحمر وطبقاته غير متوافقة مع صخور الحجر الرملى من العصر الطباشيرى . ويميز عهد الباليوسين حركة أرضية رأسية كونت سلاسل الجبال ، وكان المنا خ متقلباً بين المعتدل والبارد الجاف وظهرت فيه بعض الثدييات التى لها القدرة على تحمل البرودة وبعض الأنواع البدائية مثل أسلاف القردة وبعض الحافريات الأولية آكلة العشب .

 

ii. العهد الأيوسينى Eocene Epoch

يبدأ من 58 مليون سنة إلى 36 مليون سنة .  الثدييـات بدأت فى الأزدهار متخذة مكانها على الأرض وتتميز بأحد أسلاف الحصان فى أوربا وأمريكا وأول أسلاف الفيلة Moeritherium فى مصر والطيور الضخمة مثل   Diatryma يصل  أرتفاعه الى 7 قدم  وأيضاً ظهور   أشباه الليمور من القردة الأولية .
وانفصـال استـراليا عن أنتاركتيكا Antarctica ومن أهم صخورها الحجر الجيرى النموليتى ا لتى  



 

تكون من محاريات النموليت مثل الحجارة التى أشيد بها المصريون القدماء أهرامات الجيزة .  ومن الحفريات النباتية للعهد الأيوسينى أشجار التين والنخيل وغيرها . وقد وجدت فى كثير من بقاياها فى أوروبا مما يدل على أن الطقس كان حاراً فى تلك البلاد ومماثل له فى طبقات الأيوسين فى مصر فى الطبقات العلو يـــة فى

منطقة الفيوم شمال بحيرة قارون فى تركيب قصر الصاغة والجزء السفلى من تركيب جبل قطرانى ، أما الجزء السفلى والأوسط فكانت قاع بحر التيثس حاو يـــة على أصداف النيموليت والأوستريا والبكتن

واللوسينا وذلك فى تركيب جار جهنم وبركة قارون ووادى الريان حيث جار جهنم نهاية الأيوسين الأوسط الحاوى على أكثر من 406 هيكل لحفريات الحيتان وعرائس البحر ونفس تلك الطبقات الأيوسين السفلى والأوسط والعلوى ممثل فى طبقات هضبة المقطم بالقاهرة .

 

iii . العهد الأوليجوسين Oligocene Epoch

بدأ من 36 مليون سنة إلى 25 مليون سنة . انتشار وتنوع الأسماك العظمية Bony Fishes   وانحدر من الموروثيوم على الأقل ثلاث مجموعات متفرقة من السلالات من الأفيال دينوسيريات والمستودونات والجمفوثيريات والقردة الدنيا "الأبيديوم" وبداية الحيوانات البشريه"البارابثيكس" فى مصر. والتحام الهند مع أسيا ، وتتكون طبقات هذا العهد فى معظم البقاع من صخور رملية وطينية وطفلية وقد تكون بعضها فى مياة البحار والبعض الآخر فى مياه البحيرات والمستنقعات أو الأنهار ويستنتج مـن ذلك



 

أنه كانت هناك حركة بطيئة فى القشرة الأرضية نشأ عنها ارتفاع وانخفاض فى سطحها كما نشط  الفعل البركانى ، والحفريات فى هذا العهد قليلة لعدم  ملائمة الأحوال بتكاثر الكائنات ، وكانت الحشرات كثيرة

جداً حيث حفظت حفظ كامل فى أوروبا فكان من بينها أنواع النحل والبعوض والنمل والفراش  وقد حفظت فى حالة جيدة جداً داخل قطع الكهرمان وهو صمغ بعض الأشجار الصنوبرية التى كانت منتشرة فى غابات ذلك العهد ، أما فى مصر فى منطقة الفيوم فى الجزء العلوى من جبل قطرانى ابتداء من 37 مليون سنة حتى 31 مليون سنة أى فى الأوليجوسين السفلى فقط تكونت غابة استوائية أو شبه استوائية حيث تبعد عن خط الاستواء بحوالى15 º  .

فى ذلك الوقت عاشت فيها نوعية من الأفيال الأولية الأول يعرف بالفيوميا Phiomia  من عائلة الجمفوثيريات وقد انحدر من المورثيريوم فيل الأيوسين مصر وكان ارتفاع الفيوميا 4 أقدام و5 بوصات

له خرطوم مخروطى وفك سفلى طويل وأنياب قصيرة جداً وفى الواقع الفيل لا يملك أنياب ولكن تجاوزاً يطلق على القواطع الأمامية المحورة على شكل أنياب أما الأسنان الطاحنة فقد اتحدت فيها العقد الجانبية على شكل أقواس عرضية . وهذا النوع خرجت منها جميع الجمفوثيريوم حيث يرجح أن يكون سلف الفيل الحديث . أما النوع الثانى الذى ظهر مع الفيوميا يعرف بفيل

 

الماستدون وأطلق عليه الباليوماستدون أى سلف الماستدونات وعلى الرغم أن الماستدونات لها قاطع كبير وخرطوم طويل إلا أنها ليست أسلاف الفيل الحديث ولكنها سلف الماستدونات التى انقرضت منذ حوالى مليون عام .

ومع أفيال الأوليجوسين عاشت فى مصر أسلاف فرس النهر المعروفة حين ذلك بالبراكيودس والأرانب الصخرية التى كانت تتميز بثلاث أنواع الأول بحجم الخنزير البرى والثانى فى حجم الأرانب الحقيقية والأخير فى حجم الفئران ، والحقيقة أن الأرانب الصخرية لا تمت بصلة إلى الأرانب ولكن لها صلة بالأفيال .

وكانت تعيش مع تلك الحيوانات حيوان الرسينوثيريوم الف ريد بمعنى حيوان الفيوم كما ظهر أيضاً أول أنواع القردة البشرية وكثرت حفريات أوائل شبيهات الإنسان Early anthropoids  مثل الكاتابيثيكس Catopithecus  والإجيبتوبثكس Aegyptopithecus  وأنواع القردة الأولية مثل البوشبيبى كـل

ذلك عاش على أشجار استوائية أو شبه استوائية فى غابة لم تخلو من باقى الثدييات المشيمية والكيسية مثل الكونجارو المصرى والأرمادلو المصرى والقوارض المصرية ومصاص الدماء من الخفافيش وبجانب كل ذلك الطيور المصرية والمهاجرة والبرمائيات من الضفادع والزواحف من التماسيح وسلاحف وسحالى وأسماك نهرية

 

IV . العهد الميوسينى Miocene Epoch

يبدأ من 25 مليون سنة إلى 13 مليون سنة ظهور أجناس الثدييات الحديثة modern genera of mammals . وانتشار القردة وتكون جبال الهمالايا .

لقد كانت الحركات الأرضية التى انتابت القشرة الأرضية فى غضون ذلك العهد أكبر الأثر فى تكيف هيئة سطحها ، ففيه رفعت سلاسل الجبال العظمى كالألب بأوروبا الهمالايا بأسيا والأطلس بأفريقيا ، وكان من أثر الحركات انحصار البحار عن المناطق التى كان يغطيها فى العصور السابقة وبدأت القارات فى ذلك الوقت تقترب تدريجياً من شكلها الحالى .

وتدل جميع الحفريات على أن الطقس فى أوروبا كان قد أخذ فى الاعتدال أما فى مصر فى منطقة وادى مغرا والحد الشمالى بمنخفض القطارة حتى شرق سيوة وجنوبها تركيب الخشب كان الجو استوائى أو

شبه استوائى من خلال الرواسب القارية من الميوسين السفلى والأوسط والعلوى فكانت رواسب بحرية من حفريات الفورامنيفرا أو ذوات الثقوب والمحاريات والقواقع والقنافد البحرية ففى أورو بــا ب لغت الثدييات

شأناً عظيماً فظهر الخرتيت لأول مرة والأيائل ذو القرون المتشعبة وانتشرت القردة بأنواعها وكانت تلك الثدييات الأوروبية من الخرتيت والحصان البرى والخنازير عرفت طريق هجرتها إلى أفريقيا من خلال منطقة شمال أفريقيا من منطقة وادى مغرا حتى شرق سيوة وأيضاً الثدييات الأفريقية مثل أسلاف الفيل الماستدونات والترايلوفودونت من الجمفوثيريات قد هاجرت من المغرا وشمال الصحراء الغربية من مصر إلى أسيا وأوروبا من خلال سيناء إلى العراق ثم سيبريا ومنها شرقاً إلى أمريكا الشمالية التى ظهرت فيها أحد أسلاف الجمل . وباقى الثدييات التى عاشت فى سيبريا هاجرت أيضاً إلى الغرب حتى وصلت إلى أرض الانجليز ، والبعض الآخر هاجر جنوباً إلى الهند وأسيا الصغرى . 

ومن أهم الحفريات التى يشتهر بها عهد الميوسين  جنس النوتيات يسمى ايتوريا Aturia  وهو يمتاز بأن خط الضرس فيه معقد نوعياً بالنسبة للنوتيات . ومن أهم حفريات الأسماك التى يتميز بها عصر الميوسين فــي أماكن كثيرة سن لأحد أسماك القرش

الضخمة ويبلغ طول السن 10-15 سم ويسمى هذا القرش كاركارودون Carcharodon megalodon ومعناه ذو الأسنان الضخمة ويوجد بكميات كبيرة فى غرب سيوه فى طبقة المرماريكا الجيرية .


 

V - العهد البلايوسينى  Pliocene Epoch

يبدأ من 13 مليون سنة إلى 2 مليون سنة انحصار الغابات وظهور المراعى وظهور أشباه الإنسان hominids والقردة  العليا Apes First   وانفراج البحر الأحمر ، وأغلب هذا العهد قارى أى تكونت فى بحيرات أو أنهار على أن بعضها تكون فى بحار قليلة العمق . وتدل الحفريات التى وجدت فى الصخور فى أوروبا على أن الجو قد تحول عن حالته التى كانت تشبه من وجوه كثيرة الحالة فى المناطق الاستوائية فاعتدل تدريجياً وكان ذلك تمهيداً لبرودة الجو . ولكن فى شمال أفرقيا وخاصة فى مصر فى منطقة وادى الملوك فكان الجو دافئ رطب حيث كانت مصب دلتا نهر النيل القديم وبها غابات عاشت فيها جميع الحيوانات التى تعيش اليوم عند خط الاستواء من أفيال وزراف وقردة وفرس النهر وبقر الوحش والغزلان والحمير البرية والحصان والجمال والثيران وكان م عظمها كبير الحجم وتماسيح وغيرها وتتكون طبقات هذا العهد من صخور رملية وطينية وطفلية التى وجدت حفريات بعض العظام المفتتة من عظام الإنسان المعروف بجنس الأسترولوبيثيكس أفرنسيس الشهير باسم الآنسة لوسى وذلك فى دولة جنوب أفريقيا وكان بين رواسب الباليوسين البحرية كثير من المحاريات والقواقع .

تعرضت مصر خلال هذا الزمن لثلاثة طغيانات بحرية حدثت في الأيوسين والميوسين والبلايوسين تخللتها فترات جفاف نشطت خلالها عوامل التعرية وبخاصة فى الأوليجوسين حيث غطت البحار أكبر مساحة من مصر خلال هذا الزمن فى الأيوسين ثم تناقصت مساحة البحار فى الميوسين والبلايوسين فتتناقص تكوينات هذا الزمن فى الاتساع والمساحة من عصر إلى عصر ، فتكوينات الأيوسين تمثل أكثر من مائتى ألف كم 2 والميوسين 113 ألف كم2 والبلايوسين 7 آلاف كم2. إذ تغطى حالياً معظم أراضى الصحراء الشرقية والغربية الممتدة بين القاهرة حتى جنوب قنا ، وتكوينات العهد الأيوسينى فى مصر من الصخر الجيرى الن وموليتى والمارل والصلصال تصل سمكها إلى نحو 700 متر.

 

وتميل الطبقات الجيرية المكونة من قروش الملائكة ( حفرية النوموليت ) نحو الميل بحيث تختفى تماما تحت التكوينات الأحدث ما التغيرات التى طرأت على سطح مصر فى بداية العهد تعرضت لحركة هبوط عظيمة أدت إلى تقدم مياه البحر كثيراً فى اتجاه الجنوب ، وطغيانها على جزء كبير إلى عمق كبير ويدل على ذلك سمك طبقات الحجر الجيرى النوموليتى ثم تعرض اليابس فى أواسط العهد لحركة ارتفاع تدريجى أدت إلى انحصار الماء وظهور الرواسب الجيرية فوق سطح البحر وتعرضها لعمليات التعرية مكونة صخور البطيخ ، وفى نهاية العهد صاحب ارتفاع الأرض ظهور كثير من المجارى المائية التى بدأت تشق طريقها فوق سطح مصر متمشية مع الانحدار العام للأرض وهو من الشرق إلى الغرب فى القسم الشرقى ومن الجنوب إلى الشمال فى القسم الغربى . وتغطى تكوينات الأوليجوسين 16 ألف كم2أى ما يوازى 1.5% من مساحة مصر فى مساحات واسعة من الأراضى الصحراوية بين القاهرة والسويس وشريط عرضى يمتد لمسافة 200 كم إلى الجنوب الغربى من القاهرة حتى الفيوم وتتألف تكوينات هذا العهد من رمال وحصى وحجر رملى وهى خالية من الحفريات وإن كانت تحوى على بعض المناطق بقايا أخشاب متحجرة وبقايا بعض الحيوانات البرية من أسلاف الأفيال وسيد قشطة ( فرس النهر ) وحيوانات آكلة لحوم أولية وأرانب صخرية وحيوان الأرسينوثيريوم الشهير المعروف بحيوان الفيوم المكون من جسم يشبه الخرتيت الأبيض ويملك أرجل أفيال وله أسنان أرانب صخرية متضخمة ويخرج من فوق رأسه زوجين من القرون العظمية وكان يعيش تحت أرجله الفئران المصرية وحيوانات من آكلى الحشرات الأولية بالإضافة إلى الأرمادلو المصرى والزواحف من تماسيح وسلاحف برية وحرباء وسحالى وأيضاً يطير فى الهواء مصاص الدماء من الخفافيش والطيور المصرية والمهاجرة إلى برك ومستنقعات منتشرة فى تلك الترسيبات التى تكثر فيها الغابات الاستوائية أو الشبه استوائية التى تبعد حوالى 15 درجة من خ ط الاستواء فى ذلك العهد ، وكان ساحل البحر المتوسط يقع إلى الشمال من منخفض الفيوم ويمتد نحو الشرق إلى الجنوب من القاهرة.

 

2 -  العصر الرباعى Quaternary Period

 



***


حصـ ــlll---lll ماهي طبقة الاوزون .وما اهميتهاlll---lllــ ــ ــريـ ــا - موسوعة شاملة عن (الزمن الجيولوجى) بالتفصيل - العمود الجيولوجي
شؤون بيئية|الأرشيف|الرئيسية


-----




****


--





palmoon tool bar