صفحة بال مون على الموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك

-







تدبر آية : فوائد من سورة الزمر
القرآن الكريم,كل ما يتعلق بالقرآن الكريم وعلومه




المنتدى | upload|books-computer games-software| Palmoon Market| games القرآن الكريم,كل ما يتعلق بالقرآن الكريم وعلومه|الأرشيف|الرئيسية








تدبر آية : فوائد من سورة الزمر



||::::الامتناع عن الذكر في المسجد خشية الرياء::::|| فريق الإصلاح - تدبر آية : فوائد من سورة الزمر - روائع سورة الكهف
القرآن الكريم,كل ما يتعلق بالقرآن الكريم وعلومه|الأرشيف|الرئيسية



Untitled-1-7.gif picture by abo3azab
  
< FONT size=+0> 
 
 
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له ،
 وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله .. وبعد
أخواني ، أخواتي أعضاء و رواد
12221803-2.gif picture by abo3azab
 
تدبر آية : فوائد من سورة الزمر


قال الإمام محمد بن عبد الوهاب في تفسير قوله تعالى قُلْ أَفَغَيْرَ اللَّهِ تَأْمُرُونِّي أَعْبُدُ أَيُّهَا الْجَاهِلُونَ وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ }[سورة الزمر آية : 64-65] إلى قوله تعالى: { سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ }[سورة الزمر آية : 67] : فيه مسائل:
الأولى: الجواب عن قول المشركين: هذا في الأصنام، وأما الصالحون فلا; قوله: { قُلْ أَفَغَيْرَ اللَّ هِ }عام فيما سوى الله.
الثانية: أن المسلم إذا أطاع من أشار عليه في الظاهر،كفر، ولو كان باطنه يعتقد الإيمان؛ فإنهم لم يريدوا من النبي صلى الله عليه وسلم تغيير عقيدته; ففيه بيان لما يكثر وقوعه ممن ينتسب إلى الإسلام، في إظهار الموافقة للمشركين خوفا منهم، ويظن أنه لا يكفر إذا كان قبله كارها له.
الثالثة: أن الجهل وسخافة العقل هو موافقتهم في الظاهر; وأن العقل والفهم والذكاء هو التصريح بمخالفتهم، ولو ذهب مالك، خلافا لما عليه أهل الجهل من اعتقاد أن بذل دينك لأجل مالك هو العقل، وذلك في آخر الآية { أَيُّهَا الْجَاهِلُونَ }[سورة الزمر آية : 64] .

أما الآية الثانية، ففيها مسائل أيضا:


الأولى: شدة الحاجة إلى تعلم التوحيد، فإذا كان الأنبياء يحتاجون إلى ذلك ويحرصون عليه، فكيف بغيرهم؟ ففيها رد على الجهال الذين يعتق دون أنهم عرفوه فلا يحتاجون إلى تعلمه.
الثانية: المسألة الكبرى، وهي: كشف شبهة علماء المشركين الذين يقولون: هذا شرك ولكن لا يكفر من فعله لكونه يؤدي الأركان الخمسة; فإذا كان الأنبياء لو يفعلونه كفروا، فكيف بغيرهم ؟
الثالثة: أن الذي يكفر به المسلم، ليس هو عقيدة القلب خاصة، فإن هذا الذي ذكرهم الله لم يريدوا منه صلى الله عليه وسلم تغيير العقيدة كما تقدم، بل إذا أطاع المسلم من أشار عليه بموافقتهم لأجل ماله، أو بلده، أو أهله، مع كونه يعرف كفرهم، ويبغضهم، فهذا كافر، إلا من أكره.

وأما الآية الثالثة، ففي الصحيح: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قرأها على المنبر، وقال: "إن الله يقبض يوم القيامة الأرضين، وتكون السماوات بيمينه"، ثم ذكر تمجيد الرب تبارك وتعالى نفسه، وأنه يقول: "أنا الجبار، أنا المتكبر، أنا الملك، أنا العزيز، أنا الكريم. قال ابن عمر: فرجف برسول الله صلى الله عليه وسلم حتى قلنا ليخرن به". وفيها: ثلاث مسائل :


الأولى: التنبيه على سبب الشرك، وهو: أن المشرك ظهر له شيء من جلالة الأنبياء والصالحين، ولم يعرف الله سبحانه وتعالى; وإلا لو عرفه، لكفاه وشفاه عن المخلوق، وهذا معنى قوله: { وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ }[سورة الزمر آية : 67] الآية .
المسألة الثانية: ما ذكر الله تبارك وتعالى من عظمته وجلاله أنه يوم القيامة يفعل هذا؛ وهذا قدر ما تحتمله العقول، وإلا فعظمة الله وجلاله أجل من أن يحيط بها عقل، كما قال: "ما السماوات السبع والأرضون السبع في كف الرحمن، إلا كخردلة في كف أحدكم" فمن هذا بعض عظمته وجلاله، كيف يجعل في رتبة مخلوق لا يملك لنفسة نفعا ولا ضرا ؟ هذا هو أظلم الظلم، وأقبح الجهل، كما قال العبد الصالح لابنه: يَا بُنَيَّ لا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ }[سورة لقمان آ ية : 13] .
الثالثة: أن آخر الآية وهو قوله: { سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ }[ سورة الزمر آية : 67] ينبهك على الحكمة في كونه سبحانه يغفر الكبائر ولا يغفر الشرك، وتزرع بغض الشرك وأهله، ومعاداتهم في قلبك.

وذلك أن أكبر مسبة بعض الصحابة - مثل أبي بكر وعمر - لو يجعل في منْزلته بعض ملوك زماننا، مثل سليمان أو غيره، مع كون الكل منهم آدمي، والكل ينتسب إلى دين محمد، والكل يأتي بالشهادتين، والكل يصوم رمضان ويصلي. فإذا كان من أقبح المسبة لأبي بكر أن يسوى بينه وبين بعض الملوك في زماننا، فكيف يجعل للمخلوق من الماء المهين - ولو كان نبيا - بعض حقوق من هذا بعض عظمته وجلاله، من كونه يدعى كما يدعى، ويخاف كما يخاف، ويعتمد عليه كما يعتمد عليه؟ هذا أعظم الظلم، وأقبح المسبة لرب العالمين; وذلك معنى قوله في آخر الآية: { سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ }[سورة الزمر آية : 67] . ولكن رحم الله تعالى من تنبه لسر الكلام، وهو المعنى الذي نزلت فيه هذه الآيات، من كون المسلم يوافقهم في شيء من دينهم الظاهر، مع كون القلب بخلاف ذلك؛ فإن هذا هو الذي أرادوا من النبي صلى الله عليه وسلم. فافهمه فهما حسنا، لعلك تعرف من دين إبراهيم عليه السلام الذي بادر أباه وقومه بالعداوة عنده، والله أعلم.

الشيخ عبد الرحمن بن صالح الحجي
 
والله تعالى أعلم .
 
 
 
من شكر الله قولا وعملا زاده من فضله واحسن له العاقبة
قال الشيخ محمد العثيمين رحمه الله:
إذا رأيت قلبك لا يتأثر بالقرآن فاتهم نفسك
لأن الله أخبر أن هذا القرآن لو أنزل على جبل لتصدع وقلبك يتلى عليه القرآن ولا يتأثر!
 
لا تنسوا اخوانكم المستضعفين في كل مكان
 
 
 
 
 
لا تنسونا بصالح الدعاء
للإفادة وليس لزيادة الردود






||::::الامتناع عن الذكر في المسجد خشية الرياء::::|| فريق الإصلاح - تدبر آية : فوائد من سورة الزمر - روائع سورة الكهف
القرآن الكريم,كل ما يتعلق بالقرآن الكريم وعلومه|الأرشيف|الرئيسية


-----






--





palmoon tool bar
privacy policy