صفحة بال مون على الموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك

-







قصائــــد روائــــع البحتــــري ( مع الشرح ) تفضلوا بالدخول أسرعوا
الشعر الفصيح




المنتدى | upload|books-computer games-software| Palmoon Market| games الشعر الفصيح|الأرشيف|الرئيسية






***

قصائــــد روائــــع البحتــــري ( مع الشرح ) تفضلوا بالدخول أسرعوا



ماذا نعرف عن اسماء الشعر و اوزانه - قصائــــد روائــــع البحتــــري ( مع الشرح ) تفضلوا بالدخول أسرعوا - الأسد × الأرنب والقطة × الفأر = وانقلاب الموازين !!!!
الشعر الفصيح|الأرشيف|الرئيسية
****


قصيدة ( الوفاء ) البحتري


قَد فقَدْنا الوَفاءَ فَقدَ الحَميمِ، ....... وَبَكَينَا العُلَى بُكَاءَ الرّسُومِ

لا أُمِلُّ الزّمَانَ ذَمّاً، وَحَسْبي ....... شُغُلاً أنْ ذَمَمْتُ كُلّ ذَميمِ

أتَظُنُّ الغِنَى ثَوَاباً لِذِي الهِمّةِ ....... مِنْ وَقْفَةٍ بِبَابِ لَئ ِيمِ

وَأرَى عِنْدَ خَجْلَةِ الرّدّ منّي ....... خَطَراً في السّؤالِ، جِدَّ عَظيمِ

وَلَوَجْهُ البَخيلِ أحْسَنُ في ....... بَعْضِ الأحَايينِ مِنْ قَفَا المَحرُومِ

وَكَرِيمٌ عَدا، فأعْلَقَ كَفّي، ....... مُسْتَميحاً في نِعْمَةٍ مِن كَرِيمِ

حَازَ حَمدي، وَللرّياحِ اللّوَاتي ....... تَجْلُبُ الغَيثَ، مثلُ حَمدِ الغيومِ

عَوْدَةٌ بَعدَ بَدْأةٍ مِنكَ كانَتْ ..... .. أمسِ، يا أحمَدُ بنُ عَبدِ الرّحيمِ

مَا تَأنّيكَ بالظّنِينِ وَلا وَجْهُكَ ....... في وَجهِ حاجتي بشَتيمِ

 

 

 

 

قصيدة (نعيم وبؤس )


البحتري




مِنّيَ وَصْلٌ، وَمنكَ هَجْرُ، ....... وَفيّ ذُلٌّ، وَفيكَ كِبْرُ

وَمَا سَوَاءٌ، إذا التَقَيْنَا، ....... سَهْلٌ عَلى خُلّةٍ، وَوَعْرُ

إنّي، وإنْ لمْ أبُحْ بوَجْدِي، ....... أُسِرُّ فيكَ الذي أُسِرُّ

يَا ظَالِماً لي بغَيرِ جُرْمٍ، ....... إلَيْكَ مِنْ ظُلمِكَ المَفَرّ

قَدْ كُنْتُ حُرّاً، وأنتَ عَبْدٌ، ....... فصِرْتُ عَبداً، وأنْتَ حُرّ

بَرّحَ بي حُبُّكَ المُعَنّي، ....... وَغَرّني مِنْكَ ما يَغُرّ

أنْتَ نَعيمي، وأنتَ بُؤسِي، ....... وَقَدْ يَسُوءُ الذي يَسُرّ

تَذْكُرُ كَمْ لَيْلَةٍ لَهَوْنَا ....... في ظِلّهَا، والزّمانُ نَضْرُ

غَابَ دُجَاهَا، وأيُّ لَيْلٍ ....... يَدْجُو عَلَيْنَ ا، وأنتَ بَدْرُ

تَمْزُجُ لي رِيقَةً بِخَمْرٍ، ....... كِلا الرُّضَابَينِ مِنكَ خَمْرُ

لَعَلّهُ أنْ يَعُودَ عَيْشٌ، ....... كَمَا مَضَى، أو يَديلَ دَهْرُ

إفْضَالُ فَتْحٍ عَلَيّ جَمٌّ، ....... وَنَيْلُ فَتْحٍ، لَدَيّ غَمْرُ

المُنْعِمُ، المُفْضِلُ، المُرَجّى، ....... والأبْلَجُ، الأزْهَرُ، الأغَرُّ

إذا تَعَاطَى الرّجَالُ مَجْداً، ....... بَذّهُمْ سَيْبُكَ المُبِرّ

هُمْ ثِمادٌ، وأنْتَ بَحْرٌ، ....... وَهُمْ ظَلامٌ، وأنْتَ فَجْرُ

إنّي، وإنْ كُنتُ ذا وَفَاءٍ، ....... لا يَتَخَطّى إليّ غَدْرُ

لَذاكِرٌ مِنْكَ فَضْلَ نُعْمَى، ....... وَسَتْرُ نُعْمَى الكَرِيمِ كُفْرُ

وَكَيفَ شُكرِيكَ عَنْ سَوَاءٍ، ....... وَمَا يُداني نَداكَ شُكْرُ عُذْرٌ،

وَحَسْبُ الكَرِيمِ ذَنْباً ....... إتْيَانُهُ الأمْرَ، فيهِ عُذْرُ

 

 

 

 

 

قصيدة (أُخْفي هَوًى لكِ )


البحتري

أنا أسميها رائعة الغزل العربي وأتمنى عليكم قراءتها مرات





أُخْفي هَوًى لكِ في الضّلوعِ، وأُظهِرُ، ....... وأُلامُ في كَمَدٍ عَلَيْكِ، وأُعْذَرُ

وَأرَاكِ خُنتِ على النّوى مَنْ لَم يخُنْ ....... عَهدَ الهَوَى، وَهجَرْتِ مَن لا يَهجُرُ

وَطَلَبْتُ مِنْكِ مَوَدّةً لَمْ أُعْطَهَا، ....... إنّ المُعَنّى طالِبٌ لا يَظْفَرُ

< /SPAN> هَلْ دَينُ عَلْوَةَ يُستَطَاعُ، فيُقتَضَى، ....... أوْ ظُلْمُ عَلْوَةَ يَستَفيقُ فَيُقْصَرُ

بَيْضَاءُ، يُعطيكَ القَضِيبَ قَوَامُهَا، ....... وَيُرِيكَ عَينَيها الغَزَالُ الأحْوَرُ

تَمشِي فَتَحكُمُ في القُلُوبِ بِدَلّها، ....... وَتَمِيسُ في ظِلّ الشّبابِ وَتَخطُرُ

وَتَميلُ مِنْ لِينِ الصّبَى، فَيُقيمُها ....... قَدٌّ يُؤنَّثُ تَارَةً، ويُذَكَّرُ

إنّي، وإنْ جانَبْتُ بَعضَ بَطَالَتي، ....... وَتَوَهَّمَ الوَاشُونَ أنّيَ مُقْصِرُ

لَيَشُوقُني سِحْرُ العُيُونِ المُجتَلَى، ....... وَيَرُوقُني وَرْدُ الخُدُودِ الأحْمَرُ

أللهُ مَكّنَ، للخَليفَةِ جَعْفَرٍ، ....... مِلْكاً يُحَسّنُهُ الخَليفَةُ جَعفَرُ

نُعْمَى مِنَ الله اصْطَفَاهُ بِفَضْلِها، ....... واللهُ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ وَيَقْدُرُ

فَاسْلَمْ، أميرَ المُؤمِنِينَ، وَلاَ تَزَلْ ....... تُعْطَى الزّيادَةَ في البَقَاءِ وَتُشكَرُ

عَمّتْ فَوَاضِلُكَ البَرِيّةَ، فالتَقَى ....... فيها المُقِلُّ عَلى الغِنَى والمُكثِرُ

بِالبِرّ صُمْتَ، وأنتَ أفضَلُ صَائِمٌ، ....... وَبسُنّةِ الله الرّضِيّةِ تُفْطِرُ

فَانْعَمْ بِيَوْمِ الفِطْرِ عَيْناً، إنّهُ ....... يَوْمٌ أغَرُّ مِنَ الزّمَانِ مُشَهَّرُ

أظهَرْتَ عِزّ المِلْكِ فيهِ بجَحْفَلٍ ....... لَجِبٍ، يُحَاطُ الدّينُ فيهِ ويُنصَرُ

خِلْنَا الجِبَالَ تَسِيرُ فيهِ، وقد غدتْ ....... عُدَداً يَسِيرُ بها العَديدُ الأكْثَرُ

فالخَيْلُ تَصْهَلُ، والفَوَارِسُ تدَّعي، ....... والبِيضُ تَلمَعُ، والأسِنّةُ تَزْهَرُ

والأرْضُ خَاشِعَةٌ تَمِيدُ بِثِقْلِهَا، ....... والجَوُّ مُعتَكِرُ الجَوَانِبِ، أغْبَرُ

والشّمسُ مَاتِعَةٌ، تَوَقَّدُ بالضّحَى ....... طَوْراً، ويُطفِئُها العَجاجُ الأكدرُ

حتّى طَلَعتَ بضَوْءِ وَجهِكَ فانجلتْ ....... تِلكَ الدّجَى وانجابَ ذاكَ العِثْيَرُ

وَرَنَا إلَيْكَ النّاظِرُونَ، فَإصْبَعٌ ....... يُومَا إلَيكَ بِهَا،وعيْنٌ تَنظُرُ

يَجِدونَ رُؤيَتَكَ،التي فَازوا بها ....... مِنْ أنْعُمِ اللهِ التي لا تُكْفَرُ

ذَكَرُوا بطَلْعَتِكَ النّبيَّ ، فهَلّلُوا ....... لَمّا طَلَعتَ من الصّفوفِ،وَكَبّرُوا

حتّى انتَهَيْتَ إلى المُصَلّى،لابِسًا ....... نُورَ الهدى،يَبدو عَلَيكَ وَيَظهَرُ

ومَشَيتَ مِشيَةَ خاشعٍ مُتَوَاضِعٍ ....... لله لا يُزْهَى، وَلا يَتَكَبّرُ

فَلَوَ أنّ مُشتَاقَاً تَكَلّفَ غَيرَ مَا ....... في وُسْعِهِ لَسَعَى إلَيكَ المِنْبَرُ

أُيّدْتَ مِنْ فَصْلِ الخِطَابِ بِحِكْمَةٍ ....... تُنبي عَنِ الحَقّ المُبينِ وَتُخْبِرُ

وَوَقَفْتَ في بُرْدِ النّبيّ، مَذَكِّراً ....... بالله، تُنْذِرُ تَارَةً، وَتُبَشِّرُ

وَمَوَاعِظٌ شَفَتِ الصّدُورَ مِنَ الذي ....... يَعْتَادُها، وَشِفَاؤها مُتَعَذِّرُ

حتّى لقَد عَلِمَ الجَهُولُ، وأخلَصَتْ ....... نَفسُ المُرَوّى، واهتَدَى المُتَحَيّرُ

صَلَّوْا وَرَاءَكَ، آخِذِينَ بعِصْمَةٍ ....... مِنْ رَبّهِمْ وَبِذِمّةٍ لا تُخْفَرُ

فَاسْلَمْ بِمَغْفِرَةِ الإلَهِ، فلَمْ يَزَلْ يَهَبُ ....... الذُّنُوبَ لمَنْ يَشَاءُ، ويَغفِرُ

أللهُ أعْطَاكَ المَحَبّةَ في الوَرَى، ....... وَحَبَاكَ بالفَضْلِ الذي لا يُنْكَرُ

وَلأنْتَ أمْلأُ للعُيُونِ لَدَيْهِمِ، ....... وأجَلُّ قَدْراً، في الصّدُورِ، وأكبَرُ

قصيدة (أبى الليل )


البحتري



أبَى اللّيلُ، إلاّ أنْ يَعُودَ بِطُولِهِ ....... عَلى عَاشِقٍ نَزْرِ المَنَامِ قَليلِهِ

لَعَلّ اقترَابَ الدّارِ يَثني دُمُوعَهُ، ....... فَيُقلِعَ، أو يُشفَى جَوًى من غَليلِهِ

وَما زَالَ تَوْحيدُ المَهَارِي، وَطَيُّهَا ....... بِنَا البُعْدَ من حَزْنِ الفَلاَ وَسُهُولِهِ

إلى أن بدا صَحنُ العِرَاقِ، وَكُشّفتْ ....... سُجُوفُ الدّجَى عَن مائِهِ وَنَخِيلِهِ

تَظَلُّ الحَمامُ الوُرْقُ، في جَنَبَاتِهِ، ....... تُذَكّرُنَا أحْبَابَنَا بِهَدِيلِهِ

فأحْيَتْ مُحِبّاً رُؤيَةٌ مِنْ حَبِيبِهِ، ....... وَسَرّتْ خَليلاً أوْبَةٌ مِنْ خَليلِهِ

بِنُعْمَى أميرِ المؤمِنِينَ وَفَضْلِهِ، .... ... غدا العَيشُ غَضّاً بعدَ طولِ ذُبُولِهِ

إمَامٌ، يَرَاهُ اللهُ أوْلَى عِبَادِهِ ....... بحَقٍّ، وأهْدَاهُمْ لِقَصْدِ سَبِيلِهِ

خَليفَتُهُ في أرْضِهِ، وَوَلِيُّهُ ....... الرَضِيُّ لَدَيْهِ، وابنُ عَمّ رَسُولِهِ

وَبَحْرٌ يَمُدُّ الرّاغِبُونَ عُيُونَهُم ....... إلَى ظَاهِرِ المَعْرُوفِ فيهِمْ، جَزِيلهِ

تَرَى الأرْضَ تُسقَى غَيثَها بمُرُورِهِ ....... عَلَيْهَا، وتُكْسَى نَبْتَهَا بِنُزُولِهِ
أتَى مِنْ بِلاَدِ الغَرْبِ في عَدَدِ النّقَا، ....... نَقَا الرّملِ، مِنْ فُرْسَانِهِ وَخُيُولِهِ

فأسفَرَ وَجْهُ الشّرْقِ، حتى كأنّما ....... تَبَلَّجَ فيهِ البَدْرُ بَعدَ أُفُولِهِ

وَقَدْ لَبسَتْ بَغدادُ أحسَنَ زِيّهَا ....... لإقْبَالِهِ، واستَشْرَفَتْ لِعُدُولِهِ

وَيَثْنِيهِ عَنْهَا شَوْقُهُ وَنِزَاعُهُ، ....... إلى عَرْضِ صَحنِ الجَعفَرِيّ وَطُولِهِ

إلى مَنْزِلٍ، فيهِ أحِبّاؤهُ الأُولى ....... لِقَاؤهُمُ أقْصَى مُنَاهُ، وَسُولِهِ

مَحَلٌّ يُطِيبُ العيشَ رِقّةُ لَيْلِهِ ....... وَبَرْدُ ضُحَاهُ، وَاعتِدَالُ أصِيلِهِ

لَعَمْرِي، لَقَد آبَ الخَليفَةُ جَعْفَرٌ، ....... وَفي كلّ نَفسٍ حاجةٌ من قُفُولِهِ

دَعاهُ الهَوَى في سُرّ مَنْ رَاءَ فانكَفَا ....... إلَيها، انكِفَاءَ اللّيثِ تِلقَاءَ غِيلِهِ

على أنّها قَدْ كَانَ بُدّلَ طِيبُها، ....... وَرُحّلَ عَنْهَا أُنْسُهَا برَحِيلِهِ

وإفْرَاطُها في القُبحِ، عندَ خُرُوجِهِ، ....... كإفرَاطِهَا في الحُسنِ، عندَ دُخُولِهِ

ليَهْنَ ابنَهُ، خَيرَ البَنينَ، مُحَمّداً، ....... قُدُومُ أبٍ عَالي المَحَلّ، جَليلِهِ

غَدا، وَهوَ فَرْدٌ في الفَضَائِلِ كُلّها، ....... فهَلْ مُخبِرٌ عَن مِثلِهِ، أوْ عَدِيلِهِ

وإنّ وُلاةَ العَهدِ في الحِلمِ والتُّقَى، ....... وفي الفَضْلِ مِنْ أمثالِهِ وشُكُولِه

 

 

 

 

قصيدة (أنبيك عن عيني )



البحتري



أُنَبّيكِ عَن عَيني، وَطُولِ سُهَادِها ....... وَوَحدَةِ نَفسِي، بالأسَى، وَانفِرَادِهَا

وَأنّ الهُمُومَ اعتَدنَ بَعدكِ مَضْجِعي، ....... وَأنتِ التي وَكّلتِني باعْتِيَادِهَا

خَليلَيّ! إنّي ذاكِرٌ عَهْدَ خُلّةٍ تَوَلّتْ، ....... وَلَمْ أذْمُمْ حَميدَ وَدادِهَا

فَوَاعَجَبي! مَا كَانَ أنضَرَ عَهدَها ....... لَدَيّ، وأدْنَى قُرْبَهَا مِنْ بِعَادِهَا

وَكنتُ أرَى أن ّ الرّدى قَبلَ بَينِها، ....... وَأنّ افتِقَادَ العَيشِ دونَ افتِقَادِهَا

بِنَفْسِيَ مَنْ عادَيتُ مِنْ أجلِ فَقدِه ....... بِلادي، وَلَوْلا فَقْدُهُ لمْ أُعَادِهَا

فَلا سُقِيَتْ غَيْثاً دِمَشقُ، وَلا غدتْ ....... عَلَيها غَوَادي مُزْنَةٍ بِعِهَادِهَا

وَقَدْ سَرّني أنّ الخَليفَةَ جَعْفراً غَدا ....... نَاهِداً، في أهلِهَا، وَبِلاَدِهَا

إمَامٌ، إذا أمضَى الأُمُورَ تَتَابَعَتْ .. ..... على سَنَنٍ مِن قَصْدِها، وَسَدَادِهَا

فَلا تُكثِرِ الرّومُ التّشَكّي، فإنّهُ ....... يُرَاوِحُهَا بالخَيلِ، إنْ لَمْ يُغَادِهَا

وَلَمْ أرَ مِثْلَ الخَيلِ أجلَى لغَمرَةٍ، ....... إذا اختَلَفَتْ في كَرّها وَطِرَادِهَا

بَقيتَ أميرَ المُؤمِنينَ، وأنْفَدَتْ ....... حَياتُكَ عُمرَ الدّهرِ، قَبْلَ نَفادِهَا

&n bsp;

 

 

 

 

قصيدة (ردي على المشتاق )



البحتري





رُدّي، على المُشتاقِ، بَعضَ رُقادِهِ، ....... أوْ فاشرِكيهِ في اتّصَالِ سُهَادِهِ

أسْهَرْتِهِ، حَتّى إذا هَجَرَ الكَرَى، ....... خَلّيْتِ عَنهُ، وَنُمْتِ عَن إسعَادِهِ

وقَسَا فُؤَادُكِ أنْ يَلينَ لِلَوْعَةٍ، بَاتَتْ تَقَلْقَلُ في صَمِيمِ فؤَادِهِ

وَلَقَدْ عَزَزْتِ، فَهَانَ قَلْبي للهَوَى، ....... وَجَنَبْتِهِ، فرَأيتِ ذُلَّ قِيَادِهِ

مَنْ مُنْصِفي مِنْ ظَالِمٍ مَلّكْتُهُ ....... وُدّي، وَلَم أمْلِكْ عَزِيزَ وَدادِهِ

إنْ كُنتُ أمْلِكُ غَيرَ سَالِفِ وُدّهِ، ....... فَبُليتُ، بَعدَ صُدُودِهِ، بِبِعَادِهِ

قَدْ قُلتُ للغَيمِ الرُّكَامِ، وَلَجّ في ....... إبْرَاقِهِ، وألَحّ في إرْعَادِهِ

لا تَعْرِضَنّ لِجَعْفَرٍ، مُتَشَبّهاً ....... بَنَدَى يَدَيهِ، فَلستَ مِنْ أنْدَادِهِ

الله شَرّفَهُ، وأعلَى ذِكْرَهُ، ....... وَرَآ هُ خَيرَ عِبَادِهِ، وَبِلادِهِ

مَلِكٌ حَكَى الخُلَفَاءَ مِن آبَائِهِ، ....... وَتَقَيّلَ العُظَمَاءَ مِنْ أجْدَادِهِ

إنْ قَلّ شُكْرُ الأبْعَدِينَ، فإنّهُ ....... وَهّابُ عِظْمِ طَرِيفِهِ، وَتِلاَدِهِ

يَزْدادُ إبْقَاءً عَلى أعْدَائِهِ أبَداً، ....... وإفضَالاً عَلى حُسّادِهِ

أمَرَ العَطَاءَ، فَفَاضَ مِنْ جَمّاتِهِ، ....... وَنَهَى الصّفيحَ، فَقَرّ في أغْمادِهِ

يا كالىءَ الإسْلاَمِ في غَ فَلاتِهِ، ....... وَمُقيمَ نَهْجَيْ حَجّهِ وَجِهَادِهِ

يَهْنيكَ في المُعْتَزّ بُشرَى بَيّنَتْ ....... فِينَا فَضِيلَةَ هَدْيِهِ،، وَرَشَادِهِ

قَدْ أدرَكَ الحِلْمَ الذي أبدَى لَنَا ....... عَنْ حِلْمِهِ، وَوَقَارِهِ، وَسَدَادِهِ

وَمُبَارَكٌ مِيلادُ مُلْكِكَ، مُخبِراً ....... بِقَرِيبِ عَهْدٍ كَانَ مِنْ مِيلادِهِ

تَمّتْ لَكَ النّعماءُ فيهِ، مُمَتَّعاً ....... بِعُلُوّ هِمّتِهِ، وَوَرْيِ زِنَادِهِ

وَبَقيتَ حَتّى تَسْتَضِيءَ بِرَأيِهِ، ....... وَتَرَى الكُهُولَ الشِّيبَ مِنْ أوْلادِهِ

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

قصيدة (تتبع القول الفعالا )



البحتري




لَقَدْ نَوّهْتَ بي شَرَفاً وعزّاً، ....... وَقَدْ خَوّلْتَني كَرَماً وَقَالاَ

أرَى الحَوْلَ الجَديدَ جرَى ....... بسَعدٍ، وَحَالَ بثَرْوَةٍ لي حينَ حَالا

لقَيتُ اليُمْنَ والبَرَكَاتِ لَمّا ....... رأيتُ جَمَالَ وَجْهكَ وَالهلالا

وَمَا ألْفٌ بأكْثَرِ ما أُرَجّي ....... وآمُلُ منْ نَداكَ إذا تَوالَى

إذا سَبَقَتْ يَداكَ إلى عَطَاءٍ ....... أمنّا الخُلْفَ عنْدَكَ وَالمِطَالاَ

وإنْ يَسّرْتَ في المَعْرُوفِ قَوْلاً ....... فإنّكَ تُتْبِعُ القَوْلَ الفَعَالا

 

 

 

 

 

 

قصيدة (نكد الأيام )




البحتري





أرَاني مَتى أبْغِ الصّبَابَةَ أقْدِرِ، ....... وإنْ أطْلُبِ الأشْجَانَ لا تَتَعَذّرِ

أعُدُّ سِنيّ فَارِحاً بمُرُورِها، ....... وَمَأتَى المَنَايَا منْ سنيّ وأشهُرِي

وَمَا خِلْتُ تَبكي بَعْدَ قَيصَرَ خُلّةً، ....... لكُلّ مُحِبٍ قَيصَرُ مثلُ قَيصرِي

نَعَمْ في ابنِ بِسْطامٍ وَزِبرَجَ أُسوَةٌ، ....... وَوَفْرٌ عَلى الأيّامِ، وابنِ المُدَبِّرِ

وَبَرّحَ بي في زِبْرِجٍ أنّ يَوْمَهُ ....... تَعَجّلَ لم يُمهِلْ، وَلمْ يَتَنَظّرِ

مَتَاعٌ منَ الدّنْيا حَظيٌّ، ومن يَفُتْ ....... حَظيّاً من الدّنيا فيُحْزِنْهُ يُعذَرِ

أسِيتُ لمَوْلاهُ على حُسنِ مَسمَعٍ، ....... خَليقٍ لشُغْلِ السّامعينَ، وَمَنْظَرِ

مُضِىءٌ تَظَلُّ العَينُ تَصْبِغُ خَدَّهُ،
....... مَتى تَثْنِ فيهِ لَحْظَةً يَتَعَصْفَرِ

كأنّ النّجُومَ الزُّهْرَ أدّتْهُ خالصاً ....... لزُهرَةِ صُبْحٍ قد تَعَلّتْ وَمُشتري

يَشيدُ بحاجاتِ النّفُوسِ، إذا اعتَزَى ....... إلى ابنِ سُرَيجٍ أوْ حكى ابنَ مُحرِرِ

لَنِعمَ شَرِيكُ الرّاحِ لي لُبّ ذي الحجى ....... إذا استَهلَكَتهُ بينَ نايٍ وَمِزْهَرِ

وَمُغْتَالُ طُولِ اللّيلِ حتى يُقيمَنَا ....... على < /SPAN> ساطعٍ من طُرّةِ الفَجرِ أحمَرِ

غَرِيرٌ، متى تُخلَطْ بهِ النّفسُ تَبتَهجْ ....... لَهُ، وَمَتى يُقرَنْ بهِ العَيشُ يَقْصُرِ

إذا ما تَرَاءَتْهُ العُيُونُ تَحَدّثَتْ ....... بكُلّ مُسَرٍّ، من هَوَاها، وَمُضْمَرِ

وأعتَدُّ إبْهَامي أشَدّ أصَابعي، ....... ولَمْ يَتَحَمّلْ خاتمي حَملَ خنصِرِي

أوَعْكُ مَنُونَا صَارَ للمَوْتِ مَوْرِداً، ....... وَكَان ارتِقَابُ المَوْتِ من وَعكِ خَيبرِ

< /SPAN> وَمنْ نَكَدِ الأيّامِ إيبَاءُ حِلّةٍ، ....... عَذاةِ النّواحي بينَ كَوْثَى وَصَرْصَرِ

فلَوْ كانَ مَاتَ اللُّوغَبْرديُّ قَبْلَهُ، ....... وأخّرَ في البَاقينَ مَنْ لمْ يُؤخَّرِ

إذاً لأسَغْنَا الحَادِثَاتِ التي جَنَتْ، ....... وَلمْ نَتّبعْهَا بالمَلامِ، فَنُكْثِرِ

يُطَيَّبُ بالكَافُورِ مَنْ كانَ نَشْرُهُ ....... أطَلَّ من الكَافُورِ، لَوْ لَمْ يُكَفَّرِ

وَتُدْرَجُ في البُرْدِ المُحَبَّرِ صُورَةٌ، ....... كَتَوْشِيَةِ البُرْدِ الصّنيعِ المُحَبَّرِ

قَسَتْ كَبِدٌ لمْ تَعْتَللْ لفرَاقهِ، ....... وَقَلْبٌ إلى ذِكْراهُ لَمْ يَتَفَطّرِ

عَلَيْكَ أبَا العَبّاسِ بالصّبرِ طَيّعاً، ....... فإنْ لمْ تَجِدْهُ طَائعاً، فتَصَبّرِ

وَلاَ بُدّ أنْ يُهْرَاقَ دَمْعٌ، فإنّما ....... يُرَجّى ارتقاءُ الدّمعِ بَعدَ التّحَدّرِ

إذا أنْتَ لمْ تَنْضَحْ جَوَاكَ بعَبرَةٍ، ....... غَلاَ في التّمَادي أوْ قَضَى في< /SPAN> التّسَعّرِ

 

 

 

 

 

من روائع الوصف فى شعر البحترى




سُميت قصائده : "سلاسل الذهب "

ولا غرو إن تبحّرت فى ديوانه فأذهلتك دقته فى الوصف وروعة أسلوبه وأخذت موسيقاه بكل مسمعيك ولبك وكيانك ..

قيل لأبى العلاء المعرّى أى الثلاثة اشعر ؟
ابو تمام أم البحترى أم المتنبى !
فقال : حكيمان ، والشاعر البحترىّ

ان من مرّ على قصائده سيتوقف كثيرا عند مشهدين أبدع فيهما البحترىّ الوصف أى إبداع واجاد أى إجادة وبلغ الإتقان فى الوصف فيهما منتهاه ..

قال يصف بِركة المتوكّل :

يا من رأى البركة الحسناءَ رؤيتها ** والآنسا تِ إذا لاحت مغانيها

يصف البركة الحسناء وحولها الجوارى يغتسلن ويلهون

بحسبها أنها فى فضل رتبتها ** تُعدُّ واحدة والبحر ثانيها
ما بال دجلة كالغيرى تنافسها ** فى الحسن طورا وأطوارا تباهيها
كأن جنّ سليمان الذين ولوا ** إبداعها فأدقّوا فى معانيها
فلو تمرّ بها بلقيس عن عرضٍ ** قالت هى الصرحُ تمثيلا وتشبيها
تنصبُّ فيها وفود الماء معجلة ** كالخيل خارجة من حبل مجريها
كأنما الفضة البيضاء سائلة ** من السبائك تجرى فى مجاريها
إذا علتها الصبا أبدت لها حُبُكا ** مثل الجواشن مصقولا حواشيها

تمر عليها نسيم الصبا فتتكسر الموجات الرقيقة كأنها الدروع المصقولة لمعانا

إذا النجوم تراءت فى جوانبها ** ليلا حسبت سماءً رُكّبت فيها

تلمع النجوم على صفحتها فى المساء فكأنها ليست انعكاس لها بل هى سماء أخرى

لا يبلغ السمك المحصور غايتها ** لبعد ما بين قاصيها ودانيها

لهنّ صحنٌ رحيبٌ فى أسافلها ** إذا انحططن وبهوٌ فى أعاليها

كأنها حين لجّت فى تدفقها ** يد الخليفة لما سال واديها

كأنها فى تدفقها وإغداقها يد الخليفة فى الجود والإغداق

وزادها رتبة من بعد رتبتها ** أن اسمه يوم يُدعى من اساميها

كان الخليفة المتوكل اسمه جعفر والجعفر هو النهر فكانت البركة هنا نهرا صغيرا


ونرى صورة أبلغ منها لم يقترب من دقة وصفها شاعر حين يصف إيوان كسرى ، تخال وصفه له مجسدا امام عينيك بل ربما كان شعره فى صورة أنطاكية أكثر روعة من مصافحتك لها عيانا .

فإذا ما رأيت صورة أنطا ** كية ارتعت بين رومٍ وفُرس ِ
والمنايا مواثلٌ وأنوشر ** وانَ يزجى الجيوش تحت الدِرَفس ِ

هذه صورة أنطاكية تتصدر الإيوان وعليها اصطفاف جيشى الروم والفروس ، وحولهما تصطف كتائب الموت كأنها طرف فى هذه المعركة وأنوشروان يدفع صفوفه تحت راية الفرس المقدسة (الدِرَفس) وهى راية الحداد ورمز تحرير بلادهم على يد بطلهم الاسطو رى افريدون وكانت محلاة بالجواهر الكريمة

وعِراكُ الرجال بين يديه ** فى خفوتٍ منهم وإغماضُ جَرس ِ

إنها معركة حية متجسدة بين يدي أنوشروان لكنها صرخات مكتومة

من مشيحٍ يهوى بعامل رمحٍ ** ومُليحٍ من السّنان بترس ِ

فهذا مقبل عليك برمحه وهذا متردد محاذر يحتمى بدرعه

تصف العينُ أنهم جِدُّ أحياء ** لـهم بينهم إشارة خـرس ِ

إن العين تخدعك فكأنك تراهم أحياء يتنفسون لكنهم خرس لا ينطقون

يغتلى فيهم إرتيابىَ حتى ** تتقراهمُ يداىَ بلمس ِ

هاهنا يعظم إرتيابى ودهشتى لهذه الصورة الناطقة فأتحسسها بيدىّ وأجسّها لتطمئن نفسى أهى صورة مرسومة أم أشخاص أحياء يتحاربون

ليس يدرى أصنع إنسٍ لجنٍّ ** سكنوه أم صنع جنٍّ لإنس ِ
فكأنى أرى المراتب والقومَ ** إذا ما بلغت آخر حِسّى
وكأن الوقوف ضاحين حَسرى ** من وقوفٍ خلف الزحام وخُنس ِ

كأن الإيوان مكتظ بعلية القوم وجمع من الناس فهذه ج موع الواقفين بارزين كالشمس ضحى متلهفين للدخول من وراء الزحام

وكأن القِيان وسط المقاصير ** يُرجّحن بين حُوٍّ ولُعس ِ

وترى الجوارى والمغنيات يملن بالأرجوحة من وراء الستائر وهن فاتنات حِسان

وكأن اللقاء أول من أمس ** ووشك الفراق أول أمس ِ

وكأن لقاءهم هذا قبل ضحية وعشاها فالصورة ناطقة حية ما زالت تنبض كأنها رسمت لتوّها



وقد يرى غيرى صورة أجمل من هذه ، فالفضاء هنا واسع رحب ..

هكذا كانت لوحات البحترىّ تنطق بالألوان والحركات وربما كان أشعر من تغنى بموسيقى البحر الخفيف وهى موسيقاى المفضلة لما بها من مرح وانطلاق وتفاؤل فكأن الحرف فيها باسم راقص .

هاتان صورتان تجسدان روعة الوصف فى شعر البحترى وللحق فكل ديوانه رائع لا تكادُ تمرّ على زهرة فيه إلا وأطلت المقام بين رحيقها وراقت لك الموسيقى وسهولة اللفظ والفكرة والصناعة والأسلوب .

 

 

 

الوليد بن عبيد الله المعروف بالبحتري

 


شاعرعربي ينتمي الى قبيلة طيئ ، وهو أحد كبار شعراء العصر العباسي ، ولد بمدينة منبج سنة 206 هـ ، في منطقة تقع بين حلب والفرات التي تتميز بجمال طبيعتها وفصاحة أهلها فكان لذلك أثره العميق في شحذ موهبته الشعرية وفي ميل نفسه إلى التعلق بالجمال ، عرف الحب في صباه فقد عشق علوة بنت زرعة الحلبية ، تلك التي ظل يذكرها في شعره حتى وهو في غمرة انشغاله بهموم الحياة وتدبير شؤون العيش من مدح للحكام وتقرب من الوزراء .


يقول البحتري في علوة الحلبية :

خيال يعتريني في المنام        *****          لسكرَى اللحظِ فاتنةِ القوامِ
لعلوةَ إنها شجن لنفسي          *****        &nb sp; وبَلبَال لقلبي المستهام
سلام الله كلَّ صباح يومٍ         *****         عليك ومن يبلغ لي سلامي
لقد غادرت في قلبي سقاما     *****          بما في مقلتيك من السهامِ
أأتخذ العراقَ هوى ودارا       *****          ومن أهواه في أرضِ الشآم


نشأ البحتري في بيئة طبيعية تغذي موهبته الشعرية , وكان الشاعر أبو تمام يملأ الدنيا من حوله بشعره الذي تميز بالجدة والخيال الجامح وتوليد الصور الفنية .
وكان الشعراء في ذلك العصر قد وجدوا في المديح سبيلا الى الرزق والثراء وما أن أحس البحتري بقدرته الشعرية حتى رحل الى الشاعر ابي تمام الذي كان يزور حمص بعد أن تجول في الممالك الإسلامية شرقا وغرباً طلبا للعطاء, وكان الشعراء يقصدون ابا تمام طلبا لاعترافه بهم ونصحه لهم كما كان خبيرا بالصنعة الفنية فلما وفد عليه البحتري مع جمع من الشعراء قال أبو تمام للبحتري: أنت أشعر من انشدني فكيف حالك، ويبدو أن اعجابه به قد دفعه إلى الاطمئنان على أمور معاشه فشكا البحتري بؤسه وفقره فوجهه أبو تمام برسالة توصية الى أهل معرة النعمان مؤكداً على شاعريته الجيدة وكأنه يدفع به إلى مسيرته الطويلة في عالم المديح وجمع المال الذي أثبت البحتري أنه ظل خبيرا به طوال حياته, لقد خلف البحتري ديوانا كبيراً من الشعر يقع في خمسة أجزاء تنوعت فنونه الشعرية بين المدح والغزل والوصف والرثاء والحكمة أما الهجاء فقد كان فيه مقلا وقد نصح ابنه ان يحذف فيه ما قال من هجاء وما أن نضجت موهبة البحتري في الشام وذاع صيته حتى شد الرحال الى حاضرة الخلافة في بغداد تقربا الى الأمراء ثم الى الخلفاء فبدأ رحلة المديح بالفتح بن خاقان قائد جيوش الخليفة,, الذي امتحن صبره طويلا حتى أذن له بالمث ول بين يديه بعد شهر من الانتظار ببابه وقد اهتز الفتح بن خاقان لقول البحتري :



وقد قلت للمعلى الى المجد طرفه
دع
المجد فالفتح بن خاقان شاغله


ولكن البحتري كان أشد طموحا وكان يتطلع الى الوصول الى الخليفة نفسه ومازال يتودد الى الفتح بن خاقان حتى أوصله الى الخليفة المتوكل الذي كان يتفكه بطريقة انشاده للشعر وهي طريقة مثيرة فقد كان البحتري يأتي بحركات عصبية خلال الانشاد، مما دفع بحساده الى السخرية منه واصطناع المواقف المحرجة له، وكان البحتري يحاول ارضاء الخليفة بكل م ا يستطيع من وسائل حتى لقد كتب بعض الشعر يعبر عن حال الخليفة تجاه بعض جواريه توددا وحبا حتى اصبح الشعر واسطة للرضى بين الخليفة وجاريته ومن ذلك قول البحتري :



تعاللت عن وصل المُعنّى بك الصبِّ
وآثرت دار البعد منك على القرب
وحملتني ذنب المشيب وإنه
لذنبك إن أنصفت في الحكم لا ذنبي
ووالله ما اخترت السلوَّ على الهوى
ولا حُلت عما تعهدين من الحب
ولا ازداد الا جدة وتمكنا
محلك من نفسي وحظك من قلبي
فلا تجمعي هجراً وعتباً فلم أعد
جليداً على هجر الأحبة والعتب


وهذه الأبيات التي تعبر عن عاطفة المتوكل تجاه جارية من جواريه تظهر ان البحتري كان يرى في الشعر وسيلة لأشياء كثيرة,,فلم يكن الشعر تعبيرا عن مواجده بقدر ما كان وسيلة لتحقيق طموحه,, ولكن قلب البحتري لم يكن من الصخر فقد كانت له خفقاته وقراءة غزله تطلعنا على قدرته على التفنن مما يصرفنا عن التأثر بهذا العشق الى الأعجاب بقدرته الشعرية يقول البحتري :



اني لأسألك القليل
واتقي من سوء ردك
وأما وصلك بعد هجرك
واقترابك بعد بعدك
لا لمتُ نفسي في هواك
وانحرفت لطول صدك
ولو اسأت كما تسيء
لما وددتك حق ودك


وتمرس البحتري الطويل على قول الشعر وجعل فنونه كثيرة فهو قد أدمن المديح طلبا للثروة وفرارا من الفقر الذي كان كابده في أول حياته وقد ترك البحتري عند وفاته ثروة جمعها من المديح جعلت من ذريته سادة أغنياء في قومهم, ومن الأغراض الشعرية التي برع فيها البحتري فن الوصف ولعل قصيدته في ديوان كسرى ان تكون إحدى روائع الشعر العربي فقد تجلت في هذه القصيدة قدرته على رسم الصورة الخارجية والالتفات الى التاريخ والآثار التي تجسد عبرة الايام

يقول البحتري في قصيدته في وصف ايوان كسرى :


لو تراه
علمت أن الليالي
جعلت فيه مأتما بعد عرس
وهو ينبيك عن عجائب قوم
لا يشاب
البيان فيهم بلبس
فإذا ما رأيت صورة انطاكية
ارتعت بين روم وفرس
والمنايا
مواثل وانوشر
وان يزجى الصفوف تحت الدرفس
في اخضرار من اللباس على
اصفر
يختال في صبيغة ورس
وعراك الرجال بين يديه
في خفوت منهم واغماض
جرس
تصف العين انهم جد أحياء
لهم بينهم اشارة خرس
يختلي فيهم ارتيابي
حتى
تتقراهم يداي بلمس


ثم يقول عن الايوان بعد
الخراب الذي لحق به :



عكست حظه الليالي وبات
المشتري فيه وهو كوكب نحس
فهو يبدي تجلدا وعليه
كلكل من كلاكل الدهر مرسى
ليس يدري أصنع أنس لجن
سكنوه أم صنع جن لأنس


هكذا نرى البحتري قد جمع الى قدرته الفذة على التصوير الخارجي لمشهد الايوان الذي غادره المجد نهبا للظنون والعبر قدرته على الغوص في التاريخ ورؤية الزمن وهو ينتقل بالملوك والسوقة والقصور والاكواخ من حال الى حال .
تقلبت الأيام بالبحتري ولكنه ظل قابضا على جمرها حتى نجا منها فبعد ان غدر المنتصر بأبيه المتوكل ظل البحتري صاعدا رغم ادانته للغدر بشجاعة لا ندري كيف واتته إلا إذا تصورنا اعزازه وتقديره للمتوكل, وقد عا صر البحتري بعد المتوكل خمسة خلفاء هم المنتصر والمستعين والمعتز بن المتوكل ثم المهتدي بن الواثق ثم المعتمد بن المتوكل وقد استطاع البحتري من خلال حرصه على جمع المال ان ينقب في شخصية كل خليفة من هؤلاء عن مواطن القوة والضعف ومداخل الشخصية الإنسانية وهو هم يشغل ذوي الطموح فلا تحقيق لطموح إلا بدراسة شخصية من بيده مفاتيح الأمور وكان يبدأ مديحه للخليفة بهجاء من يكرهه هذا الخليفة فيشفي نفسه من كراهية سلفه قبل ان يستريح الى صورته في شعر الشاعر .


ومن مديحه للمتوكل قوله
:

خلق
الله جعفرا قيم الدنيا سدادا
وقيم الدين رشدا
امام الناس شيمة وأتم الناس
خلقا
وأكثر الناس رغدا
أظهر العدل فاستنارت به الأ رض
وعم البلاد غورا
ونجدا


ويقول في بعض
غزلياته :

شغلان من عذلٍ ومن تفنيد
ورسيس
حب طارف وتليد
وأما وارام الظباء لقد نأت
بهواك آرام الظباء الغيد




حفظ البحتري لابي تمام حق الأستاذية ونصيحة الأيام الأولى وهو يخطو على درب الشعر أولى

خطواته فلما قال بعضهم للبحتري ان الناس يزعمون انك اشعر من ابي تمام فقال :

 

والله ما ينفعني هذا ا لقول ولا يضر ابا تمام

والله ما أكلت الخبز إلا به ولوددت ان الامر كما قالوا ولكني

والله تابع له اخذ منه لا يؤذيه نسيمي يركد عن هوائه وارضى

تنخفض عند سمائه, كانت فنونه الشعرية متأثرة بهذه الكلمات الأولى

لأبي تمام فجاء شعر البحتري سهلا رشيق العبارة وضيء الصورة

قوي النسيج فصيحا مطربا عذبا فكان فريدا بين شعراء عصره .

 

 

 

 

البحتري



هو أبو عبادة الوليد بن عبيد الله الطائي ، أشعر الشعراء بعد أبو نواس ولد في قرية منبج في قبائل طيء قرب حلب ونشأ بينهم فغلبت عليه فصاحة العرب ، ولازم وهو فتى أبو تمام وعليه تخرج ثم خرج إلى العراق وأقام في خدمة المتوكل والفتح ابن خاقان محترماً عندهما إلى إن حدثت الفتنة التي قتل فيها المتوكل ووزيره الفتح وذلك عام 247 هـ كره البقاء فعاد إلى وطنه حيث قبائل طيء ثم عاد مرة أخرى إلى العراق وإلى سالف عهده من مدح الخلفاء والأمراء هناك - ولا سيما المعتز- وبقى إلى آخر حكم المعتمد ثم رجع إلى سوريا وإلى أعراب طيء واستقر في منبج حيث أدركته الوفاة وهو يناهز الثمانين عام 248 هـ .

وكان على فضله وفصاحته بخيلاً وأقذرهم ثوباً ، وأكثرهم فخراً بشعره حتى كان يقول لنفسه إذا أعجبه شعرهُ ( أحسنت والله ) ويقول للمستمعين مالكم لا تقولون أحسنت؟ والكثير علماً أنه لم يأتِ بعد أبو نواس من هو أشعر منه .

اتصل البحتري بسبعة من كبار الخلفاء العباسيين وبعدد أوفر من رؤساء القوم فبلغ منزلة عالية ولم يكن مسرفاً فجمع مالاً وفيراً ، وفي شعره ما يشير إلى أنه كان ذا عقار واسع ، كقوله لأحد الرؤساء في أمر ضيعة له ويعتقد أن بعضهم اعتدى عليها واغتصب غلتها فقال مستجيراً به :

وقد غدت ضيعتي منوّطة *** بحيث نيطت للناظر الزهره
اروم بالشعر ان تعود ف ما *** اقـطـع فيــما ارومـه شـعــره
وفي بعض قصائده للمعتز يستأذنه في الذهاب إلى الشام لنظر في أملاكه مثل قوله :
هل اطلعنّ على الـشام مبجــلاّ *** في عـز دولـتك الجـديد الموفق
فارمّ خلة ضيعة تصف اسمـها *** والـمّ ثــمّ بـصـبــيـة لـي دردق
شهران أن يسرت إذني فيهـما *** كـفـلا بـإلـفة شـمـلـي المـتفـرّق

شعره بديع المعنى أجمع نقدة الشعر القدماء على وصف البحتري بسلاسة العبارة حسن الديباجة ، صقيل الفظ سلس الأسلوب كأنه سيل ينحدر إلى الأسماع ولذلك أعتبره كثير من أهل الأدب هو الشاعر الحقيقي واعتبروا أمثال أبو تمام والمتنبي والمعّري حكماء .

قال الثعالبي يصف شعر البحتري (( أن كلامه يجمع الجزالة ، والحلاوة ، والفصاحة والسلاسة  ))
ووصفه أبن الأثير : (( فإن مكانه من الشعراء لا يجهل ، وشعره هو السهل الممتنع الذي تراه كالشمس قريباً ضوءها بعي داً مكانها )) .
ويصف ألفاظ



***


ماذا نعرف عن اسماء الشعر و اوزانه - قصائــــد روائــــع البحتــــري ( مع الشرح ) تفضلوا بالدخول أسرعوا - الأسد × الأرنب والقطة × الفأر = وانقلاب الموازين !!!!
الشعر الفصيح|الأرشيف|الرئيسية


-----




****


--





palmoon tool bar
privacy policy