صفحة بال مون على الموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك

-







],.-~*'¨¯¨'*·~-.¸-(_ (تربية الأرانب ) _)-,.-~*'¨¯¨'*·~-.¸ بمناسبة المهرجان
حيوانات الزينة




المنتدى | upload|books-computer games-software| Palmoon Market| games حيوانات الزينة|الأرشيف|الرئيسية








],.-~*'¨¯¨'*·~-.¸-(_ (تربية الأرانب ) _)-,.-~*'¨¯¨'*·~-.¸ بمناسبة المهرجان



►« ||... الارانب (برنامج وقاية الارانب من الامراض )...||»◄ بمناسبة المهرجان - ],.-~*'¨¯¨'*·~-.¸-(_ (تربية الأرانب ) _)-,.-~*'¨¯¨'*·~-.¸ بمناسبة المهرجان - ►« ||... الـــــكــــنـــــار ...||»◄ الجزء 1
حيوانات الزينة|الأرشيف|الرئيسية


 

 تربية الأرانب

تعتمد تربية الارانب بصورة كبيرة على مدى خبرة المربى فيجب على المربى ان يكون شديد الملاحظة مهتم بالمشروع غير مستهتر وفيما يلى اهم النقاط التى يجب ان يكون المربى على دراية بها


اولا شراء الامهات


يتم شراء الامهات من اماكن موثوق بها وان تكون لم يسبق لها الولادة من قبل ويفضل ان تكون عشر15 يوم تقريبا لان عملية التلقيح والجس قدتكون شاقة على المبتدئين ويجب توفير النقل الامن للامهات حتى لا يحدث اجهاد للاجنة ويكون عمر الام من اربعة الى خمس شهور
العمليات الاساسية
قبل الولادة باربعة ايام يت م فرش بيت الولادة بالقش الناعم اوالتبن ويفضل القش حيث انة يشجع الام على عملية الولادة ويمكن عمل تجويف فية لاحتواء الارانب بداخلة خاصة عند انخفاض درجات الحرارة
قبل الولادة بيوم او عدة ساعات تقوم الام بنتف الشعر من جسدها ووضعة فى الولادة بعد الولادة يقوم المربى باعداد الفرشة داخل الولادة (بيت الولادة) حيث تكبس اركان الولادة جيدا بالتبن والمنطقة الوسطى تملا بالقش وتوضع بها الصغار ويبطن القش حول الصغار بالشعر
اذا لم تقوم الام بعملية الندف فيقوم المربى بهذة العملية حيث يمسك الام وينزع الشعر من البطن حول الحلمات والصدر ولاكتاف وان لم تتم عملية الولادة بعد االيوم 33 يتم اعطاء الام حقن الارنبة بالاكسيتوسن عضل وان لم تتمكن من حقنا عضل يمكن حقنا تحت الجلد وبعد الولادة يتم حقن الام بالتراميسين طويل المفعول1 سم عضل
يجب التاكد من ان الام تقوم بارضاع صغارها واذا لم تقوم الام بارضاعهم يتم التاكد اولا من ان الحلمات ممتلاة باللبن ثم ادخاها فى بيت الولادة وحبسها مع الصغار حتى ترضعهم وذلك مرتين او ثلاثة مرانت يوميا على قترات متساوية واذا لم تقف لارضاعهم تمسك الام من جلد الرقبة ومن مؤخرتها وتضعها فى الولادة وترضعهم اج باري الى ان تقوم هى بارضاعهم
تلقيح الامهات
بالنسبة للتلقيح يتم تلقيح الام بعد الولادة بمدة معينة تعتمد هذة المدة على درجة حرارة الجو وعدد الصغار التى انجبتهم الام وطبيعة الام وحالتها الصحية وحيث يمكن تلقيحها بعد الولادة بعشرة ساعات اذا كانت الام بحالة صحية جيدة والجو معتدل اما فى حالة الصيف يفضل ترك الام مدة 10 الى 15 يوم بعد اولادة

بعد اتمام عملية التلقيح يتم جس الارانب بعد 8 الى 14 يوم حسب خبرة المربى والافضل فى كلا الحالتين هو 12يوم ويعاد جس الام فى اليوم 20 وعند فطام النتاج
عملية الجس
تتم عملية الجس الجس عن طريق فحص بطن الام من ناحية الارجل الخلفية باليد برفق حتى لا تجهد الاجنة وتكون الاجنة فى حجم حبيبات الفول وبداية نشاتها تكون بين الارجل الخلفية وتتقدم الى جهة الصدر كلما زاد عملها
فطام الارانب
اذا اعتبرنا ان الام تم تلقيحها بعد الولادة مباشرة فان فترة الحمل تكون 30 يوم يتم فطام الارانب عند عمر 25 يوم وتترك الام الخمس ايام الاخرى للراحة استعدادا وتهيئة لاستقبال بطن اخري من الاولاد
تعتبر مرحلة الفطام مرحلة انتقالية للارنب لذلك يفضل اذا امكن نقل الام مع اولادها الى القفص الذى ينتقل الية الصغار بعد فطامهم ثلاثة ايام ايام تقريبا ثم بعد ذلك نقلها الى مكانها مرة اخرى للوضع اما اذا لم تلقح الام بعدة الولادة مباشرة فيفضل زيادة فترة الحضانة واذا كان النتاج ضعيف ولن يستطيع تحمل الفطام فيتم نقل الام الى عين اخرى وترك النتاج فى العين الاصلية
بعد فطام النتاج بالطرق السابقة يجب التاكد من نظافة خطوط المياة والحرص على عدم تبول النتاج داخل العلافة وذلك بتقللييل المسافة بين الفواصل بتاعة العلافة ويوجد بعض المشكلات التى تواجة الفطام واشهرها هى
الاسهال الانتفاخ الوفاة وللنجاة من هذة المشاكل عليك بطرق الفطامم السابق شرحها والعلف الجيد ويعتبر العلف هو اهم عوامل نجاح مشروع الارانب ويجب عدم الاسراف فى تقديم الاعلاف للفطام حيث يجب تقديم العلف على وجبات يومية وان يحس النتاج بالجوع وهذة النقطة هامة جدا وتؤثر تاثيرا كبيرا فى نجاح عملية الفطام

التناسل في الأرانب  ويشمل الحمل والرضاعة الفطام والتلقيح .

عملية التل قيح

فحص الاناث قبل إجراء عملية التلقيح

أجراء عملية التلقيح فى الأرانب



فى سلالات الأرانب المتوسطة الحجم المستخدمة فى مصر مثل النيوزيلندى والكاليفورنيا لايجب تلقيح الإناث قبل أن تصل إلى عمر 5 - 6 شهور حيث يتراوح وزنها فى هذا العمر من 3 - 3.25 كجم . ويقوم المربى أولاً بفحص الأنثى قبل إجراء عملية التلقيح حيث يجب أن تكون بحالة صحية جيدة ولاتعانى من مشاكل تنفسية أو تقرح العرقوب أو النحافة ثم يتم فحص الفتحة التناسلية فإن كانت ممخطة وذات لون وردى غامق دل ذلك على أن عملية التلقيح ستنجح بنسبة 80 - 90٪ . وتتم عملية التقليح عادة فى القفص الخاص بالذكر حيث تنقل الأنثى إليه والتى يجب أن تحدث أمام المربى وتستغرق وقتاً من 2 - 3 دقائق تنتهى بأن ينقلب الذكر على أحد جنبيه وقد يطلق صراخاً أيضاً ، ثم تعاد الأنثى إلى القفص الخاص بها بعد تسجيل تاريخ التلقيح ورقم الذكر الملقح . أما فى حالة رفض الأنثى للتلقيح فإنها تنزوى فى أحد أركان القفص أو تجرى من الذكر ولاتمكنه من القيام بعملية التلقيح . ويمكن فى هذه الحالة أن يقوم المربى بعرضها على ذكر آخر أو إعادة تقديمها إلى الذكر مرة أخرى بعد 24 ساع ة وفى حالة رفضها التلقيح تحقن بڤيتامين هـ ( 0.5 سم3 ) تحت الجلد .

ويفضل أن تتم عملية التلقيح فى الصباح الباكر أو فى المساء لتفادى درجة الحرارة العالية التى تثبط الرغبة الجنسية لكل من الذكر والأنثى خاصة فى فصل الصيف ولايفضل استخدام الذكور فى التلقيح عقب تناولها الغذاء مباشرة حيث تدخل فى مرحلة خمول تستمر حوالى ساعتين بعد تناول الغذاء وتقل خصوبتها .

تشخيص الحمـل

إجراء إختبار الجس

التأكد من حدوث الحمل ضرورة إقتصادية كبيرة للمربى حتى يتمكن من ضبط وتنسيق برامج الإنتاج عن طريق إعادة تلقيح الإناث الغير حامل أو تجهيز أماكن الولادة ومستلزماتها للأمهات الحوامل . كذلك يعتبر اختباراً لكفاءة التلقيح وتوفيراً للمدة التى تقضيها الأم وهى فارغة بدون حمل مايزيد من استهلاك العليقة وإشغال الأقفاص دون إنتاج مقابل.

وتوجد عدة طرق للتأكد من حدوث الحمل إلا أن أهمها وأكثرها كفاءة ودقة هى اختبار الجس الذى يجرى خلال الفترة من 10 - 14 يوماً من التلقيح ويتم بتحسس الأجنة المتطورة فى قرنى الرحم عن طريق جدار البطن من الخارج بوضع اليد أسفل البطن ثم تم رير أصابع اليد مع الضغط الخفيف على جوانب البطن فيمكن للمربى المتمرن الإحساس بالأجنة ككريات صغيرة على امتداد قرنى الرحم . وينصح بعدم إجراء هذه العملية بعد اليوم الـ ٤1 من التلقيح لأن ذلك قد يتسبب فى تلف ونفوق الأجنة كما يصعب على المربى تشخيص الحمل بدقة قبل اليوم العاشر من التلقيح.

إذا ثبت وجود الحمل توضع الأم تحت مستوى غذائى جيد وتغذى تغذية مفتوحة حتى الشبع إلى نهاية فترة الحمل . أما إذا لم يثبت الحمل يجرى عرض الأنثى على الذكر لإعادة تلقيحها فى نفس يوم اختبار الحمل وإذا رفضت التلقيح يتكرر عرضها يومياً على الذكر حتى تقبل التلقيح

فترة الحمل فى الأرانب

فترة الحمل فى الأرانب حوالى 31 يوماً وأحياناً قد تحدث الولادة مبكراً بعد اليوم 29 من التلقيح وقد يكون السبب فى ذلك زيادة عدد الخلفة فى البطن أو قد تتأخر حتى اليوم 35 من التلقيح وقد يكون السبب قلة عدد الخلفة فى البطن أو وجود أفراد كبيرة فى الحجم .

تجهيز صندوق الولادة:
يقوم المربى قبل موعد الولادة بفترة من 4 - 5 أيام بتجهيز صناديق الولادة بفرشها بنشارة الخشب أو قش الأرز وتقوم الأم بندف جزء من شعر جسمها ( من البطن وجانبى الفخذ ) وتخلطها بمادة الفرشة لتجهيز المهد الذى سوف يستقبل صغارها . ويجب أن يراعى المربى أن تكون مادة الفرشة نظيفة وخالية من مخلفات القوارض.

الــولادة



أرانب حديثة الولادة
عادة ماتحدث الولادة فى الأرانب دون أن يشعر بها المربى لأنها غالباً تحدث أثناء الليل أو فى الصباح الباكر ونادراً ما تحدث الولادة أثناء النهار . ولاتلد أنثى الأرانب كل صغار البطن دفعة واحدة ولكنها تلد الواحد تلو الآخر حيث تلد الأنثى أول صغارها ثم تقوم بتخليصه من الأغشية الجنينية ثم تلعقه لتجففه من السوائل الجنينية والدم حيث تؤدى هذه العملية إلى تنشيط الدورة الدموية للصغار وتنبه عملية التبرز ليتخلص من السوائل الموجودة بالأمعاء ثم تقوم الأم بإرضاعه وتكرر هذه العملية مع باقى الصغار حتى تكتمل ولادة كل خلفه البطن وتستغرق هذه العملية من 15 - 10 دقيقة حسب عدد الخلفة المولودة.

بعد إنتهاء الولادة تقوم الأم بندف كمية أخرى من شعر جسمها لتغطى به صغارها ثم تترك الأم صندوق الولادة وتخرج إلى القفص حيث تشرب كمية كبيرة من الماء ثم تستلقى على أرضية القفص لتستريح من متاعب الولادة وهى تراقب صغارها .

وتولد صغار الأرانب عارية وأعينها مغلقة إلا أن حيويتها تكون عالية جداً ودائمة الحركة ويبدأ الشعر يغطى جسمها من اليوم الرابع كما تبدأ أعينها فى التفتح إبتداء من اليوم العاشر وعندما تصل إلى عمر 14 يوم تبدأ فى الخروج من صندوق الولادة ، وابتداء من اليوم 21 تبدأ الصغار فى تناول كميات من العلف بالإضافة إلى ماترضعه من لبن الأم

فحص الخلفة بعد الولادة
يقوم المربى بفحص الخلفة فى صباح اليوم التالى بعد الولادة بحذر شديد وبعد غلق الفتحة الموصلة بين قفص الأم وصندوق الولادة ويقوم بإخراج الخلفة الميتة والمشوهة أو مخلفات الولادة التى لم تتخلص منها الأم . كما يقوم المربى أيضاً بفحص الأم وفحص حلماتها للتأكد من أنها ترضع صغارها خاصة عند أول ولادة للأم وإذا لم ترضع الصغار فإن الخلفة تبدو غير ممتلئة المعدة والجلد عند البطن منكمش.


يقوم المربى بعد ذلك بتسجيل بيانات هذه الولادة من عدد الصغار الكلى وعدد الحى والميت والمشوه منها وحالة الأم حيث تمكنه هذه البيانات من الحكم على كفاء ة هذه الأم.

التبنـى

من العمليات الفنية والم قصود بها هو أن تقوم أنثى برعاية وإرضاع صغاراً غير أبنائها يكون قد تم ولادتها فى نفس الوقت تقريباً. ويجرى التبنى فى الحالات الآتية:

الأمهات التى تلد عدد كبير من الصغار يزيد عن ثمانية
نفوق الأم بعد الولادة
إصابة الأمهات بعد الولادة بأحد الأمراض التى تجعلها غير قادة على رعاية وإرضاع الولدة مثل التهاب الضرع أو التهاب الرحم
هجر الأم لخلفتها
عدم قيام الأم بإرضاع صغارها وقد يكون نتيجة عدم تطور الغدد اللبنية لصغر عمر الأم
الأمهات التى تلد عدداً صغيراً من الخلفة( 1 - 3) حيث تلقح الأنثى فى نفس يوم الولادة وتوجه للحمل مرة أخرى حيث يستفاد منها فى إنتاج بطن أخرى.
وتختار الأمهات البديلة الهادئة الطباع والتى تكون ولدت عدد من الصغار لايقل عن 5 - 6 أفراد وتتم العملية بوضع الصغار التى يجرى لها عملية التبنى مع صغار الأم البديلة بعد عزل الأم عن طريق غلق الفتحة الموصلة بين قفص الأم وصندوق الولادة لفترة 3- 4 ساعات حتى تكتسب رائحة العش ولاترفضهم الأم البديلة . ويمكن أيضاً عن طريق تعطيل حاسة الشم عند الأم البديلة بواسطة دعك أنفها بأى مادة مثل زيت الكافور أو الڤانيليا أو الكولونيا ولايهم هنا لون الصغار حيث أن الأم لن تميزهم إلا بحاسة الشم فقط . ويراعى عدم تبنى أكثر من ثلاثة صغار للأم الواحدة وأيضاً تجانس حجم الصغار مع حجم صغار الأم البديلة . ويفضل إجراء عملية التبنى خلال الأسبوع الأول من الولادة لأن عدم تنبيه إنتاج اللبن بواسطة الرضاعة يؤدى إلى نقص إنتاج اللبن تدريجياً فلا تستطيع الأم استيعاب الأعداد الزائدة من الصغار.


ويجدر الإشارة إلى أنه كلما كانت هناك أعداد كبيرة من الإناث التى يتم تلقيحها فى فترات متقاربة كلما ساعد ذلك المربى على القيام بعملية التبنى بكفاءة حيث تزداد فرصة وجود أمهات بديلة.

الحمـل الكـاذب
إذا حدث تنبيه للأنثى بالدرجة التى تكفى لإحداث التبويض كأن تثار الأنثى بأنثى أخرى أو تلقح بذكر عقيم يحدث ما يسمى بالحمل الكاذب حيث تسلك الأنثى مسلك الأنثى الحامل وتبدأ فى ندف الشعر من جسمها وتقوم بتجهيز عش الولادة بعد 16 يوماً من التلقيح ويستدل من ذلك على أن الحمل كاذب وليس حملاً حقيقياً وفى هذه الحالة يمكن تلقيح الأنثى فوراً ويحدث الحمل بنسبة كبيرة .

الرضاعة وإنتاج اللبن فى الأرانب

أرانب رضيعة تبدا فى الخروج الى قفص الأم

تقوم الأم بإرضاع صغارها مرة واحدة كل 24 ساعة وتقوم بعملية الرضاعة بعد منتصف الليل أو فى الصباح الباكر بمتوسط 3 دقائق فى المرة الواحدة وتؤدى هذه العملية وهى واقفة.


ويقدر إنتاج الأنثى من اللبن بحوالى 30 - 50 جم فى اليومين الأولين بعد الولادة ثم يزيد حى يصل إلى 200- 250 جم عند نهاية الأسبوع الثالث من الولادة.

ويعتبر لبن الأرانب من أغنى الألبان فى مكوناته مقارنة بلبن الحيوانات الأخري . ويحتوي لبن أمهات الأرانب على نسبة عالية من البروتين تصل إلى 13٪ وهذه النسبة تعادل أربعة أضعاف مثيلتها فى لبن الأبقار ويحتوى كذلك على 10٪ دهن . ونتيجة لتلك المكونات العالية فى لبن الأرانب يمكن الحصول على معدل نمو سريع لصغار الأرانب مقارنة بالحيوانات الأخرى حيث وجد أن كل 2.5 جم لبن تعطى جراماً واحداً نمو مما يتطلب تزويد الأمهات المرضعة بعلائق وتغذية متزنة لإنتاج تلك المكونات العالية فى اللبن

إعادة تلقيح الأم بعد الولادة:
تكون الخصوبة عالية جداً فى إناث الأرانب عقب الولادة بعدة ساعات وتقل تدريجياً حتى تصل أدناها بعد 21 يوم من الولادة ثم تأخذ فى الا رتفاع التدريجى من جديد . لذا فإن تلقيح الأنثى ثانى يوم بعد الولادة يعطى أعلى نسبة حمل إلا أن اتباع هذا الأسلوب بدون أى اعتبارات أخرى يؤدى إلى الإجهاد الشديد للأم وتعرضها للضعف والهزال وقد يؤدى بحياتها نتيجة تكرار الحمل والولادة.


لذلك يلجأ المربى إلى وضع برنامج لإعادة تلقيح الأمهات بعد الولادة على أساس عدد الصغار التى ترعاها الأم كالآتى

الأمهات التى تلد ثلاثة صغار فأقل تلقح فى خلال 48 ساعة بعد الولادة. ويتم فطام صغارها قبل اليوم 28 من الولادة حتى تتاح الفرصة للأم للاستعداد للولادة التالية
الأمهات التى تلد من 4- 7 صغار تلقح بعد 6 أيام من الولادة
الأمهات تلد ثمانية صغار فأكثر تلقح بعد فطام صغارها حفاظاً على صحة الأم وحيوية النتاج
الأمهات التى تلد خلفة ميتة أو أن تموت خلفتها بعد الولادة بفترة قصيرة تلقح فى اليوم التالى بعد الولادة
حالات الإجهاض تترك للراحة 3 أيام ثم تعرض الأم للتلقيح
وبعض المربين يتبعوا نظاماً آخر لتلقيح الإناث بعد الولادة حيث يتم تلقيح الأمهات فى نفس يوم الولادة لبطنين متتاليتين وفى المرة الثالثة تترك الأنثى دون تلقيح حتى يتم فطام صغارها لإعطاء فرصة للراح ة واستعادة حيويتها ثم تلقح . . . وهكذا .


والهدف من وضع هذه البرامج هو الحصول على أكبر عدد من البطون من الأم فى السنة حتى تكون التربية اقتصادية.


وهنا يجب ملاحظة أن نظام الإنتاج الجيد هو الذى يمكن الأمهات من أن تنتج عدداً كبيراً من الصغار ذات الحيوية الجيدة عند الفطام وليس فقط عند الميلاد.

فطـام الخلفـة

أرانب حديثة الفطام
يتم فطام الصغار المولودة عندما يصل عمرها من 28 – 35 يوماً حيث تقل كمية اللبن التى تنتجها الأم خاصة إذا كانت حاملاً كما أن الصغار فى هذا العمر تكون قد تعودت على تناول الغذاء الموجود فى معلفة الأم وبالتالى فإنها تكون مستعدة للتغذية على العلف فقط بالإضافة إلى أنها تستفيد منه بدرجة أكبر مما لو غذيت الأم على هذا العلف مباشرة ثم تحوله فى جسمها إلى لبن ترضعه لهذه الصغار.

وقد يحدث للأرانب الصغيرة حديثة الفطام مايسمى بصدمة الفطام نتيجة إبعادها عن أمها وعن المكان التى تعودت عليه . لذا يفضل نقل الأم إلى قفص آخر حيث أنها أكثر تحملاً من النتاج المفطوم لصدمة ترك القفص إلى قفص آخر .

ويجب أن يتأكد المربى من أن الأرا نب المفطومة قد تعلمت كيف تشرب من الحلمات أو النبل المخصصة للشرب وإذا لم تتناول الأرانب حديثة الفطام الغذاء المقدم لها دل ذلك على أنها لم تتناول مياه الشرب وعلى المربى فى هذه الحالة أن يقوم بفك صمام حلمات الشرب قليلاً حتى ينساب الماء منها على شكل قطرات وبذلك تستدل الأرانب حديثة الفطام على الماء.

ويفضل تحديد كمية الغذاء التى تقدم إلى الأرانب خلال الأسبوع الأول من الفطام ( حوالى 50 جم / اليوم ) ثم تزداد تدريجياً اعتباراً من الأسبوع الثانى لتجنب مشاكل الإسهال فى النتاج عقب الفطام كما ينصح بعدم تقديم البرسيم أو العليقة الخضراء الأسبوع الأول بعد الفطام.

تمييز الجنس( التجنيس)

يتم تجنيس الأرانب الصغيرة عند الفطام حيث يمكن هذا المربى من الوفاء بإحتياجاته من حيث توفير الأرانب المباعه سلالات والمعدة لقطيع الإحلال وأرانب التسمين.

وتجرى هذه العملية بمسك الأرانب على راحة اليد بحيث يكون فى وضع مقلوب ( أى الرأس إلى الأسفل ) ويبعد الذيل إلى الخلف بواسطة الإبهام ويضغط برفق على الفتحه التناسلية حتى يظهر الغشاء المخاطى المحمر والذى يكون مايشبه الدائره فى الذكور و مايشبه الشق الطولى فى الإناث.

ترقيم الأرانب
إذا ربى عدد كبير من الأرانب أو ربى قطيع لإنتاج السلالات فمن الضرورى أن يكون هناك وسيلة للتمييز بين الأفراد حتى يتمكن المربى من تسجيل نسب الحيوانات للرجوع إلى السجلات عند إنتخاب قطيع الإستبدال . وأفضل طريقة لترقيم الأرانب هى طريقة الوشم حيث يجرى وشم رقم وحرف على السطح الداخلى للأذن ويستخدم لهذه العملية ألة وشم يدوية وعادة مايتم وشم الإناث فى الأذن اليمنى والذكور فى الأذن اليسرى ، أو أن يتم ترقيم الإناث بأرقام زوجية وترقيم الذكور بأرقام فردية لسهولة التمييز بين الجنسين ، وتجرى عملية الوشم بتنظيف الأذن من الداخل بمطهر مثل الكحول ثم يخرم السطح الداخلى للأذن بألة الوشم ثم يوضع حبر الوشم على هذه الثقوب فى الحال.

وقد يجرى ترقيم الأرانب بإستخدام نمر معدنية أو من البلاستيك وهذه الطريقة غير مفضله لأن النمر قد تسبب إلتهاب الأذن أو قد يجذبها الأرنب فتسقط ويصبح الأرنب مجهول ويصعب تحديد رقمه وتمييزه خاصة مع وجود حالات أخرى بدون نمر .

بعض المشاكل التي تواجه الأرنب منذ ولادته إلى أن يتم الفطا م .

م شاكل تتعلق بالام
اولامشاكل ناتجة عن جهل الام


1- ولادة الام خاج الولادة وذلك نتيجة لاحد الاسباب الاتية


(اتساخ الولادة والفرشة الموجودة بها او جهل الام حيث تكون تلد لاول مرة او نتيجة الضرابات العصبية الناتجة عن الضوضاء المحيطة بها او وجود بعض الجسام الغريبة او نقلها الى مكان جديد قبل الولادة بمدة قصيرة
2- عند ولادة الام تقوم بشد صغيرها من بطنة دون ان تتركة يخرج تلقائيا فتنقجر بطنة ثم الوفاة (وذلك لجهل لام حيث انه تلد لاول مرة
3- نوم الام على اولادها اثناء الولادة(ويحدث لجهل الام (حيث انها تلد لاول مرة )
(او التهاب العرقوب ويكون بيت الولادة مكان جيد لهروبها من الالم)

ثانيا افتراس الام للصغار
نتيجة قلة البروتن الموجود بالعليقة او خوف الام نتيجة وجود الحيوانات الغريبة بالنسبة لها مثل الفئران
ثالثا امتناع الام عن الرضاعة
وذلك يرجع الى
انحدار الحالة الصحية للام( نتيجة عدم ملائمة العلف او الولادة المتكررة او ارتفاع درجة الحرارة )او اضطرابات نفسية او ان الارانب ليسو اولادها وفى هذة الحالة يتم التاكد اولا من ان الحلمات ممتلاة باللبن
ثم ادخاها فى بيت الولادة وحبسها مع الصغار حتى ترضعهم وذلك مرتين او ثلاثة مرانت يوميا على قترات متساوية واذا لم تقف لارضاعهم تمسك الام من جلد الرقبة ومن مؤخرتها وتضعها فى الولادة وترضعهم اجباري الى ان تقوم هى بارضاعهم
وتشترك كل الحالات السابقة فى السبب الاتى وهو الاضطرابات النفسية والعصبية للام نتيجة عدم توافر الهدوء والاستقرار ووجود الضوضاء
النوع الثانى
1-تنشتت النتاج داخخل الولادة مما يعرضة للبرودة والبتالى الوفاة ولذلك يجب ان تكون الفرشة مرتفعة منن الاركان ومنخفضة من الوسط
2-خروج الارانب من الولادة الى عين الام وذلك عن طريق
ان يمشى الارنب فيخرج من الولادة
او ان يعلق الارنب بسدى الام وهى خارجة من الولادة بعد اتمام عملية الرضاعة فيرخ خارج الولادة
ويتم التغلب على ذلك بان تكون حافة الولادة مرتفعة عن سطح الفرشة بحولى عشرة سنتيمترات
2-التلوث الشديد لفرشة مما يؤدى الى وفاة النتاج واصابتهم والعمى
وذلك لعدم قيام المربى بتبديل الفرشة للنتاج عند اساخها
]ملحوظة(احيانا تقوم الامهات بالتبول داخل الولادة وفى هذة الحالة يتم عكس اتجاة الولادة وذلك بنقل الام فى عين ذات اتجاة مخالف)[
تتاثر الارانب فى بيت الولادة بدرجة البودة بدرجة كبيرة لذلك يجب توفير الدفئ داخل الولادة


التبنى فى الارانب
يحدث التبنى فى الارانب عند وفاة احدى الامهات ومعها نتاج فى مرحلة الرضاعة او ان الام لا يوجد بها لبن او احد الامهات انجبت عدد كبير كبير بينما اخرى انجبت عدد قليل
يتم التبنى عن طريق نقل الارانب مع ام اخرى معها نتاج من نفس العمر تقريبا او ام فقدت اولادها
ويجب مراعات الا يزيد عدد لارانب مع الام عن الكم الذى تستطيع تربيتة
المشاكل التى تواجة عملية التبنى
رفض بعض الامهات عملية التبنى وتؤذى الارنب المتبنى وقد تعورة او تكسر سيقانة
كلما قل عمر الارانب عند التبنى كلما ذاد نجاح عملية التبنى
لاتوجد اى مشاكل من عملية التبنى اثناء الايام الاولى من الولادة وتزداد المخاوف من الام مع زيادة عمر الارنب المتبنى
عند نقل احد الارانب لام اخرى يجب ملاحظة الام جيدا وخاصى عند ارضاعها للارانب

 

نصائح عملية عند التربية في الصيف .

أولا ...قراءة موضوع مهندس شريف عادل المثبت بتمعن ففيه الخير الكثير

ثانيا... عند إجراء عملية التعشير يراعى الاتى:-
- إجراء عملية التعشير فى الصباح الباكر أو فى المساء (وقت انخفاض درجة الحرارة) حتى لا نزيد من العبء الحرارى على الارنب نتيجة المجهود المبذول وحتى تقبل الأنثى الذكر
- إجراء التعشير قبل وضع العلف (بعد الأكل تزداد درجة حرارة الجسم فيزداد العبء الحرارى) مماقد يؤثر على أداء الذكر وقابلية الأنثى

ثالثا.... عند حدوث الحمل يراعى الاتى:-
- تجنب حدوث أى إجهاد للأنثى(بجانب إجهاد حملها) وامنع منعا باتا تغذيتها نهارا إلا على مواد منخفضة الطاقة(دريس مثلا )وداوم على ملاحظة درجة الح رارة و رشها بالماء إذا لزم
- احذر من تسمم الحمل الذى تزداد نسبة حدوثه فى فصل الصيف عند امتناع بعض الامهات عن التغذية (بالكلية) مما يسبب نفوق الام قبل الولادة بيوم أو يومين وعند ملاحظة الامتناع مبكرا يتم حقن وتجريع ( كال بور ماج) أو (كال دى ماج) يوميا
رابعا... بعد الولادة :-
-تجنب تعشير الام مباشرة بعد الولادة خاصة فى الصيف(جهد الولادة+جهد الارضاع+جهدالحمل الجديد+الجهد الحرارى الموجود اساسا )غير مأمون العواقب على الام ويسبب النفوق فى غالب الاحيان

خامسا... بالنسبة للولدة
- حاول التقليل من عدد الخلفات بتوزيع الولدة على الأمهات ذات الخلفات القليلة للتقليل من درجة حرارة بوكس الولادة
- يجب ازالة الجزء الأكبر من شعر الام المنتوف على الولدة حتى لا يحدث احتباس حرارى نتيجة التدفئة الزائدة

- نصيحة
..بعد الرضاعة إحبس الولدة فى بوكس الولادة وقم بفتح باب بوكس الولادة إلى أعلى بهدف تهويته وخفض الحرارة داخله .. مع مراعاة غلقة من جديد عند دخول الام للإرضاع وعند خروجها يتم الحبس ثم الفتح وهكذا . على أن يغلق الباب ليلا

- عند ارتفاع درجة الحرارة نهارا قم بلف البوكس بقماش مبتل بماء بارد مع الحفاظ عليه مبتلا برشه كل فترة

- حاول أن تمنع تلاصق أجساد الولدة بتفريقهم داخل البوكس عند اشتداد درجة الحرارة

- حاول فى حدود االمستطاع الإسراع بقطف الفطام الصالح للقطف بهدف تقليل كثافة العين

- قبل كل هذا لا بد من تهيئة المكان( قدر المستطاع )للتربية الصيفية والله المستعان

 

مسكن مثالي للأرانب في حين عدم توفر البطاريات  .

مساكن الأرانب

الأرانب البرية تبني لنفسها المسكن الملائم حيث تحفر الأرض وتهيش في جحور تحميها وتحمي ولدتها من التغيرات الجوية كما أن الأرض تمتص البول الذي تفرزه الأرانب علماً بأن الأرانب البرية تعيش في الغابات والمروج الخضراء حيث تجد الغذاء الأخضر الطبيعي . كما أنها تجد المكان المتسع الذي تنعم فيه بحرية الحركة وتنعم بالتهوية الطبيعية ... ولكن عند تربية الأرانب المستأنسة في المزارع تظهر مشاكل التربية العديدة وأهمها مشكلة تصريف البول والبراز الناتج ومشكلة ال عناية بالولدة الناتجة علاوة على المشاكل الصحية والمرضية الناتجة من تربية الأرانب في أماكن محدودة ضيقة لا يتوفر فيها لكل أرنب التهوية الطبيعية التي ينعم بها الأرنب البري .. كما أن ازدحام الأرانب في الأقفاص واختلاط الولدة بالأمهات مع أرانب في أعمار مختلفة يؤدي إلى انتشار الأمراض وسرعة تأثر الأرانب بها .
ولما كانت الأرانب من الحيوانات الثديية فإنها تحمل وتلد .. والتزاوج في الأرانب البرية يتم بطريقة طبيعية حيث يتساوى عدد الذكور مع عدد الإناث .. بخلاف ما يحدث في مزارع تربةي الأرانب التي تحبس الذكور والإناث في أقفاص ضيقة كما أنها تحجز 10-15% فقط من الذكور لتلقيح الإناث .. ولذلك كان التكاثر رهيباً في الأرانب البرية .. أما في مزارع الأرانب المستأنسة فإنه يحتم أن يخصص مسكن لكل ذكر ولكل أنثى ، كما يزود مسكن الأنثى بمكان للولادة وتربية ولدتها .. كما تخصص مساكن لتربية البدارى أما بغرض تسمينها للذبح أو بغرض حجزها لقطيع استبدال للموسم التالي .. وتربي الأرانب في المزارع داخل أقفاص يتوفر فيها المعالف والمساقي ... وتكون أرضية القفص مهيأة لتصريف البول والزبل .. كما أن أرضية العنبر أو المكان الذي يقام به الأقفاص يجب أن تكون مهيأة لتصريف البول والزبل بعيداً عن مكان الأقفاص حتى لا يؤثر على تهوية المكان بما ينبعث منه من غازات .. وتوضع مجموعة الأقفاص التي يتكون منها المزرعة في مبنى أو عنبر أو مكان يتوفر فيه التهوية السليمة للأرانب .

التهوية في عنابر الأرانب
تهوية عنابر الأرانب وخصوصاً عنابر الأرانب المقفولة أصعب من تهوية عنابر الدواجن نظراً لأن رائحة الأمونيا الناتجة عن بول الأرانب تكون شديدة .. كما أن ازدياد الرطوبة نتيجة للغسيل المستمر للأرضيات يزيد من الرطوبة التي تؤذي الأرانب كثيراً .. وتزداد كفاءة التهوية في عنابر الأرانب المقفولة بازدياد عزل السقف والجدران وبقوة المراوح وأجهزة التبريد أو أجهزة التدفئة طبقاً لما يأتي :

أولاً : درجة الحرارة :
درجة الحرارة المثالية للأرانب هي بين 16-21º م .. نظراً لأن الأرنب يكسوه فرو ينبعث منها الدف ولذلك كانت تربية الأرانب ناجحة في شهور الشتاء ، ويلاحظ في الطبيعة أنها تعيش في الغابات الأوربية القارسة البرودة وتتكاثر على مدار السنة نظراً لأن الأرانب تتحمل الحرارة المنخفضة ولا يشعر الأرنب البالغ بأي مشاكل إذا انخفضت درجة الحرارة إلى 15 درجة مئوية .. أما إذا انخفضت عن ذلك فإن الأرانب تبدأ بالتأثر بالبرودة فتزداد كمية العليقة المستهلكة والمطلوبة لتوليد الطاقة اللازمة لتفدئة جسمه .. وإذا وصلت درجة الحرارة إلى أقل من 10م فإن الرغبة الجنسية تتأثر وتقل مقاومته للأمراض وخصوصاً التنفسية ، وطبيعي فإن الولدة الناتجة تحتاج إلى حرارة لا تقل عن 25م .. وإذا انخفضت درجة الحرارة بالعنبر عن 30م تبدأ الولدة بالتأثر بالبرودة ويكون معظم النفوق في الولدة نتيجة لنزلات البرد والالتهاب الرئوي .. ولذلك فإن الولدة تحتجز في أقفاص الولدة المعدة لذلك والمفروشة بالقش والألياف الصناعية ويغطيها الشعر المنتوف من فروة الأم لتوفير الدفء .. كما أن الأم ببقائها في قفص الولدة يشع من جسمها حرارة تدفئ قفص الولدة الضيقة ويسري الدفء إلى ولدتها .. أما إذا خرجت بعض أفراد الولدة خارج القفص في أيامها الأولى وكان جو العنبر بارداً فإنها تصاب فوراً بالالتهاب الرئوي القاتل للولدة ولذلك يفضل الالتزام بأن تكون درجة الحرارة للعنبر بين 16-21م والأرانب بطبيعتها حساسة للحرارة العالية .. ويبدأ تأثير الحرارة على الأرانب إذا زادت درجة الحرارة عن 25م ويزداد التأثير في شهور الصيف الشديدة الحرارة .. لذلك نجد أن موسم التربية والتزاوج ينتهي في شهر مايو على أكثر تقدير ولا يبدأ إلا في شهر أكتوبر ولذلك يفقد المربي شهوراً طويلة غير منتجة مما يكون له تأثير على اقتصاديات مشروع الأرانب كما أنه يلجأ إلى التخلص من الأمهات في نهاية شهور مايو أو يونيو من كل عام حتى لا ترهق في شهور الصيف ويبدأ جيل جديد من الأرانب الصغيرة التي تبلغ جنسياً قبل شهر سبتمبر ليبدأ موسماً جديداً .. ولذلك كان برنامج تربية الأرانب مرتبط ارتباطاً وثيقاً بدرجة الحرارة والجو .
ولجوء المربين إلى تربية الأرانب في البيوت المقفولة المكيفة الهواء هو الاتجاه الحديث الذي كانت السبب في ازدهار تربية الأرانب في السنوات الأخيرة نظراً لأن هذه البيوت توفر درجة الحرارة اللازمة لمعيشة الأرانب في مختلف مراحل حياته .... وعلى تلك تركب في عنابر الأرانب المراوح وأجهزة التبريد ، كما تزود أماكن التحضين بأجهزة التدفئة وأمكن بذلك عمل برنامج تربية طوال العام .. وأمكن رفع عدد البطون من خمسة بطون على الأكثر إلى 8 بطون وزيادة الإنتاجية بزيادة عدد الولدة والمحافظة عليها بعد ولادتها من التغيرات الجوية التي تؤدي في الغالب إلى نفوقها .. أما في البيوت الم فتوحة فكما سبق القول بأن التربية في شهور الشتاء تكون أكثر نجاحاً .. أما في شهور الصيف الحارة فلا يملك المربي إلا الإقلال من أثر الحرارة العالمية بالوسائل الطبيعية وأهمها :
1- زيادة عزل السقف .
2- اتجاه العنبر المفتوح يجب أن يكون قطرة شمال – شرق حتى يواجه أحد جوانبه الجهة البحرية (الشمالية) التي تهب منها الرياح الموسمية الصيفية فتدفع الهواء بقوة أكثر داخل العنبر وتساعد على سرعة تجديد الهواء .
3- اتساع الشبابيك بحيث تمثل 35-50% من مساحة الأرضية .. كما يمكن الاكتفاء بمظلات تحجب أشعة الشمس فقط .. أي لا يكون للعنبر جدران على اعتبار أن الأرانب داخل أقفاص يمكن استعمال جدرانها في حمايتها من التيارات الهوائية أو من البرودة الشديدة .
4- يجب أن يكون عرض العنبر ضيقاً حتى يسهل تهويته بحيث لا يزيد عن 12متر
5- زيادة المسطح المخصص لكل أرنب داخل القفص وزيادة مساحة الأقفاص .. وعند استعمال بطاريات من دورين أو ثلاثة يجب تزويد العنبر بمراوح إضافية للسقف للإقلال من مشاكل الحرارة .. حيث أن ازدياد كثافة الأرانب تؤدي إلى زيادة مشاكل التهوية في شهور الصيف في العنابر المفتوحة الضعيفة التهوية .

 

ثانياً : الحرارة الإضافية :
الأرانب كائن حي دلالة حياته درجة حرارته الثابتة ... وكل كائن حي يشع من جسمه حرارة تدفئ المكان المحيط به ... والأرانب تشع من جسمها حرارة بمعدل 6 كيلو كالوري في الساعة لكل كيلو جرام وزن حي .. ومعنى ذلك أن الأرانب في حد ذاتها مصدر من مصادر الحرارة الناتجة من جسمها والتي تشعها إلى الوسط المحيط بها .. وكلما ازدادت كثافة الأرانب كلما ازداد تأثير الحرارة المشعة من جسمها .. ويزيد من أثر هذه الحرارة المشعة الحرارة الجوية أو رداءة عزل العنبر أو عزل الأسقف أو سكون الهواء وضعف سرعته .. ولذلك يجب أن تراعى معدلات تربية الأرانب ولا يزداد عددها حتى لا يؤدي ذلك الزحام إلى مشاكل مرضية تنفسية نتيجة للاجهادات الناتجة من ارتفاع الحرارة .

 

ثالثاً : الرطوبة :
الرطوبة تؤذي الأرانب وتسبب مشاكل عديدة .. فرطوبة الجو تؤدي إلى بلل فروة الأرنب والتصاق الشعر المبلل بالجسم .. فإذا كان الجو بارداً في شهور الشتاء أدى ذلك إلى إصابة الأرانب بالبرد الذي يكون السبب الأساسي في نفوق الولدة والأرانب الصغيرة السن ... كما أنه يؤدي إلى ضعف مقاومة الأرانب للأمراض وخصوصاً الزكام المعدي .
والرطوبة في عنابر الأرانب مصدرها رطوبة هواء الزفير الصادرة من الأرانب ومن تبخير البول وتجفيف الزرق ومن مياه الشرب ومياه غسيل العنبر ، هذا علاوة على الرطوبة الجوية وخصوصاً في صباح أيام الشتاء الباردة حيث تصل نسبة الرطوبة في الجو إلى 100% .
وقد وجد أن الأرنب الواحد يفرز من خلال التنفس والبول والبراز من 500-1000سم3 من الرطوبة ومن المعروف أنه كلما ازدادت حرارة الجو زادت قدرته على حمل الرطوبة ... فمثلاً إذا كان معدل الرطوبة الجوية 70% ودرجة الحرارة صفر مئوي فإن كل متر مكعب من الهواء يستطيع أن يحمل 3.14 جرام من الماء .. وإذا ارتفعت درجة الحرارة إلى 10 درجة مئوية (مع بقاء الرطوبة الجوية على 70%) فإن قدرة كل متر مكعب من الهواء تتضاعف تقريباً ... وعلى ذلك إذا ارتفعت درجة الحرارة إلى 20 أو 30 أو 40 درجة مئوية (مع بقاء درجة الرطوبة 70%) تزداد قدرتها على حمل الرطوبة ويصبح الجو خانقاً كلما ارتفعت درجات الحرارة طالما كانت الرطوبة مرتفعة في نفس الوقت .. ولذلك فإنه في شهور الصيف الحارة والتي ترتفع فيها الحرارة الجوية إلى 30-40 درجة مئوية يجب أن تكون الرطوبة منخفضة بحيث لا تزيد عن 50% بأي حال وإلا تأثرت الأرانب تأثراً شديداً . أهما في شهور الشتاء الباردة فيمكن أن تكون الرطوبة الجوية 60% ولا تزيد عن 70% .. وإذا وجد أن درجة الرطوبة مرتفعة عن 70% في أشهر الشتاء يفضل تدفئة العنبر بأجر مصادر التدفئة التي تبعث الهواء الساخن الجاف فتسحب الرطوبة نظراً لأن هناك تناسب عكسي بين الرطوبة والحرارة فعندما ترتفع نسبة أحدهما تقل الأخرى ..

رابعاً : الغازات :
الأرنب حيوان يتنفس ويتبول ويتبرز .. ونتيجة لهذه العمليات الفسيولوجية تتكون الغازات الضارة بعنابر الأرانب فغاز ثاني أكسيد الكربون يخرج عند التنفس مع هواء الزفير ، وغاز الأمونيا (النوشادر) ينتج من تحلل البول والبراز الناتج .. وتظهر خطورة هذه الغازات في العنبر المقفول إذا لم تكن تهويته جيدة أو غير كافية حيث تتجمع هذه الغازات بتركيز غير طبيعي في جو العنبر فيؤدي إلى مشاكل تنفسية ويضعف مقاومة الأراب وتجعله مهيأ للإصابة بعدوى كثير من الأمراض .. كما أن هذه الغازات قاتلة وخصوصاً ثاني أكسيد الكربون ... فمعدلة الطبيعي في الجو هو 0.3% ، ويجب ألا يتعدى 0.3% وإذا وصل تركيز ثاني أكسيد الكربون في الهواء إ لى 2% تتنفس الأرانب صعوبة شديدة ويبدأ النفوق وإذا وصل التركيز إلى 5% يكون قاتل للأرانب الموجودة في العنبر المقفول .. ويمكن أن يحدث ذلك إذا توقفت مراوح التهوية عن عملها نتيجة لخلل أو لانقطاع التيار الكهربائي لمدة طويلة أو نتيجة لاحتراق مواد عضوية أو نتيجة لوجود مصادر للتدفئة على شكل شعلات تستمد الأكسجين من جو العنبر لتستمر شعلات اللهب متوهجة حتى تستهلك الأكسجين الموجود في جو العنبر ولا يبقى غير النيتروجين وثاني أكسيد الكربون الذي يزيد تركيزه بشكل خطير .. وطبيعي فإن ذلك يتعاظم إذا كانت التهوية متوقفة نتيجة لانقطاع التيار الكهربائي وتوقف المراوح التي تجدد هواء العنبر فيحترق الأكسجين الموجود فعلاً في العنبر علاوة على ثاني أكسيد الكربون الناتج من الأرانب ويحدث اختناق للأرانب الموجودة بالعنبر .. ولذلك فإنه من الواجب توفير أكثر من مصدر للكهرباء حتى يستمر عمل المراوح في تجديد هواء العنبر والإقلال من الغازات الضارة كما أن نفس المشاكل تحدث بالنسبة لغاز النوشادر المتولد من تحلل البول والبراز ... فإذا كانت التهوية سيئة أ, متوقفة ولم يسحب غاز النوشادر خارج العنبر فإن تركيزه في الهواء يكون مرتفعاً عن الحد الأقصى الممكن أن يتحمله الأرانب وهو 50 جزء في المليون وتبدأ المشاكل على شكل التهابات في الأعين والأغشية المخاطية للجهاز التنفسي وزيادة التعرض للأمراض .. ويزداد تركيز غاز النوشادر إذا كانت مخلفات الأرانب من بول أو براز لم تكسح لمدة طويلة وخصوصاً إذا كان البول والبراز يجمعا سوياً في مجرى واحد أو يتساقط على هذه المجرى مياه الشرب أو مياه الغسيل فيستمبر بقاء هذه المخلفات مشبعة بالرطوبة .. ويحدث تحلل مستمر للبول والبراز ليتصاعد منه غاز النوشادر بكميات غير طبيعية ... وتزداد الحالة سوءاً إذا كانت التهوية سيئة أو متوقفة .
أما في البيوت المفتوحة فإن مشكلة الغازات لا تكون بنفس خطورة البيوت المقفولة وخصوصاً إذا كانت الشبابيك تمثل أكثر من 30% من مساحة الأرضية ... أو كانت التربية تحت مظلات وجوانب العنبر مفتوحة .. فإن الغازات تتسرب بسرعة إلى الخارج وخصوصاً إذا كانت جوانب العنبر تواجه الاتجاه البحري .. وتعمل التيارات الهوائية على سحب الغازات خارج العنبر .. وقد تظهر مشكلة أخرى في البيوت المفتوحة ، وهي شكوى الجيران من الغازات المنبعثة من عنابر الأرانب وخصوصاً إذا كانوا قريبين من العنبر أو يسكنوا في الجهة القبلية منه . حيث أن بول الأرانب ل ه رائحة خاصة تزيد من مشكلة رائحة الأمونيا .. ولذلك يجب أن تكون عنابر الأرانب بعيدة عن المساكن بمسافة لا تقل عن 500 متر .

 

خامساً : درجة العزل :
كلما زادت درجة عزل مواد البناء كلما قل تأثير الحرارة الخارجية .. ويظهر ذلك واضحاً في العنابر المقفولة التي تعتمد على التحكم في الهواء الداخلي للعنبر وعدم تأثيره بالحرارة الجوية الخارجية ... ويمكن الوصول إلى هذا الهدف بزيادة كفاءة عزل الجدران والسقف باستعمال مواد ذات كفاءة عزل عالية أو استعمال المواد العازلة (مثل الصوف الزجاجي – ستيريور- بولي يوريتيان .... الخ) بين طبقتين من الصاج أو الألمونيوم أو أي مادة أخرى للبناء لزيادة كفاءة العزل .. وتقاس درجة العزل بما يسمى K.Value وهي كمية الحرارة (مقدرة بالكيلو كالوري) التي تتسرب من متر مربع من مادة البناء في الساعة الواحدة حينما يكون فرق درجات الحرارة بين واجهتي مادة البناء درجة واحدة مئوية .. وعلى ذلك يجب أن يكون عزل السقف في حدود 0.5 (أي يتسرب من خلال نصف درجة مئوية في الساعة) ويكون درجة عزل الجدران 0.7 .

عنابر الأرانب
يحدد نوع وحجم عنبر الأرانب رأس المال المستثمر ف ي مشروع التربية ... فإذا كان المشروع صغير ذا رأس مال محدود فإن عنبر الأرانب يمكن أن يكون أحد المخازن أو الشئون أو عنبر دواجن سابق أو غيرها .. بما يحدد عدد الأرانب وعدد الأقفاص المزمع وضعه في ذلك المبنى بحيث يتوافر فيه التهوية الكافية .. وإمكانية تصريف البول والزبل بدون أن تتأثر به الأرانب داخل أقفاصها .
والتربية تتم في عنابر مخصصة ومهيأة لتربية الأرانب وتكون إما مجرد مظلة تظل الأقفاص أو تكون عنابر مفتوحة أي ذات شبابيك واسعة تسمح بتهوية العنبر تهوية طبيعية تعتمد على الرياح والظروف الجوية المحيطة بالعنبر .. أو تكون التربية في عنابر مقفولة أي بدون شبابيك وتعتمد في تهويتها على التهوية الصناعية باستعمال المراوح وأجهزة التبريد ... كما أن التربية في هذه الحالة تكون في أقفاص معدنية على شكل بطاريات من دور واحد أو عدة أدوار وتتوافر فيها المساقي والمعالف الأوتوماتيكية ، كما يتم كسح الزبل أتوماتيكياً .
وعلى ذلك فإنه سوف يتم بيان كل نوع من أنواع هذه المباني وهذه الأقفاص بما يتوافق مع إمكانية المربي .

أولاً : المظلات
يمكن أن يكتفي بعمل مظلة عبارة عن سقف من الاسبستوس أو من الصاج ا لمعزول من الخارج بمواد عازلة أو من الخرسانة أو من الخشب المدهون بمواد حافظة أو عازلة .... الخ ، وتحمل هذه المظلة على عواميد بارتفاع لا يقل عن ثلاثة أمتار ، وعلى ذلك تكون جميع الجوانب مفتوحة ... ونظراً لأن الأرانب تتأثر تأثراً شديداً بأشعة الشمس المباشرة فإنه يجب عمل حساب ميول أشعة الشمس بحيث لا تصل في أي وقت من أوقات النهار على أقفاص الأرانب ... أي يجب أن تبتعد أطراف المظلة بمسافة كافية عن العواميد ... وبحيث يغطي الظل الناتج قرب الأقفاص إلى الجوانب طوال النهار .. وتصلح المظلة في الأجواء المعتدلة بحيث تتخذ جزاءات العزل والتدفئة في أقفاص الأرانب نفسها بحيث تكون الأقفاص نفسها من مواد عازلة للحرارة والبرودة فتحمي الأرانب من برودة الشتاء وتقلل من أثر الحرارة الشديدة في شهور الصيف .
ويصلح لهذه المظلات أقفاص الأرانب المصنوعة من الطوب أو الخشب حتى تحمي الأرانب من التيارات الهوائية نظراً لأن المظلة تحمي الأرانب من أشعة الشمس فقط .

ثانياً : العنابر المفتوحة
بالنسبة للعنابر المفتوحة الخاصة بالأرانب فإنه يمكن أن تبنى على نفس الأسس الخاصة ببناء عنابر الدواجن طبقاً لما يأتي :

عرض العنبر :
كلما كان عرض العنبر ضيقاً كلما كانت التهوية أفضل .. ولكن نظراً لأن الكثافة محدودة في عنابر الأرانب نتيجة لطريقة التربية التي تحتاج إلى تربية كل أرنب في قفص على حدة والاحتياج إلى مساحات واسعة للأرنب الأم .. فإن عرض العنبر يمكن أن يزيد عن حدود 12 متر التي تحد عنابر الدواجن بشرط أن يرتفع السقف إلى أكثر من 3 متر (4-5 متر) وتتسع الشبابيك لتمثل أكثر من 30% من مساحة الأرضية

طول العنبر :
يحدد طول العنبر عدد الأرانب التي تربى في المزرعة ويزداد الطول بازدياد العدد .. ويمكن أن يصل طول العنبر إلى 100 متر مثله مثل عنابر الدواجن طالما كان هناك عدد كاف من الأرانب يملأ هذا العنبر .
ويفضل أن يكون القطر الطولي للعنبر شرق – غرب ليواجه أحد جوانب العنبر الجهة الشمالية (البحرية) حتى يزيد من كفاءة التهوية خصوصاً في شهور الصيف .. وبذلك لا يحدث تجمع لغازات الأمونيا الناتجة من تجمع بول الأرانب في المجاري فيبقى عنبر الأرانب مقبول الرائحة .

الجدران والشبابيك :
كما سبق القول فإنه يمكن أن يكتفي بسقف العنبر كمظلة واقية من الشمس طالما كانت الأقفاص نفسها مبنية من الطوب أو مصنوعة من الخشب لتحمي الأرانب داخل الأقفاص من التغيرات الجوية .. ولكن عند التربية في أقفاص معدنية أو عند تربية الأرانب الصغيرة بغرض التسمين أو كقطيع استبدال .. فإنه يلزم حماية الأرانب الصغيرة من التيارات الهوائية الباردة ... وعلى ذلك يعمل جدار العنبر أساساً كمصدر للريح ويكون ارتفاعه في حدود 120سم . كما تكون الشبابيك واسعة لتمثل 35-50% ويمكن قفلها بستاير لتحجب أشعة الشمس ، أو تحجب التيارات الهوائية الشديدة أو العواصف ويراعي أن الأرانب تضرها الشمس أكثر مما تفيدها .. وعلماً بأن الشمس تدخل العنبر من الجانب القبلي ... فيجب أن يمتد سقف العنبر من الجهة القبلية بمسافة 75سم ليحجب أشعة الشمس من الدخول للعنبر .
ونظراً لأن الأرانب حبيسة في أقفاصها فإن وجود سلك شيك على الشبابيك لا يكون له أي دور هام لأن دوره الأساسي هو منع العصافير أو الطيور أو الحيوانات البرية من الدخول للعنبر ... وهي بالتالي لا تستطيع دخول أقفاص الأرانب . وقد يوضع السلك على الشبابيك بغرض الحماية فقط .

 

 

الأرضيات :
يجب أن تكون أرضية عنابر الأرانب من الخرسانة الصلدة الشديدة العزل حتى تستقبل مخلفات الأقفاص من بول وزبل ويمكن تصريفها بسهولة وبالنسبة للأقفاص فإنها ترص في صفوف متوازية ليحد بذلك طرقات مستقيمة بين الأقفاص .. أما الأرضية تحت الأقفاص فيمكن أن تكون كما يأتي :

أولاً : أرضية ذات مجاري لتصريف البول فقط :
عبارة عن أرضية مسطحة ذات ميل خفيف تؤدي إلى مجرى ضيقة لتصريف البول تكون إما في الوسط أو على أحد الجوانب .. وتكون مجرى البول عمقها في حدود 12-15سم واتساعها في حدود 10-12سم .. وتغطي بغطاء معدني مخرم بخروم تسمح بمرور البول ولا تسمح بمرور الزبل .. وتمتد مجرى البول بطول الأقفاص لتنتهي في نهاية العنبر لتصل إلى ماسورة توصلها إلى المجاري العمومية إذا كانت متصلة بالعنبر ... أو إلى (ترنش) كبير يتم فيه تصريف البول .. أما باقي المسطح تحت الأقفاص فيتجمع فيه الزبل المتساقط – ويتم كنسه أو كسحه بخراطيم المياه 1-2 مرة يومياً ... ويجمع الزبل بالكوريك في عربات ذات أرجل وتسحب بعيداً عن العنبر لحين التخلص منه بالبيع كسباخ .
ويصلح هذا النظام في المزارع المحدودة العدد القصيرة الطول والتي تستعمل أقفاص محدودة العدد .. أما إذا كان عدد الأقفاص كبيراً وال مزرعة طويلة فيستعمل النظام التالي .

ثانياً : حوض تجميع البول والزبل :
عبارة عن حوض عميق تحت الأقفاص .. ويكون عمق الحوض تبعاً لمدة التخزين وطريقة سحب السباخ ... ويتراوح عمق الحوض بين 10-30سم إذا كانت مدة التخلص من السباخ متقاربة أو يكون في حدود 30-50سم إذا كانت مدة التخلص من السباخ متباعدة أو كان المستعمل كاسح للسباخ . وعامة يستعمل كاسح السباخ عند استعمال نظام التربية في البطاريات ذات الأدوار المتعددة أو إذا كانت مجاري السباخ طويلة ... والكاسح عبارة عن ذراع معدنية بعرض حوض السباخ وارتفاعها في حدود 30سم ويسحب الكاسح "وير" وهو حبل معدني قوي يشتغله موتور ذات قوة سحب عالية حيث يدفع الكاسح السباخ المتكون إلى نهاية العنبر ليصب مخلفات كل مجرى في حوض عرضي أكثر عمقاً وبه كاتينة أو بريمة تسحب السباخ من داخل العنبر إلى خارجه .
ويمكن استعمال هذا الحوض بعمق كبير في حدود 50سم وذلك لتخزين الزبل بدون استعمال الكاسح ... وعلى أن يخزن في هذا الحوض السباخ حتى نهاية الدورة حيث يتم التخلص من الأرانب بالذبح أو النقل ويتم كسح السباخ يدوياً ... وعيب هذا النظام أنه يحتاج إلى تهوية جيدة وعدم تسرب الرطوبة إلى مجاري السباخ حتى لا يزيد من الرائحة الكريهة في العنبر وحتى لا يتكاثر الذباب بكميات كبيرة .

البيوت المقفولة
البيوت المقفولة المبردة الهواء صيفاً هي الاتجاه الحديث في التربية المكثفة للأرانب ويلجأ إليها المربي للأسباب الآتية :
1- إمكانية التربية وإتمام برنامج التزاوج في شهور الصيف ليزيد عدد البطون وعدد مرات الولادة من خمسة بطون إلى ثمانية بطون في السنة وبذلك تزداد الكفاءة الإنتاجية للأرنب الأم .
2- زيادة خصوبة الإناث والذكور .. حيث أن الأرانب من أشد الحيوانات تأثراً بالحرارة العالية ولا تقبل على التزاوج صيفاً
3- إمكانية تربية أرانب التسمين في شهور الصيف فيتوفر بذلك إنتاج أرانب التسمين على مدار العام ولا يكون هناك توقف إجباري لمدة 3-4 شهور نتيجة لتوقف التزاوج في شهور الصيف
4- زيادة كثافة الأرانب في العنبر نظراً لأن التربية في البيوت المقفولة المكيفة يستتبعه تربية الأرانب في بطاريات ذات أدوار متعددة
والعنابر المقفولة المكيفة الهواء تتشابه مع عنابر الدواجن المقفولة المكيفة طبقاً لما يأتي :

مواد البناء :
تبنى ال عنابر المقفولة من مواد شديدة العزل .. ويمكن أن تبنى من الطوب المفرغ أو من جدار مزدوج من الطوب .. كما يمكن أن تبنى من جدران سابقة التجهيز المكونة من طبقتين من الصاج أو الألمونيوم وبينها مادة عازلة مثل الصوف الزجاجي أو البولي يوريتان أو الاستيروبور بحيث يكون معامل عزل السقف في حدود 0.5 ومعامل عزل الجدران في حدود 0.7

مساحة العنبر :
تتحدد مساحة عنبر الأرانب تبعاً للعدد المزمع تربيته وتبعاً لنوع الأقفاص .. فإذا كانت الأقفاص من دور واحد استلزم ذلك مساحة كبيرة وتقل المساحة المطلوبة إذا تمت التربية في أقفاص من دورين أو ثلاث .
وعامة تقاس حجم مزارع الأرانب بعدد الأمهات التي تربى للإنتاج .. فإذا عرف عدد الأمهات يمكن حساب عدد الذكور (ذكر لكل 5-10 أم) وعدد الولدة في كل بطن (5-12 بمتوسط 7) .. فمثلاً إذا كان عدد الأمهات 100 أم فإن حجم القطيع بالعنبر سوف يكون 100 أم + 15 ذكر + 700 أرنب ناتج للتسمين أو للتربية في كل دورة ليكون العدد الإجمالي في حدود 815 أرنب تمثل الحجم التقريبي للمزرعة .
وبعد معرفة عدد الأمهات المزمع تربيتها يتحدد مساحة العنبر بنوع الأقفاص وعدد الأدوار طبقاً لما يأ تي :
للأقفاص من دور واحد يخصص 2-2.5 متر مربع لكل أم
للأقفاص من دورين يخصص حوالي 1.5 متر مربع لكل أم
للأقفاص من 3 أدوار يخصص حوالي متر مربع لكل أم
وتشمل هذه المعدلات الطرقات وأماكن تخزين العلف فمثلاً إذا كان المزمع تربية قطيع مكون من 100 أم وما يلزمها من ذكور وما ينتجه من ولدة .. فإذا كانت الأقفاص من دور واحد يكون مساحة العنبر في حدود 200 – 250 متر مربع وإذا كانت الأقفاص من دورين فإن المساحة تكون في حدود 15 متر مربع وإذا كان من 3 أدوار يكون في حدود 100 متر مربع .
ويفضل ألا يزيد عدد القطيع عن 1500 أم في العنبر وألا يزيد مساحة العنبر عن 1000 متر مربع .
وفي البيوت المقفولة عامة تربى الأرانب في بطاريات من دورين أو ثلاثة نظراً لارتفاع تكلفة العنبر المقفول ووجوب استغلال العنبر بوضع أكبر عدد من الأرانب .

عرض العنبر :
نظراً لأن العنبر يتم تهويته صناعياً فيفضل ألا يزيد عرض العنبر عن 12 متر حتى تستطيع المراوح أن تدفع أو تسحب الهواء بقوة متناسقة .

طول العنبر :
يحدد طول العنبر عدد الأرانب التي تربى في العنبر وطول البطاريات المزم ع تركيبها .. وأقصى طول ممكن هو 100 متر حتى لا يحدث اختلال في نظام تركيب المعالف والمساقي وكاسح السباخ .

ارتفاع الجدران والسقف :
يكون ارتفاع الجدران في حدود 2.5-3 متر على الأكثر حتى يمكن التحكم في تهوية العنبر .. ويمكن أن يكون السقف على شكل جمالون بحيث يكون أعلى نقطة في السقف في وسط العنبر هي 3-3.5 متر على الأكثر وارتفاع الجدران الجانبية في حدود 250-275سم .. وتكون الجدران والسقف مقفلة تمام الإقفال وليس بها إلا فتحات المراوح أو فتحات التبريد أو فتحات الطوارئ للتهوية وهي تمثل من 7-10% من مساحة الأرضية .

مساحة الفتحات :
في البيوت المقفولة يكون جدرانها وسقفها مقفل تماماً ما عدا الفتحات التي تركب عليها المراوح التي تحمل على سحب أو دفع الهواء وفتحات مقابلة تعمل على معادلة المراوح من دخول أو خروج الهواء .. وهذه الفتحات محسوبة تماماً على حسب قدرة المراوح فلا تكون ضيقة فيندفع من خلالها تيار الهواء بشدة نتيجة لسحب المراوح الشديدة .. ولا تكون واسعة اتساعاً يزيد عن القدرة المحسوبة للمراوح .. فيقلل من قدرة المراوح على سحب الهواء من الجهة المقابلة ال بعيدة وتقل سرعة تيارات الهواء داخل العنبر عن معدلها (1-3 متر في الثانية على الأكثر) .. فيفقد العنبر المقفول قيمته في التهوية ... ويجب إتباع المعدلات الخاصة بكل مروحة حسب قدرتها للسحب أو الدفع والذي تحدده الشركة المنتجة .. وهو في الغالب يكون متر مربع لكل 10000 متر مكعب من الهواء المسحوب بالمراوح ومجموع الفتحات تشمل في الغالب 1-2% من مساحة العنبر .
وفي البيوت المقفولة يتحتم عمل شبابيك أو أبواب للطوارئ .. وهي الفتحات التي يعتمد عليها في تهوية العنبر حينما ينقطع التيار الكهربائي ، (سواء العمومي أو التيار الناتج عن المولدات) .. وهذه الشبابيك توزع على جوانب العنبر بانتظام .. وتشمل هذه الفتحات حوالي 5-7% من مساحة الأرضية وتستمر مقفولة طالما كانت المراوح تعمل بالكهرباء ولا تفتح إلا عند انقطاع التيار الكهربائي ولذلك تسمى فتحات الطوارئ .
وفي المناطق الباردة يمكن أن تشمل الشبابيك فتحات لدخول الهواء الطازج للعنبر وفي هذه الحالة تكون فتحات التهوية في أحد جوانب العنبر .. بينما تكون المراوح الساحبة للهواء مركبة في الجدران المقابلة .. وفي هذه الحالة تكون فتحات للتهوية وليست فتحات للطوارئ .. وتمثل في هذه الحالة 10-15% من مساحة الأرضية .. وتستمر مفتوحة طوال الوقت بينما تعمل المراوح المقابلة على تغير هواء العنبر .. ولا تصلح هذه العنابر في المناطق الحارة أو التي ترتفع فيها درجات الحرارة صيفاً .. فمعنى اتساع فتحات دخول الهواء زيادة دخول الهواء الساخن إلى داخل العنبر فلا تستطيع أجهزة التهوية والتبريد داخل العنبر خفضها إلى المعدل المطلوب .
ولذلك يجب أن يكون العنبر مقفولاً تماماً ولا توجد بجوانبه أو سقفه أي فتحات دخول الهواء المسحوب على أساس قدرة المراوح الساحبة أو الدافعة للهواء .
المراوح وأنظمة التحكم في التهوية بالعنابر المقفولة :
التهوية في العنابر المقفولة تكون بواسطة مراوح تسحب الهواء أو تدفع الهواء للعنبر بغرض تجديده وسحب الغازات الضارة والحرارة الزائدة ودفع الهواء الطازج ..
وهنا نظامين للتحكم في التهوية :
1- طريق الضغط الإيجابي أو دفع الهواء داخل العنبر ليتسرب الهواء الفاسد من خلال فتحات التهوية Positive Pressure
2- طريقة الضغط السلبي أو سحب الهواء الفاسد من داخل العنبر ليستبدل بهواء طازج من خارج العنبر Negative Pressure
والطريقة الأولى هي طريقة دفع الهواء داخل العنبر طريقة أكثر تكلفة لأنه يتحتم استعمال مراوح ضخمة وتركيز الهواء ليندفع من خلال أنابيب هوائية توزع الهواء بانتظام داخل العنبر ... وفي الغالب تستعمل هذه الطريقة حينما يكون الغرض هو تدفئة العنبر بالعواء الدافئ الذي يندفع خلال الأنابيب الهوائية ليتوزع في أرجاء العنبر .. وهذه الطريقة متبعة في المناطق الباردة أو عند تربية الأرانب الصغيرة .
أما الطريقة الثانية فهي الطريقة الأكثر شيوعاً حيث تعتمد على سحب الهواء خارج العنبر ليستبدل بهواء طازج من فتحات التهوية المقابلة .. ولا يستلزم ذلك وجود أنابيب هوائية توجه الهواء داخل العنبر .. وتصلح هذه الطريقة للأجواء الحارة حيث يمكن تركيب مبردات للهواء عند فتحات دخول الهواء الطازج ..

 

تقدير كمية الهواء المطلوبة :
يحتاج كل كيلو جرام حي من الأرانب 0.6- 1متر مكعب من الهواء الطازج كل ساعة في شهور الشتاء و5-6 متر مكعب من الهواء الطازج كل ساعة في شهور الصيف .
ومعنى ذلك أن هواء العنبر يجب أن يتجدد بمعدل 2-4 مرات في الشتاء و30-50 مرة في شهور الصيف . ونظراً لأن الأرانب لا تكون في غالب الأحيان بكثافة كبيرة ومنتظمة في العنابر مثل الدواجن فإنه من الأفضل حساب عدد مرات تجديد الهواء في شهور الصيف لحساب قدرة المراوح المطلوبة .. فمثلاً إذا كان هناك عنبر مساحته 500 متر مربع وارتفاعه 3 متر فإن حجم العنبر يكون 1500 متر مكعب .. فيكون كمية الهواء المطلوب في الساعة على أساس تغير الهواء 30-50 مرة هو 45000 متر مكعب إلى 75000 متر مكعب .. وعادة يؤخذ معدل تغير الهواء 50 مرة في الساعة في المناطق الشديدة الحرارة أو حينما تكون أجهزة التبريد غير موجودة أو غير كافية .. ويؤخذ معدل 30 مرة في الساعة إذا كان الجو الخارجي أكثر اعتدلاً وأجهزة التبريد كافية .. أو إذا كانت التربية في أقفاص من دور واحد فقط .
أما نظام حساب التهوية على أساس عدد الأرانب الموجودة فيعتبر نظام غير دقيق نظراً لأنه لا يمكن تقدير نسبة الإنتاج والولادة بالضبط كما لا يمكن تقدير فترة بقاء أرانب التسمين على مدار شهور الصيف الحارة والوزن الممكن الوصول إليه .. وعامة تحسب قوة المراوح على أساس أقصى احتياج لشهور الصيف .. أما شهور الشتاء فإن المراوح لا تعمل بكامل طاقتها .
وينظم عمل المراوح ترموستات مركب وسط العنبر ليتحكم في تشغيل أو إيقاف المراوح حينما تصل درجة الحرارة إلى المعدل المطلوب (18-25 درجة مئوية)

أجهزة التبريد :
تعتمد أجهزة التبريد على تبخير رذاذ المياه ليواجه الهواء الدافئ الداخل للعنبر فيسحب الحرارة اللازمة لتبخير ذرات المياه من الوسط المحيط به وهو الهواء الدفئ الداخل للعنبر .. ولذلك تزداد كفاءة التبريد كلما كان الهواء الدافئ الداخل للعنبر قليل الرطوبة ... ولكن إذا زادت رطوبة الهواء الداخل عن 0% تقل كفاءة أجهزة التبريد .
وأجهزة التبريد المستعملة في تبريد العنابر هي :
1- التبريد بنظام الألواح السيلولوزية :
وهي مسطحات من الألواح السيلولوزية بسمك 10سم وارتفاع 90سم .. وطولها يحدده حجم الهواء المفروض إدخاله وتبريده للعنبر .. ويتساقط المياه فوق جهاز التبريد لتبلله تماماً .. والمياه الزائدة تتسرب إلى حوض بأسفل الجهاز ليعاد ضخه ثانية فيقلل من استهلاك المياه المستعملة في التبريد ، وهي نفس فكرة المكيف الصحراوي .
2- التبريد بنظام الرشاشات :
وهو يواجه الهواء الداخل برذاذ الرشاشات .. والجهاز يتكون من مجموعة من الرشاشات داخل علبة تركب على مدخل الهواء .. والرشاشات عبارة عن فونية دقيقة يندفع من خلالها الهواء بضغط مرتفع فيخرج رذاذ الهواء الدقيق الذي يمكنه أن يتبخر بسرعة إلى بخار الماء ويحتاج في ذلك إلى الحرارة الموجودة في الهواء الداخل .
كما أنه هناك نوع آخر من الرشاشات عبارة عن قرص يدور بسرعة كبيرة فوق قاعدة يخرج من خلالها الماء فتكسر قطرات المياه إلى أجزاء دقيقة نتيجة للدوران السريع للقرص .. وينتج بذلك ذرات دقيقة من الماء تتبخر بسرعة نتيجة لمقابلتها الهواء الدافئ الداخل للعنبر .
وعلى ذلك تزداد كفاءة المبردات كلما قل تحمل الهواء الداخل للعنبر بالرطوبة .

تدفئة العنابر :
لا تحتاج عنابر الأرانب إلى أي وسيلة من وسائل التدفئة نظراً لأن الأرانب بطبيعتها تتلاءم مع الجو البارد .. إلا أنه في حالة تربية الأرانب الصغيرة مع أمهاتها في مرحلة الرضاعة أو بعد فطامها ونقلها إلى الأقفاص أو الأماكن المعدة للتربية في فترة التسمين – فإنه يجب عدم تعريض الأرانب في هذه الأعمار المبكرة للتيارات الهوائية الباردة ولذلك يفضل استعمال وسائل التدفئة مثل الدفايات البوتاجاز ذات الشمسية المشعة للحرارة التي تسقط على الأقفاص المراد تدفئتها أو بأجهزة بث الهواء الدافئ الذي يشمل جو العنبر والذي يصلح أساساً ف ي العنابر المقفولة .

الإضاءة :
الإضاءة لها دور كبير في التأثير على خصوبة الأرانب الذكور أو الإناث .. وقد وجد أن الأرانب تحتاج إلى 14 ساعة يومياً للإخصاب والإنتاج المثالي .. ولكن يؤخذ في الاعتبار أن الأرنب لا يحتاج إلى إضاءة شديدة حيث أنه أساساً حيوان بري يفضل الجحور المظلمة ليعيش فيها .. وعلى هذا الأساس ففي البيوت المقفولة يجب توفير لمبات إضاءة منتظمة التوزيع في العنبر لا يزيد قوتها عن 40 وات بحيث لا يصل إلى مستوى الأرنب أكثر من 3 وات لكل متر مربع .
وبالنسبة للبيوت المفتوحة فإنه يمكنه الاكتفاء بضوء النهار ولكن يفضل تركيب بعض اللمبات لزيادة مدة الإضاءة في أيام الشتاء ذات النهار القصير ... وبالنسبة لشهور الصيف ذات النهار الطويل والضوء الشديد فإنه يفضل عمل ستاير تحجب أشعة الشمس المباشرة أو التقليل من قوة الإضاءة بحيث لا تعوق هذه الستاير التهوية الطبيعية

الأقفاص وتجهيزاتها
يختلف نوع القفص المستعمل في التربية تبعاً لقدرة المربي ورأس المال المستعمل في مشروع التربية فإذا كان عدد الأرانب محدوداً يمكن استعمال أقفاص مصنوعة من الخشب أو مبنى من الطوب .. وفي هذه الحالة فإن المربي لا يحتاج إلى عنبر متكامل للتربية .. ولكنه يمكنه أن يضع الأقفاص الخشبية أو المساكن الطوبية تحت مظلة تحجب أشعة الشمس لأن الأقفاص الخشبية أو المساكن الطوبية في حد ذاتها تحمي الأرانب من التغيرات الجوية .. أما إذا كان رأس المال كافياً أو كبيراً بعض الشئ فإن المربي يقوم بتربية الأرانب في أقفاص معدنية من دور واحد أو عدة أدوار في بيوت مفتوحة ... وإذا كان رأس المال كبيراً ويرغب المربي في إقامة مشروع كبير متكامل فإنه من الأفضل التربية في بطاريات من دور واحد أو عدة أدوار داخل عنابر مقفولة مجهزة بأجهزة التبريد وقد سبق وصف المظلات والعنابر المفتوحة والعنابر المقفولة .. أما الأقفاص أو المساكن المستعملة في تربية الأرانب فهي كما يأتي

الأقفاص الخشبية :
يمكن تصنيع أقفاص الأرانب من المراين الخشبية التي تكون هيكل القفص والأرجل .. وعامة تكون الأقفاص الخشبية من دور واحد فقط مرفوعة أعلى أربعة أرجل طولها في حدود 50-70سم حتى يكون الارتفاع العلوي لسطح القفص ملائماً للإشراف على الأرانب ومراعاتها وتغذيتها .. وطول القفص للأرانب البالغة يكون في حدود 100-120سم والعر ض 50-70 سم تبعاً لحجم السلالة وعدد الولدة التي تربى معها .. وأرضية القفص تكون من ألواح خشبية بعرض 5سم مع ترك مسافة 2-3سم بين كل لوحين على أن تدهن الأرضية بالبوتومين الذي يقي الأرضية الخشبية من تأثير البول والرطوبة التي تنتج من قبل المساقي أو تسرب مياه الشرب للأرضية ويفضل لذلك استعمال السلك الممدد ذات فتحات قطرها نصف بوصة وبحيث تكون الجهة الناعمة إلى أعلى كما يمكن استعمال السلك المجلفن الثقيل .. واستعمال السلك للأرضية يقلل من مشاكل البول والرطوبة وقرض الأرانب للألواح الخشبية إلا أنه اقل عزلاً من الألواح الخشبية وتتسرب منه التيارات الباردة إلى الأرانب في شهور الشتاء ، وتتأثر بها الولدة .. وعلى المربي أن يراعي ذلك عند اختيار نوع أرضية القفص .
وبالنسبة لجوانب وجدران القفص الخشبي فإن القفص يقسم إلى جزئين جزء يمثل حوالي ثلث مساحة القفص ويخصص للمبيت والولادة ... أما الجزء الثاني وهو يمثل حوالي ثلثي القفص فيخصص كملعب ومكان للمعالف والمساقي اللازمة للأرانب .. وعامة يكون هذا الجزء إما من الخشب أو السلك الشبكي الخفيف المشدود على البراويز الخشبية التي تمثل هيكل القفص .. وفي هذا الجزء يثبت باب القفص ويكون إما في السقف أو في الجانب الذي يطل على الطرقات .. ويجب أن يكون اتساع الباب كافياً لإدخال أو إخراج الأرانب بدون أي إصابات نتيجة لاحتكاك جسم الأرانب بجسم القفص أو الأبواب .. وعامة يكون الباب مقاساته في حدود 30× 40سم كما يخصص في الجدران أو زوايا الملعب مكان للمعالف والمساقي يمكن تثبيتها حتى لا تنقلب .
والأقفاص الخشبية عمرها قصير نظراً لأن الحيوان الذي يربى بها من القوارض .. وهو يحاول باستمرار قرض بعض أجزاء من القفص الخشبي وخصوصاً ألواح الأرضية إذا كانت مصنعة من الخشب أو الزوايا الخشبية لجدران القفص أو الأبواب .. ولذلك فإنه ينصح بوضع شريط معدني من الصاج حول البراويز الخشبية للجدران والباب .. كما يفضل أن تكون الأرضية من السلك المقوى .

البوكسات الطوبية :
والبوكسات الطوبية للأرانب تصنع جوانبها من الطوب المغطى بطبقة من الأسمنت الناعم وأرضيتها من السلك الشبكي الممدد .. أو من ألواح خشبية مدهونة بالبوتومين وعرض اللوح في حدود 5سم ويترك مسافة 2-3سم بين كل لوحين .. ويقسم البوكس إلى قسمين يمثل أحدهما 25-30% من مساحة البوكس ويغطي سقف هذا الجزء بالخشب ويستعمل هذا الجزء للمبيت وللولادة ، أما باقي ا لبوكس فيستعمل كملعب ويغطى بالسلك ويهيأ به باب القفص .
وقاعدة القفص تسمح بتصريف البول والزبل خارج البوكسات إلى مكان مهيأ لتصريف البول والزبل بعيداً عن مساكن الأرانب .
وعادة تكون المساكن الطوبية (البوكسات) واسعة تعطي معدلات كبيرة للأرانب فهي في العادة مقاساتها كالآتي .
العرض في حدود 50-60 والطول الكلي للجدار في حدود 120-140سم يخصص 50سم كحجرة مبيت ولادة ويخصص 60-90سم للملعب ويكون الارتفاع في حدود 50سم .. وهناك بعض البوكسات الطوبية لا تخص حجرة للمبيت بل يوضع داخل كل بوكس صندوق خشبي يصلح للمبيت والولادة .
التجهيزات اللازمة للأقفاص الخشبية :

المعالف :
المعالف البدائية التي تستعمل في تغذية الأرانب عبارة عن مداود فخارية تتسع قاعدتها وتضيق فتحتها العلوية حتى يصعب قلبها .. ويمكن استعمال هذه المداود في المزارع المحدودة العدد حيث توضع داخل الأقفاص في أحد الأركان ويتم تموينها بالعليقة يومياً بفتح باب القفص وملئها بالعليقة ... ولكن هذا النوع من المعالف مكلف للغاية حيث يحتاج إلى عمالة كبيرة لملئها بالعليقة .. علاوة على إمكانية لعب الأرانب بالمعالف وقلبها وبذلك يحدث فقد كبير في العليقة .. ولذلك يفضل استعمال معالف مصنوعة من الصاج تثبت في أحد جوانب القفص المواجه للطرقات .. ولهذه المعالف فتحة خارجية يمكن دفه العليقة بها لتنزلق إلى داخل القفص لتسقط في المعالف الصاج الداخلية .
كما يخصص مكان في القفص لتعليق البرسيم أو العليقة الخضراء بدون أن يسحب الأرنب إلى قاعدة القفص وتلويثها بمخلفاته من بول وزبل .

المساقي :
المساقي البدائية المستعملة في المزارع الصغيرة المحدودة العدد عبارة عن مداود فخارية مطلية من الداخل بطبقة من الأنامل أو الفخار الأملس .. ولكن عيب هذه المداود هو إمكانية قلبها بسهولة ... كما أن هناك صعوبة في ملئها بدون بلل القفص ولذلك فإن المزارع الصغيرة العدد يمكن استعمال نظام الزجاجة المقلوبة التي تثبت خارج القفص وتتصل فوهتها بوعاء بعمق 3-4سم يصل إلى القفص في مستوى الأرانب ويكون عمق المياه فيها ثابتاً نظراً لأنه يتوازى مع الفتحة الموجودة بفوهة الزجاجة طبقاً لنظرية الأواني المستطرقة .. وحينما تشرب الأرانب من الوعاء الداخلي وينخفض مستوى المياه يستبدل فوراً بالماء الموجود بالزجاجة الخارجية إلى أن تفرغ محتويات الزجاجة الخارجة فيتم ملئها بمياه جديدة للشرب .
أما إذا كان هناك عدداً كبيراً من الأقفاص يمثل خطاً طويلاً من الأقفاص فإنه يفضل تزويد هذه الأقفاص بالمساقي الأتوماتيكية .

أقفاص الولادة :
الأقفاص الخشبية تكون عادة مقسمة إلى قسمين أحدهما للمبيت والولادة والقسم الأكبر يستعمل كملعب به المساقي والمعالف .. أما إذا كان القفص من جزء واحد وغير مقسم إلى قسمين فإنه في هذه الحالة يوضع قفص صغير داخل القفص الكبير يستعمل كقفص للولادة ويصنع عادة هذا القفص من الخشب ومقاسات صندوق الولادة يكون طوله في حدود 50سم وعرضه في حدود 30سم وارتفاعه في حدود 30سم وله فتحة في أحد جوانبه لدخول الأرنب الأم ... وأرضية هذا القفص يكون من السلك الشبك الدقيق الناعم الذي يسمح بتسرب البول فقط ولا يسمح بتساقط شعر الأم المنتوف فوق فرشة من القش أو فوق السلك مباشرة .

الأقفاص المعدنية أو البطاريات
الأقفاص المعدنية حلت محل الأقفاص الخشبية في المزارع الحديثة الكبيرة نتيجة للأسباب الآتية :
1- الألواح الخشبية التي تمثل الجدران أو السقف تكون سميكة بحيث تقلل من سرعة تهوية الجو الداخلي للقفص فتزداد نسبة الرطوبة والغ ازات بينما الأقفاص المعدنية المصنوعة من سلوك رفيعة تسمح بالتهوية الطبيعية ولا تحتجز الغازات الضارة داخل القفص .
2- نظراً لزيادة سمك الألواح التي تمثل قاعدة القفص الخشبي فإنها تحجز كمية كبيرة من بول الأرانب داخل القفص وتبتل الأرضية ويتبلل معها الفرشة أو المواد الخضراء أو بقايا العليقة .. ويؤدي ذلك إلى الإصابة بالكوكسيديا أو باقي المسببات المرضية .. أما في الأقفاص المعدنية ذات الأسلاك الرفيعة فإنها لا تحجز مخلفات الأرانب فلا تظهر بها هذه المشاكل .
3- يصعب تطهير زوايا وجوانب الأقفاص الخشبية ولذلك تبقى لمدة طويلة غير مطهرة وتحجز معها مسببات الأمراض المختلفة .. أما الأقفاص المعدنية فيسهل تطهيرها .
4- نظراً لسماكة الألواح الخشبية التي يصنع منها السقف والجدران فإن جسم الأرانب لا تكون واضحة الرؤية وضوحاً تاماً في الأقفاص الخشبية ... ولذلك قد يغفل المربى بعض الوقت عند ظهور أحد الأمراض بالقطيع نتيجة لعدم قدرة المربي على اكتشافه مبكراً وتتفشى الأمراض بصورة أكثر ضراوة بالقطيع .. أما في الأقفاص المعدنية ذات السلوك الرفيعة التي لا تحجب الرؤية ، فإن الأرانب تكون واضحة كلها للمربي ويمكن اكتشاف الأرانب المريضة بسرعة
5- تحتاج الأقفاص الخشبية عند تطهيرها إلى مجهود أكثر ومعدلات أكثر من العمالة ، بينما لا تحتاج الأقفاص المعدنية إلى هذا المجهود .
6- الأقفاص المعدنية يمكن أن يتوفر فيها إمكانية تركيب أجهزة التغذية والمساقي الأتوماتيكية .
والتربية في الأقفاص المعدنية أو البطاريات هو الاتجاه الغالب عند إقامة مزرعة متكاملة متخصصة للأرانب .. أما الأقفاص الخشبية أو الطوبية فهي للمشروعات الصغيرة المحدودة ذات رأس المال المحدود .
والأقفاص المعدنية تكون إما من دور واحد أو من عدة طوابق تصل إلى ثلاثة أو أربعة .. ومجموعة الأقفاص بمشتملاتها عن مساقي ومعالف وخلافه تسمى البطارية .. وهناك أقفاص معدنية تخصص لتربية الأرانب البالغة وأقفاص معدنية لتربية الأرانب بغرض التسمين .
ويمكن استعمال الأقفاص أو البطاريات في البيوت المفتوحة أو البيوت المقفولة .. ولكن استعمالها أفضل ما يكون في البيوت المقفولة المكيفة الهواء التي تتبع التربية والتزاوج على مدار السنة كلها ... أي يمكن أن يقوم المربي بتزاوج الأرانب في شهور الصيف فيحصل على عدد أكثر من البطون .. وعلى ذلك يمكن استغلال الأقفاص المعدنية المرتفعة التكاليف استغلالاً اقتصادي ونظراً لأن ا لتكاليف الاستثمارية لإنشاء البيوت المقفلة أو البطاريات مرتفعة فإنه يلاحظ أن المساحة المخصصة للأرانب البالغة أو الأرانب التي تربى للتسمين تكون محدودة وأقل من المساحات المخصصة للتربية في الأقفاص الخشبية .. كما أن التربية في هذه البطاريات يحتم استعمال المساقي الأتوماتيكية والمعالف الأتوماتيكية مما يوفر مساحات من أرضية القفص في الأقفاص الخشبية المفردة المحدودة .. كما أن استعمال المعالف أو المساقي الأتوماتيكية لا تسمح للأرانب باللعب فيها وقلبها وما يترتب عن ذلك من فقد في العلائق وتلوث للقفص .. كما أن البول والزبل يسحب بطريقة مستمرة من خلال الأرضيات السلك .. وتمتاز الأقفاص المعدنية كذلك باستحالة قيام الأرانب بقرضها أو إتلافها ولذلك فهي أطول عمراً من الأقفاص الخشبية التي يلزم تجديدها كلما ازداد قرض أرانب لمكوناتها الخشبية .
وفي السنوات الأخيرة اتجهت العديد من الشركات المنتجة لبطاريات تربية الدجاج البياض إلى عمل بطاريات معدنية مخصصة لتربية الأرانب من دور واحد أو من عدة طوابق .. وتفننت كل شركة في توفير المساقي والمعالف الأتوماتيكية للبطاريات كما تفننت في عمل أقفاص الولادة أما داخل القفص أو خارجه .. كما أنها اختلفت في تحديد معدلات لكل أرنب بالغ أو الأرانب البدارى .. ولكن المعدلات الآتية يمكن أن تمثل الحدود الاقتصادية لتربية الأرانب .

 

1- قفص الأرانب البالغة :
طول القفص في حدود 60-80سم للذكور الطلوقة والأمهات حينما يكون قفص الولادة خارج قفص الأم .. أما إذا كان قفص الولادة داخل قفص الأم فيكون طول القفص حدود 80-100سم وعرض القفص في حدود 40-60سم وارتفاعه في حدود 50-60سم .
2- مقاسات قفص الولادة :
الطول في حدود 40-50سم
العرض في حدود 30-35سم
الارتفاع في حدود 35-45سم
3- أقفاص أرانب التسمين :
يمكن تربية 3-4 أرنب في كل وحدة قفص من البطارية .. وتكون المساحة المخصصة للأرنب الواحد في حدود500- 600سم2 تبعاً لمدة التسمين والوزن الذي سيصل إليه في نهاية المدة وعامة يكون القفص المخصص لتربية 3-4 أرانب مقاساته كما يلي :
طول جانب القفص المواجه للطرقة 40-50سم ، أما عمق القفص ذاته يكون في حدود 35-45 سم وارتفاع القفص في حدود 35-45سم حسب عدد الأدوار .
وتتكون الأقفاص المعدنية من سلوك ملحومة تمثل هيكل القفص .. وقطر السلك في حدود 1.5-2 مليمتر والمسافة بين السلوك في حدود 3-5سم .. وهي مسافة كافية لحجز الأرانب من الخروج أو محاولة الخروج خارج القفص وتسمح بالتهوية الطبيعية داخل القفص .. أما سلوك الأرضية فتكون أقوى من سلوك الجدران حتى تتحمل ثقل الأرانب وولدتها حيث تكون قطرها في حدود 1-3 مليمتر .. كما أنها تكون في الغالب شبكة من السلوك أي أسلاك طولية وأسلاك عرضية وتكون المسافة بينهما كافية لتسرب البول والزبل ولا تسمح بخروج أرجل الأرنب منها .. ويمكن أن تكون هذه الفتحات مربعة في حدود 17×17 مليمتر أو تكون مستطيلة في حدود 1.5 × 2.5سم أما هيكل البطاريات فيختلف تبعاً لعدد الأدوار طبقاً لما يأتي :

أولاً : بطاريات من دور واحد من الأقفاص :
وترتفع قاعدة الأقفاص عن مستوى الأرض والطرقات بقواعد عبارة عن زوايا أو عمدان معدنية ارتفاعها حوالي 60-70سم .. علاوة على ارتفاع القفص نفسه وهو 40-50سم ليكون الارتفاع الكلي للأقفاص هو حوالي 120سم ..
ويمكن أن تكون ابواب القص من سطحها العلوي أو من الجانب المواجهة للطرقات .. فإذا كانت من السطح العلوي يمكن أن يكون الباب واسعاً حتى لا يعوق عملية خروج الأرانب من داخل القفص .. أما إذا كان الباب في جانب القفص فإنه يجب أن يتسع لخرو ج الأرنب بسهولة ويكون مقاساته في حدود 30-40سم . على أن يوضع قفص الولادة في أحد جوانب القفص ... ومقاسات قفص الولادة في حدود 45×25 وارتفاعه 40سم .
أما إذا كان قفص الولادة معلقاً خارج القفص فإن مقاساته تكون في حدود 30×40 وارتفاعه في حدود 40سم .. وله فتحة إلى داخل القفص الرئيسي الذي تربى فيه الأم وفي هذه الحالة يكون مقاسات قفص الأم أصغر حيث يكون مقاساته في حدود 65-70 طولاً .. و40-50 عرضاً أما ارتفاع القفص فهو في حدود 50سم .
وبالنسبة للأقفاص المخصصة للذكور فإن مقاساتها في حدود 50×60سم .. والارتفاع حوالي 50سم .
أما الزرق فيسقط مباشرة من أرضية القفص إلى الأرض مباشرة .. وتكون الأرض تحت الأقفاص ذات ميل ضعيف إلى احد الجوانب لإمكانية تجميع الدول في مجرى بطول العنبر لتنتهي إلى المجاري العمومية للعنبر ويمكن تنظيف المكان تحت الأقفاص بكسح الزبل وحده .. ثم إطلاق خراطيم المياه لتنظيف المجاري المائية تحت الأقفاص من آثار البول ...
وتمتاز التربية في بطاريات من دور واحد بالآتي :
1- يمكن للمربي مراقبة القطيع كله من أعلى القفص نظراً لأن أعلى مستوى لسطح القفص هو 120سم .
2- التهوية جيدة نظراً لأنها تأتي القفص من جم يع جهاته .
3- التخلص من البول والزبل مباشرة حيث أنه ينزل مباشرة إلى الأرض
4- نظراً لأن عدد الأرانب محدود ... فإن الزبل المتساقط منه يمكن أن ينزل إلى مستوى الأرض بدون الاحتياج إلى عمل مجاري عميقة لتجميع الزبل بطول العنبر .
5- يمكن أن تكون المباني اللازمة للعنبر محدودة التكاليف ويمكن التربية في البيوت المفتوحة بدون مشاكل كبيرة .
أما عيب التربية في بطاريات من دور واحد فهو استهلاك مكان كبير من مساحة العنبر .
ثانياً : التربية في بطاريات من دورين أو ثلاثة :
وهي عبارة عن صفوف من الأقفاص مرصوصة على مستويين أو ثلاثة .. على شكل هرم مدرج بحيث لا يتساقط البول والزبل من الأرانب الموجودة في أقفاص الأدوار العلوية على الأرانب الموجودة داخل الأقفاص في الأدوار السفلية .. كما يمكن أن تكون صفوف الأقفاص مندمجة على أن تتساقط المخلفات من بول وزبل من كل قفص لتقع فوق ألواح الصاج أو الاسبستوس لتكسح المخلفات بكاسح يدفع هذه المخلفات إلى حوض السباخ الموجود تحت البطاريات أو في نهايتها .. كما يمكن أن تتجمع المخلفات فوق سير من البلاستيك يتحرك تحت الأقفاص ليستقبل المخلفات وينقلها إلى حوض الزرق الموجود في نهاية البطاريات .. ويمكن أن تكون هذه البطاريات مخصصة لتربية الأمهات أو تكون لتربية أرانب التسمين .. كما يمكن أن تكون بطاريات مشتركة تربى في أحد أدوارها الأمهات وينقل أرانب التسمين إلى الأدوار الأخرى .. وفي البطاريات المخصصة للأمهات يركب قفص الولادة داخل أو خارج القفص .
والغرض من تركيب بطاريات من دورين أو ثلاثة هو زيادة كفاءة العنبر بأعداد مضاعفة من الأرانب للاستفادة القصوى من المباني وخصوصاً بالنسبة للمباني المقفولة المكيفة للهواء .

التجهيزات اللازمة للأقفاص المعدنية
المعالف :
نظراً لأن الاتجاه في تغذية الأرانب هو تقديم العليقة على شكل أقراص للإقلال من العليقة الهالكة نتيجة لطبيعة الأرانب في اللعب في المعالف بالفم والأرجل مما يؤدي إلى سرعة تناثر العليقة المطحونة .. لذلك فإن المعالف مهيأة في البطاريات الأتوماتيكية لاستعمال العليقة على شكل اقراص .
إلا أنه يمكن استعمال العليقة المطحونة في نفس هذه الأنواع من المعالف بدون فقد في العليقة نظراً لأنها تعتمد على تحديد المكان الذي يمكن للأرانب وضع فمه فقط للأكل مع رفع مستوى المعالف قليلاً حتى لا يسمح له باللعب فيها بأرجله .. وتكون المعالف في البطاريات أتوماتيكية أي توزع العليقة على الأقفاص بطريقة أتوماتيكية وهي الطريقة الغالبة في البطاريات المخصصة لأرا






►« ||... الارانب (برنامج وقاية الارانب من الامراض )...||»◄ بمناسبة المهرجان - ],.-~*'¨¯¨'*·~-.¸-(_ (تربية الأرانب ) _)-,.-~*'¨¯¨'*·~-.¸ بمناسبة المهرجان - ►« ||... الـــــكــــنـــــار ...||»◄ الجزء 1
حيوانات الزينة|الأرشيف|الرئيسية


-----






--





palmoon tool bar
privacy policy