صفحة بال مون على الموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك

-







المرأة العربية في المغتربات
شؤون المغتربين العرب




المنتدى | upload|books-computer games-software| Palmoon Market| games شؤون المغتربين العرب|الأرشيف|الرئيسية






***

المرأة العربية في المغتربات



°°ܓܓالحنين للوطن ..عبق النسيم ܓܓ°° بقلميـ (الجزءالرابع ) أم مهاجر .تكر - المرأة العربية في المغتربات - // مساعدة بسيطة من فضلكم.....//
شؤون المغتربين العرب|الأرشيف|الرئيسية
****


المرأة العربية في المغتربات
من المفاهيم السائدة والمتداولة في المجتمعات العربية المُتعبة، أن لا منفذ للمثقف العربي الذي لم يجد فرصته في بلاده، سوى الهجرة، الى بلد يقدّر تخصّصه، ويساعد على تنميته، أو على الأقل، يدفع له ما يستحقه، ومع الوقت، ومع التجارب الناجحة الكثيرة، أصبحت الهجرة في بلادنا "ظاهرة"، خاصة في بلدي لبنان، حيث امتلأت أمريكا وأوروبا بعباقرة لبنان الذين حتّى إذا عاد المغترب منهم، بكل ما جناه من خبرة وشهرة، فهو لن يجد التقدير الكافي، أو الاغراءات الكافية لكي يعود الى وطنه ويستقر فيه.
نعم. لا شك أن للهجرة فوائد، منها بل أهمّها الحلّ الجزئي لمشكلة البطالة في بلد المهاجر. ومنها الانفتاح على العالم الأكثر تقدّماً، ومنها فرص النجاح للطامح المجتهد، ومنها الاستقرار في المجتمعات المستقرة، بعيداً عن مشاكل وطنه السياسية والاقتصادية والطائفية، التي لا تنتهي. زد على ذلك، أن نجاح المهاجر مادياً يعود على وطنه وأسرته بالفائدة، وحتماً فإن للهجرة مضارّ ايضاً، يمكن تحديد أهميتها بالآتي:
1- رحيل المؤهلات، والقدرات الفكرية، في أكثر الأحيان.
2- إبتعاد ذرّياتها عن أصلها ولغتها، وربّما انقطاعها تماماً. ومهما بذل المهاجر اللبناني في هذا السبيل من جهد، تأتي النتائج نسبية، والأمر يتوقف على ميول كل من الآباء والأبناء.
ولولا قدرة الأمهات على القيام بدورهن كاملاً في المغتربات لشاهدنا نتائج أسوأ، بالنسبة لأجيال المغتربين.
وبالتركيز على الانتشار اللبناني في المغتربات المختلفة، والتركيز على المرأة العربية عامة، واللبنانية خاصة في استراليا، حيث أعيش، سنحاول أن نذهب معاً الى المغتربات الأخرى حسبما يتيسّر.
ومن الأسماء النسائية العربية المعروفة في الخارج
1- ليلى شهيد: سفيرة فلسطين في فرنسا، وقد حضرت في 27/5/2003 مع وزير خارجية فرنسا لزيارة فلسطين، ورفض شارون/رئيس وزراء اسرائيل مقابلتهما لأنهما التقيا الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات. (فلسطينية تعيش في فرنسا).
2- راغدة درغام: تشغل مركز مديرة مكتب جريدة الحياة العربية في نيويورك.
(تعيش في نيويورك).
3- الدكتورة غادة الكرمي: كاتبة ومؤلفة باللغة الانجليزية –
( فلسطينية تعيش في لندن – انجلترا).
4- ايفون عبد الباسط: تشغل مركز وزيرة في الاكوادور.
(تعيش في الاكوادور).
5- ميرفت رشماوي: عضوة في منظمة العفو الدولية.
6- زينا بدّاوي: مذيعة في محطة BBC لندن – الانجليزية العالمية.
7- الدكتورة نعّاف: صاحبة مؤسسة نعّاف في امريكا لجمع المعلومات والتراث
)لبنانية تعيش في امريكا).
8- الدكتورة نصر: تقوم بعرض أرشيف أوائل اللبنانيين ومساهماتهم في بناء أمريكا. متخصّصة في شؤون الشرق الاوسط في محطة CNN الامريكية.
(لبنانية في أمريكا).
9- عطاف فخر الدين فخري: كيميائية تشغل مركز رئيسة مختبر في أكبر مستشفيات ريتشموند/عاصمة فرجينيا. (لبنانية تعيش في أمريكا).
10- لميس انطوني: محاضرة زائرة في جامعة باركلي – كاليفورنيا – أمريكا.
11- نهلة شهال: استاذة علم الإجتماع السياسي في جامعة باريس – فرنسا ومنسقة الحملة المدنية لحماية الشعب الفلسطيني كما وهي جزء من الاتحاد العالمي لحقوق الانسان. (تعيش في فرنسا).
12- عفراء فخر الدين فخري: استاذة أدب انجليزي، محاضرة ومساعدة برفسور في جامعة سدني بكندا. (لبنانية تعيش في كندا).
13 - الدكتورة نجوى أبو النجّار (لبنانية تعيش ف ي كندا)
14- الإعلامية غابي لطيف – في اذاعة مونت كارلو (لبنانية)
15- مريم النشاشيبي – ناشطة في أمريكا (لبنانية)
**
موظفات عربية في محططات اذاعية في الغرب:
16- ميرفت رشماوي: عضوة في منظمة الغفو الدولية
17- تمارا الرفاعي: في اللجنة الدولية للصليب الأحمر
18- نجلاء العمري: في اذاعة لندن BBC
19- نجوى الطّامي: في اذاعة BBC لندن
20- هالة صلاح الدين: في اذاعة BBC لندن
21- هناء الألفي: في اذاعة في اذاعة BBC لندن وغيرهن
في استراليا
هنا سأسمح لنفسي أن لا أذكر الاسماء، لأسبابي الخاصة، وأكتفي بذكر المراكز التي شغلتها وتشغلها المرأة العربية المهاجرة في استراليا، وما وصلت اليه من نجاحات علميّة وعمليّة، وأدبيّة، وإعلاميّة، وهي الأهم.
لم تختلف المرأة اللبنانية، في المغترب الاسترالي عن أختها العربية في المغتربات الأخرى، من حيث أنها قد شاركت، منذ تواريخ مُبكّرة في تأسيس الجمعيّات النسائية، وأوائل المحطات الإذاعية بلغتها العربية، وتأسيس وإدارة المدارس لتعليم اللغة العربية، والمشاركة في سباق الحضارات في المجتمع الاست رالي المتعدد الثقافات.
وللمرأة اللبنانية أدوارها البارزة في حياة الأسرة، وكثيراً ما قامت بأكثر من دور، مثل الوقوف الى جانب زوجها في متجره، مع دورها كأم تحرص على تعليم أولادها لغتهم الأم، وتقاليدهم الدينية والاجتماعية.
أمّا دورها الذي يغريني التحدث عنه أيضاً، فهو دورها الإعلامي المُبهر الذي حققته في مؤسسات البث الخاص "محططات البث الاثني الحكومية" الناطقة باللغات غير الانجليزية مثل محطتي SBS و 3ZZZ. وكيف انطلقت المرأة اللبنانية مذيعة ومديرة ومعدّة برامج وريبورتاجات، ومقابلات سياسية ومواضيع تسجيلية واجتماعية.
وقد نجحت أيضاً بالعمل في بعض وسائل الإعلام الاسترالية مثل المحطات الاسترالية التي تبث بالانجليزية، وأيضاً العمل في بعض الصحف الاسترالية الرائدة.
وأصبحنا نرى اليوم، المرأة اللبنانية "حاكم ولاية" و "مفوّض" في مفوّضيّات الشؤون الاثنية .. ونراها في مكتب معادلة شهادات القادمين الجدد .. وفي مكاتب دائرة الهجرة .. وفي المحاكم مُترجمة .. وفي عيادتها الخاصّة طبيبة، وفي مكتبها الخاص محامية ومُحاسبة .. وفي شركتها الخاصة سيدة أعمال .. وفي البنوك والمؤسسات .. وفي الوظائف الالكترونية وهندسة الكومبيوتر .. وصحا فية وكاتبة ومراسلة .. وفي عضوية نقابات .. وفي وظائف مختلفة اجتماعية وإنسانية، وفي المتاجر وفي المصانع، وفي كل المجالات حتى في عضوية النقابات.
ويبقى دورها الأهم والرئيسي كربّة أسرة ومربيّة أجيال مما جعل نسبة كبيرة من البيوت اللبنانية، حتى بيوت قدماء المهاجرين من لبنان خاصة مازالوا يحدّثون أولادهم في المنزل بلغتهم الأم، حتى وإن كانوا قد ولدوا في استراليا ويأخذوهم الى مدارس عطلة نهاية الأسبوع، التي تؤسسها المساجد والكنائس والجمعيات والأحزاب، لتعلّم اللغة العربية.
بعض المراكز لشخصيّات معروفة في استراليا
لاسبابي الخاصة سأذكر المراكز التي شغلتها المرأة واعتذر عن ذكر الاسماء.
1- ناشطة في مساعدة اللاجئين في العالم، حائزة على جائزة اليونيسكو للسلام.
(سودانية تعيش في استراليا).
2- باحثة ومنسقة للبرنامج العربي في الجامعة الوطنية في كامبرا تعمل على توأمة جامعات لبنان وجامعة سيدني - استراليا (لبنانية في استراليا).
3- إجازة في الحقوق – تقدّم الخدمات لطالبي اللجوء مجاناً.
(فلسطينية تعيش في استراليا).
4- صحافية ومؤلفة ألّفت رواية نالت عليها جائزة جبران التقديرية من رابط ة إحياء التراث العربي في سدني. (فلسطينية تعيش في استراليا).
5- أدب انجليزي، ناشطة وطنياً وإنسانياً، وسيدة أعمال.
(عراقية تعيش في سدني – استراليا).
6- دكتورة تعمل استاذة في جامعة سدني. (سورية تعيش في استراليا).
7- درست الطب في استراليا، ومارسته في عيادتها الخاصة. ثم أضافت بعض التخصصات الأخرى في جامعة ملبورن، ثم التحقت بمجلس ادارة نقابة
الأطباء عام 2000 (لبنانية تعيش في ملبورن – استراليا).
8- طبيبة درست الطب في مصر، والتخصّص في استراليا، وتمارس في عيادتها الخاصة. (مصرية تعيش في ملبورن – استراليا).
9- طبيبة درست الطب في مصر، وتمارسه في عيادتها الخاصة.
(مصرية تعيش في ملبورن – استراليا).
1- انتُخبت مفوّضة في مفوضيّة الشؤون الاثنية في مدينة ملبورن لدورة كاملة.
(لبنانية تعيش في ملبورن – استراليا).
2- محامبة درست المحاماة في استراليا وهي شريكة ومديرة في مؤسسة محاماة استرالية معروفة وتمارس تخصصها في مكاتب الشركة.
(لبنانية تعيش في ملبورن – استراليا).
12- صحافية ومحرّرة في صحف لبنانية مهجرية في استراليا. كتبت وراسلت وكوّنت جمعية نسائية، وألّفت أول كتاب عن المهاجرين العرب نالت عليه جائزة جبران التقديرية. (لبنانية تعيش في ملبورن – استراليا).
13- موظفة في وزارة الهجرة، ومخرجة لفيديو نالت عليه منحة مالية من المجلس الثقافي الاسترالي، ومؤلفة لكتاب عن بيروت نالت عليه ايضاً منحة من المجلس الثقافي الأسترالي و من أعضاء اللجنة التأسيسية لرابطة المؤلفين اللبنانيين في استراليا.
(لبنانية تعيش في مدينة ملبورن).
14- مسؤولة في مركز الخدمات الاجتماعية العربية في فيكتوريا.
(لبنانية تعيش في مدينة ملبورن).
15- موظفة في مكتب معادلة شهادات المهاجرين الجدد – مارست العمل الاذاعي في البرنامج العربي – محطة SBS ملبورن.
(لبنانية تعيش في مدينة ملبورن). 16- مذيعة في 3CR و SBS – وصاحبة برنامج "صوت المرأة العربية"
(لبنانية تعيش في مدينة ملبورن).
17- اذاعية من أصل فلسطيني – عملت مذيعة في محطة لندن BBC وعندما انتقلت الى ملبورن – استراليا كانت أول مذيعة عربية في محطات اثنية تذيع باللغة العربية منها 3ZZ و 3EA حتى عام 1975، توفيت عام 2004
18- ألّفت كتاب Come Way to me بالانجليزية- نالت عليه جائزة تقديرية
(لبنانية تعيش في استراليا).
1- فنانة رسم وإخراج ومسرح وغناء وأوبرا – أخرجت عدّة مسرحي ات –
(لبنانية تعيش في استراليا).
20- تخصص أدب انكليزي، ومعادلة مع شهادة ليسانسيات الاسترالية. عملت دورة ترجمة المستوي الثاني والثالث شفهية وكتابية. مدرّسة في المعهد الملكي للتكنولوجيا التقنية ووالترجمة الشفهية منذ اربعة أعوام.
(سورية تعيش في ملبورن)
21- تحمل شهادة العلوم التطبيقية: (العلوم الحيوية في الانسان) وشهادة ماجستير في التربية. تعمل في شركة في قسم مرض السكري.
(سورية تعيش في ملبورن)
23- دكتوره واستاذة جامعية حازت هذا العام على جائزة مدراء الجامعات المتفوقين تقديرا لابحاثها. (تعيش في استراليا)
24- موظفة في المساعدة القانونية في ملبورن
25- تعمل في قطاع السياحي في سيدني
**
البروفسيرة ماري بشير:
حاكم ولاية نيو ساوث ويلز – عاصمتها سدني استراليا.
- من مواليد بلدة دوما – لبنان.
- كانت لها علاقة طويلة مع كليّة البنات، في جامعة سدني منذ عام 1950 حتى 1955.
- انتُخبت عضوة لمجلس المدرسة سنة 1959، ثم سكرتيرة فخرية ثم أصبحت رئيسة المجلس في الفترة ما بين 1982 حتى 1990.
- ومنذ عام 1993 كانت السيدة ماري بشير، استاذة للطب النفسي في جامعة سدني. بعد ها عُيّنت كمديرة للخدمات الطبية النفسيّة في مدينة سدني، وطبيبة نفسية استشارية للخدمات النفسية للقاصرين في الولاية.
- عُيّنت عام 1996 كمستشارة أولى للخدمات الصحيّة (للأبورجنيز .. أصحاب استراليا الأصليين في منطقتي ردفرن، وكامبسي).
تركت هذه المراكز بعد أن تمّ تعيينها حاكمة لولاية نيو ساوث وايلز التي عاصمتها سدني.
هذا وقد سبق وانتُخبت عام 1971 (الأم المثالية) وهي زوجة سير نيكولاس شحادة، الذي شغل مركز رئيس مؤسسة البث الاثني (SBS).
شغلت مراكز مختلفة في مؤسسات انسانية كثيرة مثل:
- منظمة العفو الدولية/ جمعية كاميليا للبحوث الاجتماعية في ولاية نيو ساوث وايلز، ومركز تندانيا الثقافي الوطني للأبورجنيز، وكانت راعية لفرقة سدني السمفونية في أوبرا استراليا.
- مُنحت وسام استراليا عام 1988 لخدماتها لصحة الاطفال والشباب.
- انتُخبت حاكماً لولاية نيو ساوث ويلز (عاصمتها سدني).
(من اصل لبناني تعيش في استراليا)
**
الدكتورة نجمة حجّار:
المحاضرة والمنسّقة للبرنامج العربي في الجامعة الوطنية في كنبرا/عاصمة استراليا الفيدرالية.
ولدت وترعرعت في جزين – لبنان الجنوبي ---19
- مجازة في التعليم و الدراسات العربية
- مجازة في الصحافة من الجامعة اللبنانية في بيروت
- تابعت دراستها في الجامعة الحرة في بروكسل عاصمة بلجيكا، حيث أنهت دراستها العليا في الصحافة والاتصالات عام 1982
بعد هجرتها الى استراليا أنهت شهادة الدكتوراه في الدراسات الاسلامية والشرق أوسطية من جامعة سدني 1992
ومنذ عام 1987 حتى تاريخ تعيينها في الجامعة الوطنية في ايار عام 2000 درّست اللغة العربية والاسلام والحضارة العربية في قسم دراسات الشرق الاوسط واللغات السامية في جامعة سدني، حيث احتلت وظيفة باحثة من 1993 – 1998.
من اهتمامات الدكتورة حجّار تدريس اللغة والحضارة والأدب العربي والاسلام، وكذلك بوسائل الاعلام في الشرق الاوسط وأوروبا ودور المرأة في المجتمع الشرق أوسطي والعمل على توأمة الجامعات اللبنانية والاسترالية.
ومن اصداراتها:
- كتابات أمين الريحاني عن التقدم والعدل والديموقراطية
- ديناميكية التنظير والواقعية في كتابات أنبياء الأدب اللبناني الأمريكي جبران خليل جبران وأمين الريحاني
- أدباء وكُتّاب النهضة العربية الحديثة.
(لبنانية تعيش في استراليا).
**
المرأة اللبنانية في الاعلام العربي/الاسترالي
شهادة بالتفوق
ماجدة عبود صعب
من مواليد بيروت – لبنان --- 19
- نالت شهادة إتمام الدراسة الثانوية من مدينة عاليه عام 1974
- درست الفلسفة وعلم النفس في عاليه عام 1975
- هاجرت الى استراليا عام 1976
- في استراليا، نالت شهادة الدراسات التجارية Business Studies
- ثم نالت شهادة الترجمة من جامعة نيو ساوث ويلز NSW
- أثناء عملها في وزارة الصحة الاسترالية، درست مواضيع كثيرة من بينها: "المرأة القيادية في الكومبيوتر"، و "المراسلات التجارية"، و "فن المفاوضات والتخطيط والعمل الجماعي"
- تدرّجت في الوظائف الاعلامية في إذاعة البث الخاص SBS والصحافة وإعداد البرامج للراديو والتلفزيون الاسترالي، والدراسات التالية:
- 1) 1982 تخطيط وانتاج البرامج للراديو والتلفزيون، وفن الكتابة الصحافية
- 2) 1983 البرامج التلفزيونية، وخاصة التسجيلية
- 3) 1986 الصحافة عامة في الراديو، ونظرية الاعلام
**
الجوائز التقديرية:
1988 – جائزة باترز Paters عن عملها في البرامج التسجيلية، من المعهد الاسترالي للفن الاذاعي
1992 – وصلت الى نهائي التصفية لجائزة الإعلام والسلام
1993 – انتخبت من موظف ي البث الخاص لتمثيلهم في الاجتماعات والمفاوضات
1999 – جائزة "المرأة في الاعلام" من المجلس العربي للخدمات الاجتماعية.
وهي الان تشغل مركز مديرة القسم العربي في اذاعة البث الخاص الاسترالية SBS وخبيرة في الاعلام، بعد أن عملت ثلاثين عاماً في الصحافة ووسائل الإعلام المختلفة، وتخرّج على أياديها العديد من الاعلاميين، والاعلاميات الذين شاركوا في توصيل المعلومات الصحيحة للشعب الاسترالي المتعدد الثقافات وهي تتحدث اللغات العربية والانجليزية والفرنسية. ومشهود لها بالقدرة على تغطية الأحداث بدقة وموضوعية.
(سيرة ذاتية)
**
ماري ميسي
من مواليد لبنان --- 19
- عملت كمدرّسة لغة عربية في بيروت، وبالترجمة من الفرنسية والانجليزية للعربية
- نالت عام 1983 في استراليا شهادة "ناتي NAATI" في الترجمة المستوى الثالث
- نالت عام 1985 من مدرسة السينما والتلفزيون في استراليا الدبلوم الخاص في SBS للاتصالات
- تعمل حالياً كبيرة مذيعين وصحافية في البرنامج العربي في اذاعة SBS في مدينة سدني – استراليا
- عملت كرئيسة للمجموعة التي تذيع في SBS
- تعمل على توعية الجالية العربية بحضارتها وتُراثها الثقافي، وعلى توصيل المعلومات عن الخدمات المتوفرة لها في استراليا ودائماً على اتصال بالجالية والتعاون معها
- تشرف على أعداد البرامج التسجيلية وخاصة فيما يتعلق بمشاكل الجالية ومساعدتها على الاستقرار والتفاعل مع المجتمع الاسترالي المتعدد الثقافات.
تتحدث بطلاقة اللغات العربية والفرنسية والانجليزية.
(سيرة ذاتية)
وقد انضمّت حديثاً إلى البرنامج المذيعة سيلفيا مزهر
**
اللبنانية في أمريكا
هيلين توماس
من مواليد --- 19
أصلها لبناني أسرتها من مدينة طرابلس
- بدأت بتغطية البيت الأبيض عام 1961 في عهد الرئيس جون كندي كمندوبة للمؤسسة الاعلامية المعروفة بـ: "يونايتد نايشن انترناسيونال".
- استمرّت في تغطية البيت الأبيض وجميع رؤسائه ومؤتمراته الى أن بلغت الخامسة والسبعين سن التقاعد في عهد الرئيس بل كلنتون عام 2000.
- أصبحت توماس أول امرأة رئيسة لجمعية صحافيي البيت الأبيض، والصحافية الوحيدة التي كان البيت الأبيض يحتفل بعيد ميلادها كل عام.
- كان ذلك عندما كانت الصحافيات تُمنع من دخول نادي الصحافة الوطني، ويجري تخصيص مقصورة فوق القاعة الرئيسية للصحافيات ليشاهدن المؤتمرات الصحافية.
- قررت مع مجموعة من الصحافيات تأسيس ناد خاص بهن، فعدن بعدها ودخلن نادي الصحافة الوطني من أوسع أبوابه.
- كانت فخورة بأصلها اللبناني الطرابلسي ولا تنكره.
- واجهت بنيامين نتنياهو مرة بالقول "متى ستوقف اسرائيل اعتداءاتها على لبنان وتنهي احتلالها له؟"
- كان مكانها المفضّل مطعم "ماما عائشة" في شارع كالفرت الذي تملكه "ماما عائشة" وتوفيت صديقتها صاحبة المطعم وبقي مقعدها محجوزاً فيه.
**
دونا شلالا:
من مواليد --- 19
- ولدت في مدينة "كليفلاند" بأمريكا، من أبوين لبنانيين، والدتها محامية، وهي لاعبة تنس مشهورة.
تزوجت، بعد أن أكملت دراستها في وظائف أكاديمية واجتماعية.
- عملت استاذة في جامعة "ديسكونسون" ثم مديرة لنفس الجامعة.
- كانت خلال تلك السنوات عضوة في الحزب الديموقراطي، وناشطة في العمل الاجتماعي، والعمل النسائي .. وعضوة قيادية في جمعية رعاية الاطفال القومية.
- عملت مساعدة لوزير الاسكان في حكومة الرئيس السابق "جيمي كارتر" 1976.
- عيّنت عام 1992 عضوة في وزارة الرئيس الأمريكي السابق "بل كلينتون".
- وفي خلال العامي ن الأخيرين من حكمه، أصبحت الأستاذة دونا شلالا وزيرة للصحة.
**
سلوى شقير روفلت:
ولدت في أمريكا من أبوين لبنانيين: سليم، ونجلاء شقير، من بلدة أرمون – قضاء المتن.
- تحمل بكالوريوس، وماجستير في الصحافة والعلاقات العامة من جامعة VASSAR.
- مارست الصحافة فكتبت في: "واشنطن ستار"، وفي مجلات: "تاون إند"
و "كانتري" و"ماك كولز" و "فاميلي سيركل"، كما وساهمت في تحرير "الواشنطن بوست"، كمراسلة حرة.
- تزوجت "ركبالد روزفلت" حفيد الرئيس الأمريكي الأسبق "ثيودور روزفلت".
- عملت رئيسة البروتوكول في واشنطن.
- ونائبة الرئيس "جورج بوش" السابق.
**
الدكتورة وداد شقير:
من مواليد راس المتن – لبنان --- 19
- هاجرت مع زوجها من لبنان الى أمريكا عام 1925، وأقاما في ولاية تنسي King Port.
- تابعت دراستها في أمريكا ونالت بكالوريوس وماجستير.
- عملت مدرّسة طيلة حياتها في جامعة "جونسون ستي".
- ثم أنجزت رسالة الدكتوراه، ونالتها وهي في سن الستّين.
- كرّمتها الجامعة بحفل تكريمي، ووسام الخدمة العامة.
**
الفيزيائية عطاف فخر الدين فخري:
من مواليد الزرارية 1938 قضاء صيدا – لبنان الجنوبي
(أقرأ سيرتها الكاملة في باب رائدات من لبنان الجنوبي صفحة ؟؟؟؟)
**
عفراء فخر الدين فخري:
من مواليد الزرارية 1945 قضاء صيدا – لبنان الجنوبي
(أقرأ سيرتها الكاملة في باب رائدات من لبنان الجنوبي صفحة ؟؟؟؟)
**
باكورات ورائدات من لبنان الجنوبي
- فكريا
- علميا
- وأدبيا
باكورات ورائدات من لبنان الجنوبي (أوكما يسمّونه زوراً: جنوب لبنان)
لا أعتقد أنني أذيع سرّاً إذا قلت إن هذا "الجنوب" لم تُشعره حكوماته يوماً أنه جزء من لبنان، تركته كما تركه الاستعمار من قبل دون تنمية ودون مؤسسات صحية أو ثقافية .. ففتح طرقاته بتبرعات مغتربية، وبنى مدارسه ومستوصفاته، وروضات أطفاله بالجهد الذاتي، ودافع عن أرضه وكرامته بالجهد الذاتي، وطرد أعتى أعدائه بالجهد الذاتي. والكل يعرف أنه رزح تحت نير الاحتلال الإسرائيلي أكثر من عشرين سنة يعاني من القتل والتدمير والتشريد وحرق البيوت والأرزاق، ويُزج برجاله ونسائه في المعتقلات الصهيونية، ولم نسمع يوماً أن مظاهرة لبنانية أو اسلامية أو عربية واحدة خر جت تُطالب بتحريره، وكل ما ناله من وطنه كانت حفنة من المنشقين لا لتساعده بل لتُساعد المحتلّ على تدميره وعلى تركيع شعبه الذي لم يركع منه لا شيخ ولا شاب ولا شابة الى أن انتصر على المحتل وعلى معاونيه، وتحرّر.
هذا ليس موضوعنا الآن، موضوعنا هو الوضع التربوي الثقافي الذي كانت عليه الفتيات في الجنوب اللبناني وفي كافة المجتمعات السلفية في العالم العربي.
كان هنالك اعتقاد سائد مضمونه أن لا حاجة للفتيات بدخول المدارس ولا حاجة في مثل هذه المناطق في كل لبنان الى المطالبة بمدارس للبنات، فاقتصرت العادات على أن توجد مدرسة واحدة للصبيان في القرية وكل ما تقدمه الدولة لهذه المدرسة هو المدرّس فقط وعلى أهل القرية أن يؤمّنوا كل ما تبقى. وطبعاً، لا يُسمح للبنات بدخول هذه المدرسة.
وإذا سألت أعيان القرى وشيوخها ومخاتيرها وكل والد ووالدة فيها: لماذا لا توجد مدرسة للبنات؟ أجابوك أن لا حاجة للبنت في مثل هذه المناطق وفي اكثر قرى لبنان إلى المطالبة بمدارس للبنت لأنها ستتزوّج وتنصرف لبيتها وزوجها وتربية أولادها.
ولو توقفنا قليلاً عند هذا القول، أي عند كلمة "تربية أولادها" لتبيّن لنا خطأ هذا الاعتقاد، لأن كل مُربّي يجب أن يكون م ُتعلّماً لأصول التربية، أو على الأقل مُتعلّماً ليثقف نفسه في هذا المجال ولأن الأم الجاهلة، أو المجهّلة لا تستطيع أن تُربي التربية السليمة، لأن (فاقد الشيء لا يعطيه) .. وبذلك حكمنا على أجيالنا ومجتمعاتنا بالفوضى، والنقص في أصول السلوك التي تعلمها الامهات.
وأخيراً نحمد الله على ما حمله القرن العشرين لفتيات جبل عامل وغيرهن من فتيات لبنان من فرص لدخول المدارس والتخصص وشغل المراكز الثقافية والأكاديمية، وما وفّره ذلك من أمهات واعيات لأصول تربية الأجيال.
بقيت طبعاً الفتاة التي حكمت عليها سلفية مجتمعها بأن لا تتعلم. ولنسمع قصة تلك الفتاة التي لم يسمح لها أهلها بأكثر من حفظ أجزاء معدودة من القرآن الكريم في "كُتّاب" القرية على يد أحد الشيوخ، ثم أُعيدت الى المنزل، لأنها أصبحت "تفك الخط" وهذا يكفي!!
وفي المنزل، تابعت هذه الفتاة القراءة والمطالعة في المنزل الى أن أصبحت فيما بعد المثقفة والمتحدثة والشاعرة، ولها حتى الآن 3 دواوين شعرية من الشعر الكلاسيكي المُقفّى الجميل، والديوان الرابع تحت الطبع.
وقصة تلك الفتاة فلانة إبنة فلان من القرية الفلانية التي احتّجت على تعليم أخوتها الذكور في الجامعات، مقابل عدم الاهت مام بتعليمها وتعليم شقيقاتها البنات، واشتغلت ودرست، وتحدّت الى أن أصبحت صحافية وشاعرة ومؤلفة لكثير من الكتب تنصبّ أكثر مواضيعها على هذا التمييز اللاّ انساني في عالمها، وفي العالم كله.
ولنقرأ معاً ما تقدمه هذه الصفحات من عيّنات للمرأة في لبنان الجنوبي اليوم. وهذا قليل من كثير؟
وهذه أسماء لرائدات من جنوب لبنان ومن شرقه وغربه وشماله، برزت، يوم كانت الثقافة وكان العلم ممنوعان على الإناث. وفي أول انطلاقة لهن أسّسن المجلات وأنشأن الجمعيات والنوادي الاجتماعية.. وطالبن بحقوق المرأة، منهن قبل عهد الكاتب والمصلح الاجتماعي قاسم أمين ومنهنّ بعده، وكانت الأصوات جميعها متعالية حول اضطهاد المرأة وحرمانها من أبسط حقوق الإنسان. ولنتعرف معا على هذه الباكورات الرائدة هنّ: وردة اليازجي/ وقد بقي لنا من آثارها ديوان شعري بعنوان "حديقة الورد" ومنه هذه الأبيات:
وهذه كلمات قادها شغفٌ اليك لولاه لم تبرز من القلمِ
جاءت، ومن خجلٍ تمشي على مهلٍ تخافُ عند لقاها زلّةُ القدمِ
**
رائدات في العلوم المتقدمة من لبنان الجنوبي
- زينب فوّاز
- الدكتورة جمال كرم حرفوش
- الأديبة إملي نصر الله
- المحامية لور مغيزل
- الدكتورة دنيا فياض
- الكيميائية عطاف فخر الدين فخري
- الدكتورة هيام منير مروة
- الدكتورة هدى عسيران
- الدكتورة فهيمة شرف الدين
- الدكتورة عفراء فخر الدين فخري
- الدكتورة نجمة حجّار
- الدكتورة شفيقة حجازي طراد
- الصحافية والكاتبة نجاة فخر الدين فخري
- الاعلامية ناديا غلمية أده
- ناديا شعيب حب الله
- الاعلامية فاديا ابو غانم
ولنقرأ معا: ماذا درسن وبماذا تخصصن وأية مراكز يشغلن؟
**
الدكتورة هيام منير مروة:
من مواليد بلدة الزرارية – قضاء صيدا – لبنان الجنوبي.
- عميدة كلية الحقوق في الجامعة اللبنانية – فرع صيدا.
**
الدكتورة هدى عسيران:
من مواليد صيدا – لبنان الجنوبي.
- مديرة البنك اللبناني – الفرنسي – فرع صيدا.
**
الدكتورة فهيمة شرف الدين:
من مواليد النبطية – لبنان الجنوبي
– محاضرة في الجامعة اللبنانية بكلية العلوم الاجتماعية.
**
الدكتورة رفاه شحاده قصير
من مواليد الجنوب
- تخصص في علم الآثار
**
زينب فوّاز:
كاتبة وشاعرة، والسابقة لدعوة قا سم أمين في مناصرة المرأة
من مواليد قرية "تبنين" في جنوب لبنان عام 1845.
- كتبت أحدث دراسة عن الأديبة الجنوبية.. وقرضت الشعر، وألّفت كتاباً يحتوي على تراجم النساء، وطبقاتهن في الهيئة الاجتماعية.
- تعدّى اهتمامها وضع المرأة في بلادها ليشمل الوضع النسائي عامة.
- في مؤتمر "سانتياغو" كانت لها وقفة مؤثرة.
- من آثارها 7 كتب وديوان شعر.
وتُعتبر رسائلها "الزينبية" سابقة لدعوة قاسم أمين، أول من ناصر المرأة. وكانت ترفض أن تحدّد للمرأة دوراً واحداً دون سواه.
- وتعتبر روايتها (حسن العواقب) أول رواية كتبت بالعالم العربي قبل الرجال والنساء
- وتعتبر رسائلها "الزينبية " أةل صوت نسائي على طريق النهضة والتحرر
- أرّخت في موسوعتها "الدر المنثور" لـ 456 امرأة من الشرق والغرب
توفيت عام 1914 وجاء في نعيها الذي نشرته الصحف في حينه (نعت إلينا أنباء مصر المرحومة زينب فواز الكاتبة والشاعرة والمؤلفة وأول امرأة اشتهر اسمها في عالم الأدب والكتابة في الصحف العديدة وقد نالت شهرة بعيدة في حياتها ونالت خطزة كبيرة عن كبراء مصر وسوريا.
مؤلفاتها:
1- الرسائل الزينبية
2- الدر المنثور في طبقات ربات الخدور
3 - رواية حسن العواقب
4- مسرحية الهوى والوفاء
5- الملك قوروش، وكشف الازرار في مخبآت الزار
6- مدارك الكمال في تراجم الرجال
7- الدر النضيد في مآثر الملك عبد الحميد
8- وديوان شعر
بقيت رائدة لبنان الجنوبي الأديبة زينب فواز مجهولة بعد ان حملت رسالة بعث نساء عصرها من خمودهن وبعد ان وثّقت في موسوعتها الدر المنثور التاريخية لنساء عصرها في الشرق والغرب فأكد قلمها انها رائدو نساء عصرها وهي ابنة الجنوب اللبناني، بستان المواهب والفكمر والشعر والادب وبعد ان كتبت اعمالا في غاية الأهمية. إلى ان تنبّه "المجلس الثقافي في لبنان الجنوبي" إلى هذا الامر وبدأ ينشر مشكورا بعض مؤلفاتها في "سلسلة التراث العاملي" .
**
الدكتورة جمال كرم حرفوش:
- من مواليد جزين – لبنان الجنوبي 1914
- أخصائية في طب الأطفال. وماستر في الطب الاجتماعي وعلم الصحة.
- دكتوراه في الصحة العامة من جامعة "هارفرد" في أمريكا.
المراكز التي شغلتها:
- شغلت مركز استاذة الصحة العامة للأمومة والطفولة في كلية العلوم الصحية في الجامعة الامريكية في بيروت – لبنان، ثم أستاذ ة شرف، ثم رئيسة دائرة صحة البيئة في نفس الجامعة.
- مستشارة للبعثات الصحية اللبنانية الى الأمم المتحدة.
- مستشارة ومرشدة لمنظمة الصحة العالمية.
- من مؤسسي الصليب الأحمر اللبناني، ومن مؤسسي الاتحاد اللبناني لرعاية الطفل، ومن مؤسسي "جامعة نساء لبنان".
- أُدرج إسمها في الانترناسونال بايوغرافي في كامبردج بريطانيا وفي دبلوم النساء والرجال المميزين.
العضويات:
(1) في الاتحاد الدولي للتثقيف الصحي
(2) في اللجنة الوطنية لليونيسكو
- لها من الابحاث حوالي الخمسين، وحوالي العشرة كتب حول الطب الوقائي والصحة العامة والتغذية.
- نالت العديد من الأوسمة، والجوائز المالية والشرفية في فرنسا والارجنتين.
- أُدرج اسمها في "الانترناشيونال بايوغرافي" International Biograhic وفي دبلوم النساء والرجال المميّزين في مركز كامبردج في بريطانيا International Biograhic Centre.
**
المحامية لور نصر مغيزل:
من مواليد بلدة جباع – قضاء جزين – لبنان الجنوبي عام 1929
- محامية.
- المستشارة القانونية للمجلس النسائي اللبناني والمجلس النسائي الدول ي.
- عضو مؤسس في اللجنة التنفيذية للمطالبة بحقوق المرأة السياسية (1949 – 1953).
- عضو مؤسس في لجنة المطالبة بالمساواة في الأردن (1955 – 1959)
- عضو مؤسس في لجنة المطالبة بتعديل قانون العقوبات (1970)
- عضو مؤسس في المجلس النسائي اللبناني.
- عضو الوفد الرسمي اللبناني لمؤتمر مكسيكو (1975) ولمؤتمر كوبنهاغن (1980)، المتعلقين بعقد المرأة.
- ممثلة المجلس النسائي الدولي لدى اللجنة الاقتصادية لغربي آسيا (أكوا).
- عضو في اللجنة الوطنية لليونيسكو.
- مثلت المجلس النسائي الدولي لدى لجنة وضع المرأة المرأة في منظمة الأمم المتحدة.
- نائبة رئيسة أولى للمجلس النسائي الدولي سابقاً.
- نائبة رئيسة المجلس النسائي اللبناني سابقاً.
- عضوة في عدة جمعيات نسائية في لبنان والعالم العربي والغرب.
- اشتركت وحاضرت في عدد من المؤتمرات الأهلية والحكومية، على الصعيد المحلي والعربي والدولي عن وضع المرأة في التشريعات العربية.
- لها عدد من الدراسات والمقالات في مختلف وسائل الاعلام.
- صدر لها عام 1985 كتاب "المرأة في التشريع اللبناني" في ضوء الاتفاقات الدولية مع مقارنة بالتشريعات العربية.
- وكتاب مشترك : (المرأة اللبنانية شاهدة على الحرب) عام 1988 بالفرنسية.
- وكتاب مشترك عام 1988 عن دور المرأة في التنمية الاقتصادية في العالم العربي بالعربية والانجليزية.
- وعام 1994 كتاب مشترك (المرأة والاستخدام والتنمية في العالم العربي) في الاردن بالعربية.
- وعام 1994 دليل قانون أول (حقوقك في العمل) باللغة العربية.
- وعام 1996، دليل قانون ثان (نحن مواطنون) باللغة العربية.
- عام 1995 كتاب مشترك عن (المرأة بين الواقع والتصوّر) صدر في القاهرة باللغة العربية.
- وعام 1994، كتاب مشترك (دراسات لبنانية) مهداة الى جوزيف مغيزل باللغة العربية. كان زوجها محامياً ويؤمن بحق مساواة المرأة بالرجل ويعمل معها في هذا السبيل.
توفيت في 25/5/1997.
**
- الأديبة إملي نصر الله
من مواليد أبي راشد في الكفير – لبنان الجنوبي.
- خريجة (B.U.C) كلية بيروت الجامعية سابقاً.
- بكالوريوس أداب – اختصاص تربية وأدب من (A.U.B) جامعة بيروت الأمريكية.
- عملت في التدريس والصحافة 1950 – 1970.
- أعمالها الروائية:
1- طيور أيلول 196
2- شجرة الدفلي.. الره ينة.. تلك الذكريات.. الباهرة.. الإقلاع عكس
الزمن.. الجمر الغافي.. الينبوع.. الطاحونة الضائعة.. المرأة في 17 قصة.. ونساء رائدات (جزء أول وجزء ثاني) وستصدر بستة أجزاء، وخبزنا اليومي الأعمال الكاملة خمسة مجلدات.. ومجموعة أقاصيص للفتيان عام 2000.
- نالت جوائز محليّة وعالميّة.
- أُقرّت مؤلفاتها مادّة إلزامية لششهادات الماجستير والدكتوراه – جامعة القديس يوسف.
- تُرجمت مؤلفاتها الى الانجليزية، والالمانية، والدانماركية، والإيطالية.
- كُتبت دراسات وأبحاث عنها:
1979 – رسالة دكتوراه قدّمها الدكتور جوزيف شريم حول رواية "طيور أيلول" في جامعة "بروفنس" – فرنسا.
1983 – "المنحى التربوي في قصص إملي نصر الله"، رسالة الاستاذ حسّان ماضي – لبنان.
1985 – رسالة دكتوراه أعدّها منصور عيد، جامعة القديس يوسف.
1986 – رسالة دكتوراه أعدّها نديم دعكور حول: "تقنية الرواية عند إملي نصر الله من خلال "طيور أيلول"، والاقلاع عكس الزمن – جامعة القديس يوسف – بيروت – لبنان.
**
الكيميائية عطاف فخر الدين فخري
من مواليد الزرارية – قضاء صيدا – لبنان الجنوبي 1938
- زميلة في العلوم في كلية بيروت الجامعية – لبنان، وماجستير بكالوريوس العلوم – تخصص كيمياء
- عملت رئيسة مختبر في مستشفى الجامعة الأمريكية في بيروت
- ورئيسة مختبر في مستشفى سيبنهام بريتشموند عاصمة فرجينيا – أمريكا
- ألّفت وشاركت في تأليف 26 كتاباً في مواضيع طبيّة عن أمراض الدم وخاصة "الثلاثيسميا" Thalassaemia (حمّى الشرق الأوسط) والغدّة الدرقية.. وعلم التحليل بالطيف الضوئي.. وعلم تنقية الدم عن طريق الغشاء البريتوني وعن أبحاث أخرى حول الهرمونات في جسم الإنسان.. وخاصة الإتصال بالضغط الدموي.. كما قدّمت أوراقاً علمية عن عمل الكلى والتحليلات لزرع الكلى.. وأبحاثاً تتعلّق بالعمود الفقري.
- تعمل حالياً في معمل قسم الكلى في جامعة "فرجينيا" – بمدينة ريتشموند – أمريكا.
وأضيف اسمها على قائمة الشرف في Strathmore’s WHO IS WHO 2003 - 2004
(سيرة ذاتية)
**
المثقفة وضحاء فخر الدين فخري:
- من مواليد بلدة الزرارية – قضاء صيدا – لبنان الجنوبي عام 1940.
- تلقت علومها في كلية البنات الأهلية في بيروت حتى السادس ثانوي ثم تخرجت من كلية البنات في الجامعة الأمريكية بيروت – لبنان.
- عملت في بعض السفارات العربية والامريكية اثناء الحرب الاهلية في لبنان مما اثّر بها غالب التأثير فبدأت تكتب ما تفيض به النفس من حزن على الوطن الصغير الحبيب، ثم جمعت ما كتبته في كتيّب طبعته في بيروت بعنوان: "من وحي مأساتنا بين الاغتراب والحرب"
بدأت بمشروع الترجمة من الأدب الغربي إلى اللغة العربية، فحققت أربعة كتب: ثلاثة من الفرنسية إلى العربية وواحد من الانكليزية إلى العربية تبحث جميعها في علم النفس والاجتماع. نُشر أحدها في فرنسا والثلاثة الباقية في لبنان. منها:
1- "القالب الروحاني ومستقبل الانسانية" لافرام ميخائيل ايفانوف عن الفرنسية
2- "دروب القوة" التزامنية طريقك الى بلوغ القوة والنجاح لادوارد كرامر
عن الانكليزية.
3- وألفت كتاب الابراج المزدوجة "استرولوجي"
4- ولها مجموعة شعرية اخرى
5- قامت بدراسة للانتاج الفكري لفيلسوف لبنان جبران خليل جبران وجمعتها في
مجلد واحد
**
الدكتورة عفراء فخر الدين فخري:
من مواليد الزرارية – قضاء صيدا - لبنان الجنوبي 1945.
- بكالوريوس في الأدب الأنجليزي من جامعة بيروت الأمريكية 1965.
- ماجستير من جامعة جنوب "الينوي" في أمريكا 1967.
- سجّلت للدكتوراه في جامعة "مانيثوبا" – كندا 1967.
- تشغل مركز أستاذ مساعد للغة الانجليزية في قسم اللغات في الجامعة – مانيثوبا نوفاسكوتشيا – كندا عام 2000.
- سجّلت للدكتوراه بالأدب الانجليزي في جامعة وايلز في "لامبيتر" 1998.
- تشغل بعض الرئاسات واثني عشر عضوية في أنشطة علمية واجتماعية مختلفة، منها عضوية الجمعية الكندية لكلية وجامعة المعلمين الكنديين.
- تشغل مركز رئيسة قسم فورت كاري رابطة المدرسين في مانيثوبا – كندا، ومستشارة جمعية العلاقات العامة في نفس القسم. وعملت حتى في تحرير الرسائل الاعلامية لعدد من المؤسسات.
- مساعدة بروفسور.
- لها بعض الكتب بالانكليزية منها كتاب:
The Power of the Story وهو منهاج العمل للحلقة السنوية الأولى لهواة القصة الذي أقامته جامعة Cape Breton عام 1967
(سيرة ذاتية)
**
الفيزيائية الدكتورة شفيقة حجازي طراد
من مواليد المكسيك عام 1954 – من عائلة لبنانية من لبنان الجنوبي.
- ماجستير في الفيزياء Physics.
- دكتوراه في الفيزياء الحيوية من "جامعة سيراكيوز" في امريكا عام 1987.
شغلت المراكز التالية:
- درّست في الجامعة الأمريكية A.U.B بيروت – لبنان 1987 – 1998 وفي جامعة سيراكيوز – وفي جامعة كنتاكي في أمريكا. وعندما عادت الى لبنان شغلت منصب أستاذ مساعد في الجامعة الأمريكية حتى عام 1998.
- هاجرت مع أسرتها الى استراليا عام 1998 وكانت بداية العمل بالتدريس عام 1999 – كذلك شغلت وظيفة شرفية في الأبحاث بنفس العام.
- عملت في وظيفة فعلية في تدريس مقرّرات برمجة الكومبيوتر في قسم الهندسة الكهربائية والكومبيوتر في جامعة موناش – ملبورن – استراليا، والتدريس في الفيزياء الطبية في جامعة ملبورن في نفس الوقت. ومنحت الجنسية الاسترالية.
- نُشر لها أكثر من عشرين بحث علمي في مجال تخصّصها، منها: -
1- استخدام الطيف الضوئي في الأبحاث الطبية،
2- استخدام التردد المغناطيس في مقارنة البروتينات وتأثيرها على خلايا الدم للإنسان،
3- استخدام علم وتحليل الإشارة الهندسية في استنباط المعلومات عن البروتينات، وأبحاث عن الهرمونات في الإنسان وخاصة هرمون البرولاكتين Prolactin، والبروتينات التي تسبب مرض ضعف الذاكرة "الزهايمر"، Alzheimer
4- تأثير الحقول المغناطيسية في العلاج الطبيعي وتنشيط الدورة الدموية الموضوعية في اليد.
5- شغلت مراكز اكاديمية عديدة في لبنان واستر اليا والخليج العربي.
6- وما استجد: عام 2003
نالت منحة ابحاث من جامعة الامارات العربية وتمّ عرض نتائج البحث في مؤتمر خاص في الامارات
نالت منحة لعرض ابحاثها في مؤتمر جمعية إتحاد المهندسين والكهربائيين المتخصص بالابحاث الطبية في "هيوستن" – أمريكا
وستُعرض أبحاثها في فرع الجمعية في مدينة "كانكون" المكسيك في 17 أيلول في عام 2003
إنتدبتها جامعة الامارات لتمثل وزارة التعليم العالي في اللجنة الخاصة لوضع قوانين كيفية التعامل مع المواد المشعة في كل أساليب استعمالها والتخلص منها، لحماية البيئة، وأشرفت على ورشات عمل لضباط الجيش في الامارات في كيفية التعامل مع المواد المشعة وأساسياتها الفيزيائية.
وما استجدّ عام 2004
1- أشرفت في فندق "روتانا" بمدينة "العين" على المؤتمر العالمي الأول للفيزياء الحيوية في دولة الامارات، وذلك في الفترة بين 27-30 مارس آذار عام 2004.
2- رقّيت في مايو/ايار 2004 إلى مرتبة مساعد استاذ.
3- أرسلت في الفترة بين 22-28 أغسطس/آب 2004 إلى جنيف – سويسرا في بعثة إلى الجامعة الأوروبية للبحوث النووية المعروفة باسم CERN للتفاوض معها نيابة عن الامارات.
(سيرة ذاتية)
**
نيران فاروق طالب شرف الدين:
من مواليد الزرارية – لبنان الجنوبي – قضاء صيدا - لبنان.
- تخصص في علم النفس العلاجي –Clinical Psychology .
- دورة كومبيوتر عام 2000
- تعمل لفترة تدريبية في أحد مستشفيات بيروت.
- تزوجت عام 2004 من ؟؟؟؟ شرف الدين ويعملان في أمارة دبي
**
فرح فاروق طالب:
من مواليد بلدة الزرارية – لبنان الجنوبي – قضاء صيدا - لبنان.
- بكالوريوس في الأدب الفرنسي مع لغة انجليزي BA, French Literature عام 2002.
**
الاعلامية ناديا غلمية إدّه:
- من مواليد جديدة مرجعيون - لبنان الجنوبي 1925.
- أكملت دراستها في كلية بيروت الجامعية
- شغلت عضوية مجلس إدارة مجلة "صوت المرأة" التي تصدرها جامعة نساء لبنان، وكتبت فيها عن موضوع حرية المرأة.
- شغلت مركز مقررة "مدرسة تأهيل المتخلفين عقلياً" في لبنان
- شغلت مركز نائبة رئيسة "جمعية يقظة الفتاة اللبنانية"
- شغلت عضوية اللجنة الادارية في الكتلة الوطنية فرع السيدات.
- وعضوية الصليب الأحمر اللبناني.
ناديا شعيب حب الله:
من مواليد مدينة صيدا - لبنان الجنوبي 1934.
- تطوّعت عام 196 2 للعمل الاجتماعي
- انتُخبت عام 1965، أمينة سر جمعية متخرجات مدرسة البنات الأمريكية في مدينة صيدا
- انتُخبت عام 1969 نائبة رئيسة لجمعية "المواساة والخدمات الاجتماعية" لدورتين
- شغلت مركز مندوبة الجنوب في المجلس النسائي الوطني اللبناني
- أصبحت عام 1995 النائبة الأولى لرئيسة المجلس النسائي اللبناني
- وشغلت منذ عام 1995 مركز مديرة المدرسة الانجيلية الوطنية في مدينة صيدا.
**
الدكتورة نجمة حجّار:
ولدت وترعرعت في جزين – لبنان الجنوبي -- 19
- مجازة في التعليم والدراسات العربية
- مجازة في الصحافة من الجامعة اللبنانية في بيروت
- تابعت دراستها في الجامعة الحرة في بروكسل عاصمة بلجيكا، حيث أنهت دراستها العليا في الصحافة والاتصالات عام 1982
بعد هجرتها الى استراليا أنهت شهادة الدكتوراه في الدرسات الاسلامية والشرق أوسطية من جامعة سدني 1992
ومنذ عام 1987 حتى تاريخ تعيينها في الجامعة الوطنية في ايار عام 2000 درّست اللغة العربية والاسلام والحضارة العربية في قسم درسات الشرق الاوسط واللغات السامية في جامعة سدني، حيث احتلت وظيفة باحثة من 1993 – 1998.
من اهتمامات الدكتورة حجّار تد ريس اللغة والحضارة والأدب العربي والاسلام، وكذلك بوسائل الاعلام في الشرق الاوسط وأوروبا ودور المرأة في المجتمع الشرق أوسطي.
ومن اصداراتها:
- كتابات أمين الريحاني عن التقدم والعدل والديموقراطية
- ديناميكية التنظير والواقعية في كتابات أنبياء الأدب اللبناني الأمريكي جبران خليل جبران وأمين الريحاني
- أدباء وكُتّاب النهضة العربية الحديثة. (لبنانية تعيش في استراليا).
- عملت منسقة للبرتلمج العربي في الجامعة الوطنية بكنبرا
- تعمل على توأمة الجامعات الاسترالية واللبنانية.
**
نجاة فخر الدين فخري مرسي
- من مواليد الزرارية – قضاء صيدا – لبنان الجنوبي – 19
- والدها الوجيه والشاعر فخر الدين فخري
- شقيقة البروفسور ماجد فخري
- والدكتور في السياسة والاقتصاد راشد فخري
- والشاعرة بسيمة فخري
- والكيميائية عطاف فخري
- المهندس ورجل الاعمال صقر فخري
- والدكتورة بالأدب الانكليزي عفراء فخري
- تخصص صحافة وتنمية المجتمع والتجارة بالمراسلة، عام 1958 – 1962
- تدربت على العمل الصحفي في دار الهلال بالقاهرة
- كتبت في الصحف اللبنانية، وراسلت مجلة "الوطن الع ربي" في باريس
- نشرت العديد من الأبحاث الإجتماعية في مجلة "الرائد العربي" الكويتية
هاجرت مع زوجها الدكتور انيس مرسي المصري الجنسية الى استراليا عام 1969، وفي استراليا التحقت بالصحف العربية المهجرية فكانت لها وقفة مع جريدة التلغراف المهجريّة معدّة ومحرّرة لبرنامج "مجتمع ملبورن".
بعدها في جريدة "النهار" حيث أعدّت وحرّرت برنامج "رسالة ملبورن" ثم "نهار ملبورن" البرنامج الذي استمرت في إعداده وتحريره وكتابة عمود "كلمة الأسبوعي" وعدة برامج اسبوعية منها: برنامج "شخصية من بلادي" وبرنامج "لقاء الأسبوع" لأكثر من عشرة اعوام.
النشاط الإجتماعي:
- كانت عام 1975 من مؤسسات رابطة المرأة العربية وشغلت فيها مركز أمينة سر عربي كل مدة استمرارها الى أن أنهت الجمعية أعمالها بسبب الحرب الأهلية في لبنان بعد 8 سنوات من العمل النسائي العربي الجاد.
- أسست عام 1986 "جمعية تضامن المرأة الاسترالية العربية" كأول فرع عالمي للجمعية الام في مصر، وانتُخبت رئيسة لها لأكثر من دورة.
الجوائز التقديرية:
- عام 1985، حازت على ميدالية ذهبية وشهادة تقدير من لجنة احتفالات ولاية فيكتوريا بعيدها المائة والخمسين على تغطيتها للمناسبة صحفياً ابتداء من 17/11/1984 حتى 17/11/1985.
- نالت سنة 1989 جائزة جبران التقديرية على كتابها "المهاجرون العرب في استراليا" أول كتاب تسجيلي عن تاريخ الجالية العربية وقصص نجاحها في استراليا.
- وجوائز تقديرية أخرى منها: -
1- في 7/3/1986 إحتفلت إدارة جريدة النهار بيوبيلها الفضي "أي على مرور 25 سنة لعملها بالصحافة"، وقدّمت لها لوحة فضيّة تذكارية.
2- في 1/3/1997 نالت لوحة تقديرية من المهرجان العربي تقديراً لما قامت به صحفياً وأدبياً في خدمة الجالية.
3- في 1/5/1999 لوحة تقديرية قُدّمت لها من شركة الندى للنشر بمناسبة يوبيلها الذهبي (أي بعد مضي خمسون عاماً على عملها في الصحافة والأعمال الكتابية والاجتماعية).
4- شهادة تقديرية من القنصلية اللبنانية العامة في ملبورن – فيكتوريا على ما قدّمته من جهود صحفية وأدبية من أجل الجالية اللبنانية.
5- في أواخر عام 2004 نالت ميدالية استحقاق لحقوق الانسان.
العضويات التي شغلتها بتواريخ متفاوتة:
- عضوة في المجلس النسائي الوطني الاسترالي منذ عام 1975
- عضوة في رابطة إحياء التراث العربي الاسترالي منذ عام 1990
- عضوة مؤسسة في رابطة الكتّاب اللبنانيين الاست راليين في ملبورن فيكتوريا عام 2002
- عضوة في أربع جمعيات نسائية استرالية هي:
1- "ADEC" جمعية مساعدة المعاقين في الجاليات الاثنية
2- “Radical Women” المرأة الراديكالية الاسترالية
3- “VASS” الخدمات الاجتماعية العربية في فيكتوريا
4- “Working Women Health” صحة المرأة العاملة
المؤتمرات:
دُعيت للمشاركة في العديد من المؤتمرات النسائية في العالم العربي والى مؤتمرات شبه يومية واسبوعية حكومية في استراليا.
المؤلفات:
- 1983 شجرة عائلتها – طُبع في لبنان
- 1989 المهاجرون العرب في استراليا – باللغة العربية - طُبع في استراليا
- 1990 القريب البعيد "وجدانيات شعرية" - طُبع في استراليا
- 1990 عائلة ابليس "أقصوصة سياسية" - طُبع في استراليا
- 1991 الطيور المهاجرة "قصص قصيرة عن معاناة المهاجرين"- طُبع في استراليا
- 1993 نجاة في رحلة مع القلم – جمع وإعداد دكتور مرسي - طُبع في استراليا
- 1994 عباقرة من التاريخ "عربي- انجليزي باشتراك مع دكتور مرسي - طُبع في لبنان ويوزع في العالم العربي
- 1996 قبل الغروب - طُبع في لبنان ويُوزع في العالم العربي
- 1998 المهاجرون العرب في استراليا " طبعة ثانية باللغة الانجليزية، نقله الى العربية الدكتور مرسي وإضافة ما استجد في محيط الجالية – طُبع في لبنان
- 2000 كتاب "رابطة إحياء التراث العربي وجائزتها الجبرانية" طُبع في استراليا
- 2003 المرأة في ذاكرة الزمن "الجزء الأول" - يتحدث عن معاناة المرأة في كل زمان ومكان – طبع في استراليا وسيعاد طبعه وتوزيعه في لبنان والعالم العربي
- 2004 المرأة في ذاكرة الزمن "الجزء الثاني" عن انجازات المرأة وإشراقاتها
- اثار غير مطبوعة: كتاب "آخر المحطات" مجموعة قصص قصيرة.
- مذا بعد – ذكريات الصراع مع الزمن
- كراسي التمييز
- مشاريع انسانية وثقافية
1- بدأت عام 1900 بدعم رابطة ثقافية تعنى بالتراث العربي والانتاج الفكري في استراليا بما يساعد على استمرارها "كل عام على مدى عشرة أعوام" مما يسعد قناعتها كإنسانة تحب تراثها ولغتها وتفتخر بهما.
2- أسست عام 2000 مشروع "صديق المُعاق" في قريتها الجنوبية تمّ من خلاله دعم عشرين معاقاً، إعاقاتهم مختلفة بميزانية ثلاثة آلاف دولاراً استرالياً لعام واحد والدعم قابل للتجديد.
3- أسست عام 2003جائزة ثقافية تربوية باسم "جائزة نجاة فخري الثقافية" قدرها ألف دولار استرالي سنويا ً تُقدّم لفتاة حققت أعلى علامات باللغة العربية في امتحان الدروس الثانوية V.C.E شرط أن تكون راغبة في إتمام دراستها الجامعية وذلك لمدة خمسة أعوام متتالية قابلة للتجديد.
4- قدّمت عام 2004 مبلغ الف دولاركمشروع منح متواضعة لطلبة مدرسة عربية تدرّس أبناء الجالية في آخر الأسبوع تُوَزّع كالآتي: (200 دولار استرالي) للمتفوقة الأولى في امتحانات العام الدراسي و (150 دولار لكل من الثانية والثالثة) من الفتيات المتفوقات باللغة العربية لمدة عام والمنحة قابلة للتجديد.
5- ساهمت في دعم مشروع الهيئة الوطنية لرعاية الطفولة في لبنان، بمبلغ خمسمائة دولار أمريكي.
وما زالت تسعى مع القنصلية اللبنانية في ملبورن – فيكتوريا للعمل على إيجاد مموّل استرالي لهذا المشروع الحضاري الهام، الذي يعمل على بناء حدائق وملاعب للأطفال في المدن اللبنانية والأماكن المحرومة منها.
عناوين بعض الابحاث الاجتماعية والانسانية التي نشرتها في مجلات وصحف عربية.
1- ماذا في مجتمعاتنا المحلية: بحث اجتماعي سياسي عن أوضاع العالم العربي في حينه، وربما في كل حين، نُشر في مجلة "الرائد العربي" الكويتية 1963 .
2- حديث المرأة: بحث اجتماعي انساني عن أوضاع ال مرأة في العالم العربي نُشر في مجلة "الرائد العربي" الكويتية عام 1963
3- شخصيات القرية: بحث محلّي يدور حول صراع التقاليد الضّارة في مصر، التي تمثل حجر عثرة في سبيل التقدم العصري في الريف. نُشر في مجلة "الرائد العربي" الكويتية عام 1964
4- نشاطهن في ملبورن: تحقيق صحفي عن أنشطة النساء العربيات في المجتمعات الاسترالية. نُشر في مجلة "العالم العربي" اللبنانية في باريس "قسم العرب في العالم"1980
5- استراليا عربيا: دراسة مستفيضة عن أوضاع اللبنانيين العرب وانشطتهم المختلفة في استراليا، نُشر في مجلة "العالم العربي" اللبنانية في باريس "قسم العرب في العالم"1980
6- اتحاد المجالس الاسلامية في استراليا: مقابلة لرئيس المجلس فيها شرح عن نشاط المجالس الاسلامية في الولايات الاسترالية، نُشر في مجلة العالم العربي "قسم العرب في العالم" في باريس 1980
7- المرأة اللبنانية بين عالمين: دراسة عن المرأة اللبنانية وأدوارها الحيوية المختلفة في لبنان وفي المغتربات. ألقيت الدراسة في مؤتمر لبنان الالفين باللغة الانكليزية أعدتها نجاة فخري والقتها بالنيابة في المؤتمر الاستاذة جهاد الاطرش الذي انعقد في مدينة كامبرا عاصمة استراليا ا لفيدرالية برعاية سفير لبنان، ثم نُشرت في كتاب المؤتمر باللغة الانكليزية.
وفي كتابها "قبل الغروب" الذي صدر عام 1996 أوردت بعض الابحاث، والمواضيع الاجتماعية، والسريالية، وربما المصيرية منها: "المتقاعدون"، "مهاجر جيل أول بين حاضره وماضيه"، "المرأة والطناجر"، "حوار مع جدّي"، الانسان يناجي الهه"و "ولماذا أصبح عيد الأم مناسبة تجارية قبل أن يصبح اجازة رسمية".
والبحث الأكثر سريالية كان:
- "أنا طفل من لبنان" اسمي محمد بطرس معروف فيه تصور للمأساة على لسان أحد أطفال لبنان، أثناء الحرب الأهلية في لبنان. نُشر في جريدة "النهار" اللبنانية المهجرية في استراليا عام 1984 وتفكر بتحويله الى مسرحية وطنية.
وأبحاث أخرى قدمتها أثناء دراستها في معهد اليونسكو في القاهرة عام 1961-1962 نالت عليها ديبلوم التنمية الاجتماعية Community Development منها: موضوع "الصحة الصناعية" وموضوع التربية الصحية" للوقاية من مرض البلهارسيا المميت المنتشر في بلاد النيل.
**
وفي الشعر
الشاعرة والمؤلفة زينب فواز
من مواليد قرية تبنين لبنان الجنوبي عام 1846
واهاً رجال الشرق
واها رجال الشرق صرنا عيرة
وهناك في الأص لاب قوم بعدنا
ولئن أبى ذو الحقد نيل رجاءنا
هيهات ما العميان كالبصراء
بين الورى من سامع او رائي
يحصون ما يمضي من الابناءِ
فالرأي يضمن نيل كل رجاءِ
كلاّ ولا الجهلاء كالعلماءِ
بدء الحياة
بدء الحياة وجود حيث نغشاه
والمرء في جوهر الدنيا حكى عرضا
والعيش في كرة الغبراء مشغلة
لا شئ في زينة الدنيا لساكنها
نظلّ نرجو وما نرجوه نخشاهُ
يزول عنها وتبقى عنه دنياهُ
بين الحوادث والعُقبى قُصاراهُ
سوى محافل ما تبقيه ذكراه
**
الشاعرة زهره الحر
من مواليد بلدة جباع – قضاء النبطية – لبنان الجنوبي عام 1917
- تخرّجت قابلة قانونية من كلية الطب الفرنسية في بيروت 1934
- بدأت تنظم الشعر في سن مبكّرة. ومن قصيدة أهدتها الى الشاعر خليل مطران على صفحة مجلة "الأديب" هذه الأبيات: -
أنصت الروض حين هزّ الأزاهر
بلبلٌ بذّ شاديا كل طائر
يبعث اللّحن شيّقاً، يأسر الروح
ويطغي على النهى والخواطر
ويُغنّي ملاحم الحب، دنيا
من جمالٍ مهفهفٍ ومشاعر
سمع العندليب أُغنية الشّادي
وهَمْسَ الشفاه بين الأزاهر
من تراه يكون، قالت له الوردةُ
يا أيها الحبيبُ المسافر
هم س العندليب والروضُ يصغي
إنه يا حبيبة القلب شاعر
**
قصيدة للجنوب
"هلاّ سمعت يا لبنان شكوانا أم أوصدت دونها الأهواء آذانا
يا موطن الخير يا بنيان نهضتنا ما أنجبت أرضنا صمّاً وعميانا
هذا جنوبك ماضيه وحاضره ينوء بينهما فقراً وحرمانا
تمثّل البؤس في أبهى مظاهره فيه وأوقد آلاما وأشجانا
وسُدّ في وجهه المنكر مُنطلق كأنه لم يكن للفكر ميدانا
هذا الإسم سيبقى رغم محنته حرّاً كريماً إذا طابت نوايانا"
**
الشاعرة الجنوبية زهرة الحرّ
**
الشاعرة بسيمه فخر الدين فخري
من مواليد بلدة الزرارية – قضاء صيدا – لبنان الجنوبي عام 1922
- حكم عليها عصرها ومجتمعها، أن تدرس فترة وجيزة جداً، لا تزيد عن حفظ بعض أجزاء من القرآن الكريم. ثم لزمت المنزل حسب مقتضيات تقاليد بيئتها في ذلك الوقت. فلم يبق أمامها أي خيار سوى القراءة والمطالعة، فقرأت وقرأت الى أن ثقفت نفسها.
- ظهرت عليها موهبة الشعر. فكانت تخشى أن تبوح بها، فتكتب أشعارها وتحفظها في الدرج.
- عندما تزوجت شعرت أنه قد أصبح بإمكانها أن تخرج أشعارها من الأدراج، وكانت كثيرة وجميلة
- سعد والدها الشاعر بسماع أشعارها. ثمّ قرر زوجها أن يعمل على نشرها في مجموعات وهي الآتي:
1- صحائف عربية 1992 .... 2- أوراق الصبيّة 1994
3- خواطر وأشجان 1998 ... والرابع تحت الطبع
- تتشكل أشعارها من رقة المشاعر الأُسرية – وحب الأوطان – والعاطفية والسياسية، ولنسمعها تقول في قصيدة "حقل ورد" في الديوان الثالث:
"تكون بجانبي وأظلُّ أشكو فكيف إذا بعدت وصرتُ وحدي؟
وترجع فالحياة تعودُ شَهْداً وظلاً يُستظلُّ وحقل ورد
جميل أن يُعذّبنا هوانا ويبقينا على جزر ومدّ"
ومن قصيدة وطنية تقول:
"قومي وأهلي ولو مال الزمان بهمُ ونابهمُ من طباع الدهر أنوابُ
ومن إذا ذُكروا في الناس خالجني فخرُ يُظلّلُ افكاري وإعجابُ
ما كلُ جذعٍ اعاد الفرعُ سيرته، وانما الدهرُ دوراتٌ ودولابُ
لسوف يأتون في أحفادهم، ولهمُ سيرجع الكون ميداناً وإن آبوا
الصبح يطلع من قلب الظلام ولو طالت على الليل آجالٌ وأحقابُ
_________
ومن قصيدة بعنوان: يا أنا

يا أنا يا هذه الريشة، في كفّ السواقي والرّياحْ
يا صراخاً في فراغٍ ضجّ حيناً بعد حينٍ واستراح
ما ترى تبغين من حالك من طول التشكي والصياح؟
أنت مخلوقةً، مخلوقةٌ في ضعفها دون سلاح
مثل " كمٍّ" من ملايين الورى هائمة في كل ساح
ولدوا واستولدوا لم يُسألوا عند مجيءٍ أو رواح
ثم يمضون ولا من مغنمٍ غير المآسي والجراح
يا أنا،
إني لا أملك من أمرك أدنى ما يُتاح
سامحي ضعفي عسى أو علَّنا نُرحمُ في هذا السّماح
واصبري.. لابدّ من صبرٍ وإذعانٍ لمكسور الجناح

تحية يا قرية الهنا
لقريتي البعيدة المزار
لليلها المكحّل الجفون
وشمسها الوديعة الحنون

لزهرها المنمّق الصغير
يلمُّه تـموز في غرور

لضيعة ضائعة الحدود
موّالها المفضل الوحيد

تحية يا قرية الهناء
من خافق دقاته رجاء
العفيفة القميص والأزرار
ونجمها المسهّد العيون
وصبحها المذهّب الإطار

المحبب الأريج والغبير
ينشره نواّر في انتصار

حُرّاسها الزمان والوجود
تسبيحة الحسون والكنار

يا واحة الحنان والصفاء
تبقين ما تعاقب البقاء
بسيمة فخري
**
الشاعرة الدكتورة دنيا فيّاض
من مواليد أنصار– قضاء النبطية – لبنان الجنوبي عام 1952
- 1975 نالت ليسانس في الآداب الشرقية من الجامعة اليسوعية في بيروت
- 1977 الماجستير في الأدب العربي من جامعة ليون بفرنسا< BR>- 1986 الدكتوراه في العلوم الاثنية والإجتماعية من جامعة نيس بفرنسا
من مؤلفاتها:
1988 – كتاب "اللبنانيون في ساحل العاج، بين الأمس واليوم" بالفرنسية
- "مخطوط دراسة لمكانة المرأة العربية قبل الإسلام"
- دراسة مقارنة لشعر الخنساء وليلى الأخيلية
- ديوان "مجامر الحنين" 1993
- ديوان "مباسم النوى" (تحت الطبع)

من قصيدة "بيروت"
إلام تُعشِّشينَ في تلاوين ذاكرتي
تجوبينَ بمجامرك أُفقَ حياتي
يسكنُ هواكِ جوارحي ومُهجتي
أغارُ عليك من كلّ أرض تُؤاويني
أغار حتى من تسرُّبكِ
في أدقّ شرايني.
***
حبّك بيروت له في قلبي
أعمق المغازي والمعاني
واعترابي ان هو الاّ
رجع قصائد ومغاني
أنت لي مهما باعد بيننا
طولُ الزمان
أنا منكَ بضعة تتجلى
في مواسم التحنان
اتحسسُ شذاك في
كل لحظة وأوان
يا موئل الماضي السعيد
وتراب الغد الهاني
***
حبك بيروت سرق من
عمري أغلى الثواني
والنّصل في جرحك أزاح
عني ستر الأمانِ
فأحال الحياة في فمي
رمادا وعذابا يؤرقاني
ضبابكِ يا شهيدة الورى
أضلّني عن أقرب المواني
فعدتُ بحّارا تائها
يبحث عن درّة الأوطان.لندن
1985
**
(شعر حديث) لنجاة فخري مرسي
القريب البعيد
أبداً أنت هُنا
فوق َمتاهاتِ حياتي
وفوقَ الذكرياتِ
في دمي، في عمق أعماقي
بأطياف سُباتي

وطني...
يا أجمل الأوطانِ والبُلدانِ
أنت ذاتي..
يا سماءٌ أسكرت بالعطر ذاتي
يا خيالي البكرِ
يا واحة الأزهارِ والأطيارِ
يا حُلوُ النسماتِ

يا ربيعَ النفسِ والجدانِ
ويا أحلى صفاتي
سوف أشدو فيك ما أحيا
وأفديك بروحي.. وعيوني.. وحياتي
_____
من ديوان القريب البعيد - ملبورن استراليا - 1996

سمعتُها تغنّي

"أنا لستُ جميلة
ولا أنا "فيلم ستارْ"
ولكنني لست سلعة للبيعِ أو الإيجارْ...

لا لن أبيتَ بعد اليومِ
تائهة في ظلمة الكونِ
كالقشّة في النهر يجرفُها التيارْ...

لا لن أترك بعد اليومِ
حقّي في يد الجلاّدِ
"بنصف عقلٍ" و "نصفٍ إرثٍ" و "نصف أجرٍ"
أو خادمة للكبار والصّغارْ..

سأستردُّ كلَّ ما سُلبَ مني،
وأصحّح كلّ ما قيلَ عني
ولن أكو نَ "جين دارك" ثانيةً
لكي يحرقوني بالنّارْ...
نجاة فخري مرسي
ملبورن استراليا 1994


(شعر قديم)
وتفنى فيه

أُحبُّك يا حبيب وإن جفاني
فُؤادُكَ أو قسوتَ على زماني
وإن جاراكَ قلبُك بعد هذا
تعودُ لحيثُ جِئتَ ولا تراني
وتُفقِدُني، وإن قلّت آمالي
وإن ذهّبتْ لترعاكَ الأماني
تَحِفُّ بركبك الميمونِ ترعى
خيالَكَ لا تضلُّ عن المكانِ
لتحرسَ قبسها وتذود عنهُ
وتفنى فيه إن لزم التفاني

نجاة فخري مرسي
الزرارية 1949
**
اللبنانية في الفنون

لمحة سريعة عن اللبنانية في الفنون:

كانت المرأة اللبنانية رائدة في الظهور على خشية المسرح وقد تطوّرت الآن بتقديم مجموعة من المعاصرات المبدعات مثل:
- الفنانة نضال الأشقر: فنانة مسرحية ومخرجة من لبنان الجنوبي
- برناديت عفيفي: فنانة مبدعة رصيدها الفني مسرحيات وتمثيليات ومسلسلات تلفزيونية، حائزة على جائزة أفضل ممثلة عربية وجوائز في مهرجانات سينمائية في كل من مصر وتونس وباريس.
- فيفيان أنطونيو: من الشابات المعاصرات، نجحت في مسلسلاتها التلفزيونية، في الجدّ، وفي الفكاهة.
- كارول الحاج: أمّا الشابّة كارول الحاج فقد كانت انطلاقتها في المسلسلات التلفزيونية لا تُضاهى، وأصبح الكل يعرفها بإسم "مريانا" الفتاة الفلاّحة الجميلة الصادقة الجريئة. وعندما حضرت الى المدينة وبدأت تتعرض لمحاولات بعض الذئاب البشرية كانت تهاجمهم كاللبّوة الثائرة.
- الفنانة تهاني راشد: عملت في الاخراج في كندا منذ عام 1966. لها أفلام تسجيلية عن المهاجرين العرب. وفيلم عن الحرب الأهلية في لبنان. وتعمل على إخراج فيلم عن اللبنانيين في كندا.
- جوسلين صعب: مخرجة مسلسلات
- ليزيت أبي سعد: مساعدة إخراج
- جنان مندور: مساعدة إخراج
بعض الممثلات: في المسلسلات التلفزيونية
مسلسل أحلى بيوت راس بيروت
1- كارين –
2- ميرنا دالي
3- فاديا دبغي
4- رنا نجّار
5- جيهان أرسانيوس
6- روزان خير الله
7- كرستين حاج
8- نادين خطّار
9- أنّا سعد
10- برسيلا جبرا
11- ستيفاني خطّار
12- جرجينا أبو حيدر
13- ديالا خوري
14- رندا علم 15- لورين قديح
16- نهلا عقل داوود
17- نيكول معتوق
18- منى أبو زيد
19- عايدة ناضر
20- ليلى قمري
21- أميّة لح ود
22- ليلى سعد
23- نجاة عيسى
24- لاريتا أبو حيدر
25- مايا صعب
26- رينه ديك
27- رندا كعدي
28- عايدا جبرا

مسلسل رجل من الماضي
- كلوديا مرشليان
- كارمن حريز
- هيام حمصي
- فيفيان انطونيو
- كارول الحاج (مريانا)
- رندلي قديح
- دارينا الجندي
- ساندرين الراسي

فنّانات:
- وردة الخال – فنانة
- تانيا عوض – مذيعة تليفزيونية
- نادين نعوم – ممثلة
- سلين صعب – مخرجة
- زينه جانبيه – مذيعة تليفزيونية
- زينة فرج الله – ممثلة مسرحية ومدرسة للفن المسرحي مع فرقة منير كسرواني
- مايا رمضان – مطربة مسرحية مع فرقة منير كسرواني
- ايلين خلف
- هدى عجيل.
من مسلسل صارت معي
- كارول كسرواني
- مادلين سابا
- كارين حبشي
- سهام حبشي
- ناديا حيدر
- مادلين العشي
- ليلى حكيم
- رنا نجار
- وائله نعمه
- سوزي هاركيوبولو
- جنان مندور "المخرجة"
- سمر عازار "مساعدة اخراج"
- وداد جبور
- كارين رزق الله
- شيرين عبد النور – تمثيل وغناء
- حنان ابو زيد
- ريتا ابو حمد
- ريتا كيروز
- غابي سعد
- منى طايع

لبنا نيات في الفن والطرب:

1- المطربة فيروز – غناء – افلام – مسرحيات غنائية
2- سعاد محمد – غناء – افلام
3- نور الهدى – غناء – افلام
4- صباح – غناء – افلام
5- أسمهان – غناء – افلام
6- نجاح سلام – غناء – تمثيل
7- فايزة أحمد – غناء – افلام
8- ماجدة الرومي – غناء اوبرالي
9- نجوى كرم - مطربة
10- نوال الزغبي - مطربة
11- نانسي عجرم - مطربة
12- سلوى القطريب – غناء مسرحي
13- نادين صعب (صوت كلثومي)
14- عايدة أبو جودة - مطربة
15- مادونا - مطربة
16- لورا خليل - مطربة
17- ماري سليمان - مطربة
18- كلودا الشمالي - مطربة
19- كاتيا حرب - مطربة
20- باسكال مشعلاني - مطربة
21- هدى حداد – مطربة في مسرحيات غنائية
22- ديانا حداد - مطربة
23- هالة صباغ (صوت كلثومي)
24- سميرة توفيق (اغاني بدوية)
25- مايا نصري - مطربة
26- كارول سماحة - غناء وتمثيل استعراضي في مسرحية الرحابنة – آخر أيام سقراط.
27- منى مرعشلي - مطربة
28- جوليا – غناء واستاذة في المجال الفني (بتنفس حرية)

مطربات من كل العالم العربي:

1- وردة الجزائرية - الجزائر
2- أحلام - خليج ية
3- أصالة - سورية
4- ليلى غفران - مغربية
5- نوال الكويتية - الكويت
6- لطيفة - تونسية
7- نجاة الصغيرة - مصرية
8- شيرين وجدي - مصرية
9- سميرة سعيد - تونبسية
10- لطيفة - تونيسية



***


°°ܓܓالحنين للوطن ..عبق النسيم ܓܓ°° بقلميـ (الجزءالرابع ) أم مهاجر .تكر - المرأة العربية في المغتربات - // مساعدة بسيطة من فضلكم.....//
شؤون المغتربين العرب|الأرشيف|الرئيسية


-----




****


--





palmoon tool bar
privacy policy