صفحة بال مون على الموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك

-







درس العنف في الفلسفة
الدراسة والمناهج التعليمية




المنتدى | upload|books-computer games-software| Palmoon Market| games الدراسة والمناهج التعليمية|الأرشيف|الرئيسية








درس العنف في الفلسفة



السياسة - الدولة - درس العنف في الفلسفة - حلف شمال الأطلسي//mino
الدراسة والمناهج التعليمية|الأرشيف|الرئيسية



العنف
مجزوءة السياسة
العنف
أشكال العنف
ما طبيعة العنف ؟ ما هي أشكاله ومظاهره ؟
يبين ايف ميشو أن التاريخ البشري و تاريخ كل مجموعة بشرية يطفح بأشكال عديدة من العنف بعضها جسدي أو معنوي أو رمزي. و العنف الجسدي هو عنف متعدد الأشكال سواء من حيث أنواع التعذيب و التأليم التي يمارسها أو من حيث الأدوات التي يستخدمها. و قد طور التقدم التقني أنواع عنف و أدوات حربية أكثر حدة وتطورا مما يزيد لا فقط من كمية العنف بل أيضا من نوعيته و كيفياته و ممارساته إضافة إلى أساليب انتشاره، و الإخبار عنه.
أما لورنتز فيوضح أن عدوانية الإنسان مكتسبة، وفي نفس الوقت غريزية، نظرا لارتباط الإنسان بالنوع الحيواني.
أما بيير بورديو فيبين أن العنف الرمزي يقصد به كل أشكال العنف غير الفيزيائي أي أشكال العنف القائمة على إلحاق الأذى عب ر الكلام أو اللغة أو التربية أو العنف الذهني وهو درجات، حيث يقوم معظمه على تكييف رد فعل المتلقي ليتقبل العنف اللطيف ويتسمراه بل يعتبره أمرا عاديا. و المثال الأوضح للعنف الرمزي هو الايديولوجيا و الأفكار المتداولة من حيث هي عنف لطيف و غير محسوس.
يقول كلوفتش : " الحرب فعل عنيف وسيلته القوة و غايته إخضاع الخصم أو العدو".
العنف في التاريخ
كيف يتولد العنف في التاريخ البشري ؟
يرى كارل ماركس أن المعطى الأساسي في المجتمع هو الصراع بين من يملكون وسائل الإنتاج و الخيرات وبين من لا يملكونها. و هذا الصراع يخترق تاريخ المجتمع البشري منذ المجتمع البدائي إلى المجتمع الرأسمالي. و الصراع الطبقي قد يتخذ طابعا فرديا لا يعيه الفرد ذاته. كما قد يتخذ طابع صراع نقابي أو سياسي أو إيديولوجي واضح.
يبين انغلز أن هناك عنفا سياسيا و عنفا   اقتصاديا،   وغالبا ما يحدد الثاني الأول ، ما دام العنصر الاقتصادي هو أساس   المجتمع.
أما روني جيرار فيرى أن نشأة المجتمعات البشرية تعود إلى صراع الرغبات و تصادمها وتنافسها. و أن   استقرار المجتمع يعود إلى الآلية التي يطفئ بها المجتمع جذوة العنف و ذلك بالتضحية بأض حية ( حيوانية أو بشرية ) يتم تكثيف و إسقاط العنف الجماعي عليها حتى تعيش الجماعة في نوع من السلام.
أما فرويد فيقول " يقود العنف إلى نشأة الحق، إنهما لا يتناقضان، فالحق هو قوة الجماعة، كما يكشف عن ذلك تاريخ البشر.
من مقولات هوبز" إن طبيعة الحرب لا تعني القتال الفعلي في كل الأحوال ، بل قد تعني أيضا المضي قدما في اتجاه الحرب".
  العنف و المشروعية
يعتبر ماكس فيبر أن جوهر السلطة هو ممارسة العنف، و ان لها وحدها الحق و المشروعية في استعمال العنف، فالتعاقد الاجتماعي يعني التنازل للدولة عن حق استعمال العنف في إطار نظام سياسي حديث و يتم فيه تقسيم   السلط   و مراقبتها لبعضها . وتقوم فيه السلطة على التمثيلية و الانتخاب . فالعنف المشروع مرتبط بالدولة الديمقراطية الحديثة التي تضبط العنف و تحتكر استعماله لصالح المجموع.
أما غاندي فيعتبر العنف شيئا سلبيا و هداما و لا يمكن أن يصلح أساسا لبناء أي شيء. انه نية سيئة تضمر حقدا. أما اللاعنف فهو ليس شيئا سلبيا و استسلاميا، بل هو نضال ضد الشر و ضد الحقد و ضد كل المظاهر السلبية،   و بالتالي يمكن أن يحقق أشياء ايجابية في حين يظل العنف عنفا أي سلبا و رذيلة، و بالتالي فلا ايجابية و لا أحقية و لا مشروعية له.
يقول كانط " لا يجوز مواجهة العنف الصادر عن السلطة ذات الشرعية، بعنف غير مشروع. لأن ذلك بدون معنى و نتائجه وخيمة.
أما فايل فيؤكد انه ليس للعنف معنى ، انه مشكلة أمام الفلسفة بوصفها اختيارا للخطاب العقلي المتماسك، و الفلسفة بذلك إنما تختار اللاعنف.
<--xx-- language=--xx-->function pageLoadedActions () { var pageLoadedTrackingPixel = new Image(); pageLoadedTrackingPixel.src = "http://pic2.piczo.com/go/trackpageloaded?mode=vmp&images=0&rendered=1236782035584"; }var toasterTimerUp;var toasterTimerDown;function hideToasterAd(){\tdocument.getElementById('toasterAd').style.display = 'none';}function slideToaster(direction){\tif(direction == 'up'){\t\ttoasterTimerUp = window.setInterval("moveToaster('up');",50);\t}else{\t\ttoasterTimerDown = window.setInterval("moveToaster('down');",50);\t}}var offset = 0;function moveToaster(dir){\tvar toaster = document.getElementById("toasterAd");\tvar toasterTop = parseInt(toaster.styl e.top);\tif(dir=='down'){\t\t\toffset+=5;\t\t if(offset < 10 ){\t\t\t \tplaceToaster();\t\t\t }else{\t\t\t \tclearInterval(toasterTimerDown);\t\t\t \t//document.getElementById('toasterAd').style.display = 'none';\t\t\t }\t}else{\t\t\toffset -=5;\t\t if(offset > -150){\t\t\t \tplaceToaster();\t\t\t }else{\t\t\t \tclearInterval(toasterTimerUp);\t\t\t }\t}}function placeToaster() {\tdocument.getElementById('toasterAd').style.top = document.body.clientHeight + document.body.scrollTop + offset;} <--xx-- type=text/--xx-->var gaJsHost = (("https:" == document.location.protocol) ? "https://ssl." : "http://www.");document.write(unescape("%3C--xx-- src='" + gaJsHost + "google-analytics.com/ga.js' type='text/--xx--'%3E%3C/--xx--%3E"));<--xx-- src="http://www.google-analytics.com/ga.js" type=text/--xx--><--xx-- type=text/--xx-->var pageTracker = _gat._getTracker("UA-6110857-1");pageTracker._trackPageview("vmp-Other");<--xx-->var te rraFooter = document.getElementById("barra_inferior_terra");if (terraFooter) { terraFooter.style.position="absolute"; terraFooter.style.top = document.body.scrollHeight - 30; terraFooter.style.width = "98%";}
<--xx-- type=text/--xx--><--xx-- src="http://ads.mediageeks.com/www/delivery/ajs.php?zoneid=72&source=&cb=22328556044&loc=http%3A//falsafa.piczo.com/violencefalsafacours%3Fcr%3D2%26linkvar%3D000044&referer=http%3A//www.falsafa.piczo.com/%3Fcr%3D2" type=text/--xx--><--xx-- src="http://optimizedby.rmxads.com/st?ad_type=ad&ad_size=728x90§ion=405305" type=text/--xx-->
<--xx-- src="http://optimizedby.rmxads.com/imp?Z=728x90&s=405305&_salt=74156288&B=10&u=http%3A%2F%2Ffalsafa.piczo.com%2Fviolencefalsafacours%3Fcr%3D2%26linkvar%3D000044&r=1" type=text/--xx-->






السياسة - الدولة - درس العنف في الفلسفة - حلف شمال الأطلسي//mino
الدراسة والمناهج التعليمية|الأرشيف|الرئيسية


-----






--





palmoon tool bar
privacy policy